المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : عُـظـَمـَآء من بــَلــَدي ســُوريّـَآ ..


بـرونـزيـّـة ح ـلب
04-07-2012, 08:14 PM
في هذا الموضوع نطرح أهم اسماء والسير الذاتية لمفكرين فلاسفة وشعراء وكتّاب وروائيين خرجوا من سوريا

وسأبدأ بـ الشاعر أدونيس :

1


http://shortstoryy.jeeran.com/t_2_adonis.jpg (http://shortstoryy.jeeran.com/t_2_adonis.jpg)


علي أحمد سعيد إسبر المعروف بـ أدونيس ولد في 1930 بقرية قصابين بمحافظة اللاذقية في سوريا. تبنى اسم أدونيس (تيمناً بأسطورة أدونيس الفينيقية)
الذي خرج به على تقاليد التسمية العربية منذ العام 1948. متزوج من الأديبة خالدة سعيد ولهما إبنتان: أرواد ونينار.

حياته

أدونيس (Adonis) هو أحد ألقاب الآلهة في اللغة الكنعانية-الفينيقية، فالكلمة أدون تحمل معنى سيد أو إله بالكنعانية مضاف إليها السين (التذكير باليونانية) وهو معشوق الإلهة عشتار انتقلت أسطورة أدونيس للثقافة اليونانية وحبيبته صارت أفروديت. يجسد الربيع والإخصاب لدى الكنعانين والإغريق. وكان يصور كشاب رائع الجمال. أدونيس لم يعرف مدرسة نظامية قبل سن الثالثة عشرة. حفظ القرآن على يد أبيه، كما حفظ عددًا كبيرًا من قصائد القدامى. وفي ربيع 1944, ألقى قصيدة وطنية من شعره أمام شكري القوتلي، رئيس الجمهورية السورية حينذاك، والذي كان في زيارة للمنطقة. نالت قصيدته الإعجاب، فأرسلته الدولة إلى المدرسة العلمانية الفرنسية في طرطوس، فقطع مراحل الدراسة قفزاً, وتخرج من جامعة دمشق متخصصاً في الفلسفة سنة 1954.

التحق بالخدمة العسكرية عام 1954, وقضى منها سنة في السجن بلا محاكمة بسبب انتمائه -وقتذاك- للحزب السوري القومي الاجتماعي الذي تركه عام 1960. غادر سوريا إلى لبنان عام 1956, حيث التقى بالشاعر يوسف الخال, وأصدرا معاً مجلة شعر في مطلع عام 1975. ثم أصدر أدونيس مجلة مواقف بين عامي 1969 و 1994.

درّس في الجامعة اللبنانية, ونال درجة الدكتوراة في الأدب عام 1973 من جامعة القديس يوسف, وأثارت أطروحته الثابت والمتحول سجالاً طويلاً. بدءاً من عام 1981, تكررت دعوته كأستاذ زائر إلى جامعات ومراكز للبحث في فرنسا وسويسرة والولايات المتحدة وألمانيا. تلقى عدداً من الجوائز العالمية وألقاب التكريم وتُرجمت أعماله إلى ثلاث عشرة لغة. غادر بيروت في 1985 متوجها إلى باريس بسبب ظروف الحرب.

حصل سنة 1986 على الجائزة الكبرى ببروكسل ثم جائزة التاج الذهبي للشعر في مقدونيا تشرين الأول 1997.



المنهج الفني

يعتبر البعض أن أدونيس من أكثر الشعراء العرب إثارة للجدل. فمنذ أغاني مهيار الدمشقي، استطاع أدونيس بلورة منهج جديد في الشعر العربي يقوم على توظيف اللغة على نحو فيه قدر كبير من الإبداع والتجريب تسمو على الإستخدامات التقليدية دون أن يخرج أبداً عن اللغة العربية الفصحى ومقاييسها النحوية.

استطاع أدونيس أن ينقل الشعر العربي إلى العالمية. ومنذ مدةٍ طويلة، يرشحه النقاد لنيل جائزة نوبل للآداب. كما أنه، بالإضافة لمنجزه الشعري، يُعدّ واحداً من أكثر الكتاب العرب إسهاما في المجالات الفكرية والنقدية (راجع الفقرات اللاحقة) بالإضافة لإتقانه الرسم وخاصة بالكولاج.

النقد

صدرت بعض الدراسات النقدية عن إنتاج أدونيس الأدبي، ومنها كتاب بعنوان أدونيس بين النقاد قدمه المفكر العربي العالمي إدوارد سعيد فيه بأنه الشاعر العربي العالمي الأول. كتب كثيرة تناولته بالنقد والتجريح، وكتب كثيرة وصفته محاوراً. رغم ترشيحه المتكرر من قبل بعض المؤسسات الثقافية لنيل جائزة نوبل، إلا أنه لم يحصل عليها.

الجوائز

* جائزة الشعر السوري اللبناني. منتدى الشعر الدولي في بيتسبورغ، الولايات المتحدة 1971.
* جائزة جان مارليو للآداب الاجنبية. فرنسا 1993.
* جائزة فيرونيا سيتا دي فيامو روما. إيطاليا 1994.
* جائزة ناظم حكمت. إسطنبول 1995.
* جائزة البحر المتوسط للأدب الاجنبي. باريس، فرنسا.
* جائزة المنتدى الثقافي اللبناني. باريس، فرنسا 1997.
* جائزة التاج الذهبي للشعر. مقدونيا 1998.
* جائزة نونينو للشعر. إيطاليا 1998.
* جائزة ليريسي بيا. إيطاليا 2000.


مؤلفاته :

1) شِعر

* قصائد أولى، دار الآداب، بيروت، 1988.
* أوراق في الريح، دار الآداب، بيروت، 1988.
* أغاني مهيار الدمشقي، دار الآداب، بيروت، 1988.
* كتاب التحولات والهجرة في أقاليم النهار والليل، دار الآداب، بيروت، 1988.
* المسرح والمرايا، دار الآداب، بيروت، 1988.
* وقت بين الرماد والورد، دار الآداب، بيروت، 1980.
* هذا هو اسمي، دار الآداب، بيروت، 1980.
* مفرد بصيغة الجمع، دار الآداب، بيروت، 1988.
* كتاب القصائد الخمس، دار العودة، بيروت، 1979.
* كتاب الحصار، دار الآداب، بيروت، 1985.
* شهوة تتقدّم في خرائط المادة، دار توبقال للنشر، الدار البيضاء، 1988.
* احتفاءً بالأشياء الغامضة الواضحة، دار الآداب، بيروت، 1988.
* أبجدية ثانية، دار توبقال للنشر، الدار البيضاء، 1994.
* الكتاب I، دار الساقي، بيروت، 1995.
* الكتاب II، دار الساقي، بيروت، 1998.
* الكتاب III، دار الساقي، بيروت، 2002.
* فهرس لأعمال الريح، دار النهار، بيروت.
* أول الجسد آخر البحر، دار الساقي، بيروت، 2003.
* تنبّأ أيها الأعمى، دار الساقي، بيروت، 2003.
* تاريخ يتمزّق في جسد امرأة، دار الساقي، بيروت، 2007.
* ورّاق يبيع كتب النجوم، دار الساقي، بيروت، 2008.

2) الأعمال الشعرية الكاملة

الأعمال الشعرية الكاملة، دار المدى، دمشق، 1996.

3) دراسات

* مقدمة للشعر العربي، دار الفكر، بيروت، 1986.
* زمن الشعر، دار الساقي، بيروت، 2005.
* الثابت والمتحول، بحث في الإبداع والإتباع عند العرب،

1. الأصول،
2. تأصيل الأصول،
3. صدمة الحداثة وسلطة الموروث الديني،
4. صدمة الحداثة وسلطة الموروث الشعري،

دار الساقي، بيروت، 2001.

* فاتحة لنهايات القرن، دار النهار، بيروت.
* سياسة الشعر، دار الآداب، بيروت 1985.
* الشعرية العربية، دار الآداب، بيروت 1985.
* كلام البدايات، دار الآداب، بيروت 1990.
* الصوفية و السوريالية، دار الساقي، بيروت 1992.
* النص القرآني و آفاق الكتابة، دار الآداب، بيروت 1993.
* النظام والكلام، دار الآداب، بيروت 1993.
* ها أنت أيها الوقت، (سيرة شعرية ثقافية)، دار الآداب، بيروت، 1993.
* موسيقى الحوت الأزرق، دار الآداب، بيروت، 2002.
* المحيط الأسود، دار الساقي، بيروت، 2005.

4) مختارات

* مختارات من شعر يوسف الخال، دار مجلة شعر بيروت، 1962.
* ديوان الشعر العربي،

1. الكتاب الأول، المكتبة العصرية، بيروت، 1964.
2. الكتاب الثاني، المكتبة العصرية، بيروت، 1964.
3. الكتاب الثالث، المكتبة العصرية، بيروت، 1968.

ديوان الشعر العربي (ثلاثة أجزاء)، طبعة جديدة، دار المدى، دمشق، 1996.

* مختارات من شعر السياب، دار الآداب، بيروت، 1967.
* مختارات من شعر شوقي (مع مقدمة)، دار العلم للملايين، بيروت، 1982.
* مختارات من شعر الرصافي (مع مقدمة)، دار العلم للملايين، بيروت، 1982.
* مختارات من الكواكبي (مع مقدمة)، دار العلم للملايين، بيروت، 1982.
* مختارات من محمد عبده (مع مقدمة)، العلم للملايين، بيروت، 1983.
* مختارات من محمد رشيد رضا (مع مقدمة)، دار العلم للملايين، بيروت، 1983.
* مختارات من شعر الزهاوي (مع مقدمة)، دار العلم للملايين، بيروت، 1983.
* مختارات من الإمام محمد بن عبد الوهاب، دار العلم للملايين، بيروت، 1983.

(الكتب الستة الأخيرة وضعت بالتعاون مع خالدة سعيد).

5) ترجمات

* حكاية فاسكو، وزارة الإعلام، الكويت، 1972.
* السيد بوبل، وزارة الأعلام، الكويت، 1972.
* مهاجر بريسبان، وزارة الإعلام، الكويت، 1973.
* البنفسج، وزارة الإعلام، الكويت، 1973.
* السفر، وزارة الإعلام، الكويت، 1975.
* سهرة الأمثال، وزارة الإعلام، الكويت، 1975.
* مسرح جورج شحادة، طبعة جديدة، بالعربية والفرنسية، دار النهار، بيروت.
* الأعمال الشعرية الكاملة لسان جون بيرس،

منارات، وزارة الثقافة والإرشاد القومي، دمشق، 1976. طبعة جديدة، دار المدى، دمشق.

منفى، وقصائد أخرى، وزارة الثقافة والإرشاد القومي، دمشق، 1978.

* مسرح راسين

فيدر ومأساة طيبة أو الشقيقان العدوان، وزارة الإعلام، الكويت، 1979.

* الأعمال الشعرية الكاملة لإيف بونفوا، وزارة الثقافة، دمشق، 1986.
* كتاب التحولات، أوفيد، المجمع الثقافي، أبو ظبي، 2002.
* الأرض الملتهبة، دومينيك دوفيلبان، دار النهار، 2004.

بـرونـزيـّـة ح ـلب
04-07-2012, 08:15 PM
2


http://www.ya3mri.com/cher/admins/poet_pics/poet-104.jpg (http://www.ya3mri.com/cher/admins/poet_pics/poet-104.jpg)



أبو العلاء المعري هو أحمد بن عبد الله بن سليمان القضاعي التنوخي المعري (363 -449هـ)، (973 -1057 م) ، شاعر وفيلسوف وأديب سوري . لقب بـ "رهين المحبسين" بعد أن اعتزل الناس لبعض الوقت.

ولد في مدينة المعرة ( معرة النعمان ) في سوريا ، ونشأ في بيت علم ووجاهة ، وأصيب في الرابعة من عمره بالجدري فكفّ بصره ، وكان نحيف الجسم .نبغ في الشعر والتفسير والفلسفة.

عبقرية المعري

درس علوم اللغة والأدب والحديث والتفسير والفقه والشعر على نفر من أهله، وفيهم القضاة والفقهاء والشعراء، وقرأ النحو في حلب على أصحاب ابن خالويه ويدل شعره ونثره على أنه كان عالما بالأديان والمذاهب وفي عقائد الفرق، وكان آية في معرفة التاريخ والأخبار. وقال الشعر وهو ابن إحدى عشرة سنة .

كان على جانب عظيم من الذكاء والفهم وحدة الذهن والحفظ وتوقد الخاطر. وسافر في أواخر سنة 398 هـ، إلى بغداد فزار دور كتبها وقابله علمائها . وعاد إلى معرة النعمان سنة 400 هـ، وشرع في التأليف والتصنيف ملازما بيته وكان كاتبه أسمه علي بن عبد الله بن أبي هاشم .

عاش المعري بعد أعتزاله زاهدا في الدنيا، معرضا عن لذاتها، لا يأكل لحم الحيوان حتى قيل أنه لم ياكل اللحم 45 سنة، ولا ما ينتجه من سمن ولبن أو بيض وعسل، ولا يلبس من الثياب إلا الخشن. ويعتبر المعري من الحكماء والنقاد. وتوفي المعري عن 86 عاما ودفن في منزله بمعرة النعمان. ولما مات وقف على قبره 84 شاعراً يرثونه.

عقيدته

وقد أثارت عبقرية المعري حسد الحاسدين فمنهم من زعم أنه قرمطي، ومنهم من زعم أنه درزي وآخرون قالوا إنه ملحد ورووا أشعارا أصطنعوا بعضها وأساؤوا تأويل البعض الآخر، غير أن من الأدباء والعلماء من وقفوا على حقيقة عقيدته وأثبتوا أن ما قيل من شعر يدل على إلحاده وطعنه في الديانات إنما دس عليه وألحق بديوانه. وممن وقف على صدق نيته وسلامة عقيدته الصاحب كمال الدين ابن العديم المتوفي سنة 660 هـ، وأحد أعلام عصره، فقد ألّف كتابا أسماه العدل والتحري في دفع الظلم والتجري عن أبي العلاء المعري وفيه يقول عن حساد أبي العلاء " فمنهم من وضع على لسانه أقوال الملاحدة، ومنهم من حمل كلامه على غير المعنى الذي قصده، فجعلوا محاسنه عيوبا وحسناته ذنوبا وعقله حمقا وزهده فسقا، ورشقوه بأليم السهام وأخرجوه عن الدين والإسلام، وحرفوا كلامه عن مواضعه وأوقعوه في غير مواقعه . و كان يحرم ايلام الحيوان ولذلك لم يأكل اللحم خمساً وأربعين سنة رفقا منه بالحيوان.

تلاميذه

درس على أبي العلاء كثير من طلاب العلم ممن علا شأنهم في العلم والأدب ، ومنهم :

* أبو القاسم علي بن المحسن التنوخي .
* أبو الخطاب العلاء بن حزم الأندلسي.
* أبو الطاهر محمد بن أبي الصقر الأنباري.
* أبو زكريا يحيى بن علي الخطيب التبريزي.

فلم نجد أحد منهم إلا مثنيا على علم المعري وفضله، ومعجبا بشدة فطنته وقوة حافظته، ومعترفا بحسن عقيدته وصدق إيمانه. وقد شهد جميع شعراء عصره بفطنته وحكمته وعلمه، وعندما توفي المعري ودفن في مدينته معرة النعمان أجتمع حشد كبير من الشعراء والادباء في تكريمه .

من مؤلفاته

[عدل] نماذج من شعره

غير مجد في ملتي وإعتقادي نوح باك ولا ترنم شادي

أبكت تلكم الحمامة أم غنت على فرع غصنها المياد

ربّ لحد قد صار لحدا مرارا ضاحك من تزاحم الأضداد

خفف الوطء ما أظن أديم الأرض إلا من هذه الأجساد

سر إن استطعت رويدا لا إختيالا على رفات العباد

صاح هذي قبورنا تملأ الرحب فأين القبور من عهد عاد

[عدل] ديوانه

وهو على ثلاثة أقسام: 1-( لزوم ما لا يلزم ) ويعرف باللزوميات. 2-سقط الزند. 3- ضوء السقط. ويعرف بالدرعيات وقد ترجم كثير من شعره إلى غير العربية. وقال ابن خلكان: ولكثير من الباحثين تصانيف في آراء المعري وفلسفته. كل زق

[عدل] كتبه

أما كتبه فكثيرة وفهرسها في معجم الأدباء:

* الأيك والغصون في الأدب يربو على مائة جزء .
* تاج الحرة في النساء وأخلاقهن وعظاتهن ، وهو أربع مائة كراس .
* عبث الوليد ، شرح به ونقد ديوان البحتري .
* رسالة الغفران
* ديوان سقط الزند
* رسالة الصاهل والشاحج
* رسالة الملائكة
* رسالة الهناء
* رسالة الفصول والغايات
* معجزة احمد (يعني احمد بن الحسين المتنبي)

ولقد ألف العديد من معاصريه، ومن بعدهم كتباً ودراسات حول آراء المعرّي وفلسفته، مثل ((أوج النحري عن حيثية أبي العلاء المعري ))، ليوسف البديعي، و((مع ابي العلاء المعري))، لطه حسين، و((رجعة أبي العلاء ))ل عباس محمود العقاد، وغيرهم كثير.

وفاته

توفي بمسقط راسه (معرّة النعمان) سنة 446 للهجره الموافق 1057م، وقد وقف على قبره أربعة وثمانون شاعراً يرثونة

بـرونـزيـّـة ح ـلب
04-07-2012, 08:16 PM
3


أنطون مقدسي (1914 ـ 2005م) مفكر وفيلسوف سوري ولد في مدينة يبرود شمال العاصمة دمشق، وتوفي في دمشق مساء يوم 29 آب (أغسطس) 2005 عن عمر يناهز 91 عاماً. ترك خلفه تاريخاً طويلاً ومؤلفات عدة، وابنتين وولداً وزوجة.

* حاصل على إجازة في الفلسفة وشهادة في الأدب الفرنسي عن جامعة مونبيلييه في فرنسا، كما نال شهادة الحقوق والعلوم السياسية من بيروت.
* عمل في وزارة الثقافة في سورية منذ العام 1965 وحتى عام 2000.
* عمل أستاذاً محاضراً في كلية الفلسفة وكان أحد كتبه يدرس في المرحلة الثانوية.
* اشتهر بزهده في المال والشهرة.
* حصل عام 2001 على جائزة الأمير كلاوس، وفي عام 2002 نال جائزة وزارة الثقافة من سوريا، وفي مطلع يوليو (تموز) العام 2003 منحته وزارة الثقافة الفرنسية جائزة "عامل" في حقل الإبداع الأدبي والفكري من أجل نشر الثقافة في فرنسا والعالم.
* مع بدايات ربيع دمشق وجه رسالة مفتوحة إلى الرئيس بشار الأسد متحدثاً فيها عن رؤيته للحلول وانتقاداته لمظاهر الفساد والسلبية، نشرت الرسالة المفتوحة عبر جريدة الحياة، وطالبه فيها بنقل البلاد من حالة الرعية إلى حالة المواطنة ، اخلص واحب وطنه سوريا وكان من الرجال والمفكرين المخلصين لوطنهم .

بـرونـزيـّـة ح ـلب
04-07-2012, 08:16 PM
4

ابو تمام حبيب بن اوس الطائي



في قرية (جاسم) بالقرب من دمشق، وفي أواخر القرن الثاني الهجري سنة 188هـ ولد (أبو تمام حبيب بن أوس الطائي).. ذهب إلى كُتَّاب القرية ليتعلم القراءة والكتابة، ويحفظ القرآن الكريم، ولأنه كان فقيرًا لا يملك قوت يومه فقد ترك الكُتَّاب ليعمل بمهنة الخياطة، ليساعد أباه العطار على مواجهة أعباء الحياة، لكن أبا تمام في ظل انشغاله بالعمل لم ينس أبدًا حبه للعلم والتعلم، فكان يتردد عقب انتهائه من العمل على حلقات الدرس في مساجد مدينة دمشق بعد أن استقرت بها الأسرة بحثًا عن سعة العيش وينهل من علوم الدين واللغة والشعر، وكان أبو تمام يهوى الشعر والترحال والسفر، يقول في ذلك:

وطول مقام المرء بالحي مُخْلَـــق
لديباجتيه فاغترب تتجــــــدد
فإني رأيت الشمس زيدت محبــة
إلى الناس أن ليست عليهم بسرمد
ويقصد أبو تمام أن يقول: اغترب بالترحال والسفر لكي يشتاق إليك أحباؤك، فإن الشمس محبوبة لأنها ليست دائمة الظهور.
ثم رحل أبو تمام إلى مصر، فأقام في مسجد عمرو بن العاص، وقضى بها خمس سنوات، كان يعمل خلالها في سقاية الماء، كما كان يتعلم من خلال استماعه للدروس التي تعقد في المسجد، فألمَّ بالفقه والتاريخ والشعر والحديث
والفلسفة، ولكنه كان يميل إلى الأدب والشعر؛ فحفظ أربع عشرة ألف أرجوزة وكثيرًا من القصائد، وحفظ سبعة عشر ديوانًا من الشعر.
وتفتحت موهبة أبي تمام في نظم الشعر، فأخذ يتكسب به، لكنه مع ذلك لم يحقق ما كان يرجوه من تحسين أحوال معيشته، فاتجه إلى الشام، ثم إلى العراق بعد أن ضاق عليه الرزق، ويقول في ذلك:
ينال الفتى من عيشه وهو جاهــــل
ويكدى الفتى في دهره وهو عالـــم
ولو كانت الأرزاق تجري على الحجى
هلكن إذًا من جهلن البهائـــــم
ولم تجتمع شرق وغرب لقاصـــــد
ولا المجد في كف امرئ والدراهـــم
وانصرف أبو تمام إلى الرحلات، وأخذ ينشد الشعر في شتى البلاد، فذاع شعره وانتشر، حتى سمع به الخليفة المعتصم، فاستدعاه وقربه منه، فكان ذلك فاتحة خير عليه وتحسنت حالته، ولم يكن أبو تمام شاعرًا فحسب بل كان ذواقًا للشعر، وقد تجلت هذه الموهبة في عدد من الكتب التي اختار فيها ما أعجبه من أشعار القدماء والمحدثين وأشهرها (ديوان الحماسة) الذي ألفه وجمعه في خراسان، بعد أن نزل الثلج فأغلق الطريق، وحال بينه وبين الرحيل، فنزل ضيفًا في دار بها مكتبة ضمت الكثير من الدواوين الشعرية.
وكان أبو تمام رقيق المشاعر، فدائمًا ما كان يحن إلى قريته (جاسم) يقول فيها:
نقِّل فؤادك حيث شئت من الهوى
مــا الحـــب إلا للحبيــب الأول
كم منزل في الأرض يألفه الفتــى
وحنيـنـه أبـــدًا لأول منــــزل
وبعد أن طاف أبو تمام وتنقل في بلاد الله؛ استقر به المقام في الموصل؛ حيث استدعاه (الحسن بن وهب) والي الموصل والكاتب المشهور ليتولى بريد الموصل، فظل بها
عامًا، حتى توفي بها في عام 231هـ، وقد تميز شعر (أبي تمام) بجودة اللفظ وحسن المعاني، لكنه كان يكثر من استخدام التشبيهات والجناس والألفاظ المتشابهة والغموض في التعبير، وكان إمام الشعراء في عصره، حتى قيل فيه:
(ما كان أحد من الشعراء يقدر أن يأخذ درهمًا بالشعر في حياة أبي تمام، فلما مات تقاسم الشعراء ما كان يأخذه

بـرونـزيـّـة ح ـلب
04-07-2012, 08:17 PM
5

سيرة حياته
اسمه محمد سليمان الأحمد، وُلِدَ في قرية «ديفة» في جبل اللكام، من جبال محافظة اللاذقية السورية. وترعرع في قرية «السلاّطة» قريباً من «القرداحة».
ويرجح الدارسون اعتبار سنة 1904 تاريخاً لولادته. والحال أن قيد نفوسه يشير إلى أنه من مواليد العام 1898. لكن البدوي يقول أن هذا التاريخ هو تاريخ ولادة أخ له توفي قبله ولم يرقّن قيده من السجل المدني، فلما وُلِدَ هو سُمِّيَ باسم المتوفي وحمل تاريخ ولادته.
والده
http://www.discover-syria.com/editor/upload/Image/Literature/Poetry/shaikSolimanAlAhmad.jpg (http://www.discover-syria.com/editor/upload/Image/Literature/Poetry/shaikSolimanAlAhmad.jpg)والده العلاّمة الشيخ سليمان الأحمد، وهو من مواليد 1868، وهو بالإضافة لكونه فقيهاً دينياً، وعالماً لغوياً، وعضواً في المجمع العلمي العربي في دمشق، كان واحداً من كبار المصلحين التنويريين في جبال الساحل السوري. حيث عمل على نشر الوعي بضرورة العلم، ومحاربة الجهل والخرافات، وكان من أول الداعين إلى تعليم المرأة. وحين تولى منصب «قاضي القضاة» في تلك المنطقة، عمل على تنظيم المرجعية الفقهية لمنصبه ومحاربة النزعات الطائفية البغيضة. والشيخ سليمان الأحمد أيضاً شاعر، وشارح لشعر جدّه المتصوف الشهير «الحسن المكزون السنجاري»، وفيلسوف له مناقشاته وحواراته مع عدد من مفكري عصره العرب والأجانب، ومنهم المستشرق الشهير العلامة لويس ماسينيون الذي زاره في بيته في السلاّطة، وقد احتفت الأمة العربية بيوبيله الذهبي في مدينة اللاذقية عام 1938.
يذكر د. شاهر امرير عنه أنه حين بدا له أن الفرنسيين يخططون لتمزيق أواصر المسلمين بإصدارهم لفكرة "الظهير البربري" في المغرب عام 1925، وأنهم يخططون لتمزيق الوطن بنفس الطريقة، انتفض مغضباً في وجه الجنرال الفرنسي «بيوت»، وقال له: «سيادة الجنرال سواء عبدنا الحجر، أو عبدنا المدر، فليقيننا أن هذا هو ما جاء به "محمد بن عبد الله"، فلِشاكٍ أن يشك في صحة فهمنا، لما جاء به محمد صلى الله عليه وسلم، ولكن لا مجال لأي شك في انتسابنا، واتباعنا له».
وقد تضمن حفل تأبينه بعد وفاته في العام 1942، كلمات وبرقيات من العديد من الشخصيات السياسية والأدبية والفكرية والدينية في سورية والوطن العربي، ومما قاله الرئيس الأسبق لسورية (هاشم الأتاسي) في رسالة تعزية للبدوي بوالده: «لقد أنجب الفقيد علماً من أعلام الأدب والوطنية في العالم العربي، أنشأه، وتعهّده بالروح السامية، والمبادئ القويمة، فأهدى به لأمته عبقرية فذة هي أجلّ الهدايا، وأثمنها، والولد سر أبيه».
والدته وإخوته
والدة البدوي «رائجة عجيب» تزوجها الشيخ سليمان وعمره خمسة وعشرون عاماً، أنجبت له عدة أولاد بقي منهم حياً بعد وفاتها، «سكينة» والصبي «محمد» الذي أصبح بدوي الجبل، وقد كان عمره عند وفاة أمه سنتين فعاش في كنف زوجة أبيه التي أنجبت كلاً من:
- فاطمة: وهي من الشاعرات الرائدات في سورية، نشرت قصائدها في الصحف السورية والعربية في العشرينات من القرن العشرين، واشتهرت في الحياة الأدبية باسم «فتاة غسان».
- د. علي: الذي درس الطب في فرنسا وزاوله منذ العام 1937، وحتى وفاته.
- آمنة: خريجة دار المعلمين.
- د. جمانة: وهي أول امرأة طبيبة في جبال الساحل السوري، وقد شغلت مناصب عديدة في وزارة الصحة.
- د. أحمد: أستاذ جامعي، وشاعر.
- سلمى: خريجة معهد التربية العالي بمصر، ومربية فاضلة.
- محمود: مجاز من كلية التجارة، وعمل مفتشاً بوزارة المالية حتى تقاعده.
نسبه
ينتهي نسب بدوي الجبل إلى «الحسن المكزون السنجاري» الشاعر، الأمير، المتصوّف، الذي يتصل نسبه بملوك اليمن القدماء.
ويذكر أ. طارق عريفي بدوره أن المتصوف الكبير «الحسن المكزون السنجاري» ينتمي في أصله إلى الغساسنة، فهو غساني من رجال القرن السابع الهجري، واشتهر بتصوفه وشعره في الغزل الإلهي. وقد كان قوم الأمير يسكنون جبل «سنجار» قبل أن ينتقلوا (في هجرتين متتاليتين تحت قيادة الأمير) إلى جبال الساحل السوري. ويذكر د. شاهر امرير أن الأمير جاء بحملة تقدر بخمسة وعشرين ألف مقاتل لإنقاذ مشايعيه من الاضطهاد، وذلك في حوالي العام 617 هـ (القرن الحادي عشر الميلادي) لكنه دُحِرَ، وهُزِمَ. ثمّ جاء بحملة أخرى مؤلفة من خمسين ألف مقاتل، تغلّب بهم على أخصامه، وسكن مدة في قرية «سيانو» ثم في قرية «متور» ومكن لأشياعه وأنصاره من المنطقة.
طفولته
يذكر الباحث ديب علي حسن عن الشاعر قوله: «عشت في قريتي حتى بلغت الحادية عشرة، ما كان أجمل قرى تلك الأيام! ما كان أروع منازلها المشرّعَة الأبواب، دون استئذان يقبل عليها الناس، ومنها يخرجون. كانت رمز الألفة والحرية، طفولتي سعيدة في كل الوجوه، أما جو منزلنا العلمي والأدبي، فإليه يرجع الفضل الأكبر في توجيهي نحو المناخات الشعرية. لكن، الله وحده يصنع الشعراء».
نشأته وثقافته
يذكر أ.طارق عريفي أن بيت الشاعر كان مدرسته الأولى التي تعلم فيها أصول الدين والأدب. «درج الصبي مع إخوته محاطين برعاية (والده) الشيخ (سليمان الأحمد) مبتدئين بحفظ القرآن الكريم، يتلقون عليه علوم اللغة، والدين. وأظهر الصبي ذكاءً خارقاً في الحفظ، ومقدرة فائقة على استيعاب ما يقرؤه فحفظ دواوين فحول الشعراء، وقرأ ما وقع في يديه من كتب التاريخ والأدب ورسائل البلغاء».
وفي حوار لمنير العكش مع البدوي يقول: «بدأت القراءة بالقرآن الكريم، ثم قرأت على أبي، برغبة منه الحديث الشريف، ونهج البلاغة لأمير المؤمنين علي بن أبي طالب، وهو غاية الغايات في البيان، والإيمان والفناء في الله. ثم قرأت على أبي بعد ذلك اللزوميات لأبي العلاء المعري. ثم قرأت عليه المتنبي وأبا تمام والبحتري والشريف الرضي ومهيار الديلمي والحماسة لأبي تمام».
كما يذكر أ.نبيل سليمان أن بدوي الجبل في حواره يضيف أنه قرأ على أبيه ديوان المكزون السنجاري عشرات المرات وأنه فضّله على ابن الفارض، وأنه لم يتأثر بالمنتجب العاني.
درس الابتدائية في الجبل، والإعدادية في اللاذقية، وعندما احتل الفرنسيون اللاذقية كان متصرّفها آنذاك الرجل العربي الكبير رشيد طليع فتوثقت بينه وبين الشيخ سليمان آصرة صداقة، فحث أباه على تعليمه. وكذلك كان موقف زوجة أبيه فبعث الشيخ ابنه إلى دمشق حيث أكمل دراسته في مدرسة عنبر، ويُقَال أنه هناك بدأ ينظم الشعر.
كما يذكر د.شاهر امرير عن قصة نظم الشعر لدى البدوي يقول: «لقد بدأ البدوي ينظم الشعر مبكراً، فكان يقدم كل يوم لوالده قصيدة، فينظر فيها الوالد، ويصلّحها، ويقوِّم من اعوجاجها، فالشعر كما يحتاج إلى الفطرة السليمة، يحتاج إلى الدربة حتى تستقيم الملكة، فلم تمض فترة طويلة حتى استقام الوزن، وأسلست اللغة، واستجابت الألفاظ، والقوافي، فإذا البدوي، وهو الشاب الصغير، شاعر، يكاد يُعَدّ من الفحول، عند هذا، ابتسم الوالد ابتسامة الرضى، والاعتزاز، وأمسك بالقصيدة الأخيرة للشاب، فربّت على كتفه، وقال له، والدموع تخنقه من الفرح: الآن أصبحت يا محمد شاعراً، فاذهب، وتغنّ بهذا الشعر، فسوف تكون شاعر البلاد العربية في مستقبل الأيام بإذن الله».
لقبه
كان البدوي في بداياته الشعرية، يرسل نتاجاته إلى صحيفة «ألف باء» ولم يكن مشهوراً، وحدث أن هزّ العالم آنذاك موت المناضل الإيرلندي ماك سويني محافظ مدينة كورك الذي قضى نحبه مضرباً عن الطعام لمدة أربعة وسبعين يوماً احتجاجاً على وجود الإنكليز في بلاده، وقد تأثر الشاعر بهذا الموقف، فكتب قصيدة «ماك سويني» وأرسلها للصحيفة المذكورة.
وقد تملكت الغرابة الشاعر عندما شاهد القصيدة منشورة ومذيّلَة بتوقيع «بدوي الجبل» فذهب إلى صاحبها معاتباً، إلا أن الأستاذ يوسف العيسى صاحب الجريدة الذي أطلق اللقب عليه قال له: «إن الناس يقرؤون للشعراء المعروفين، ولست منهم، وهذا التوقيع المستعار يحملهم على أن يقرؤوا الشعر للشعر، وأن يتساءلوا من ذا يكون هذا الشاعر المجيد؟ وأنت في ديباجتك بداوة، وأنت تلبس العباءة، وتعتمر العقال المقصب، وأنت ابن جبل، إذاً فأنت بدوي الجبل». هذا ما يرويه صديقه الأستاذ أكرم زعيتر، عن هذا اللقب الذي شاع فيما بعد في عالم الأدب والشعر.
البدايات الوطنية الأولى
يذكر الباحث ديب علي حسن عن البدوي قوله: «بانتقالي من القرية إلى المدينة، قفزت إلى الرجولة دفعة واحدة، بدأت حياتي السياسية، وأنا بعد في سن الحداثة، ولقد عبرت بي السنون مسرعة لم تترك في حياتي سوى ذكريات ضاعت ملامحها، وصرت أتجشّم الصعاب كلما حاولت استعادة شيء منها. غريبة هذه الحياة، تدهمنا كالعاصفة تسبقنا أحياناً، ونلهث، ونحن نركض وراءها».
كان نزول الفرنسيين على الساحل السوري في 15/11/1918 أي قبل احتلال دمشق بزهاء السنتين، وفي هذه الأثناء كان أن الملك فيصل عيّن رشيد طليع آنذاك وزيراً للداخلية، في حين أن ثورة الشيخ صالح العلي كانت في بدايتها، وصدرت إرادة ملكية بإرسال وفد حكومي إلى الشيخ صالح العلي للحديث حول أمور الثورة، فتألف الوفد من وزير الدفاع آنذاك يوسف العظمة، الذي استشهد في معركة ميسلون، وكان يرافقه نسيب حمزة أحد أقطاب الكتلة الوطنية بدمشق.
وقد نصح طليع الملك فيصل بأن يرسل فتى عنده مع الوفد، حيث أن لأبيه منزلة كبيرة لدى الشيخ صالح العلي، وأنه إذا ما رآه في رفقتهم سيسر به، ويأنس إليه. فوافق الملك فيصل وانضم البدوي إلى الوفد، فركبوا القطار إلى حماه، ثم نقلتهم عربة خيل إلى بيت الشيخ صالح.
ويروي بدوي الجبل ذكرياته عن تلك الرحلة قائلاً أن الأمن كان ضعيفاً، والمسافر يتعرض لمخاطر، ومنها عصابة فهد الشاكر، وبينما كانوا في الطريق تصدّت لهم العصابة، وأخذت بالسطو على ما في العربة، غير أن وجود فتى في مثل سنه بين أعضاء الوفد قد أثار دهشة اللصوص، وسألوه: أأنت حقاً ابن الشيخ سليمان الأحمد؟ فقال: نعم، فصرخ أحدهم مردداً اسمه، وقال: لن يحرسكم في الطريق إلى بيت الشيخ صالح العلي إلا وجود هذا الفتى بينكم، وأخلت العصابة لهم الطريق.
سجنه الأول
لازم بدوي الجبل الشيخ صالح العلي شهوراً، حتى كان استشهاد يوسف العظمة في معركة ميسلون الشهيرة 24/10/1920، واحتلال الفرنسيين لدمشق، فصدر أمر بتوقيف بدوي الجبل الذي تخفى حينذاك في دمشق في بيت البطريرك الشامخ الوطنية غريغوريوس حداد، الذي ظل متمسكاً ببيعة الملك فيصل، ثم يمّم شطر حماه هارباً من بطش الفرنسيين، وكان ذلك سيراً على الأقدام، وبقي فترة متخفياً عن الأنظار، إلى أن دل عليه أحد المتعاملين مع جيش الاحتلال، عندما كان يتزوّد من الهواء الطلق وأشعة الشمس، أمام المنزل الذي كان يتوارى فيه، وما هي إلا نصف ساعة حتى كان البيت مطوَّقاً، وسيق الشاعر مصفّداً حيث اعتقلوه في أحد خانات المدينة الرطبة، وقد عُذِّبَ، وضُرِبَ بالسياط، حتى أُدْمِيَتْ قدماه، وعوقِبَ بالحفر وتكسير الأحجار قبل أن يُنْقَل إلى سجن حمص، فسجن الديوان الحربي في بيروت حيث قضى ستة عشر شهراً، اقتيد بعدها إلى سجن قلعة أرواد فكان وربيع المنقاري أول من عرف هذا المعتقَل من الساسة الوطنيين السوريين. وقد وَشَمَ البدوي على ذراعه ذكرى ذلك بهذه العبارة «تذكار السجن الفرنسي».
ويذكر أ.طارق عريفي عن البدوي قوله: «وذات يوم زار قلعة أرواد حيث سُجِنتُ الحاكم العسكري لمدينة اللاذقية، وكان يُدْعَى الكولونيل نيجر فلما شاهدني – ولم أكن قد تجاوزت السادسة عشرة من عمري – قال: هذا خطأ، بل فضيحة كيف يُحْكَم على فتى في هذه السن بالسجن ثلاثين عاماً»، وهكذا أُطْلِقَ سراحُه وكان ذلك عام 1922.
المرحلة الوطنية الأولى
http://www.discover-syria.com/editor/upload/Image/Literature/Poetry/BadawiAljabal.jpg (http://www.discover-syria.com/editor/upload/Image/Literature/Poetry/BadawiAljabal.jpg)يبدو أن تجربة السجن كانت قاسية على البدوي، وهو غضّ الإهاب، وأن الاضطهاد قد أوهن جلده فجنح إلى مهادنة المحتل حيناً، ويذكر أ.نبيل سليمان أن الاستعمار الفرنسي أعلن تقسيمه لسورية، فأنشأ دويلات خاصة في الساحل السوري وشمال سورية وجنوبها، وقد انتُخِب بدوي الجبل في 25/4/1930 عضواً في المجلس التمثيلي (البرلمان) عن منطقته، وكذلك في انتخابات عام 9/3/1935. إلا أن نداء الوحدة كان صاخباً، وكانت هناك أقلية تطالب بتكريس الانفصال، إلا أن في رأس خصوم هذه الأقلية وقف زكي الأرسوزي الذي كان يتصدّر عصبة العمل القومي في ثلاثينيات القرن الماضي، وهو أحد مؤسسي حزب البعث العربي بعد أقل من عقد، والذي أصبح منذ مطلع الخمسينيات حزب البعث العربي الاشتراكي. ولعل قصيدة البدوي «حياة أسير القيد بلا معنى» في العشرينيات إشارة إلى تقطيع الاستعمار لأوصال الوطن، وإلى النزوع الوحدوي في جبال الساحل السوري.
المرحلة الوطنية الثانية
يشير أ.نبيل سليمان إلى أن عودة الأجزاء المقسّمة إلى الوطن الأم (15/12/1936) قد أرّخت بداية المرحلة الوطنية الثانية عند بدوي الجبل.
ففي عام 1938 احتُفِلَ باليوبيل الذهبي لوالد الشاعر الشيخ سليمان الأحمد، الذي حضرته شخصيات من كامل أنحاء الوطن، من اللاذقية وحلب ودمشق وطرطوس، وأرسلت إليه القصائد من المغتربين العرب في كل مكان، ومنهم الشاعر الكبير زكي قنصل. وفي العام نفسه حضر البدوي في القاهرة المؤتمر البرلماني العربي من أجل فلسطين، بصفته نائباً في مجلس النواب السوري.
كما يذكر د.شاهر امرير إلى أنه حين نقض الفرنسيون بالعهد عام 1939، وخاسوا بالوعد فقوّضوا الحكم الوطني، وراحوا يغرون أبناء الوطن الواحد بالانفصال عن بعضهم، وتكوين دويلات لا قيمة لها، ظل البدوي يدافع عن الوحدة مع المدافعين، وأسقطَت الحرب الحصانة عن النوّاب فأيقن الشاعر أنه مستهدَف، ومطلوب، فقطع البادية هارباً إلى العراق حيث التحقت به أسرته.
وفي ملجئه البغدادي عمل الشاعر مدرساً في معهد المعلمين في بغداد. وبلغ نشاطه من أجل سورية حداً، جعل فرنسا تطالب بإخراجه من بغداد.
سجنه الثاني
حين اندلعت ثورة رشيد عالي الكيلاني في بغداد عام 1941، كانت لبدوي الجبل مشاركة فيها من الناحية الإعلامية، وبعد فشل هذه الثورة، عاد إلى اللاذقية، فاعتقله الفرنسيون، وزجوا به في قلعة كسب شمالي اللاذقية على الحدود السورية التركية، وأثناء اعتقاله هذا تُوُفِّيَ والده عام 1942، مما أثّر في نفسه أيّما تأثير. وحين وصلت القوات الإنكليزية والقوات الديغولية الفرنسية، نُقِلَ من معتقله إلى الإقامة الجبرية في منزله باللاذقية إلى أن أُطْلِقَ سراحه، وقد دامت فترة اعتقاله مدة ثمانية أشهر. وقد كانت قصيدته الأولى بعد إطلاق سراحه في ذكرى الزعيم التاريخي ابراهيم هنانو، وهي قصيدة «آلام».
العودة إلى النضال الوطني
يذكر أ.نبيل سليمان أن بدوي الجبل عاد إلى الحياة السياسية نائباً عن اللاذقية، في البرلمان الأول بعد إعلان الاستقلال عام 1943. وعندما صب الفرنسيون حممهم على دمشق عام 1945، تطوع بدوي الجبل مع نواب آخرين – منهم أكرم الحوراني – في الدرَك للدفاع عن البرلمان، كما ساهم في مقاومة العدوان الفرنسي على اللاذقية، وقرر الفرنسيون - فيما يروي رياض رويحه – اغتياله. لكن الأمواج هدأت به إلى أن أُعْلِنَ الاستقلال 17/4/1947، وعن هذا الحدث كتب قصيدته «جلونا الفاتحين»، ويذكر فيها بطلين من أبطال الاستقلال، وهما شكري القوتلي وسعد الله الجابري.
إلا أن سورية بدأت تشهد فترة من الانقلابات، وكان بدوي الجبل ضد هذه الانقلابات التي كان أولها انقلاب حسني الزعيم عام 1949 ثم انقلاب سامي الحناوي ثم أديب الشيشكلي. وكان البدوي مع الشرعية الدستورية والحياة البرلمانية.
وقد روى السيد أحمد الأحمد ابن الشاعر للأستاذ نبيل سليمان أنه إثر الانقلاب الذي قاده أديب الشيشكلي، شارك الشاعر في مؤتمر في حمص ضم ممثلين عن مختلف الأحزاب في تلك الفترة، وقد طالب المؤتمر بالانتخابات الحرة، فبدأت الاعتقالات، وقد طُلِبَ من محافظ اللاذقية آنذاك الأستاذ سعيد السيد اعتقال البدوي، لكن هذا الرجل بدلاً من اعتقاله، حمله بسيارته الحكومية إلى الحدود اللبنانية، فهرب البدوي إلى لبنان، وقد نقل عن الأستاذ سعيد قوله: «لا أريد أن يسجل علي التاريخ لعنة من لعناته باعتقالي مناضلاً كبيراًً».
أقام البدوي في لبنان حتى الإطاحة بالشيشكلي، وأثناء ذلك شارك في حفل تتويج الملك فيصل الثاني بقصيدة «يا وحشة الثأر». وكانت الحكومة العراقية تسعى لاستقطاب الزعماء السوريين، فمنحت بدوي الجبل وسام الاستحقاق، لكنه رفض الوسام، وعاد إلى سورية نهاية عهد الشيشكلي عام 1954.
يذكر د.شاهر امرير: «عُيِّنَ البدوي وزيراً بعد الشيشكلي في الوزارة التي لم تدم طويلاً، وتعرّض للاضطهاد من المكتب الثاني ذائع الصيت، بدعوى الاشتراك بمؤامرة عراقية ضد سورية، فهرب إلى لبنان مرة أخرى، وأفاد الأستاذ أحمد البدوي أن أخاه منيراً قد اعتُقِلَ من قبل المكتب الثاني (عبد الحميد السراج)، وعُذِّبَ بدعوى المؤامرة التي كان أحد عناصرها المقدم محمد معروف، وهو أحد أقربائهم، ولا علاقة للبدوي بها، وقد تشرّد البدوي بسببها ستة أعوام منذ 1956 حتى 1964.
فترة المنفى
http://www.discover-syria.com/editor/upload/Image/badawi7%20copy.jpg (http://www.discover-syria.com/editor/upload/Image/badawi7%20copy.jpg)أقام بدوي الجبل بادئ الأمر في بيروت خمس سنوات تقريباً، كان يشارك أثناءها في ندوة الخميس التي تنظمها مجلة «شعر»، ويروي د. شاهر امرير أن البدوي عاد إلى سورية أواخر عهد الانفصال (28/ايلول/1961)، وخرج بعد ثورة آذار (8/3/1963)، متنقلاً بين العديد من المدن الأوروبية، حتى استقر في جنيف، عاد بعدها إلى سورية بعد عفو صدر عام 1964.
ويذكر أ.نبيل سليمان أنه خلال إقامة البدوي في فيينا كتب قصيدته «البلبل الغريب» التي أثارت شفيق جبري الملقب بشاعر الشام، فكتب قصيدة «بلابل الدوح» فحياها البدوي بقصيدة «حنين الغريب». وكانت جنيف قد صارت مقامه، وسمى نفسه فيها بالأشعث الجوّاب واتخذه عنواناً لقصيدة من قصائده الصوفية.
محاولة اغتياله
يذكر أ.نبيل سليمان أنه عقب هزيمة 1967 كتب بدوي الجبل قصيدته «من وحي الهزيمة» فذاعت ذيوع قصيدة «إني لأشمت بالجبار»، وقد أساءت القصيدة التي وُصِفَت بـ«العاصفة» لمن أساءت من النظام الحاكم آنذاك، فتعرّض في 27/4/1968، وهو يمارس رياضته الصباحية إلى اعتداء جسدي، واختُطِفَ حتى 30/4/1968 حيث رُمِيَ في إحدى مشافي دمشق، فاقد الوعي، بعد أن أنقذه من الموت إنذارٌ صارمٌ للمختطفين، وجّهه وزير الدفاع آنئذ اللواء حافظ الأسد، فيما أشارت الأصابع إلى تدبير بعض الجهات للاعتداء.
بعد خمسة أيام من الغيبوبة، نجا الشاعر من الاعتداء الذي تعددت رواياته. ويذكر أ.نبيل سليمان أن السفير المصري في دمشق نقل له رغبة جمال عبد الناصر في استضافته في القاهرة، إلا أن الشاعر رد بأنه لا يقبل أن يقول التاريخ أنه هجاه ثم لجأ إليه. وفيما بعد، قيل أن مدبر الاغتيال قد انتحر.
تداعيات محاولة الاغتيال
http://www.discover-syria.com/editor/upload/Image/Literature/Poetry/badwi3.jpg (http://www.discover-syria.com/editor/upload/Image/Literature/Poetry/badwi3.jpg)يذكر أ.أكرم زعيتر أن الحادث قد أثر في بنية الشاعر، وتوافدت عليه الأمراض يبلّ منها حيناً، ويعاوده السقم حيناً، يعتمر بيروت يوماً، ويصطاف في بلودان أياماً، ثم بدا مرضه عياءً فلزم بيته بدمشق ولم ينقطع إخوانه عن عيادته.
وفاته
يقول أ.هاني الخيّر: «ظهر الثلاثاء الواقع في 18/8/1981 توقف قلب الشاعر الكبير بدوي الجبل إلى الأبد عن عمر يناهز الـ78 سنة».
«ها هو اليوم يعود إلى قريته الوديعة ليُدْفَن بجوار مقام والده، وعلى الطريق الطويل الموصل إلى قرية السلاطة خرج الرجال، والشيوخ، والنساء، والأطفال، لاستقبال جثمان بدوي الجبل، القادم من دمشق التي أحبته حتى الموت، ولم ينس الأهالي أن يرشوا على التابوت الزهور البرية، والرياحين».







http://www.discover-syria.com/editor/upload/Image/Literature/Poetry/shear.jpg (http://www.discover-syria.com/editor/upload/Image/Literature/Poetry/shear.jpg)





بدوي الجبل مع أركان مجلة «شعر»
من اليمين في الأمام: أدونيس، فؤاد رفقة، يوسف الخال، محمد الماغوط، شوقي أبو شقرا




وراءهم: فدوى طوقان، بدوي الجبل، سلمى الخضراء الجيوسي، جورج صيدح

بـرونـزيـّـة ح ـلب
04-07-2012, 08:19 PM
6



ابن النفيس





أبو الحسن علاء الدين علي بن أبي الحرم القَرشي الدمشقي الملقب بابن النفيس ويعرف أحياناً بالقَرَشي بفتح القاف والراء نسبة إلى بلدة (القرَش) التي كانت بقرب دمشق. (607هـ/1213م، دمشق - 687هـ/1288 م، القاهرة) هو عالم وطبيب عربي مسلم، له مساهمات كثيرة في تطور الطب، ويعد مكتشف الدورة الدموية الصغرى ويعتبر من رواد علم وظائف الأعضاء في الإنسان، حيث وضع نظريات يعتمد عليها العلماء إلى الآن. عين رئيس أطباء مصر. ويعتبره كثيرون أعظم شخصية طبية في القرن السابع الهجري.

نسبه ونشأته

ولد بدمشق في سوريا عام 607هـ على وجه التقريب ونشأ وتعلم بها وفي مجالس علمائها ومدارسها ، وقيل أن اسمه القَرشي نسبة إلى القرش، ذكر ابن أبي أصيبعة أنها قرية قرب دمشق . وتذكر دائرة المعارف الإسلامية أنه ولد على مشارف غوطة دمشق، وأصله من بلدة قُريشية قرب دمشق . تعلم في البيمارستان النوري بدمشق. كان ابن النفيس معاصراً لمؤرخ الطب الشهير ابن أبي أصيبعة، صاحب (عيون الأنباء في طبقات الأطباء)، ودرس معه الطب على ابن دخوار ، ثم مارسا الطب في المستشفى الناصري لسنوات. وقد درس ابن النفيس أيضا الفقه واللغة والمنطق والأدب.

سافر ابن النفيس إلى مصر ليمارس الطب في المستشفى الناصري، ثم انتقل ليعمل في المستشفى المنصوري الذي أنشأه السلطان قلاوون. هناك أصبح عميدا للأطباء. كما أصبح لشهرته طبيب السلطان بيبرس في ذلك الوقت. وكان مجلسه مفتوحا في داره ويحضره أمراء ووجهاء القاهرة وأطباؤها. كان اب النفيس أعزبا ولا أولاد له فحين بنى داره في القاهرة أغدق في بنائها، وفرش أرضها بالرخام حتى إيوانها. وقيل في وصفه أنه كان نحيفا طويل القامة أسيل الخدين. وكان ذا مروءة ومجلسه كله علم. ولم تقتصر شهرته في الطب فقط، بل كان يعد من كبار علماء عصره في اللغة، والفلسفة، والفقه، والحديث.

اشتهر ابن النفيس بين علماء دمشق والقاهرة من بعدها وعرف عنه نبوغة في الطب، وكان دائم البحث والتواصل مع علماء عصره وعمل ابن النفيس كثيرا في أبحاث الطب وجسم الانسان والبدن ومن أشهرها اكتشافه الدورة الدموية الصغرى وشروح في الطب والمعالجة. وكان يستقبل المرضى في داره في دمشق ويقيم التجارب. واشتهر بمؤلفاته الطبية، ولا يعرف على وجه الدقة تاريخ انتقاله إلى القاهرة إلا أنه يمكن تقدير ذلك في الفترة بين عام 633هـ (1236م) وعام 636هـ (1239م) وبقي حتى وفاته في القاهرة عام 687هـ . وقد أوقف داره وكتبه وكل ما له على المستشفى المنصوري في القاهرة قائلًا: إن شموع العلم يجب أن تضيء بعد وفاتي.

إسهاماته العلمية

صاغ آرائه وأفكاره العلمية واكتشافاته بلغة علمية رصينة وله في اللغة والنحو مؤلفات وفي مجال الطبو الصيدلة عرف الدورة الدموية الصغرى والكبرى وقدم نظرية في كيفية الإبصار ودور الدماغ في الإدراك البصري وصاغ المعارف الطبية والصيدلانية صياغتها التامة في كتابه الشامل وتوصل للعديد من الطرق العلاجية المبتكرة في عصره ووصل لحقائق تشريحية دقيقة في أجزاء الجسم الإنساني وصور حدود المنهج التجريبي أدق تصوير.

نبوغه في الطب

أما في الطب فكان يعد من مشاهير عصره، وله مصنفات عديدة اتصف فيها بالجرأة وحرية الرأي، إذ كان، خلافاً لعلماء عصره، يناقض أقوال ابن سينا وجالينوس عندما يظهر خطأها.

اكتشافه للدورة الدموية الصغرى

يعتبر الكشف عن الدورة الدموية الصغرى - في الرئتين - من أهم انجازاته، حيث قال: إن الدم ينقى في الرئتين من أجل استمرار الحياة وإكساب الجسم القدرة على العمل، حيث يخرج الدم من البطين الأيمن إلى الرئتين، حيث يمتزج بالهواء، ثم إلى البطين الأيسر، حيث كان الرأي السائد في ذلك الوقت: أن الدم يتولد في الكبد ومنه ينتقل إلى البطين الأيمن بالقلب، ثم يسري بعد ذلك في العروق إلى مختلف أعضاء الجسم. ظل اكتشاف ابن النفيس للدورة الدموية الصغرى (الرئوية) مجهولا للمعاصرين حتى عثر الدكتور محيي الدين التطاوي أثناء دراسته لتاريخ الطب العربي على مخطوط في مكتبة برلين رقمه 62243 بعنوان شرح تشريح القانون (أي قانون ابن سينا) فعني بدراسته وأعد حوله رسالة لنيل الدكتوراه من جامعة فرايبورج بألمانيا موضوعها "الدورة الدموية تبعا للقرشي" . ولجهل أساتذته بالعربية أرسلوا نسخة من الرسالة للمستشرق الألماني مايرهوف (المقيم بالقاهرة وقتها) فأيد مايرهوف التطاوي وأبلغ الخبر إلى المؤرخ جورج سارتون الذي نشره في آخر جزء من كتابه "مقدمة إلى تاريخ العلوم"

وفاته :

وعندما بلغ الثمانين من العمر مرض ستة أيام مرضاً شديداً وحاول الأطباء أن يعالجوه بالخمر وهو يقاسى عذاب المرض قائلاً: لا ألقى الله تعالى وفى جوفى شئ من الخمر ولم يطل به المرض فقد توفى في سحر يوم الجمعه الموافق(21من ذى القعده687هجرى/17من ديسمبر 1288م) .

من أهم مؤلفاته :

# الشامل في الصناعة الطبية أضخم موسوعة طبية يكتبها شخص واحد في التاريخ الإنساني وقد وضع مسودتها بحيث تقع في ثلاثمائة مجلد بيض منها ثمانين وتمثل هذه الموسوعة الصياغة النهائية والصياغة الأخيرة المكتملة للطب والصيدلة في الحضارة العربية الإسلامية بعد خمسة قرون من الجهود العلمية المتواصلة
# المهذب في الكحل: مكتبة الفاتيكان، وهو كتاب موسوعي في الطب يشبه موسوعة (الحاوي) لأبي بكر الرازي.
# بغية الطالبين وحجة المتطببين
# بغية الفطن من علم البدن
# المختار في الأغذية: لم يذكر في أي ترجمة من تراجمه، ولكنه موجود في مكتبة برلين
# الرماد
# شرح تشريح القانون: جمع فيه أجزاء التشريح المتفرقة في كتاب القانون لابن سينا وشرحها، وفيه وصف الدورة الدموية الصغرى وهو الذي بيّن أن ابن النفيس قد سبق علماء الطب إلى معرفة هذا الموضوع الخطير من الفيزيولوجيا.
# شرح فصول أبقراط: موجود في مكتبات برلين وجوتا وإلسفورد وباريس ومكتبة الإسكوريال، وتوجد نسخة في آيا صوفيا بتاريخ 678هـ، وقد طبع في إيران سنة 1298هـ
# شرح تشريح جالنيوس: (آيا صوفيا 3661) إلا أن نسبته لابن النفيس ليست أكيدة
# تعليق على كتاب الأوبئة لأبقراط: آيا صوفيا 3642
# شرح مسائل حنين بن اسحاق
# شرح مفردات القانون
# كتاب موجز القانون أوالموجز في الطب: تناول كل أجزاء القانون فيما عدا التشريح ووظائف الأعضاء
# تفسير العلل وأسباب الأمراض
# شرح الهداية في الطب.
# شرح قانون ابن سينا.
# طريق الفصاحة في النحو
# شرح لكتاب التنبيه في فروع الشافعية لأبي اسحق إبراهيم الشيرازي
# شرح الإشارات لابن سينا في المنطق
# الرسالة الكاملية في السيرة
# 'مختصر في علم أصول الحديث
# شرح كتاب الشفاء لابن سينا: كتاب الشفاء شمل المنطق والطبيعة والفلك والحساب والعلوم الإلهية
# شرح الهداية لابن سينا في المنطق
# فاضل ابن ناطق: كتاب صغير عارض فيه رسالة حي بن يقظان.

بـرونـزيـّـة ح ـلب
04-07-2012, 08:19 PM
7

عبد الرحمن الكواكبي

مولده

ولد في سوريا سنة 1271 هجرية سنة 1854 ميلادية في (مدينة حلب )

والده هو احمد بهائي بن محمد بن مسعود الكواكبي ، والدته السيده عفيفة بنت مسعود

ال نقيب وهي ابنة مفتي انطاكية في سوريا .



العلم



عندما توفيت والدته عفيفــة آل النقيب وعمره ست سنوات ،

كفلته خالته صفيه واصطحبته إلى بيتها في انطاكية ،حيث بقي هناك ثلاث سنوات ،

عاد بعدها إلى حلب ليتعلم فيها على يـد الشيخ "طاهر الكلزي"

وبعد أن تعلم القراءة والكتابة، وأتم قراءة القرآن وحفظه،

عـــاد إلى خالته، كي ترعــى تنمية علومه، فاستعانت بقريبها "نجيب النقيب"

( أصبح فيما بعــــد أستاذا للخديوي عباس الذي كان على عرش مصر حين لجأ إليها الكواكبي) .‏

في مدينة حلب التى كانت تزدهر بالعلوم والفقهاء والعلماء درس الشريعة والأدب

وعلوم الطبيعة والرياضة في المدرسة الكواكبية التي تتبع نهج الشريعة في علومها ،

وكان يشرف عليها ويدرّس فيها والده مع نفر من كبار العلماء في حلب .


كما انه لم يكتفِ بالمعلومات المدرسية، فقد اتسعت آفاقه أيضا بالاطلاع على كنوز

المكتبة الكواكبية التي تحتوي مخطوطات قديمة وحديثة، ومطبوعات أول عهد

الطباعة في العالم ،

فاستطاع أن يطلع على علوم السياسة والمجتمع والتاريخ والفلسفة وغيرها من العلوم .



حياته


اصدار أول صحيفة باللغة العربية

بدأ الكواكبي حياته بالكتابة إلى الصحافة وعين محررا في جريدة الفرات

التي كانت تصدر في حلب،وعرف ألكواكبي بمقالاته التي تفضح فساد الولاة ،

ويرجح حفيده (سعد زغلول الكواكبي) أن جده عمل في صحيفة "الفرات"

الرسمية سنتين تقريبا ، براتب شهرى 800 قرش سورى .‏

وقد شعر أن العمل في صحيفة رسمية يعرقل طموحه في تنوير العامة

وتزويدها بالأخبار الصحيحة ، فالصحف الرسمية لم تكن سوى مطبل للسلطة،

ولذلك رأى أن ينشئ صحيفة خاصة, فأصدر صحيفة "الشهباء" (عام 1877)

وهي أول صحيفة تصدر باللغة العربية وقد صدرت في حلب وسجلها بأسم صديقه

كي يفوز بموافقة السلطة العثمانية ايامها وبموافقة والي حلب ،

‏لم تستمر هذه الصحيفة طويلا، إذ لم تستطع السلطة تحمل جرأته في النقد،

فالحكومة كما يقول الكواكبي نفسه "تخاف من القلم خوفها من النار".


بسبب حبة للصحافة والكتابة تابع جهاده الصحفي ضد الاستبداد فأصدر

(عام 1879) باسم صديق آخر جريدة الـ"اعتدال" سار فيها على نهج

"الشهباء" لكنها لم تستمر طويلا فتوقفت عن الصدور .


بعد أن تعطّلت صحيفتاه الشهباء و الاعتدال ، انكبّ على دراسة الحقوق

حتى برع فيها، وعيّن عضوا في لجنتي المالية والمعارف العمومية في حلب ،

والأشغال العامة (النافعة) ثم عضوا فخريا في لجنة امتحان المحامين للمدينة .‏

بعد أن أحس أن السلطة تقف في وجه طموحاته ، انصرف إلى العمل بعيدا عنها،

فاتخذ مكتبا للمحاماة في حي (الفرافرة) - (احدى احياء مدينة حلب ) قريبا من بيته ،

كان يستقبل فيه الجميع من سائر الفئات ويساعدهم ويحصل حقوق المتظلمين

عند المراجع العليا ويسعى إلى مساعدتهم ،وقد كان يؤدي عمله في معظم الأحيان

دون أي مقابل مادي، حتى اشتهر في جميع انحاء حلب بلقب (أبي الضعفاء)‏.


تقلد عبدالرحمن الكواكبي عدة مناصب في ولاية حلب فبعد ان عين عضوا فخريا

في لجنتى المعارف والمالية ، عين مديرا رسميا لمطبعة الولاية ،

رئيسا فخريا للجنة الاشغال العامة في حلب وحقق في عهده الكثير

من المشاريع الهامه التى افاد بها حلب والمناطق التابعة لها وفي 1892

عين رئيسا لبلدية حلب . استمر الكواكبي بالكتابة ضد السلطة التي كانت

في نظره تمثل الاستبداد ، وعندما لم يستطع تحمل ما وصل اليه الامر

من مضايقات من السلطة العثمانية في حلب التي كانت موجوده انذاك ،

سافر الكواكبي إلى اسيا الهند والصين وسواحل شرق اسيا وسواحل افريقيا

وإلى مصر حيث لم تكن تحت السيطرة المباشرة للسلطان عبدالحميد ،

وذاع صيتة في مصر وتتلمذ على يدية الكثيرون وكان واحدا من أشهر العلماء .



مؤلفاته


الف العديد من الكتب وترك لنا تراثا ادبيا كبيرا من كتب عبدالرحمن الكواكبي

طبائع الاستبداد و ام القرى كما ألف العظمة لله و صحائف قريش

وقد فقد مخطوطين مع جملة اوراقه ومذكراته ليلة وفاته ،

له الكثير من المخطوطات والكتب والمذكرات التى طبعت ومازالت

سيرة وكتب ومؤلفات عبدالرحمن الكواكبي مرجعا هاما لكل باحث .


وفاته


توفي في القاهرة متأثرا بسم دس له في فنجان القهوة عام 1320 هجرية

الموافق 1902 ميلادية حيث دفن فيها.

رثاه كبار رجال الفكر والشعر والادب في سوريا ومصر

ونقش على قبره بيتان لحافظ إبراهيم:


هنا رجل الدنيا هنا مهبط التقى*** هنا خير مظلوم هنا خير كاتـب

قفوا وأقرأوا ((ام الكتب)) وسلموا*** عليه فهذا القبر قبر الكواكبي

بـرونـزيـّـة ح ـلب
04-07-2012, 08:20 PM
8
محمد طاهر سماقية 1899- 1973



ولد في حلب وتلقى تعليمه فيها بالمكتب السلطاني، وسافر إلى مصر وعاد إلى حلب، وعمل في الصحافة وأسند إليه تحرير جريدة (الترقي السوري) عام 1924، وكانت ( الترقي السوري) قد أصدرت في حلب في 9/11/1923 لصاحبها
ومديرها المسؤول الدكتور (بهاء الدين الكاتب)، وكانت ناطقة بلسان حزب الترقي السوري، وحصل بعد ذلك على امتياز جريدة ( الوقت) وأصدرها في حلب 26/3/1925 وكان صاحبها ومديرها المسؤول، وقد استمر كرئيس للتحرير حتى عام 1953 عندما تابع عمله الصحفي، وحولها إلى جريدة (الجمهور العربي) وأصدر أول أعدادها في حلب في 24/3/1953 وكان صاحب امتيازها ورئيس تحريرها وكانت جريدة عربية سياسية أسبوعية وأصدرها يومية بعد فترة واستمرت حتى عام 1958 وعند قيام الوحدة أغلقت بالقانون 195 مع غيرها من الصحف..‏

بـرونـزيـّـة ح ـلب
04-07-2012, 08:21 PM
9
غازي الخالدي اللون الضاج بالحيوية يغادر تاركا لوحته الأخيرة..
غازي الخالدي فنان تشكيلي سوري إشكالي، يعدّه النقاد من الرعيل الثاني للفنانين التشكيليين الذين أسسوا لحركة تشكيلية سورية ناهضة، وربما كان لدور الخالدي النقابي والاجتماعي أكبر الأثر في الحياة التشكيلية، وفي نزوعه إلى التوثيق وتأريخ الحركة في سورية، كان الخالدي في القاهرة محور اهتمام استاذه بيكار، وأنجز في تلك المرحلة لوحات لا تزال تعيش كما لو أنها أبدعت اللحظة. عاش فترة المدّ القومي فتناول هموم الوطن و القومية، وصاغها لوحات ولا أبدع، وتواصل مع المفكرين الكبار من أمثال الدكتور الراحل عبد القادر القط، وأنجز في هذه الفترة مجموعة قصصية جميلة وناعمة، كتب لها المقدمة الدكتور القط أيام كان هناك ما يسمى بالإقليم الشمالي والإقليم الجنوبي إشارة إلى مصر وسورية.
استفاد الخالدي من الحركة التشكيلية الناهضة في مصر، وأراد أن يصوغ شيئاً على غرارها في سورية، فبدأ مع زملائه الفنانين – سواء اختلف معهم أو اتفق في المدرسة والفكر- بالتأسيس لحركة تشكيلية سورية، ونتيجة سعيه الدؤوب تم جمع التشكيليين في تجمعات لم تلبث أن تحولت إلى نقابة ذات شخصية اعتبارية، ومقر محترم ومهم.. ولا يكابر أحد في أن جهود الخالدي أسهمت إسهاماً كبيراً مع الدكتور عفيف بهنسي وبقية الفنانين في تأسيس النقابة، وتأمين الكثير من الميزات للفنانين، والتي لم يكن أحدهم يفكر فيها مجرد تفكير.
وفي غمرة هذه الحركة النقابية الدؤوب بقي الخالدي يرسم لوحاته، ويكتب أدبه، ويوثق التشكيل السوري بكتب موسوعية ستحتفظ له بالشكر على الدوام..
وإيماناً من الخالدي بدور الفن في تربية الذائقة لدى الجيل الجديد فقد حمل على عاتقه هذه المهمة في منظمة الطلائع منذ التأسيس وأعطى الأطفال من روحه ووقته وحياته حتى استطاع أن يظهر قدرة الطفل السوري في الداخل والخارج على السواء، ونذكر جميعاً كيف استطاع أطفال سورية بعد صقل مواهبهم احتلال مواقع متقدمة على المستوى العالمي.
وغازي الخالدي كان كاتب مقالة من الطراز الفريد، وقد أسهم معنا في مجلة "جهينة" في انطلاقتها بتواضع كبير، وتقديراً من المجلة لغازي الخالدي صاحب الشخصية المقربة والحيوية، وصاحب الألوان الحارة الطازجة تقوم بنشر عدد من لوحاته التي تمثل تاريخ الشخص، وتاريخ الوطن، وجزءاً مهمّاً في تاريخ الحركة التشكيلية السورية.
مضى أبو الودّ وبقيت لوحاته الذاتية والوطنية والقومية تمثل شخصاً حمل كل أنواع الحب للوطن وترابه وأبنائه، وبقيت كتبه وإبداعاته شاهدة على مبدع مرّ بالطريقة التي أرادها غير عابىء بأي انتقاص يطوله من هنا أو هناك.
http://www.jouhina.com/magazine/images/news_big/1537.jpg (http://www.jouhina.com/magazine/images/news_big/1537.jpg)

بـرونـزيـّـة ح ـلب
04-07-2012, 08:22 PM
10
قاسم الهيماني 1890-1955



ولد في دمشق وتلقى علومه الأولية فيها وتابع دراسته الثانوية في مدرسة التجهيز بدمشق وتعلم في دار المعلمين ومارس الصحافة،‏
وكان صاحب وأحد مؤسسي وكالة الأنباء السورية، وكان مديراً مسؤولاً في جريدة (البلاغ) التي أصدرت في دمشق عام 1954 وكانت صاحبة امتيازها (أ.فارس) ورئيس تحريرها (خليل الفطائري) وكانت جريدة إخبارية تجارية مالية زراعية.‏

بـرونـزيـّـة ح ـلب
04-07-2012, 08:22 PM
11
بكري المرادي 1920-2002



ولد في دمشق وتلقى علومه الأولية فيها في المدارس الحكومية والثانوية والتجهيز، وأقام في مصر وباشر بدراسة الحقوق في جامعة القاهرة، ثم تركها إلى دار المعلمين العالية- قسم التربية الرياضية،
وعاد إلى دمشق عام 1950، وعمل مدرساً في وزارة التربية والتعليم واستقال منها ليعمل بالصحافة، فأصدر مجلة رياضية باسم الميادين لفترة من الوقت، ثم أصدر جريدة الشام في دمشق في 11/3/1955 وكان صاحبها ورئيس تحريرها المسؤول، وكانت جريدة يومية سياسية مسائية، وتوقفت عند قيام الوحدة عام 1958، ثم عادت في فترة الانفصال عام 1962 وحملت شعاراً تحت عنوانها( حرية- اشتراكية- وحدة).‏

بـرونـزيـّـة ح ـلب
04-07-2012, 08:25 PM
12
في قرية (جاسم) بالقرب من دمشق، وفي أواخر القرن الثاني الهجري سنة 188هـ ولد (أبو تمام حبيب بن أوس الطائي).. ذهب إلى كُتَّاب القرية ليتعلم القراءة والكتابة، ويحفظ القرآن الكريم، ولأنه كان فقيرًا لا يملك قوت يومه فقد ترك الكُتَّاب ليعمل بمهنة الخياطة، ليساعد أباه العطار على مواجهة أعباء الحياة، لكن أبا تمام في ظل انشغاله بالعمل لم ينس أبدًا حبه للعلم والتعلم، فكان يتردد عقب انتهائه من العمل على حلقات الدرس في مساجد مدينة دمشق بعد أن استقرت بها الأسرة بحثًا عن سعة العيش وينهل من علوم الدين واللغة والشعر، وكان أبو تمام يهوى الشعر والترحال والسفر، يقول في ذلك:

وطول مقام المرء بالحي مُخْلَـــق
لديباجتيه فاغترب تتجــــــدد
فإني رأيت الشمس زيدت محبــة
إلى الناس أن ليست عليهم بسرمد
ويقصد أبو تمام أن يقول: اغترب بالترحال والسفر لكي يشتاق إليك أحباؤك، فإن الشمس محبوبة لأنها ليست دائمة الظهور.
ثم رحل أبو تمام إلى مصر، فأقام في مسجد عمرو بن العاص، وقضى بها خمس سنوات، كان يعمل خلالها في سقاية الماء، كما كان يتعلم من خلال استماعه للدروس التي تعقد في المسجد، فألمَّ بالفقه والتاريخ والشعر والحديث
والفلسفة، ولكنه كان يميل إلى الأدب والشعر؛ فحفظ أربع عشرة ألف أرجوزة وكثيرًا من القصائد، وحفظ سبعة عشر ديوانًا من الشعر.
وتفتحت موهبة أبي تمام في نظم الشعر، فأخذ يتكسب به، لكنه مع ذلك لم يحقق ما كان يرجوه من تحسين أحوال معيشته، فاتجه إلى الشام، ثم إلى العراق بعد أن ضاق عليه الرزق، ويقول في ذلك:
ينال الفتى من عيشه وهو جاهــــل
ويكدى الفتى في دهره وهو عالـــم
ولو كانت الأرزاق تجري على الحجى
هلكن إذًا من جهلن البهائـــــم
ولم تجتمع شرق وغرب لقاصـــــد
ولا المجد في كف امرئ والدراهـــم
وانصرف أبو تمام إلى الرحلات، وأخذ ينشد الشعر في شتى البلاد، فذاع شعره وانتشر، حتى سمع به الخليفة المعتصم، فاستدعاه وقربه منه، فكان ذلك فاتحة خير عليه وتحسنت حالته، ولم يكن أبو تمام شاعرًا فحسب بل كان ذواقًا للشعر، وقد تجلت هذه الموهبة في عدد من الكتب التي اختار فيها ما أعجبه من أشعار القدماء والمحدثين وأشهرها (ديوان الحماسة) الذي ألفه وجمعه في خراسان، بعد أن نزل الثلج فأغلق الطريق، وحال بينه وبين الرحيل، فنزل ضيفًا في دار بها مكتبة ضمت الكثير من الدواوين الشعرية.
وكان أبو تمام رقيق المشاعر، فدائمًا ما كان يحن إلى قريته (جاسم) يقول فيها:
نقِّل فؤادك حيث شئت من الهوى
مــا الحـــب إلا للحبيــب الأول
كم منزل في الأرض يألفه الفتــى
وحنيـنـه أبـــدًا لأول منــــزل
وبعد أن طاف أبو تمام وتنقل في بلاد الله؛ استقر به المقام في الموصل؛ حيث استدعاه (الحسن بن وهب) والي الموصل والكاتب المشهور ليتولى بريد الموصل، فظل بها
عامًا، حتى توفي بها في عام 231هـ، وقد تميز شعر (أبي تمام) بجودة اللفظ وحسن المعاني، لكنه كان يكثر من استخدام التشبيهات والجناس والألفاظ المتشابهة والغموض في التعبير، وكان إمام الشعراء في عصره، حتى قيل فيه:
(ما كان أحد من الشعراء يقدر أن يأخذ درهمًا بالشعر في حياة أبي تمام، فلما مات تقاسم الشعراء ما كان يأخذه

بـرونـزيـّـة ح ـلب
04-07-2012, 08:26 PM
13

نزار قباني

قصته مع الشعر

بدأ نزار يكتب الشعر وعمره 16 سنة ، وأصدر أول دواوينه قالت لي السمراء عام 1944 ب دمشق وكان طالبا بكلية الحقوق ( الجامعة السورية ) ، وطبعه على نفقته الخاصة . له عدد كبير من دواوين الشعر ، تصل إلى 35 ديواناً ، كتبها على مدار ما يزيد على نصف قرن أهمها " طفولة نهد ، الرسم بالكلمات ، قصائد ، سامبا ، أنت لي " . لنزار عدد كبير من الكتب النثرية أهمها : " قصتي مع الشعر ، ما هو الشعر ، 100 رسالة حب " . ويعتبر قصتي مع الشعر السيرة الذاتية لنزار قباني .. حيث كان رافضا مطلق الرفض ان تكت سيرته على يد أحد سواه ! وقد طبعت جميع دواوين نزار قباني ضمن مجلدات تحمل اسم ( المجموعة الكاملة لنزار قباني ). رحمه الله

صدامات ومعارك

كانت حياة نزار مليئة بالصدمات والمعارك ، أما الصدمات فأهمها :

* وفاة شقيقته الصغرى : وصال ، وهي ما زالت في ريعان شبابها بمرض القلب .
* وفاة أمه التي كان يعشقها، كان هو طفلها المدلّل وكانت هي كل النساء عنده .
* وفاة ابنه توفيق من زوجته الأولى ، كان طالباً في كلية الطب بجامعة القاهرة .. وأصيب بمرض القلب وسافر به والده إلى لندن وطاف به أكبر المستشفيات وأشهر العيادات .. ولكن قضاء الله نفذ وكان توفيق لم يتجاوز 17 عاماً .
* مقتل زوجته : بلقيس الراوي " العراقية في حادث انفجار السفارة العراقية ببيروت عام 1982 .

* النكسة 1967 أحدثت شرخاً في نفسه ، وكانت حداً فاصلاً في حياته ، جعله يخرج من مخدع المرأة إلى ميدان السياسة .

أما عن المعارك فيمكننا أن نقول ، انه منذ دخل نزار مملكة الشعر بديوانه الأول " قالت لي السمراء " عام 1944 ، وحياته أصبحت معركة دائمة أما عن أبرز المعارك التي خاضها وبمعنى أصح الحملات التي شنها المعارضون ضده :

* معركة قصيدة " خبز وحشيش وقمر " التي أثارت رجال الدين في سوريا ضده ، وطالبوا بطرده من السلك الدبلوماسي ، وانتقلت المعركة إلى البرلمان السوري وكان أول شاعر تناقش قصائده في البرلمان .

* معركة " هوامش على دفتر النكسة " .. فقد أثارت القصيدة عاصفة شديدة في العالم العربي ، وأحدثت جدلاً كبيراً بين المثقفين العرب .. ولعنف القصيدة صدر قرار بمنع إذاعة أغاني نزار وأشعاره في الإذاعة والتلفزيون .

* في عام 1990 صدر قرار من وزارة التعليم المصرية بحذف قصيدته " عند الجدار " من مناهج الدراسة بالصف الأول الإعدادي لما تتضمنه من معاني غير لائقة .. وقد أثار القرار ضجة في حينها واعترض عليه كثير من الشعراء في مقدمتهم محمد إبراهيم أبو سنة ..

* المعركة الكبيرة التي خاضها ضد الشاعر السوري الكبير " أدونيس " في أوائل السبعينات ، قصة الخلاف تعود إلى حوار مع نزار أجراه ، منير العكش ، الصحفي اللبناني ونشره في مجلة مواقف التي يشرف عليها أدونيس . ثم عاد نزار ونشر الحوار في كتيب دون أن يذكر اسم المجلة التي نشرت الحوار … فكتب أدونيس مقالاً عنيفاً يهاجم فيه نزار الذي رد بمقال أعنف . وتطورت المعركة حتى كادت تصل إلى المحاكم لولا تدخل أصدقاء الطرفين بالمصالحة.

* عام 1990 أقام دعوى قضائية ضد إحدى دور النشر الكبرى في مصر ، لأن الدار أصدرت كتابه " فتافيت شاعر " متضمناً هجوماً حاداً على نزار على لسان الناقد اللبناني جهاد فاضل .. وطالب نزار بـ 100 ألف جنيه كتعويض وتم الصلح بعد محاولات مستميتة .

الدراسة و العمل

نال نزار القباني شهادة البكالوريا من الكلية العلمية الوطنية في دمشق، و تخرج في العام 1945 من كلية الحقوق في الجامعة السورية. عمل بعد تخرجه كدبلوماسي في وزارة الخارجية السورية كسفير في عدة مدن منها القاهرة، مدريد، و لندن.بيروت و في العام 1959 بعد اتمام الوحدة بين مصر و سوريا، عُين سكرتيراً ثانياً للجمهورية المتحدة في سفارتها بالصين. بقي في الحقل الدبلوماسي إلى ان قدم استقالته في العام 1966 .


أسس دار نشر لأعماله في بيروت تحمل اسم " منشورات نزار قباني ".


أمير الشعر الغنائي

على مدى 40 عاماً كان المطربون الكبار ، أهم المطربين العرب يتسابقون للحصول على قصائد نزار قباني . هذه القائمة كاملة طبقاً للترتيب التاريخي :

* أم كلثوم : غنت له أغنيتين : أصبح عندي الآن بندقية ، رسالة عاجلة إليك .. من ألحان عبد الوهاب.
* عبد الحليم حافظ أغنيتين أيضاً هما : رسالة من تحت الماء ، وقارئة الفنجان من ألحان محمد الموجي .

* نجاة الصغيرة : 4 أغان أيضاً ، ماذا أقول له ، كم أهواك ، أسألك الرحيلا .. والقصائد الأربع لحنها عبد الوهاب .

* فايزة أحمد : قصيدة واحدة هي : رسالة من امرأة " من ألحان محمد سلطان .

* فيروز : غنت له " وشاية " لا تسألوني ما اسمه حبيبي " من ألحان عاصي رحباني .

* ماجدة الرومي : 5 قصائد هي : بيروت ست الدنيا من ألحان و توزيع الموسيقار المصري الكبير د.جمال سلامة ثم كلمات من ألحان و توزيع الموسيقار اللبناني الكبير احسان المنذر ثم مع جريدة من ألحان و توزيع الموسيقار المصري الكبير د.جمال سلامة ثم طوق الياسمين من ألحان الفنان العراقي الكبير كاظم الساهر و توزيع كاظم الساهر بالاشتراك مع المايسترو المصري الكبير د.خالد فؤاد و أخيرا و ليس آخرا أحبك جدا من ألحان الفنان اللبناني الصاعد مروان خوري و توزيع الموزع الكبير جان ماري رياشي

* كاظم الساهر : الكثير من القصائد : " إني خيّرتك فاختاري ، زيديني عشقاً ، علّمني حبك ، مدرسة الحب - يوميات رجل مهزوم - قولي أحبك - أكرهها - أشهد - المستبدة - .. وكلها من الحان كاظم الساهر

* أصالة : غنت له قصيدة " إغضب " التي لحنها حلمي بكر .

بـرونـزيـّـة ح ـلب
04-07-2012, 08:26 PM
14
http://jamaa.net/UP/19724/3__.jpg

الدكتورة شادية رفاعي حبال سورية الأصل تشغل منصب أستاذة كرسي فيزياء الفضاء

في جامعة ويلز في بريطانيا وترأس تحرير المجلة الدولية الخاصة بفيزياء الفضاء. انطلقت مسيرتها

من جامعة دمشق، حيث نالت البكالوريوس في علوم الفيزياء والرياضيات، ثم الجامعة الأمريكية في

بيروت، حيث حصلت على الماجستير في الفيزياء، وبعدها الماجستير والدكتوراه في الفيزياء من

جامعة سنسناتي في الولايات المتحدة الأمريكية.

وتقود الدكتورة شادية فرقا علمية لرصد كسوف الشمس حول العالم وتساهم في تطوير أول مركبة

فضائية ترسل إلى أقرب نقطة من الشمس وفى تصميم كائنات آلية للاستكشافات الفضائية، وتقود

حركة أكاديمية لنساء العلم عرفت باسم «النساء المغامرات».

وقد اعتبرت المجلة الأمريكية «ساينس»، التي تعتبر المجلة الأولى في العالم البحوث العلمية

للعالمة العربية وزملائها حول الرياح الشمسية بمنزلة «تفجير قنابل»، نظرا إلى تباين ردود الأفعال

على اكتشافات شادية وزملائها ما بين اعتبارها «هرطقة» و«خطوة عملاقة إلى الأمام» و«مثيرة

للجدل» و«ثورية»، خاصة في ما يتعلق بظاهرة الرياح الشمسية التى كانت تقسمها الأبحاث عادة

إلى نوعين: رياح سريعة تنطلق من القطب الشمسي بسرعة 800 كلم في الثانية ورياح بطيئة تبدو

في مشيتها المتثاقلة كأنها قادمة من المنطقة الاستوائية للشمس، وقد عصفت أبحاث شادية

وزملائها بهذه التصورات حين كشفت أن الرياح تأتي من كل مكان في الشمس وأن سرعتها تتوقف

على الطبيعة المغناطيسية للمواقع المختلفة.

وقد خصصت شادية جانبا كبيرا من أبحاثها لدراسة الطبيعة الديناميكية للانبعاثات الشمسية في

مناطق الطيف الراديوية، والضوء المرئي، والمنطقة القريبة من أمواج الطيف تحت الحمراء، وفوق

البنفسجية، وما يليها. كما قامت بدراسة الرياح الشمسية لتحديد العوامل الفيزيائية المسئولة عن

خواصها، وركزت بشكل مكثف على دراسة سطح الشمس، وثورته التي تمتد إلى ما بين كواكب

مجموعتنا الشمسية.

تقدمت شادية بحوالي 60 ورقة بحث لمجلات التحكيم العلمية، وشاركت بثلاثين بحثا في المؤتمرات

العلمية، كما أنها عضوة في العديد من الجمعيات العلمية مثل: الجمعية الفلكية الأمريكية، والجمعية

الأمريكية للفيزياء الأرضية، وجمعية الفيزيائيين الأمريكيين، وجمعية النساء العالمات، والجمعية

الأوربية للجيوفيزياء، والاتحاد الدولي للفلكيين، وتتمتع بدرجة الزمالة في الجمعية الملكية للفلكيين،

وتترأس لجنة جائزة هالي التابعة لقسم الفيزياء الشمسية في الجمعية الفلكية الأمريكية. وقد تم

تكريمها أخيرًا بمنحها درجة أستاذة زائرة في جامعة العلوم والتقنية في الصين

بـرونـزيـّـة ح ـلب
04-07-2012, 08:28 PM
14
مصطفى العقاد



مصطفى العقاد مخرج سوري الأصل أمريكي الجنسية قدم عدد من روائع السينما العالمية

والتي جسد فيها مراحل هامة من التاريخ العربي والإسلامي، تميزت أفلامه بالإنتاج الضخم

والإبهار في الصورة والأداء التمثيلي العالي، فهو مخرج سعى دائماً نحو العالمية ليس مجرد

اسم بل استحقاق عن جدارة، وكانت لديه الكثير من الأفكار والطموحات والتي لم يقدر لها

أن تكتمل فامتدت له يد الإرهاب وراح كأحد الضحايا في تفجيرات عمان العاصمة الأردنية

في التاسع من نوفمبر 2005.


بداية الحلم

ولد العقاد في مدينة حلب السورية عام 1935 بأسرة متوسطة الحال، بدأ عشقه للإخراج يظهر مبكراً

فبعد أن أتم دراسته الثانوية أراد أن يدرس الإخراج السينمائي، وبالفعل ترك العقاد سوريا ساعياً وراء

حلمه وسافر إلى الولايات المتحدة الأمريكية عام 1954 ليدرس الإخراج بجامعة ucla بولاية كاليفورنيا.

أتم العقاد دراسته عام 1958 وأتجه نظره بعد ذلك نحو المجال العملي ليشرع فعلياً في تطبيق دراسته

وتحقيق حلمه بالعمل في مجال الإخراج السينمائي، ومثل أي شاب في بداية حياته تعرض العقاد للكثير

من الصعوبات، حتى تمكن من الدخول إلى أحضان هوليود بالعمل كمخرج ومنتج منفذ وممثل

بداية من عام 1962.



الانطلاق للقمة





فيلم الرسالة بنسختيه العربية والإنجليزية


جاءت انطلاقة العقاد في سماء السينما العالمية عام 1976 عندما قدم فيلم "الرسالة" بنسختيه

العربية والإنجليزية، وقد جاء الفيلم تحفة فنية من جميع نواحيه وكان أول فيلم عالمي يصدر

يقدم رسالة الإسلام، وجمع العقاد في هذا الفيلم بين عدد من نجوم الفن في العالم من العرب والأجانب،

وقد واجه العقاد عقب تقديمه لهذا الفيلم هجوم عنيف وانتقاد وتم منع عرض الفيلم في كل من مصر وسوريا

لفترة قاربت الثلاثين عاماً، قبل أن يسمح بعرضه، هذا على الرغم من عرضه في معظم دول العالم،

وقيل في ذلك أن الفيلم تم منعه لقيامه بتجسيد شخصيات من صحابة الرسول "صلى الله عليه وسلم".

جاء فيلم أخر للعقاد لا يقل إبهارا وروعة عن فيلمه الأول "الرسالة" وهو فيلم "أسد الصحراء"

الذي جسد فيه تاريخ النضال الليبي من خلال البطل العربي الليبي "عمر المختار " والذي أدى دوره

في الفيلم الممثل العالمي أنتوني كوين، ولم يسلم هذا الفيلم أيضاً من النقد حيث أخذ النقاد على الفيلم

استخدامه لنوع من السيارات الحربية لم يكن موجوداً بالفعل أثناء الاحتلال الإيطالي لليبيا، بالإضافة

لانتقادهم لبعض التفاصيل الصغيرة في الفيلم، ولكن على الرغم من الانتقادات إلا أن أفلام العقاد تعد

بالفعل علامة بارزة في تاريخ السينما العربية والعالمية.


سجله الفني



لقطة من فيلم اسد الصحراء


لم يقدم العقاد الكثير من الأفلام وعلى الرغم من ذلك فإن الأفلام التي قدمها تركت أثراً بارزاً

في تاريخ السينما وتركزت بها عوامل كثيرة للنجاح، قام العقاد خلال مشواره الفني بإنتاج

13 فيلم أخرج ثلاثة منهم، "الرسالة" بنسختيه العربية والإنجليزية - إنتاج وإخراج،

إنتاج الجزء الأول من فيلم الرعب "هالوين" 1978، "أسد الصحراء" إنتاج وإخراج 1981،

وفي نفس العام أنتج الجزء الثاني من فيلم هالوين، ثم جاء الجزء الثالث من نفس الفيلم في العالم التالي


بعنوان "زمن الساحرة"، ثم أنتج فيلم "موعد مع الخوف" عام 1985، ومن بعده الفيلم الكوميدي

"توصيلة مجانية" 1986، وفي عام 1988 جاء الجزء الرابع لسلسلة أفلامه هالوين والذي جاء

بعنوان "عودة مايكل مايرز"، وفي العام التالي أنتج الجزء الخامس "انتقام مايكل مايرز"،

وتبعه الجزء السادس" لعنة مايكل مايرز" والذي قام العقاد بإنتاجه أيضاً عام 1995،

ثم الجزء السابع هالوين h2o عام 1998، والثامن " القيامة" عام 2002.



أحلام لم تتحقق



هالوين


طموحه العالي وأفكاره المميزة لم يكن يكبح جماحها شيء، وهو الأمر الذي وضع العقاد في مكانة

مميزة بقلب عاصمة السينما العالمية هوليود، من أحلامه التي سبقه الموت في النيل منها هو فيلم

"صلاح الدين الأيوبي" وهو فيلم تمنى العقاد أن يبدعه بشكل مختلف عما تم تنفيذه قبل ذلك،

حيث أراد تنفيذه بشكل يصل به للعالم الغربي ويبرز من خلاله مآثر العرب التاريخية ويتم تنفيذه

بشكل عالمي بتقنيات حديثة والاستعانة بممثلين أجانب مشهورين لكي يتحقق له الجماهيرية

والانتشار ويصل برسالته إلى أكبر عدد ممكن من الجمهور الغربي.


كما حلم بمدينة عربية للإنتاج السينمائي بمستوى عالمي تضم التقنيات السينمائية الحديثة،

هذا بالإضافة للعديد من الأفكار الهامة التي دارت برأسه فحمل هم قضايا مثل الشيشان والبوسنة والهرسك،

كما أراد أن يتناول شخصيات كان لها تأثيرها في التاريخ مثل صبيحة الأندلسية المرأة التي حكمت الأندلس.



وقتل الحلم



رحيل العقاد


لم يتمكن العقاد من إكمال أحلامه في الإخراج السينمائي حيث قتل هو وابنته ريم في تفجير بشع

وقع بقلب العاصمة الأردنية عمان في التاسع من نوفمبر 2005 بفندق "جراند حياة" لتنتهي حياته

بشكل درامي مأساوي مع ابنته، توفى العقاد في أحد مستشفيات عمان متأثراً بجراحه وعاد مرة أخرى

إلى وطنه ولكن بين أحضان تابوت خشبي.

حصد العقاد التكريم في عدد من المهرجانات السينمائية مثل مهرجان دبي السينمائي

ومهرجان وهران للسينما العربية.

بـرونـزيـّـة ح ـلب
04-07-2012, 08:30 PM
رائد الفضاء / منير حبيب

منير حبيب رائد فضاء سورى من مدينة جبلة على الساحل السورى مواليد3-9-1953 كان طيارا حربيا في الجيش السورى وتم اختياره للرحلة الفضائية كرائد فضاء احتياط في 30-9-1985 والتحق في دورة تدريبية لتأهيل رواد الفضاء في مدينة النجوم في الاتحاد السوفيتى وخضع لتدريبات متخصصة في منتصف الثمانينات ضمن الاعداد للرحلةالفضائية المشتركة بين سوريا والاتحاد السوفيتى وقدم منير حبيب عدة ابحاث ودراسات في المجالات العلمية المختلفة وتم اختيارة كرائد فضاء احتياط وهو رائد الفضاء السورى الثانى بعد زميله رائد الفضاء محمد فارس.

وقد تابع اطلاق الرحلة الفضائية السورية السوفيتية المشتركة من مطار الاطلاق الفضائي تابعها لحظة بلحظه الرئيس الراحل ( حافظ الاسد )رئيس الجمهوربة العربية السورية من قاعة خاصة بدمشق تم ربطها عبر الاقمار الصناعية وبالمحطة الفضائية الرئيسية وتحدث مع رائد الفضاء السورى محمد فارس وهو في الفضاء على متن مركبة الفضاء سويوزt.m.3 وتابع ملايين البشر في سوريا والعالم من على شاشات التلفزيون اخبار الرحلة الفضائية المشتركة بين الاتحاد السوفيتى وسوريا.

بـرونـزيـّـة ح ـلب
04-07-2012, 08:31 PM
رائد الفضاء / محمد فارس

رائد فضاء سوري مواليد 26 مايو,1951 من مدينة حلب السورية له ابحاث علمية كثيرة في مجالات الفضاء تم اختيارة من قبل لجنة خاصة مع 50 طيار اخر للاشتراك في رحلة فضائية ضمن برنامج للتعاون الفضائي والعلمى بين الاتحاد السوفيتى وسوريا في منتصف الثمانينات وقد خضع المشتركين لاختبارات مكثفه عدة مرات وفي 30-9-1985 تم اختيار اثنان منهم وهما رائد الفضاء السورى محمد فارس وزميلة رائد الفضاء السورى منير حبيب .

اشترك رائد الفضاء السورى محمد فارس مع زملائه رواد الفضاء الروس وانظم إلى مدينة النجوم التى تقع بالقرب من موسكو والمتخصصة في تدريب وتأهيل رواد الفضاء وخضع لدورة تدريبية لمده سنتين تقريبا إلى ان حان موعد الرحلة الفضائية السورية السوفيتية المشتركة في تاريخ 22 يوليو,1987 وانطلقت المركبة الفضائية سويوزt.m.3 إلى الفضاء وعلى متنها رائد الفضاء السورى محمد فارس واثنان من رواد الفضاء الروس في رحلة علمية مشتركة بين سوريا والاتحاد السوفيتى استمرت الرحلة في الفضاء مدة 7 ايام و23 ساعة و4 دقائق وعادت إلى الارض بعد ان حققت مهمتها بنحاج والتحمت بالمحطه الفضائية الروسية مير في الفضاء وقام رائد الفضاء السورى ب13 تجربة علمية ضمن البرنامج السورى في مجالات - كيميائية وصناعية وطبية والرصد الفضائي والاستشعار عن بعد - من التجارب السورية في الفضاء التى انجزها محمد فارس:

عدة تجارب لخلط المعادن في الفضاء للاستفاد منها في مجال الصناعة مثل:

* تجربة خلط معدن الحديد والالمنيوم.
* تجربة خلط معدن الجاليوم والانتموان.
* تجربة خلط معادن اخرى للاستفاده في الصناعة.
* تجربة الموصلات الالكترونية والتى تدخل في الصناعات الالكترونية.
* تجربة دراسة الطبقات الجيولوجية للارض في سوريا والمنطقة من ارتفاع أكثر من 300كلم.
* تجربة لدراسة الاحواض المائية الجوفية في سوريا.
* وتجربة دراسة التربة والطبقات المختلفة.

وكذلك قام رائد الفضاء محمد فارس بتجارب طبية مثل:

* تجربة نأثير الفضاء على رواد الفضاء
* تجربة حركة الدم في جسم الانسان ومدى تأثرها بالتغير في المجالات المحيطه بالفضاء
* تجربة مراقبة القلب عبر جهاز خاص لقياس التغيرات
* تصوير سوريا من الفضاء بكاميرا خاصة من الاجهزه الخاصة التى كانت مع رائد الفضاء محمد فارس.

بـرونـزيـّـة ح ـلب
04-07-2012, 08:33 PM
سليمان العيسى

شاعر سوري ولد في النعيرية في أنطاكية من لواء اسكندرون عام 1921. تلقى تعليمه في القرية وأنطاكية وحماة ودمشق، ودرّس في دار المعلمين ببغداد، عمل مدرساً في مدارس حلب وموجهاً أول للغة العربية في وزارة التربية السورية. وهو عضو جمعية الشعر.

يقيم في اليمن مُنذ عدة سنوات، و قد كُرم بالعديد من الجوائز و الاحتفاليات.

متزوج من الدكتورة ملكة أبيض.



مؤلفاته

نبذة

القصائد التي كتبها سليمان العيسى للأطفال ليست مجرد أدب للترفيه، فهي تحتوي على أبعاد أخرى يهدف الشاعر من خلالها إلى المساهمة في وضع أساس يقوم عليه التكوين العقلي والعاطفي للأطفال و الشباب، وتنمية مداركهم وخيالهم، وكذلك الإحساس بالجمال لديهم. وقد ضمن سليمان العيسى عددا كبيرا من تلك القصائد.

مع الفجر
أعاصير في السلاسل
رمال عطشى
ثائر من غفار
قصائد عربية
الدم والنجوم الخضر
الصلاة لأرض الثورة
رسائل مؤرقة
أمواج بلا شاطئ
أزهار الضياع
أغنيات صغيرة
كلمات للألم
أغنية في جزيرة السندباد
أغاني بريشة البرق
انسان (مسرحية شعرية)
ابن الأيهم (مسرحية شعرية)
ميسون (مسرحية شعرية)
الفارس الضائع ( مسرحية شعرية)
الكتابة أرق
اني أواصل الأرق
وسافرت في الغيمة
رمال ما تزال عطشى
ديوان الأطفال
مسرحيات غنائية للأطفال
أغاني الحكايات
ثمالات 1و2
أحلام شجرة التوت
الديوان الضاحك

بـرونـزيـّـة ح ـلب
04-07-2012, 08:34 PM
سرجون الأكادي :2350-2295ق.م
قائداً سورياً كبيراًو مصلحاً سياسياً و أمبراطوراً أسس أول دولة مركزية موحدة في سورية .

*-حمورابي :1792-1720ق.م .
ملك بلاد بابل و بلاد سومر و أكاد و الأموريين. انه ملك سوريا , اشتهر بشريعته المدوّنة
على ألواح من الآجر , و يعتبر أوّل قانون شامل .

*-قدموس 1570-1500ق.م.
معلم كبير من صور ,ذهب يبحث عن أخته أوروبة و راح يعلمّ هناك الحروف الأبجدية (ودعيت أوروبا باسم أخته).

*- حيرام الكبير 980-935ق.م.
كان ملكاً على صور و جوارها . قائداً عظيماً ترك الحكم إلى ولده (بعل بازور )على رأس دولة قوية و عادلة .

*- أليسار :814 ق.م.
ابنة ماتان ملك صور ,و ذكية و كبيرة الطموح . هي التي بنت مدينة قرطاجة التي كان منها هاني بعل القائد الكبير .

*-الملكة نقيّة :736-665 ق.م.
كانت فتاة آرامية في الرابعة عشرة من عمرها , في قرية راشا (راشيا الفخار) على سفح حرمون الجنوبي , عندما لقاها الأمير سنحاريب.

*- طاليس أبو الفلسفة 624-548 ق.م.
يقول هيرودوت في كتابه "كليو" أن طاليس رجل فينيقي الأصل , كما قال كذلك ديوجين

*- بيتاغور 580-526 ق.م.
أول من ابتكر كلمة "فيلوسوفيا" وتعني في اليونانية "محبة الحكمة" ولد في صيدا من أبوين فينيقيين .

*- حنون 557-526 ق.م.
فينيقي عاش في قرطاجة .أبحر بستين سفينة غرباً و اكتشف شؤاطئ أفريقيا الغربية ,وكان برفقته ثلاثين ألف رجل .

*- زينون الكبير :335-264 ق.م.
ولد في قبرص , الجزيرة السورية , اختار رواقاً جميلاًفي وسط أثينا مزيناً
بالتماثيل و الرسوم , وراح يستقبل الشباب و يعلمهم الحكمة و المعرفة و
الحقيقة , فكان مؤسس الفلسفة الروحانية .

بـرونـزيـّـة ح ـلب
04-07-2012, 08:36 PM
الرحالة العربي عدنان تللو

طاف العالم و قطع أكثر من 153 ألف كم على دراجته النارية، زار أكثر من 5000 مدينة وقرية في قارات العالم الأربع، خليفة ابن فضلان و ابن جبير وابن حوقل..

و قد كان اختياري له كبداية عربون محبة ووفاء لما يربطني به من نسب

متين حيث ترعرعت وأنا استقي حكاياته اليومية من جدي وأبي

وأعمامي


من هو ؟

http://www.syria-news.com/pic/Misc/motor3.JPG

وهو ابن دمشق الحبيبة الذي شهد منذ أن كان طفلاً في السابعة من عمره كيف ضرب

الفرنسيون المدينة بالقنابل عام 1925 وكان ينظر إلى دخان الحرائق ولون السماء

الأحمر,الملون بلون دم الشهداء من صحن منزلهم الكائن في منطقة البركة (القنوات).‏

هو

الرحالة الدمشقي عدنان تللو من مواليد دمشق عام 1918 ترعرع بعد

حي القنوات في حي أبو رمانة ودرس علوم الميكانيك في حلب ،سافر

إلى فرنسا وألمانيا لمدة ثلاث سنوات هربا من الأوضاع السياسية

المضطربة في سوريا في أوائل الخمسينيات ،عمل كمدرب لكرة القدم

في الكويت عام 1955، كما كان مدربا للتنس، كان يتكلم الألمانية

والفرنسية وتعلم برحلته الإنكليزية والاسبانية بالإضافة إلى العديد من

العبارات بمختلف اللغات

كتب فيه عمر أبو ريشة :


عدنان ليس لما يريد شبابك الوثاب حد

طوفت في الدنيا وعزمك من شدائدها أشد

وحديث قومك أينما يممت تسبيح وتحميد

لا عاش من لم يغره في ملعب الأمجاد مجد



http://up.do7a.com/get-6-2008-do7a_com_e56d3mt7.jpg (http://up.do7a.com/)

وسأترككم مع سيرته يرويها بلسانه :


نشأت في دار واسعة تضم بين جنباتها 32 فرداً ( جدي وأبي وأعمامي وعمتي والنساء

والأولاد) وكان جدي من كبار تجار الحبوب المعروفين بالبر وأعمال الخير.‏

وكنا نعيش في جو عائلي يسوده ا لنظام والطاعة والاحترام لسيد الدار الذي يرتب الأمور

ويسوسها, وكان لدينا مضافة كبيرة, فيها غرف للنوم واستقبال المسافرين من الضيوف

فكنا نحضر هذه المجالس ونستمع إلى عشرات القصص والحكايا, وكانت لي فرس اهتم بها

وأرعاها, إذ كانت لدينا (بايكة) للأحصنة أمام الدار, فكان المجال أمامي كبيراً لركوب الخيل

ومايرافقها من رياضة قتالية.‏


الأيام الصعبة‏


صحوت على الأيام الصعبة والقاسية عام 1936 حينما بدأنا نعرف معنى القتال ضد

الاحتلال الفرنسي, ولماذا ندافع عن هذا الوطن, حيث اشتركت مع رفاقي برمي الحجارة

على جنود المستعمر, وهم يحملون الرماح الطويلة ويوجهونها إلى صدورنا وفي تلك الأيام

عرفنا الجنود السود وسواطيرهم ونحن شباب عزل, نشارك بالمظاهرات والاضرابات.‏

وفي إحدى المرات حشرت مع المتظاهرين في الجامع الأموي, وأخذ جنود الاحتلال يطلقون

علينا الرصاص, فقتلوا العديد منا.‏

مرحلة طويلة وأحداث كثيرة, ضرب وقتل واعتقل فيها أكثر رجال دمشق وشبابها,

وباختصار أتحدث عن ذلك.‏

ففي عام 1937 بدأنا نستخدم المفرقعات النارية, التي تحدث دوياً هائلاً ودخاناً, نحشوها

بالحصى والمواد المتفجرة ونربطها بقصاصات الأثواب البالية, وأحياناً نضيف إليها

الشفرات والمسامير, ونرميها على المراكز العسكرية والسفارات المتواطئة, وكل مكان

تصل إليه أيدينا, وكانت تصل المفرقعات إلى داري عن طريق الدكتور ( بشير القضماني)

ثم أقوم بتوزيعها على الشباب, بعد التنكر بأزياء مختلفة, إذ كنت حينها طالباً وسيما,

لايعطي مظهري الأنيق بأنني أقوم بهذه الأفعال.‏

سجن القلعة‏


في عام 1939 خرجت من داري, في يوم لم أعد أتذكر تاريخه, أحمل كيس ورق بداخله

مفرقعة كبيرة تقبع تحت المكسرات وبخطوات هادئة اقتربت من دار الشرطة الواقعة إلى

جانب السرايا, وهي محمية جيداً, فاتجهت نحو الطرف الثاني من الشارع ,والنهر يفصل

بيننا وعن مسافة تقدر ب 50 متراً, انتظرت حتى رأيت الضابط الفرنسي (كوبتو) يصل

إلى المدخل العام, فألقيت عليه المفرقعة ويبدو أن أحدهم رآني من الطابق الأعلى, ولهذا

بدؤوا يسارعون للقبض عليّ, فلحقوا بي إلى ساحة المرجة, ثم منطقة البحصة, ولم يكن

أمامي سوى فندق الأندلس, فصعدت سلمه الطويل, لكن باب السطح كان مغلقاً ولم استطع

الهرب.‏

ساقوني مكبلاً إلى الضابط (كويتو) الذي أمر بأخذي إلى الأقبية وتعذيبي وهناك ساعدني

الحارس الذي وضع لمراقبتي وهو( الملحن نجاتي قصاب حسن) هذا ماعرفته فيما بعد.‏

ومن سجن النظارة إلى سجن القلعة بحكم 18 شهراً وهناك تعرفت على عشرات الطلاب

المعتقلين الذين حكموا ظلماً, ولكن لم تمضِ عدة أشهر حتى أطلقوا سراحنا جميعاً بعد أن

تولى خالد العظم رئاسة الوزراء.‏

رحلتي الأولى‏

على الدراجة الهوائية‏

في سنة 1946 نعمنا بالاستقلال, واستلمت الحكومة الوطنية بدلاً من الفرنسيين, ولم

تمضِ عدة أشهر حتى بدأت المؤامرات والانقلابات ودخلت البلاد في دوامة الأهواء

الشخصية, ولهذا قررت المغادرة والمغامرة في دنيا الله الواسعة, ففي عام 1951 قررت

التوجه نحو فرنسا ولم تكن المرة الأولى التي انطلقت فيها برحلة شاقة.‏

فقد قمت مع صديقي الاستاذ فؤاد حبش بجولة في أنحاء سورية عام 1941 على الدراجة

الهوائية.‏

ثم قمنا برحلة ثانية من دمشق إلى أعلى نقطة في جبال لبنان ( القرنة السوداء) في تلك

الرحلة اضطرتنا الظروف لحمل الدراجات على أكتافنا بسبب الثلوج الكثيفة, وأمضينا

ساعات مخيفة وصعبة إلى أن وصلنا القمة, ثم هبطنا إلى جبال الأرز حتى طرابلس

وبيروت, ثم العودة إلى دمشق.‏

ولأن العلاقات كانت مقطوعة مع بريطانيا بذلك الوقت "لم تعطني بريطانيا فيزا فغيرت

مخططي الذي كان يمر بلبنان وذهبت إلى عمان ثم انطلقت إلى القدس عام 1957 فزرت

المسجد الأقصى وقبة الصخرة وكنيسة القيامة وبيت لحم ثم أكملت إلى بغداد وزرت

كربلاء والنجف والكوفة ومن العراق إلى إيران ثم الباكستان إلى الهند ، ومن الهند توجهت

إلى الصين ثم إلى الاتحاد السوفيتي عن طريق أفغانستان وزرت أكثر المدن فيها وفي

الاتحاد السوفييتي زرت موسكو وقصر الكريملين ثم لينينغراد ومتحفها الشهير ثم فلنده

والسويد ومن استوكهلم انتقلت إلى النرويج وزرت العاصمة أوسلو ثم سافرت إلى برلين

وإلى صوفيا عاصمة بلغاريا وبعدها غادرت إلى براغ وإلى هنغاريا كما زرت بودابست

وانتقلت إلى النمسا".

(وبعد 33 شهر عاد إلى سوريا ومعه الـ 250 دولار التي خرج بها منها دون أن يمد إليها يده.)


ثم أعدت الرحلة مع مجموعة من الرفاق مشياً على الأقدام, وكنت أروض نفسي على القيام

برحلات أوسع وأعظم, والذي ساعدنا في التغلب على المخاطر وعدم الضياع, أنني كنت

كشافاً وامتلك الخبرة بالمبادىء الكشفية التي أخذتها عن القائد الكشفي علي بك الدندش بعد

أن قمت معه بعدة رحلات.‏

كانت نفسي تهفو للرحلات وكنت مستعداً من الناحية الجسدية والنفسية فتوجهت نحو فرنس

ا بحثاً عن العمل, وكانت مغامرة صعبة, مجهولة المخاطر, وهناك أتقنت اللغة الفرنسية

, والتقيت بالعديد من أبناء هذا الوطن وهم في سعيهم للدراسة, وقمت بجولات إلى المدن

الفرنسية المختلفة وكان أهم عمل قمت به في فرنسا هو انضمامي إلى نادي كرة القدم

( CAP باريس) كمحترف من الدرجة الثانية, ورغم كل مامررت به من أحداث, بقيت ذاك

الشاب العربي المؤمن بمثله العليا وكأنني لم أغادر مدينة دمشق.‏


إلى ألمانيا‏

بعد مضي أكثر من سنة غادرت فرنسا متوجهاً إلى ألمانيا ومعي بطاقة النادي كمحترف,

ورسالة من دمشق من شركة وكلاء سيارات المرسيدس فساعدني ذلك في الحصول على

عمل وخصوصاً أنني كنت من خريجي مدرسة الصنائع في حلب.‏

وبقيت فترة طويلة أعمل بكل همة ونشاط في شركة » المرسيدس بنز) وألعب مع أشهر

فرق »شتوتغارت) وهناك حصلت على المنزل والعمل وأحببت شتاء ألمانيا لأنها خلقت مني

متزلجاً مرموقاً, حتى أنني مارست الطيران الشراعي لعدة ساعات متقطعة, فكنت أظن أنني

لن أعود إلى الوطن إلى أن حصلت على شهادة الاختصاص بالهندسة الميكانيكية, وتم

تعييني خبيراً لشركة المرسيدس في دمشق, فعدت إلى البلاد سنة .1954‏

ومضت الأيام, فتركت شركة الآليات لانتقل إلى الكويت عام 1955 كمدرب لكرة القدم

والسباحة في الجيش الكويتي, لكني عدت إلى دمشق بعد العدوان الثلاثي على مصر

العربية.‏

ومن هنا أعددت العدة وقررت الطواف حول العالم على دراجة نارية للتعريف بسورية

ووضعت علم بلادي في مقدمة الدراجة.

‏ ( وقد كتب على كل قطعة منها اسم المدن التي زارها )

http://www.syria-news.com/pic/Misc/motor.jpg


وكنت ذلك الإنسان المتفرغ والعارف بقيادة الدراجة للابتعاد عن المطبات والمشكلات

المميتة والمؤذية.‏


رحلة السنوات السبع‏

انطلقت مصمماً على ألا ألتفت إلى الوراء حتى أحقق هدفي, وكنت خلال هذه المرحلة أكتب

وأراسل الصحف أزودها بأخبار الدنيا المترامية الأطراف مضت سبع سنوات قطعت خلالها

أكثر من 153 ألف كليو متر, وزرت 95 دولة, ومررت بأكثر من خمسة آلاف مدينة

وقرية, في القارات الأربع , وسجلت الملاحظات وكل ما أصادفه من عادات وتقاليد وثقافات

لهذه المدن والدول والشعوب, والحمد لله كنت مقبولاً من الشعوب وكانوا ينظرون إليّ

بدهشة كبيرة كيف وصلت إليهم على دراجة نارية أقطع الغابات والجبال والطرق الوعرة.‏

وكنت أحاول قدر المستطاع وأينما حللت إعطاء معلومات وأفكار عن سورية وتاريخها

وحضارتها وأهلها وآثارها, وكنت في بعض الأحيان أقدم المحاضرات بلغتهم أو باللغة

العربية بالتعاون مع المؤسسات الوطنية والأندية العربية الموجودة في تلك البلدان.‏

ساعدني على ذلك وعلى فهم الشعوب أينما حللت امتلاكي ومعرفتي باللغة الفرنسية

والألمانية والإسبانية.‏


الحادث المؤلم‏

صادفت حوادث كثيرة, ودخلت المستشفيات العالمية ولكنها كانت عبارة عن تطبيب وأمور

بسيطة لم تمنعني من متابعة الرحلة, ولكن بعد أن مضى سبع سنوات على ترحالي, وفي

إفريقيا شاءت الأقدار أن اصطدم بسيارة جامحة وأقع تحت عجلاتها, تمزقت أوصالي

وتكسرت أطرافي وفي أنحاء جسدي ورضيت بالقضاء والقدر...‏

وبعد الحادث انتقلت إلى مستشفيات أوروبا, ثم عدت للاستقرار بدمشق وعكفت على كتابة

مذكراتي عن الرحلة وكانت الصفحات مملوءة بأخبار هذه الدنيا, وكانت كسوري وجراحي

لم تلتئم بعد, ولكني لم استسلم لليأس أبداً, وفي دمشق بدأت من الصفر في التمارين

الرياضية والاسترخاء في الأحواض المائية وتحريك الساقين وتحسنت حالتي وعادت إليّ

أكثر القوى التي فقدتها.‏

وفي هذه الفترة أنجزت كتابي الأول (حول العالم).‏

السجل الذهبي‏

ضاق صدري من الانتظار وانطلقت من جديد لرؤية العالم ولكن هذه المرة في السيارات

والبواخر البحرية والقطارات وبعد عودتي وفي عام 1975 أصدرت كتابي الثاني » حول

العالم) وبعد سنتين أصدرت كتاب » السجل الذهبي) الذي فيه تواقيع الملوك والرؤساء

والقناصل والسفراء مع الخرائط التفصيلية لخط سير رحلتي.‏

و الحقيقة أنني ألفت وأنتجت خلال حياتي 15 كتاباً فيها الكثير من الأحداث وكشف الستار

عما خفي من أسرار الثورة

وهنا أضيف :

خرج تللو من رحلته مع سجل ذهبي يضم تواقيع الملوك والرؤساء

والسفراء والزعماء الذين قابلهم خلال رحلته ، بالإضافة إلى ميداليات و

أوسمة وجوائز وشهادة دكتوراة الإبداع في أدب الإطلاع سلمه إياها

الدكتور أسعد علي المرشد العام للاتحاد العالمي للمؤلفين باللغة

العربية في عام 2003 تزين جدار غرفة الضيوف في منزله ، مع شهادات

شكر وتقدير بلغات متعددة تحكي لمحة عن حياة "الرحالة العربي" كما

يسمي نفسه.


http://www.syria-news.com/pic/Misc/motor8.JPG

ملوك ورؤساء وسفراء العالم كتبوا على سجله الذهبي

يضمّن الرحالة عدنان في كل مغامرة وقصة يحكيها شواهد و تاريخ

وبالتأكيد لا ينسى الأسماء التي تبدو مألوفة إلى درجة كبيرة فمن

شكري القوتلي إلى عمر أبو ريشة (سفير سوريا في الهند سابقا)

والملك حسين ، رئيس وزراء كندا (ديفين بيكر) ، خالد العظم ، فخري

البارودي ، صبري العسلي ، خالد بكداش ، صلاح الدين بيطار ، ميخائيل

دموس ( حاكم مدينة توليدو في الولايات المتحدة ) ، الأمير فيصل بن

عبد العزيز آل سعود وجمال عبد الناصر الذي يحتفظ بثلاث رسائل منه

، إلى آخر القائمة التي تطول .....


لقاء مع الرئيس الهندي بدون موعد


قال الرحالة عدنان : كنت حريصا على مقابلة الرؤساء والوزراء والسفراء

في البلاد التي زرتها،وكنت أطلب منهم أن يدونوا كلمة في سجلي

الذهبي الذي اصطحبه معي دائما"، ويروي لنا تللو حكايته مع رئيس

الهند (راجند):" طلب مني عمر أبو ريشة أن أتأنى ليأخذ لي موعدا منه

وأراه ، لكنني ذهبت إلى منزله وطرقت بابه ففتحت لي امرأة سألتني

ماذا تريد فأخبرتها أنني أريد رؤية الرئيس وبعد دقيقة قالت لي تفضل

وبالفعل جلست مع الرئيس وكتب على سجلي الذهبي وبعد أن

انتهى ضحكت وعندما سألني أخبرته، إنك تكتب باللغة الأوردية التي لا

يعرفها أهل بلادي ، فضحك وترجم ماكتبه إلى الإنكليزية،وكانت دهشة

عمر كبيرة عندما شاهد كلمة رئيس الهند وتوقيعه على سجلي".



سفير سورية الجوال وطبيب صورتها "المشوهة"..


http://www.syria-news.com/pic/Misc/motor1a.JPG

تحدث الرحالة عدنان عن الصورة " المغلوطة" التي كانت راسخة في

عيون الكثير ممن قابلهم أثناء رحلاته عن سورية، وقال لنا "كان البعض

يريني صورة لخيمة ورعاة أغنام و أبقار وجمال ويقولون لي هذه

سوريا ، فأرد عليهم هذه الصورة لا تمثل سورية ولا أي بلد عربي آخر.

كنت أخرج صورا متعددة حملتها معي عن حضارتنا و مدننا في الحاضر

والماضي وأسعد بالاستغراب الذي أراه في أعينهم والتعجب بأن

مايرونه معي هو حقا سورية ، وكنت أقول لهم "انظروا إليّ أنا الرحالة

على دراجتي النارية أتكلم بلغتكم ، وأحمل علم بلدي على دراجتي ،

أنا من أبناء سورية ".

وعن صعوبات الحدود وتعقيدات الجمارك يقول الرحالة أنه تلقى

مساعدات معنوية كبيرة بدءا من " وزارة الخارجية السورية التي زودتني

برسائل إلى جميع سفاراتنا وقنصلياتنا في دول العالم،كما تم تعميم

اسمي على جميع الكشافين في العالم عن طريق الكشاف الدولي

في جنيف وعبر القائد الكشفي علي عبد الكريم الدندشي رحمه

الله،إضافة إلى أندية الدراجات النارية في العالم".


40 تحت الصفر ووحوش إفريقيا لم تقف في وجه " السد العالي"



لا يعتبر الرحالة عدنان نفسه سوبرمان فهو " إنسان عادي كبقية الناس

بإرادة صلبة مؤمنة بقيمها، وروح مغامرة و جرأة"، شعر بالخوف و"خاصة

في غابات إفريقيا مأوى الوحوش وحيث طول كل رجل مترين"،كما روى

تللو إحدى مغامراته مع الثلج عندما وصل إلى منطقة ثلجية قريبة من

كندا تدعى (هالي فاكس)وكانت درجة الحرارة 40 تحت الصفر،وكنت

أريد أن أكمل طريقي إلى مونتريال ثم أوتاوا وهي تقريبا مسافة 1300

كم وفي الحال العادية يمكن قطعها بثلاثة أيام ولكن بسبب البرد والثلوج

أمضيت فيها سبعة عشر يوما".

أما عن حكاية تسمية دراجته بالسد العالي فيقول الرحالة" عند إعلان

افتتاح السد العالي في مصر، أسميت دراجتي السد العالي ودونت

عليها هذا الاسم، لأنني أردتها كالسد العالي".

من كتبه أيضاً

" حول العالم على دراجة نارية الجزء الأول والثاني" وفيهما مذكراته ،

" كشف الستار عما خفي من أسرار" الذي يتضمن بعض ماحدث خلال

رحلاته

و" ذكريات قديمة..ملاحم وطنية " يضم مشاهداته عن الثورات

و المظاهرات وأحداث تاريخية بارزة

، "القوة و الاقتدار في محو الأسفار" وهو دليل ومرشد للرحالة

"غرفة للإيجار بقلم رجل مجهول" ، "طرف من الجنون" ، "دار السعادة

دار الحنان" ، "رجال ظرفاء و رجال أشداء"

( سيرته وحياته منقولة من عدة مواقع )

واذا دلفت الى منزله في حي أبو رمانة ستستقبلك صورة هربت من

ألبوم الرحالة لتصطف خارج منزله

وهي صورة السيارة البيضاء القديمة والتي تحمل صورة كرسي

وعلى لوحتها

"انتبه فالسائق عاجز".

وأخيرا ..

بعد زمن من اغفال حقه اعلاميًا

بدأت محطات التلفزة السورية والمجلات تتنبه لوجوده بيننا

وقد أقيم له في المركز الثقافي في المزة معرضاً عرض فيه صورًا

وأوسمة وميداليات هي خلاصة رحلاته على الدراجة النارية

ويكفي آل تللو فخراً أنه قام بتأليف كتاب يضم شجرة العائلة التي تعود

للعباس ( رضي الله عنه )عم الرسول عليه الصلاة والسلام .. كما يضم

كل فروع آل تللو عبر العالم بأسماء وعناوين مفصلة

كما أسس جمعية آل تللو التي تقدم المعونات لكل فرد من العائلة في

جميع المناسبات

بـرونـزيـّـة ح ـلب
04-07-2012, 08:37 PM
رفيق العظم


المفكر والمؤرخ الاسلامي


لما كان الفكر العربي منشغلاً خلال القرن التاسع عشر، ومطالع القرن العشرين بالمسائل

الدينية والسياسية والثقافية، مهملاً إلى حدٍ ما المسألة الاجتماعية، فإن رفيق العظم(1865-

1925) كان من أوائل المفكرين العرب المحدثين، الذين اهتموا بهذه المسألة، إذ نجده يفرد

جانباً مهماً من جهوده الفكرية لملامسة المسألة الاجتماعية، ملتفتاً لمدماك أساسي في معمار

العملية الإصلاحية، ليس بالإمكان إغفاله في سياق محاولات المصلحين في بلادنا لتحديد

أسباب التأخر، وأسس التقدم.



فمن هو ؟


هو رفيق بن محمود بن خليل العظم، ولد عام 1867 في مدينة دمشق، في أسرة عريقة رفيعة

المكانة واسعة الجاه مترفة. والده الأديب الشاعر محمود العظم لم يصرفه إلى الدراسة في

المدارس الحكومية العثمانية، وإنما دفعه إلى شيوخ العصر يتردد إليهم ويأخذ عنهم، فتعلق

بكتب الأدب ودواوين الشعر وهو مازال صغيراً، ثم انصرف إلى كتب النحو والصرف

والمعاني والبيان، لازم العلماء والأدباء وبعض المتصوفة، وأقبل على الأساتذة سليم البخاري

وطاهر الجزائري وتوفيق الأيوبي، ونزع كما ينزعون إلى البحث في الاجتماع والتاريخ

والأدب، وتعلق بالإصلاح وكتب فيه لما وجد من أحوال العصر الإدارية والسياسية.


تتلمذ في حلقة الشيخ طاهر الجزائري، حيث كانت تجري مناقشات علمية وفكرية على جانب

كبير من الأهمية، تتناول أوضاع الأمة، وأحوال الدولة العثمانية. وظل رفيق محافظاً على

مبادئ وأفكار اعتبرتها هذه الحلقة منطلقات أساسية توجه حركتها وترسم معالم مسيرتها،

تمثلت في الدعوة إلى إحياء علوم السلف والتراث، والعودة إلى ينابيع الشريعة السمحاء،

والدعوة إلى الاستفادة من الحضارة الأوروبية، واقتباس النافع منها، والإيمان بأهمية الحكم

الشوري النيابي وسيلة للإصلاح السياسي في البلاد الإسلامية.




رفيق العظم في مصر



زار رفيق العظم مصر سنة 1892ومنها انتقل إلى الأستانة ثم عاد إلى دمشق، ليغادرها عام

1894 إلى مصر هرباً من مضايقة السلطات لأحرار البلاد، وفي القاهرة تعرف العظم على

أعلام البلاد، واتصل بحلقة الإمام محمد عبده، وفي هذه الحلقة كبار الكتاب والمفكرين أمثال

قاسم أمين وفتحي زغلول وحسن عاصم. فأفاد من مجالسهم وكذلك اتصل بالشيخ علي

يوسف صاحب جريدة المؤيد، وعرف مصطفى كامل ومحمد فريد من زعماء الإصلاح في

مصر، فاختمرت في نفسه فكرة الإصلاح السياسي والاجتماعي.




كما انصرف العظم إلى الكتابة والتصنيف، وأخذ ينشر المقالات والدراسات في التاريخ

والأدب والاجتماع والإصلاح في كبريات الجرائد: الأهرام، والمقطم، واللواء وفي أشهر

المجلات: المقتطف الهلال، والمنار، والموسوعات فوثقت صلاته بعلماء وكتاب وسياسي

مصر.



ونشط في عدد من ميادين الإصلاح، وعمل في عدد من الجمعيات والأحزاب السياسية،

وترأس بعضها كحزب اللامركزية الإدارية العثمانية.



حياته السياسية



اجتمع رفيق العظم إلى أحرار العثمانيين وتعلم اللغة التركية، وتقرب من الجمعيات السياسية

السرية ووقف على العنف والاستبداد والاستعمار، فأخذ ينتقد ويقبح في جرأة وصراحة

لفتت الأنظار إليه.

كما انصرف العظم إلى تأسيس الجمعيات السياسية، فأنشأ مع صحبه (جمعية الشورى

العثمانية) الحرة، وفيها كبار الشخصيات من عرب وأتراك وجركس وأرمن، وكانت لها

صحيفتها يحرر القسم العربي فيها. وكانت هذه الجمعية قبل ذلك تطبع المنشورات وتذيع

البيانات في الوطن العربي وفي غيره. وتنبهت الجمعية (الاتحاد والترقي) إلى خطر هذه

الجمعية وأثرها، فسعت إلى التقرب منها والاعتماد عليها في مقاومة الظلم والطغيان ولكن

الشعار كان يختلف في كل منهما، والأهداف تباعد بينهما... فجماعة الاتحاد والترقي كانوا

يعتمدون على العنصرية التركية في رفع الجنس الطوراني، أما جماعة الشورى فكانوا

يريدون الحرية للشعوب.

لذا سعى رفيق العظم مع صديقه الشيخ رشيد رضا في تكوين جمعية عربية سرية، هدفها

التأليف بين أمراء الجزيرة العربية، والسعي في جمع شمل العرب لحفظ حقوق العرب في

الدولة العثمانية، والعمل لمستقبل يعيد إليهم أمجادهم وتاريخهم. وقد ساق إلى تأليف هذه

الجمعية ما ظهر من ضعف الدولة العثمانية بعد انكسارها في حرب البلقان، وبدا خطر

وقوعها في براثن الغربيين، فنهض العظم مع زملائه من الساسة في تأسيس حزب

اللامركزية، لئلا يصيب الأقطار العربية خطر الانهيار الذي يقع على العاصمة، وليصبح كل

قطر في منجى من السقوط فريسة للأوربيين.

وظل رفيق العظم يعمل في الأحزاب وفي السياسة لخير قومه وأمته وبلاده حتى ساءت

صحته، فلما قامت الثورة العربية وتسلمت الحكومة الفيصلية مقاليد البلاد، عاد العظم إلى

دمشق زائراً فاستقبلته البلاد خير استقبال، وعرضت عليه أن يتقلد بعض الرئاسات الكبرى،

فاعتذر لسوء صحته، ولزهده في المناصب، وعاد إلى القاهرة ولازم داره.



وعيه في تطوير المسألة الاجتماعية


اهتم رفيق العظم بالتحليل الاجتماعي، ومناقشة البُعد الاجتماعي لعملية الإصلاح. ويتبدى هذا

بوضوح في ثنايا مؤلفاته وكتاباته الصحفية الكثيرة، لكنه يتبدى بشكل أبرز في عدد من

مؤلفاته، ومنها:"البيان في التمدن وأسباب العمران"1887م ، و"البيان في كيفية انتشار

الأديان"، و"تنبيه الإفهام إلى مطالب الحياة الاجتماعية والإسلام"(1900م)، و"الجامعة

الإسلامية وأوروبا"(1907)، و"السوانح الفكرية في المباحث العلمية".

كان رفيق مؤمناً بأن من النتائج الأكيدة لترقي الحياة الاجتماعية، وتقدم المدنية، حدوث ترقٍ

مماثل في"مطالب الحياة الاجتماعية"، مما يؤدي-عنده- إلى ازدياد التزاحم بين طبقات

الناس، فيصبح الوصول إلى هذه الحاجات والمقاصد صعباً يخلق شقاء ما أسماه "الطبقة

النازلة"؛ لعدم قدرتها على منافسة "ذوي اليسار والقوة في الهيئة الاجتماعية". وعجز هذه

الطبقة الاجتماعية يغري الأقوياء بالتسلط على الضعاف والاستئثار بالمنافع دونهم، وهذا فيه

ما فيه "من امتهان نواميس العدل القاضي بتشوش نظام الاجتماع". و"شقاء الطبقة النازلة"

–برأيه-أخذ في أوروبا أبعاداً واسعة من الجدل والتفكير والنقاش، حتى اعتبر البعض أن

"العقدة العظيمة" هي مسألة "شقاء الطبقة النازلة" أو "مسألة شقاء العمال".

وتوقف رفيق عند الجهود التي بذلت في أوروبا لمعالجة هذه المسألة، وتناول في كتاباته

مناقشة المدارس والتيارات الفكرية الأوروبية، التي حاولت حل تلك "العقدة"، كالاشتراكية

والفوضوية والعدمية والدينية، وأصحاب تيار الاستقلال الذاتي(الليبرالي). وقد ناقش رفيق

هذه الأفكار، وطرح التصور المقابل لها، والكفيل من وجهة نظره بإيجاد الحل الناجح لتلك

المشكلة.

ويرى العظم أن هذا التنوع والاختلاف بين التيارات الفكرية الأوروبية في طرح

التصورات والحلول للمشاكل الاجتماعية، يُعدّ مؤشراً على "ارتباك العالم المتمدن وعجز

عقلائه عن التوفيق بين هذه المطالب، وردها إلى حد العدل الذي يمنع تصادم المقاصد".

ونادى بضرورة التوصل إلى تصور واضح يجمع بين ما تحويه تلك التيارات والمذاهب من

إيجابيات تؤخذ، وسلبيات تترك،مؤكداً أن الإسلام هو ذلك "القانون"، الذي يجمع الإيجابيات

الواردة في تلك المذاهب ويخلو من سلبياتها. لذا فهو يطرح المبدأ الإسلامي الكفيل بحل

المسألة الاجتماعية، من جذورها، وهو "مبدأ التكافل العام"، أو التكافل الاجتماعي.

فكان رفيق من أوائل المفكرين العرب الذين استخدموا مصطلح "التكافل العام" أو "التكافل

الاجتماعي"، وكان واحداً من أوائل المفكرين العرب الذين تحدثوا عن "التكافل العام"

كتصور إسلامي يهدف إلى حل "مطالب الحياة الاجتماعية".

وانطلق في معالجته للمسألة الاجتماعية في الإسلام من أن"الإسلام أحاط بسائر لوازم

الحياة الاجتماعية وأرشد إلى جميع طرق السعادة الدنيوية والأخروية". جازماً بأن تطبيق

المسلمين لأحكام الشريعة سيكفل لهم حلولاً ناجعة للمسألة الاجتماعية. وفي اللحظة التي

يبتعدون فيها عن أحكام الشريعة سيصيبهم الضعف وستختل الكثير من المعادلات الاجتماعية

والاقتصادية والسياسية والأخلاقية في حياتهم.

وانطلاقاً من هذا الفهم عبّر عن اعتقاده الجازم بأن ما أصاب المسلمين من تقهقر وتراجع

وتخلف مرده ليس إلى ضعف في القانون(الشريعة)، أو بسبب الحاجة إلى "وضع أوضاع

جديدة أو تراتيب مفيدة في نظام الأمة، وانتظام شؤون الدولة"، بل إن السبب في ذلك هو

الضعف، الذي لحق بقاعدتين مهمتين، كفيلتين بتطبيق سليم وفعّال لأحكام الشريعة، وهما:

قاعدة "عدل القوّام" وقاعدة "التكافل العام".

فالشريعة لا تغني شيئاً على الرغم من أنها "أعدل ما جاء من الشرائع"، إذا غاب من حياة

المسلمين "عدل القوّام" (الحكام) وغاب "التكافل العام" بين أفراد الأمة بمجموعهم من أجل

ضمان حماية الشريعة وسلامة تطبيقها وبشكل يكفل العدالة الاجتماعية.

وأكد أن غياب عدل القوّام (السلطة السياسية العادلة)، والتكافل العام (المجتمع المتكافل من

أجل تطبيق الشريعة وحفظ أحكامها)، سيؤدي حتماً إلى امتناع الفائدة من الشريعة "مهما

كانت في نفسها عادلة"، وبالتالي "تعذّر التأليف بين النفوس المتغالبة والعناصر المتباينة"،

وبعبارة أخرى سيحدث خلل كبير في السلام الاجتماعي، وستتعرض وحدة المجتمع لخطر

الصراع والاضطراب وهو ما أطلق عليه العظم فقدان"الألفة العمومية" الذي ينجم عنه

"التعطيل في سائر ما تدعو إليه الحضارة ويتطلبه الاجتماع".

ونفهم من كلامه أن الهدف من وجود "قاعدة التكافل العام على قيام شرائع الإسلام"، هو

صيانة "قوانين الشرع وأحكامه" من عبث العابثين بما يحفظ العدل، وهذا لا يتحقق إلا عندما

"تكون المسؤولية عامة متبادلة، ويتناصر المسلمون على قاعدة التكافل العام"؛مما يؤدي إلى

بلوغ "الأمة مكانة من الألفة الاجتماعية"، ثبت بالتجربة قدرتها على دمج مئات الملايين من

البشر، ومنحهم ظروفاً حياتية كانت أفضل بكثير من ظروف كل من كان حولهم.

ويعتقد العظم بأن الفائدة الكبرى المتحصلة من تطبيق مبدأ "التكافل العام" أنه يخلق شكلاً

من أشكال الرقابة على السلوك العام للأفراد والمجتمع فيحدد للجميع حقوقهم وواجباتهم.

ومن فوائد تطبيقه أيضاً أن الأمم المختلفة التي جمعها الإسلام، تحولت إلى "أمة واحدة

تتكافل على مصالحها العامة ويستقل كل فرد منها بثمرة عمله الخاص، الذي يجنيه من خلال

الجد والنشاط"، وبفضله سادت روح الألفة بدلاً من العصبية،وانضوى المؤمنون جميعاً

تحت حكم "الإخاء العام".

وحدد شروطاً يتوجب توفرها لضمان تفعيل مبدأ التكافل العام، أولها: "العدل الكافل لحياة

الأمم" متمثلاً في"التعاون العام بين المسلمين لتحقيق المنافع ودرء المفاسد"، أو ما أسماه

التعاون على البر والتقوى وترك التعاون على الشر، وثانيها:"التكافل العام على قيام شرائع

الإسلام"، وثالثها: "إطلاق حرية الضمائر واستقلال الأفكار في أداء واجب المناصحة

العامة ". وهذا يفضي إلى تحقيق "الاستقلال العقلي" للأفراد؛ فيصبح كل فرد أمة في نفسه

يراعي العدل في كل شؤونه، كما يفضي إلى تكافل الجميع على تحري المصلحة العامة،

بالوسائل الشرعية بما يوافق العدل، وهذا يحقق سعادة المجموع وقوته وترابطه.




خلاصة فكره الاجتماعي



نخلص إلى القول بأن "التكافل العام" – عنده – يعني تعاون الأمة بمجموعها على حفظ

الشريعة وسلامة تطبيقها، وسيادة العدالة بين أفرادها ومنع الظلم بكل أشكاله؛ ظلم الدولة

لمواطنيها أو ظلم المجتمع لأفراده أو ظلم الأفراد لبعضهم أو ظلمهم لمجتمعهم،أي أننا أمام

منظومة متناسقة متوافقة على صيانة العدالة الاجتماعية وحفظ حقوق الجميع من العدوان؛

وحماية الفرد وحقوقه واستقلاله الذاتي، وفي نفس الوقت حماية حقوق المجتمع والمصلحة

العامة وتكوين هيئة اجتماعية متكافلة متراحمة تفرض هيبة الشرع والعدل. وهذا في نظره

يكون مجرد رادع أخلاقي في غياب "الوازع"، أو الدولة التي تفرض سيادة الأحكام

والشرائع.




وهناأنقل لكم طرفة حدثت بينه وبين قاسم أمين




أراد رفيق العظم أن يثبت لقاسم أمين فشله في دعوته بطريق عملي ، فطرق منزله يوماً فلما

رآه الخادم أسرع وأخبر قاسم أمين الذي خرج لاستقباله ، فقال رفيق العظم : أنا في هذه

المرة جئت لزيارة حَرَمِكم لأتحدث معها في بعض المسائل الاجتماعية .. وعند ما استنكر

قاسم أمين طلبه ، أجابه رفيق العظم متعجباً :


كيف تدعو لشيء وتمنع أهلك منه ؟! إذاً فأنت تدعو الأمة إلى غير ما تريد لنفسك ! فقال

قاسم : إن زوجتي تلقت تربيتها و ( عاداتها ) عن والديها ، وهي لم تألف ما أدعو إليه ،

فضحك رفيق العظم وقال : كلنا هكذا ، والخير في ذلك ، وتهذيب المرأة لا يتوقف على

لقائها بالرجل ، وقد أردت أن أبرهن لك على أن ما تدعو إليه يمجّه الناس جميعاً حتى أهل

بيتك "


وكانت هذه الحادثة الطريفة أحد أسباب تغيير أراء قاسم أمين حيث أعلن بعد سبع سنوات

على دعوته لتحرر المرأة " أدركت خطر دعوتي وأحمد الله أن خذلها "


ومن أقوال رفيق العظم رحمه الله : هل ترضون لنسائكم وبناتكم ما تدعون إليه وترضونه

لنساء العالمين من التبرج والسفور والانحلال ومخالطة الرجال ؟ أجيبوا إن كنتم صادقين





الخاتمة



وقد أُعجب المجمع العلمي العربي في دمشق بكتابات العظم وروعة أسلوبه وجميل خدماته

للعربية، فانتخبه عضواً مراسلاً إكباراً لأياديه، ولكنه لم يتح له أن يشارك في أعماله، وإنما

أوصى بمكتبته كلها هدية إلى المجمع العلمي العربي، وهي في نحو ألف مجلد، كلها من

أنفس الكتب. توفي في القاهرة سنة 1925.

من آثاره:

ـ كتاب (الدروس الحكمية للناشئة الإسلامية).

ـ كتاب (البيان في أسباب التمدن والعمران).

ـ رسالة (البيان في كيفية انتشار الأديان).

ـ (الجامعة الإسلامية في أوروبا).

ـ (السوانح الفكرية في المباحث العلمية).

ـ (أشهر مشاهير الإسلام) كتب منه أربعة أجزاء طبعت مراراً، ولكنه لم يتمه، واستفاضت

به الشهرة في أقاصي البلاد ودانيها.

ـ (تنبيه الافهام إلى مطالب الحياة الاجتماعية في الإسلام).

ـ مجموعة آثار رفيق العظم، عني بجمعها شقيقه عثمان العظم.

من آثاره الخطية ديوان شعر محفوظ في دار الكتب الظاهرية. وشرع بوضع كتب لم يتمها

منها: تاريخ السياسة الإسلامية، ورسالة في الخلاف بين الترك والعرب كتب منها 67

صفحة. وله الكثير من المقالات في النواحي الاجتماعية والسياسية نشرت في كبريات

المجلات والجرائد.

بـرونـزيـّـة ح ـلب
04-07-2012, 08:38 PM
المجاهد الفراتي رمضان باشا الشلاش






لمحة عن حياة رمضان باشا شلاش :‏




ولد رمضان شلاش بن عبد الله السليمان في قرية الشميطية الواقعة على الفرات غربي دير



الزور في عام 1882 م‏



حيث نشأ نشأة كريمة في كنف والده شلاش العبد الله السليمان شيخ العشائر البوسرايا التي



ترجع بنسبها الى الشريف الرضي وبعد بلوغه العاشرة من عمره استدعاه السلطان عبد



الحميد إلى الاستانه استنبول ليدرس في مدرسة العشائر العربية عام 1892 حيث تم اختيار



ابناء الشيوخ و تخرج من مدرسة العشائر عام 1897 حيث الحقه السلطان عبد الحميد



بالمدرسة الحربية ليدرس فيها ثماني سنوات و تخرج منها عام 1905 برتبة ملازم خيال و



عينه السلطان عبد الحميد مرافقاً فخرياً له و من ثم تم تعيينه في حلب برتبة ملازم بلواء



الخيالة و بعد خلع السلطان عبد الحميد من الحكم تم نقل رمضان شلاش الى دمشق و من ثم



شارك بقيادة وحدة حربية للجيش العثماني و بعدها شارك بمعارك طرابلس الغرب عام



1912 و رجع بعدها الى الموصل بالعراق ليقوم بتأمين معيشة الفيلق الثاني عشر بقيادة



ياسين باشا هاشمي‏



و في عام 1914 بعد اندلاع الحرب العالمية الاولى عين رمضان شلاش من قبل ياسين



هاشمي قائداً لسرية الجمالة في الجولان في القنيطرة و انتسب الى جمعية المنتدى الادبي و



في عام 1916 عين قائداً للسرية الخامسة في لواء الهجانة في المدينة المنورة و من ثم التحق



بالجيش العربي بدعوة من الامير زيد و من ثم رجع الى دمشق حيث تم تعيينه من قبل



الامير فيصل حاكماً عسكرياً على قضاء الفرات و الرقة و الخابور عام 1919




فتعالوا نتعرف على رحلة جهاده




اتفاقية سايكس بيكو وبداية الرحلة



قامت بريطانيا باحتلال منطقة ديرالزور وذلك حسب اتفاقية ( سايكس بيكو ) التي أوقعت



هذه المنطقة من حصة بريطانيا على أن تكون الموصل في العراق من حصة فرنسا كان ذلك



عام 1916 كان كامير الحاكم الانكليزي على ديرالزور وقد عامل الأهالي معاملة سيئة جداً



مما أغضب ذلك الزعيم رمضان شلاش فقام بتأليف جيشاً من العشائر المجاورة بالإضافة



ممن كانوا معه من عشيرته البوسرايا حتى وصل عدد جيشه ( 500 ) رجل منهم على الخيل



والقليل منهم على الابل وحين وصل إلى منطقة قريبة من ديرالزور توقف هو وقواته حيث



أعاد تنظيم الفرسان المقاتلين وأعطاهم التعليمات اللازمة كان ذلك يوم 10 كانون الاول



1919 على أن يبدؤوا بالهجوم على القوات الانكليزية في فجر ( 11 كانون من نفس العام )



وبالفعل في فجر ذلك اليوم هاجم رمضان شلاش ديرالزور واصطدم مع قوات الاحتلال



الانكليزي ودامت الاشتباكات 8 ساعات متواصلة كانت كفيلة بتكبيد الانكليز خسائر فادحة



بالعدد والعتاد ووقع ما تبقى من هذه القوات أسرى بيد رمضان وجيشه قام أهالي ديرالزور



بتقديم كل المساعدة وشاركوا بالقتال وفي اليوم التالي قام شلاش بدخول إدارة الحاكم



السياسي الانكليزي وأسره وتم الاستيلاء على الأموال والعتاد ونسف خزانات الوقود وأخرج



المساجين والقى القبض على كامير الحاكم الانكليزي للدير مع جميع عناصر الحامية



البريطانية وابقاهم شلاش كرهائن حرب وهدد بريطانيا بقتلهم جميعاً إذا قامت بعمل ضد



ديرالزور وماكان من بريطانيا إلا أن قبلت بالأمر الواقع تابع رمضان وجيشه من المجاهدين



الأبطال زحفهم إلى البوكمال حيث اصطدم مع الانكليز فيها وجرت معركة كبيرة شارك فيها



الكثير من عشائر العكيدات واستشهد فيها الشيخ عبيد الدندل وقتل عدداً من أفراد القوات



الانكليزية ودمر الكثير من سلاحهم ففروا هرباً إلى( عانة) القضاء الأول في العراق مما



أرعب تشرشل وزير المستعمرات البريطانية الذي وقف مذهولاً أمام جيشه قائلاً :‏



إن أكبر عدوين لبريطانيا العظمى في الشرق هما لينين في الشمال ورمضان باشا شلاش



في الجنوب )‏



كان لهذه الثورة الكبيرة ردة فعل عالمية إذ استطاع هذا القائد الكبير المجاهد رمضان شلاش



أن يهزم أقوى دولة كانت موجودة آنذاك ويغير ملامح المنطقة ويقلب موازين السياسات



الاستعمارية حيث ألغيت اتفاقية سايكس بيكو وطموحات الدول الاستعمارية الخبيثة .‏




نضاله ضد الفرنسيين :‏




في منطقة الفرات : بعد النصر الكبير الذي حققه رمضان شلاش على الانكليز أصبح هذا



المجاهد محط أنظار الجميع حيث لمع نجمه في جميع الأراضي السورية وبلاد الشام



والحجاز والعراق وعندما بدأ التخطيط لاحتلال سورية من قبل فرنسا أستنجد الامير فيصل



برمضان شلاش وقابله في دمشق ورفعه إلى رتبة زعيم وكلفه فيما إذا هاجمت فرنسا



سورية بإشتعال نار الثورة في منطقة الفرات لبى رمضان النداء واتجه إلى منطقة الفرات



يستنفر عشيرته والعشائر القاطنة في وادي الفرات وشكل جيشاً قوامه (3000) مجاهد



فحاصر دير الزور لمنع الفرنسيين من دخولها وجرت معارك كبيرة بينه وبين القوات



الفرنسية أستشهد فيها سبعة من المجاهدين وتم قتل عدد من أفراد القوات الفرنسية ودام



القتال والمقاومة عدة أيام ولكن عدم التكافؤ في العدد والعتاد أدى إلى دخول الفرنسيين دير



الزور وانسحب رمضان شلاش بقواته حيث تابع مع كتيبته من الفرسان إلى حوران والتقى



هناك قائد الثورة السورية الكبرى سلطان باشا الأطرش ونسيب البكري وجميل مردم وتم



تكليف شلاش بمقاومة الاحتلال الفرنسي في الغوطة .‏




نضاله في الغوطة :‏




قام رمضان شلاش ومعه المجاهد حسن الخراط بمهاجمة قصر العظم في دمشق بعد أن



وصلت أنباء عن وجود القائد الفرنسي (ساراي ) في القصر حيث حاصروا القصر وقتلوا



الجنود الفرنسين فيه ولكنهم لم يعثروا على ساراي مما دفع هذا الاخير إلى قصف دمشق في



اليوم التالي كان ذلك (20 تشرين الأول عام 1925 )‏




نضاله في دوما :‏




انسحب شلاش من الغوطة مع قواته المؤلفة من 100 هجان و100 خيال وتوجهوا إلى دوما



يرافقه في القيادة الثوار الشيخ خلف النعير وهائل سلام بك وبدؤوا بمهاجمة دوما وانقضوا



بغتة على الحامية الفرنسية وحاصروا الثكنة ونشبت معركة كبيرة تغلب فيها الثوار على



الحامية وأحرقوا السرايا وقتلوا عدداً من الجنود الفرنسيين وغنموا الخيل والعتاد .‏




نضاله في الضمير :‏




عندما سمع أهالي الضمير بالنصر الكبير الذي حققه رمضان شلاش في دوما سارعوا إليه



يستنجدوه بسبب وجود قوة من الهجانة الفرنسية فيها حيث ضايقت الأهالي هناك فلبى



رمضان طلبهم وزحف إلى الضمير يرافقه موسى الشركسي وأبو شريف في قيادة الثوار



وعند الفجر في اليوم التالي هاجموا القوة الفرنسية وقتلوا عدد اً من أفرادها واستولوا على



العتاد مما دفع الجيش الفرنسي إلى قصفهم بالطيران فتراجعوا قليلاً وبعد أن سكت القصف



عاد الثوار بقيادة شلاش فدخلوا قرية الضمير وتم تحريرها كانت هذه الانتصارات المتلاحقة



لرمضان شلاش قد جعلت منه شخصية حربية لامعة في جميع المناطق أدى ذلك إلى توافد



المتطوعين من كل مكان حتى وصل تعداد قواته ما يقارب (800)من المشاة و(300) من



الفرسان .‏




نضاله في الرحيبة وجيرود والقلمون :



سار شلاش بهذه القوات إلى الرحيبة فحررها ومن ثم إلى جيرود والقلمون واستطاعوا



احتلال سرايا جيرود ثم دخلوا المعظمية وقام بعدها شلاش بتحرير القطيفة حيث أحرق



جميع الاوراق والمستندات الفرنسية ودعا أهلها للانضمام إلى الثورة .‏




نضاله في النبك :‏




هاجمت قوات شلاش النبك و احتلت اماكن الجند و اعتقلت 31 دركياً بعدها جاءت قوة



فرنسية لتحريرهم و نصب شلاش و قواته لهم كميناً و فتكت بهم و قتلت عدد اً منهم و



دمرت مدرعات و سيارات فرنسية كانت برفقة القوات الفرنسية و لم تسلم سوى مدرعتين



للمستشار و القائد و استطاعت قوات شلاش ان تقتل سبعين سنغالياً و حين سمعت قيادة



الجيش الفرنسي بذلك كانت ضربة قوية حيث كانت النبك مركزاً لعملياتهم فقامت بإرسال



حملة مشاه من الجنود السنغالين و خيالة الدرك و ثلاث مصفحات لمهاجمة شلاش و قواته



حيث فتك بهم شلاش مرة اخرى و قتل معظم ضباط الحملة و استولوا على كثير من البنادق



و الرشاشات الثقلية و صناديق للذخيرة‏



و من ثم توجه شلاش الى حمص و حماة يستنفر اهلها و العشائر المجاورة على الثورة و



المقاومة و انتهى به المطاف في السلمية حيث استطاع الفرنسين القبض عليه واقتادوه



إلى بيروت ووضعوه في الإقامة الجبرية في عهد المفوض الفرنسي دي جوفنيل وذلك



في أواخر كانون الثاني 1926م وبقي 1937م عندما أصدر الفرنسيون قراراً بالعفو عن



الثوار وفي عام 1942م عندما كان في مسقط رأسه في ديرالزور قامت القوات الفرنسية



بعملية غادرة وجبانة حيث اغتالت ابن عم رمضان الشلاش فثار ومعه خمسة عشر ألف



فارس في منطقة البصيرة ودامت الثورة شهراً كاملاً ولم تنته إلا باحتجاز حريته مرة ثانية



حيث قبضوا عليه ونقلوه إلى بيروت مرة ثانية لكي يوضع تحت الإقامة الجبرية حتى عام



1946 م




من مذكراته



يروي رمضان باشا شلاش في إحدى مذكراته أن حادثا سبب له عدم المساهمة مع القوات



العربية في دخول دمشق عام 1918 ويتلخص الحادث بأن القنصل البريطاني و يدعى



الميجر باست أثناء الثورة العربية قد أمر عددا من المصريين بإنزال أسلحة الباخرة ثم بدأ



يقسو عليهم ووصفهم بالكلاب عندها غضب رمضان مما سمع فضرب الميجر باست بعصا



كانت بيده كادت هذه الحادثة أن تودي بحياة شلاش لولا تدخل الشريف حسين والامير فيصل




استحصل الانكليز على كتاب من الأمير فيصل الذي كان وقتها في فرنسا يأمره فيه



بالانسحاب ( على أساس أن الانكليز هم حلفاؤنا و أصدقاونا ) و ألقت طائرة ذلك



الكتاب عليه وهو في الميادين فكان الجواب عليه كما يذكر في احدى مذكراته



( إن هذه البلاد بلادنا ولم تكن بلاد فيصل و أبو فيصل ) و أرسل الرد مع جندي انكليزي




نهاية المطاف



بعد جلاء المحتل عن أرض سوريا عاد المجاهد رمضان شلاش إلى مسقط رأسه عام 1946



و بقي فيها حتى عام 1961 حتى وصل به العمر إلى الثمانين حيث ذهب إلى دمشق لإجراء



عملية جراحية وقد أجريت له وبعد خمسين يوماً توفاه الله في دمشق ودفن فيها في مقبرة



ذي الكفل بوصية منه وكان ذلك في يوم 21 آب 1961 رحمه الله



لقد عاش هذا القائد مجاهداً وقائداً ومحرراً مناطق عديدة من الأرض العربية



فمن حقه ان يدخل التاريخ فاتحاً وزعيماً لا ينسى

بـرونـزيـّـة ح ـلب
04-07-2012, 08:39 PM
زكي الأرسوزي

(1900-1968)



زكي الأرسوزي بن نجيب بن إِبراهيم مناضل ومفكر عربي سوري, ولد في اللاذقية لأب محام نشط في صفوف الحركة العربية, وأم من قرية أرسوز الواقعة على خليج اسكندرون شمال غرب أنطاكية.

وقد انتقلت الأسرة من اللاذقية إِلى أنطاكية وأقامت فيها زمناً. وفي سنة 1914 نفت السلطات العثمانية الأب وأفراد أسرته إِلى قونية (تركية), وهنا واصل زكي الأرسوزي الدراسة في مدرسة قونية وأتقن اللغة التركية. وفي سنة 1919 سافر إِلى بيروت, ودرس الفرنسية في معهد اللاييك, ثم عاد إِلى أنطاكية مدرساً للرياضيات في المدرسة الثانوية. وفي سنة 1924 عُيّن مديراً لناحية أرسوز, وبعد نحو سنة نقل وعين أمين سر دائرة المعارف في أنطاكية, وفي سنة 1927 سافر إِلى فرنسة موفداً لدراسة الفلسفة في السوربون في باريس, وفي سنة 1930 عاد إِلى أنطاكية مدرساً للفلسفة والتاريخ في المدرسة الثانوية. وبعد ثلاث سنوات نقل إِلى حلب بسبب من نشاطه القومي, ثم نقل إِلى دير الزور وسرّح من الوظيفة في سنة 1934.


شارك الأرسوزي في المعركة التي احتدمت للمحافظة على عروبة «لواء الاسكندرونة» [ر] فأسهم في قيادة المظاهرات وأسس جريدة العروبة. وعندما استلب الأتراك اللواء في سنة 1938 بناء على الاتفاق غير الشرعي بينهم وبين فرنسة, التي كانت الدولة المنتدبة على سورية آنئذ, غادر الأرسوزي اللواء إِلى دمشق مع من غادره من سكانه العرب وفيهم الكثير من أصدقائه وتلاميذه. وفي سنة 1940 انتقل للعمل مدرساً في بغداد ولكنه سرعان ما سُرِّح من الوظيفة لانتقاده المتكرر للحكم هناك, وعاد إِلى دمشق.

وأمضى في دمشق ما بين عامي 1941و1945 سنوات صعبة عانى فيها شظف العيش وقسوته, ولكن هذه السنوات وفرت له فرصة التفرغ لدراسة العربية, وكانت هذه الدراسة منطلقاً في تفكيره الفلسفي والقومي, واهتمامه باللغة العربية وعبقريتها.

وابتداء من سنة 1946 عين زكي الأرسوزي مدرساً للفلسفة والتاريخ في ثانويات حماه ثم حلب ثم في دار المعلمين بدمشق, واستمر في هذا العمل الأخير حتى إِحالته على المعاش سنة 1959. وقد منحه المجلس الأعلى لرعاية الفنون والآداب في الجمهورية العربية السورية جائزته التقديرية سنة 1967, أي قبل سنة من وفاته.

نذر زكي الأرسوزي حياته لقضية العروبة والدفاع عنها, وكان المعيار الذي يعتمده في الحكم على سلوك كل إِنسان عربي درجة الأمانة للعروبة, وكان في ذلك صريحاً ونقاداً, وكان إِلى جانب ذلك حريصاً باستمرار على أن تتحقق العدالة وعلى إِلغاء التمييز بين الناس من أي نوع كان. أما تدريسه فكان يغلب فيه أن يتمحور حول حق العربي في الحرية والاستقلال والثقافة والتعليم.

وقد اتجه تفكير الأرسوزي منذ سنة 1940 إِلى تأليف حزب عربي قومي شعاره بعث الأمة العربية ورسالتها إِلى العالم. وقد انضم إِليه عدد كبير من الطلاب الذين آمنوا بما كان يؤمن به. وفي سنة 1947 عقد المؤتمر التأسيسي الأول لحزب البعث, ولكن زكي الأرسوزي كان بعيداً عن المؤتمر, وآثر الانصراف إِلى التفكير الفلسفي القومي العربي الذي هو في القاعدة من بناء البعث, وكان كتابه الأول «العبقرية العربية في لسانها» المعبّر عن المنطلق الذي أخذ به.

كان الأرسوزي محباً للناس, وقد عرف عنه جلوسه طويلاً في مقهى مفضل لديه (واحد في حلب وآخر في دمشق) يحدث الأصدقاء والتلاميذ حديثاً يتصف بعذوبته وجاذبيته, أما الموضوعات المفضّلة لديه فكانت موضوعات اللغة العربية والقومية العربية والوحدة العربية والنظر النقدي إِلى الواقع العربي والنضال العربي.

ظل الأرسوزي موضع عناية بالغة من أصدقائه وتلاميذه في السنوات الأخيرة من حياته. وقد تألفت في دمشق بعد وفاته لجنة لتخليد ذكراه أقامت حفلاً تأبينياً, وعملت من أجل إِقامة تمثال له نصب فيما بعد في حديقة في حي المزرعة في دمشق سميت باسمه, كما عملت من أجل جمع آثاره ونشرها. وقد نشرت هذه الآثار ما بين 1972-1976 في ستة مجلدات, وفي مقدمة هذه المؤلفات :«العبقرية العربية في لسانها», و«رسالة الفلسفة والأخلاق», و«رسالة الفن» و«رسائل المدنية والثقافة» و«الأمة العربية: ماهيتها - رسالتها- مشاكلها», و«صوت العروبة في لواء الاسكندرونة» و«متى يكون الحكم ديمقراطياً», و«الجمهورية المثلى», و«التربية السياسية المثلى».

وفي استطاعة المدقق في مؤلفات الأرسوزي ورسائله وأحاديثه المعروفة في المناسبات القومية أن ينتهي إِلى أن للأرسوزي منحاه الخاص في رؤيته الفلسفية للكون والمعرفة والمجتمع والأخلاق والفن واللغة.

يذكر الأرسوزي في الحديث عن فلسفته العربية: أن مدخلها رحماني, وأن نهجها فني, وأن غايتها الذات, وأنها مستوحاة من الحياة. إِنها فلسفة عربية لأن أصولها قائمة في اللسان العربي, وجلّ عمل الأرسوزي كشف مكنونات هذا اللسان. وهي رحمانية المدخل لأنها قائمة على التجربة الإِنسانية التي تبدأ لدى الإِنسان مع الرحم, وموقع الإِنسان من الوجود هو موقع الجنين من رحم أمه حين يصير «المعنى صورة» وتحقق الحياة ذاتها بإِبداع العالم الطبيعي. وهو يرى أن هذه الفلسفة ليست قولاً نظرياً مجرداً, بل هي إِضافة إِلى ذلك, وقبل ذلك, عملٌ أي إِنها إِسهام الإِنسان في فعل إِنشاء الكون. ثم إِن منهج الفلسفة العربية فني: ذلك أن الفن تجربة رحمانية تقع أصولها في الحياة, وغرضها تأليف صورة شعرية قابلة للنمو, وفيها يُمثّل المستقبل بأسطورة, وتتفاوت دقة هذه الصورة ومداها بتفاوت مواهب الفنانين. وشأن الفن في ذلك شأن الفلسفة والأخلاق والحب, وشأن الفنان شأن البطل وشأن من يتخطى حدود الواقع وحوادثه ليصل إِلى الأعلى.

وفي هذه الفلسفة, في رأيه, تكون الذات أعلى مراتب الوجود الإِنساني, وتتحقق عندما يحوّل الإِنسان الحقيقة الكامنة أو المضمرة فيه إِلى واقع: أي «عندما تتجسد الحقيقة في البطل ويصير ذاتاً».

وهو يرى أن في الحياة اتجاهين: السطح والعمق. يبدو السطح في الكائنات الحية المنتشرة في الزمان والمكان. أما العمق فيتصل بالمعنى الذي هو مصدر كل حياة وكل فعل.

ويقول الأرسوزي إِن للسان العربي فرادته من حيث ما هو وما يعبر عنه. إِنه بدائي بمعنى أنه ليس مشتقاً من شيء آخر سوى الطبيعة.ثم إِنه بدئي لأن الابتداء يكون بإِطلاق المعنى, ذلك أنه اشتقاقي البنيان, وترجع كلماته أصلاً إِلى صور صوتية ومرئية مقتبسة مباشرة من الطبيعة تقليداً لاحتوائها ومن الطبيعة الإِنسانية بياناً لمشاعرها.

والأمم, كما يراها الأرسوزي, تتفاوت بتفاوت تكوينها. ولكل أمة من مستوى معين رسالة تفصح عن حقيقتها وتمكنها من أن تشترك مع بقية الأمم في إِيجاد عالم إِنساني يتقدم باستمرار على طريق تحقيق إِنسانية الإِنسان, وتتجلى هذه الإِنسانية, أكثر ما تتجلى, في الحرية والمساواة والمعرفة.

والإِصلاح الاجتماعي هو القمة في العمل الاجتماعي السياسي, ويجب أن يكون كل شعب سيد مصيره, والديمقراطية هي من مكونات الطبع الإِنساني, وممارستها حق لكل إِنسان وواجب عليه, ولا يمكن أن تتحقق الديمقراطية إِلا في مجتمع يحترم الرأي الآخر, ويفترض ذلك دستورية الحريات العامة ووضع المواطن في ظروف تمكنه من ممارسة حرية كاملة. إِن الدولة هي شخصية المجتمع الواعية وهي نزعة الحق إِلى إِحقاق ذاته عند الناس, وأولى مهماتها حماية حقيقة الأمة, وأولى مهمات الدولة العربية المحافظة على اللغة العربية التي تتجلى فيها عبقرية الأمة, ومن مهماتها كذلك تنظيم الثروة العامة. ومع تطور الحياة غدا إِشراك جميع الناس في الحكم وتحديد المصير العام ضرورة ملحة. وإِذا كانت الحرية هي أُمنية الحياة, وكانت الوحدة العربية المثل الأعلى الذي تصبو إِليه نفوس العرب قاطبة, فإِن الاشتراكية هي الطريق الأمثل لإِعداد المواطن العربي لهذا المصير ولأن يكون من بناة الدولة وواضعي قوانينها.

بـرونـزيـّـة ح ـلب
04-07-2012, 08:41 PM
عن الشاعر الراحل وجيه البارودي



ولد في مدينة (( حماة )) عام 1906 ، وتوفي بها عام 1996
تخرج طبيبا في الجامعة الأميركية ببيروت
أسس مع إبراهيم طوقان ، و حافظ جميل ، وعمر فروخ دار (( الندوة )) عام 1926
صدر له ديوانان من الشعر : (( بيني و بين الغواني )) ، (( و كذا أنا ))

الصفحة الشخصية للطبيب الشاعر

وجيه البارودي



علم من أعلام الطب والشعر في حماة ، وقد قيل:

" حماة هي العاصي والنواعير و وجيه البارودي "

ولد في حماة عام 1906م ونشأ فيها ، وكانت أسرته ميسورة ، فأرسلته مع مجموعه من أولاد عمومته للدراسه في بيروت ، في المدرسه الإنجيليه عام 1918م وتابع دراسته في الجامعه الأمريكيه ليتخرج منها طبيباً ممارساً عام 1932م وقد مارس الطب في حماه إلى أن توفي عام 1996م .

وقد تم تكريمه طبيباً ، فقد قدّم له وزير الصحّه الدكتور إياد الشطي عام 1991م درع الوزاره لأنّه أقدم طبيب في سوريّه وظلّ على رأس عمله ما يزيد على الستين عاماً من عمره ,كما تمّ تكريمه شاعراً , حيث أقيم إحتفال بمناسبة بلوغه السبعين /1975م/ تحدث فيه نخبة من أدباء القطر وباحثيه ونقّاده وشعرائه , وقدّم له محافظ حماه كأس الشعر....

تكوّنت شاعريته في رحاب الجامعه الأمريكيه , فقد كوّن مع مجموعه من زملائه وهم من المشهورين في حقل الأدب [عمر فرّوخ اللبناني وإبراهيم طوقان الفلسطيني وحافظ جميل العراقي] جمعيّه أسموها دار الندوه عام1926م , ومن تلك الفترة انطلق صوته الشعري يصدح بأعذب القصائد وأحلى الأشعار .

عاش وجيه في حماه متمرداً ثائراً , وعاشقاً متفانياً , وطبيباً إنسانياً وشاعراً متفرداً . وقد طبع ديوانه الأول [بيني وبين الغواني] عام 1950م وأعاد طباعته مع ديوانه الثاني [كذا أنا]عام1971م , وصدر ديوانه الثالث [سيد العشّاق]عام1994م . وهناك مجموعه من القصائد تنتظر من يقوم بجمعها وإصدارها .

ولا شك أن الغزل كان من أبرز ما نجده في هذه الدواوين , فقد ظلّ طيلة حياته متلهفاً للجمال , لايكبح جماحه كهوله أو شيخوخه , كما قال في إحدى قصائده :

يعجب الناس كيف يهوى مسنّ في الثمانين قوّس الدهر ظهره

خبر الحبّ يافعاً ثمّ كهلاً ثمَ شيخاً فازداد عزماً و خبره

وهو أصبى فتـوّةً في الثمانين وأدهى من المراهق شرَه

كما صوّر في شعره كثيراً من اللقطات التي مرّت في حياته , فكانت صوراً واقعيّه فيها الكثير من الطلاوة والجمال والدعابة , أو النقد للمجتمع والحياة في حماه , ودعوة للثورة على التخلف والفقر , كما في قصيدته الحمراء من ديوانه الأول :



مررت أمس على العافين أسألهم ما تبتغون ؟ أجابوا : الخبز و الماء

ومرَ بي مترفُ يشكو , فقلت له: ممَ إشتكيت ؟ أجاب : العيش أعباء

سيّارتي فقد ت في اللون جدَتها أريد أخرى لها شكل و لألاء

يا معدمون أفيقوا من جهالتكم يا من حياتكم نتنٌ و أوباء

لابدّ للأرض من يوم تثـور به والشمس من حنق في الأفق حمراء



أمّا عن شخصيّته فقد كانت غنية فيها التسامح والإنفعال والوضوح والجرأة والتفاني والحب .... وقد عكس لنا شعره روحه وحياته التي حفلت بالأحداث العامة والخاصة .فقد ظلّ محباً وطبيباً معالجاً متفوِقاً حتى صار مرجعاً للحالات المستعصية , ورويت عنه الكثير من النوادر والحكايات وقد قال عن نفسه :

حكيمٌ خبرتي تسعون عاماً ومدرستي التجارب و العلوم
كما قال:

وأنا الطبيب الألمعيُ ولي على بلد النواعير اليد البيضاء



وظلَ على هذه الروح العاشقة والناقدة لكثير من المظاهر في مدينته إلى أن إتَهمه الكثيرون بالكفر والإلحاد , لكنَه لم يأبه لذلك الإتهام وهو المؤمن الصادق الإيمان , وكان لأدائه فريضة الحج أثر كبير في قلوب أهل مدينته فقد إستقبلوه إستقبال الفاتحين وقد قال في شعره منددّاً بهذا الأتهام :

فما أنا زنديق ولا أنا كافرٌ ولا أنا سفَاح ولا أنا سارقٌ

أهيم بأخلاق النبيِ و صحبه فصبحٌ بلا تلك المصابيح غاسق

فما عرفوا حبِي و كنه عقيدتي وبينهم قامت وبيني فوارق

وعن حياته وأسرته , فقد تزوج من ابنة خالته عام1931م ورزق سبعة ذكور و ثلاث إناث ,كان لهم الأب الحنون الرؤوف وهو الذي عرف اليتم فقد توفيت أمه وهو في السابعة عشرة من عمرة , وحرم من عون أبيه بعد أن تزوج بأخرى .

وقد نكب بفقد زوجته , وثلاثة من أبنائه , فانطوى قلبه على جرحٍ لا يندمل , وبذلك كانت حياته حباً وعطاءً لا ينتهي لكل من حوله , فترك ذكراه حيّةً في قلوب من أحبّوه , وفي تاريخ بلده . وحقَ له أن يقول :

أنا حيٌ بمنجزات نضالي وبشعري الذي يظلُ طريَا

وبطبِي وخبرتي وبحبِي سوف أبقى مخلَداً أبديَا



رحم الله سبحانه تعالى طبيبنا الراحل و رحمنا معه ، اللهم آمين

من مؤلفاته......اضغط على الصوره لقراءه احدى قصائد الكتب المرفقه

و هو الديوان الشعري الأول ، و قد تم طبعه في عام 1950 م في طرابلس - لبنان و أملاه من ذاكرته لأن زوجته أحرقت مخطوطة الديوان عن بكرة أبيها . و لولا ذاكرة الدكتور وجيه البارودي التي أمدته بغالبية الديوان لضاع الشعر الذي صاغه في خلال أربعة و عشرين عاماً... ؟ و في عام 1971 م أعاد طباعة الديوان الأول في حماه - سوريا




و هو الديوان الشعري الثاني ، و قد تم طبعه مع إعادة طباعة النسخة الثانية للديوان الأول ( بيني و بين الغواني) ، و كان ذلك في عام 1971 ، و هو يضم الشعر الذي صاغه شاعرنا في خلال و احد و عشرين عاماً





و هو الديوان الشعري الثالث الذي يضم الشعر الذي أبدعه الدكتور و جيه البارودي في خلال و احد و عشرين عاماً و هو يحوي على تسع عشرة قصيدة دونت في المخطوط حتى الآن ، و هي تشكل نواة الديوان الرابع

بـرونـزيـّـة ح ـلب
04-07-2012, 08:43 PM
شكري القوتلي

http://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/thumb/c/c5/Shukri_al-_quwatli.jpeg/180px-Shukri_al-_quwatli.jpeg

يُعد شكري القوتلي واحدًّا من أبرز دعاة الوحدة العربية في العصر الحديث، وأحد أبطال التحرر في العالم العربي، وقادة حركة المقاومة ضد الاستعمار البغيض، الذي جثم على صدر الأمة العربية دهرًا طويلاً، وعاق بقيوده العالم العربي عن مواكبة ركب التقدم والرقي.

وظل شكري القوتلي رمزًا للمقاومة والصمود ضد المستعمر، ولم تجدِ معه كل محاولات التهديد والابتزاز، ولم يوهن السجن من عزيمته، ولم ترهبه ظلال المشنقة التي لاحت أمام ناظريه ثلاث مرات في حياته المليئة بالنضال والكفاح، حتى تحقق حلمه الكبير، ونالت سوريا استقلالها، وأصبح القوتلي أول زعيم وطني تولى رئاسة الجمهورية السورية.



مولد القوتلي ونشأته

وُلد شكري محمود القوتلي في [17 من إبريل الأول 1309 هـ= 21 من أكتوبر 1891م]، ونشأ في بيت عريق عرف بالصلاح والتقوى والاستقامة، وكانت أسرته قد نزحت – منذ نحو ستة قرون قبل ميلاده- من بغداد إلى دمشق، وحظيت بمكانة بارزة في المجتمع العربي، ونالت تقدير واحترام الملوك والحكام، ليس في سوريا فحسب، وإنما في الوطن العربي كله، حتى إن الخديوي إسماعيل حينما دعا حكام الدول والرؤساء والشخصيات الكبيرة لحضور الاحتفال بافتتاح قناة السويس -سنة [1286 هـ= 1869م]- كان محمد سعيد القوتلي -شقيق جد شكري القوتلي- في طليعة المدعوين من الشخصيات العربية البارزة.

ونشأ القوتلي -منذ صغره- محبًا للغة العربية، وبعد أن حصل على الشهادة الابتدائية التحق بثانوية عنبر في (دمشق)؛ حيث أتمَّ دراسته الثانوية فيها، ثم اشترك في مسابقة للكلية الشاهانية في إستانبول –وهي أرقي مدرسة للعلوم السياسية والإدارية في الدولة العثمانية - فكان ترتيبه الخامس بين (350) طالبًا من الناجحين، فالتحق بالكلية الشاهانية سنة [ 1326هـ= 1908م].



من الجامعة إلى المشنقة

وفي أثناء فترة دراسته بالكلية كان النشاط العربي قد بدأ على نطاق واسع، وتأسس المنتدى الأدبي الذي ضم نخبة من الشباب العربي الوطني المتحمس، وكان منهم شكري القوتلي الذي استطاع هو وإخوانه أن يوطدوا أقدام المنتدى.

وبعد أن أتم دراسته بها عاد القوتلي إلى دمشق سنة [ 1332هـ= 1913م]، كما اشترك أيضًا في جمعية "العربية الفتاة" التي انتشرت انتشارًا واسعًا، وكانت تعمل على نشر الفكرة العربية، وتدافع عن مصالح العرب وحقوقهم.

وقد أدى نشاط القوتلي وبعض زملائه من أعضاء الجمعية إلى القبض عليهم وإيداعهم في السجن، ولكنهم ما لبثوا أن أطلقوا سراحه بغية مراقبته حتى يصلوا إلى أماكن بقية رفاقه، وفطن القوتلي إلى ذلك، فأخذ الحذر، ولم يتصل بأحد منهم، وعندما يئسوا من نجاح خطتهم اعتقلوه ثانية، وأودعوه سجن "خالد الباشا" بدمشق، ومورس معه ومع زملائه أشد ألوان التعذيب والتنكيل، فكان بعضهم يذكر أسماء أعضاء الجماعة تحت وطأة التعذيب.

وخشي القوتلي أن يضطر إلى ذكر أسماء الأعضاء الذين يعلمهم جميعًا، ولم يجد أمامه إلا الانتحار، واستطاع الحصول على موسى فقطع به شريانه، إلا أن حارسه انتبه بعد أن رأى الدم يسيل بغزارة من شريانه المقطوع، وأسرع رفيقه في السجن الدكتور "أحمد قدري" فأنقذه من الموت في آخر لحظة، وتم نقله إلى المستشفى؛ حيث مكث به شهرًا للعلاج، ثم أعيد إلى السجن، وقُدِّم إلى المحاكمة أمام المجلس الحربي فحكم عليه بالإعدام.



من الثورة إلى المشنقة مرة أخرى

وعندما قام الملك حسين بالثورة العربية على الأتراك سنة (1335هـ= 1916م) قام قادة الثورة باحتجاز عدد من الضباط والجنود الأتراك، وهددوا بإعدامهم إذا لم يطلق سراح العرب المعتقلين، وكان منهم القوتلي ورفاقه.

وأنشأ القوتلي حزب "الاستقلال"، فكان أول حزب في العهد الجديد حمل على عاتقه مسئولية توعية الشعب وتهيئته للنضال ضد المستعمر الفرنسي الذي احتل سوريا عام [1339هـ= 1920م] بعد خروج الأتراك منها، وحاول القوتلي ورفاقه منع الفرنسيين من دخول سوريا بعد أن وصلوا إلى مشارق مدينة ميسلون، ولكنهم لم يتمكنوا من صدهم، فقد كانت المعركة غير متكافئة بين الجانبين، ودخل الفرنسيون سوريا وسيطروا عليها.

ولم ييئس القوتلي فقد ظل في طليعة الأحرار الذين هبّوا يدافعون عن وطنهم، وهو ما أثار المستعمرين فاعتقوا عددًا من رفاقه، وحكموا عليه سنة [1339هـ= 1920م] وصادروا أملاكه، فاضطر القوتلي ورفاقه إلى النزوح إلى مصر والأقطار العربية الأخرى وإلى عدد من دول أوروبا يستنفرونها ويستنصرون بها على المستعمر الفرنسي، وهو ما اضطر الفرنسيين إلى مصانعتهم وملاينتهم، فأصدروا عفوًا عن السجناء السياسيين، وأعلنوا استعداهم للتفاوض مع القوتلي ورفاقه.



الإعدام من جديد!

وعاد القوتلي وعدد من رفاقه المبعدين إلى سوريا سنة [1343 هـ= 1924م]، وحاول الفرنسيون إقناع الوطنين بالتفاوض معهم، ولكن القوتلي كان يعلن دائمًا أنه لا تفاوض قبل الجلاء.

وهبَّ الشعب السوري كله في ثورة عارمة ضد المستعمر الفرنسي، وكان القوتلي أحد قادتها ومؤججي جذوتها، لكن الفرنسيين واجهوا تلك الثورة بالبطش والعنف، واستقدموا جيشًا كبيرًا لإخمادها والقضاء على قادتها، حتى تمكّنوا من إخماد تلك الثورة، وحُكم على القوتلي بالإعدام مرة أخرى سنة [1344 هـ= 1925م]، فترك دمشق، وراح يتنقل بين القاهرة والقدس والرياض، يحرك المشاعر والنفوس ضد الفرنسيين، ويكشف جرائمهم ويندد بفظائعهم.

وشارك القوتلي في المؤتمر العربي القومي الذي عقده عدد من أحرار العرب في القدس سنة [1350 هـ= 1931م] ليقرروا الميثاق التاريخي الذي ينبغي للعرب السير عليه خلال المرحلة المقبلة.

وعندما شكّل "جميل مردم" أول وزارة في عهد الاستقلال جعل شكري القوتلي وزيرًا للمالية والدفاع، فاستطاع أن يحقق وفرًا كبيرًا في موازنة الدولة، كما أسس وزارة الدفاع، وهو ما أثار عليه حنق الفرنسيين من جديد.



القوتلي وحلم الوفاق العربي

وفي عام [ 1356هـ= 1937م] ذهب القوتلي لأداء فريضة الحج، فعقد مع الملك "عبد العزيز بن سعود" اتفاقًا لتسيير خط السكك الحديدية من الحجاز إلى دمشق إلى المدينة.

وبدأ الفرنسيون يضيقون بسياسة القوتلي تجاه لمِّ الشمل العربي والتعاون بين الحكومات العربية، وميله العلني إلى الوحدة العربية.

وراح القوتلي ينادي بالاستقلال، بجلاء فرنسا عن سوريا، وسافر إلى أوروبا ليشرح قضية بلاده ويستجلب لها المؤيدين، حتى أصبح محطَّ إعجاب الجماهير وثقتهم، وصار الإجماع على زعامته منقطع النظير، فكلمة واحدة منه تثير ثائرة الناس، وكلمة تهدئهم، وهو ما جعل الفرنسيين يخشون الإقدام على أي إجراء تعسفي ضده، فعمدوا إلى اللين والمناورة، وشعر القوتلي بذلك فأغلق باب التفاوض معهم.

ولجأ الفرنسيون إلى تعيين حكومة جديدة، واختير "خالد العظم" رئيسًا لها، وأدرك القوتلي أن وراء ذلك خطة مدبرة لإسكات الشعب حتى تنتهي الحرب العالمية الثانية، فتفرض سياستها، ووجودها بالحديد والنار.

وسافر القوتلي إلى كل من السعودية "والعراق" يستحث حكومتهما للاحتجاج على سياسة فرنسا ضد السوريين ومساعدة سوريا لنيل حريتها واستقلالها، وسعى في الوقت نفسه للوساطة بين الدولتين لإنهاء الخلافات الحدودية بينهما، حتى تمكن ـ بعد جهد متواصل ـ من إحلال الوئام والوفاق بينهما.



القوتلي رئيسا لسوريا

وفي [15 من شعبان 1362 هـ= 17 من أغسطس 1943م] انتخب شكري القوتلي رئيسًا للجمهورية بالإجماع، وانتقلت سوريا إلى مرحلة جديدة نحو الحرية والاستقلال.

وتوالت الاعترافات الدولية باستقلال سوريا من جميع دول العالم عدا فرنسا التي لم تعترف إلا بعد مُضي أكثر من ثلاث سنوات.

واجتمع الرئيس القوتلي بالمستر تشرشل -وزير خارجية بريطانيا- في [ربيع الأول 1364هـ= فبراير 1945م]، ودار البحث طويلاً حول ضرورة التفاهم مع فرنسا، لكن القوتلي أبى أن يعترف لفرنسا بأي حق في سوريا، وأعلن عن استعداده لقيادة الثورة بنفسه إذا رفضت فرنسا الانسحاب من سوريا.

وعندما عقد مؤتمر الأقطاب ـ الذي حضره روزفلت وستالين وتشرشل ـ لإقرار ميثاق الأمم المتحدة في [28 من صفر 1364 =11 من فبراير 1945م] لدعوة الدول للانضمام إلى هيئة الأمم، وجّهت الولايات المتحدة الدعوة إلى الدول لحضور الاجتماع، وأغفلت سوريا ولبنان بإيعاز من فرنسا، ولكن القوتلي بذل جهودًا كبيرة مع ممثلي الدول العربية والأجنبية، حتى تم توجيه الدعوة إلى سوريا ولبنان لحضور المؤتمر، وانضما رسميا إلى عضوية هيئة الأمم المتحدة، وتمَّ الاعتراف بهما دوليًا.



في سبيل الوحدة العربية

كذلك كان للقوتلي دور بارز في تأسيس جامعة الدول العربية منذ أن بدأت المشاورات الخاصة لتكوين الجامعة في الإسكندرية في [17 من شوال 1362 هـ= 16 من أكتوبر 1943م] وحتى عقد ميثاقها في [20 من شوال 1363 هـ= 7 من أكتوبر 1944م] ثم موافقة الدول العربية عليه في [8 من ربيع آخر سنة 1364 هـ= 22 من مارس 1945م].

وكان موقف القوتلي دائمًا مستمدًا من إيمانه العميق بضرورة الوحدة العربية، وهو ما عبّر عنه بقوله: إن البلاد السورية تأبى أن يرتفع في سمائها لواء يعلو على لوائها إلا لواء واحد، وهو لواء الوحدة العربية.

وأكد أيضًا رئيس الوفد السوري "سعد الله الجابري" حينما أعلن أن سوريا مستعدة للتخلي عن كيانها واستقلالها في سبيل الوحدة العربية.

وكان القوتلي يستنفر الهمم لنصرة فلسطين وذلك عندما بدأت المؤامرات الأمريكية البريطانية لإقامة إسرائيل، وتحقيق حلم الصهيونية العالمية بإقامة وطن قومي لليهود في فلسطين.



القوتلي أسطورة البطولة والوفاء

سعى القوتلي لتحقيق استقلال سوريا وجلاء الفرنسيين عنها، لكن فرنسا كانت حريصة على بقاء جيوشها في سوريا وجعلها مستعمرة لفرنسا، وأقدمت فرنسا على تصعيد خطير وعدوان سافر، فأنزلت جيوشها استعدادًا لمواجهة شاملة مع الشعب السوري، وشنت حربًا وحشية مدمرة راح ضحيتها عدد كبير من الأطفال والشيوخ والنساء، واستخدمت فيها كل أساليب الوحشية، ولكن الشعب السوري الأعزل استبسل في المقاومة، واستهان بالمخاطر والموت في سبيل عقيدته وحريته.

وبالرغم من مرض القوتلي فإنه لم يعبأ بمرضه، وانطلق يُلهب حماس شعبه، ويحثه على الصمود والمقاومة ضد الاستعمار، وهو على فراش المرض، حتى استطاع الشعب السوري أن يجبر الفرنسيين على الفرار بعد أن ألحق بهم هزيمة منكرة وفوجئت بريطانيا بما حدث، وهالها أن ينتصر الشعب السوري على حليفتها، فزحف الجيش البريطاني بمصفحاته الضخمة على سوريا، وأصبحت سوريا تحارب بمفردها أعتى قوتين استعماريتين.

واتجهت سوريا إلى مجلس الأمن تطالب بانسحاب الجيوش البريطانية والفرنسية عن أراضيها، ولم تتوان في طلبها ذلك حتى تم جلاء الجيوش الأجنبية عن سوريا في [15 من جماد الأول 1365 هـ= 17 من إبريل 1946م]، وصار هذا اليوم –يوم الجلاء- عيدًا قوميًا لسوريا وزعيمها.



إلى الرئاسة من جديد

واتجه القوتلي إلى الإصلاح الداخلي في جميع المجالات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية والعمرانية.

وفي [29 من جمادى الأولى 1368 هـ= 29 من مارس 1949م] فوجئ السوريون بأنباء الانقلاب الذي قام به رئيس الأركان "حسني الزعيم"، واُعتقل على إثره القوتلي ووزراؤه في السجن "المنزه"، وانهالت برقيات الاحتجاج على اعتقال القوتلي من كل مكان، ولكن القوتلي قرر أن يستقيل، فأُطلق سراحه بعد شهر من سجنه، وفُرضت عليه إقامة جبرية في بيته، حتى سافر إلى مصر.

وارتفعت الأصوات في "سوريا" تطالب بعودة القوتلي وذهب إليه وفد كبير ضم عددًا من الشخصيات السياسية في سوريا يرجونه العودة إلى وطنه.

وعاد القوتلي إلى سوريا، وطلب منه أن يرشح نفسه لرئاسة الجمهورية، لكنه اعتذر للشعب، وقال: إنه لا يرغب في الرئاسة، ولكن النواب تمسكوا بترشيحه، وتم اقتراع سري على منصب رئيس الجمهورية في مجلس النواب فاز فيه القوتلي بنحو ثلثي الأصوات.

وعاد القوتلي ليتسلم صلاحيات رئيس الجمهورية مرة أخرى في [صفر 1375 هـ= سبتمبر 1955م]، وكان حلم الوحدة العربية لا يزال يداعب خياله ويراود عقله، حتى تحقق ذلك أخيرًا حينما أُعلن عن قيام الوحدة بين (مصر وسوريا) ومولد "الجمهورية العربية المتحدة" وتنازل القوتلي للرئيس جمال عبد الناصر عن الرئاسة، واستقبلت جماهير الشعبين في مصر وسوريا نبأ الوحدة بالفرحة الغامرة والترحاب الشديد، ولكن هذه الوحدة لم تستمر كثيرًا فقد انفصلت الدولتان في [ربيع الآخر 1381 هـ= سبتمبر 1961م].

وكان لفشل التجربة الوحدة أسوأ الأثر في حياة القوتلي فقد بدأت صحته تعتل، وأصيب بالقرحة، واستقر في بيروت حيث كان يعالج بها، فعاش فيها حتى تُوفي عام [1387 هـ= 1967م] ودُفن في دمشق تلك المدينة التي أحبها وعاش يناضل من أجلها.

شكري القوتلي

يُعد شكري القوتلي واحدًّا من أبرز دعاة الوحدة العربية في العصر الحديث، وأحد أبطال التحرر في العالم العربي، وقادة حركة المقاومة ضد الاستعمار البغيض، الذي جثم على صدر الأمة العربية دهرًا طويلاً، وعاق بقيوده العالم العربي عن مواكبة ركب التقدم والرقي.

وظل شكري القوتلي رمزًا للمقاومة والصمود ضد المستعمر، ولم تجدِ معه كل محاولات التهديد والابتزاز، ولم يوهن السجن من عزيمته، ولم ترهبه ظلال المشنقة التي لاحت أمام ناظريه ثلاث مرات في حياته المليئة بالنضال والكفاح، حتى تحقق حلمه الكبير، ونالت سوريا استقلالها، وأصبح القوتلي أول زعيم وطني تولى رئاسة الجمهورية السورية.



مولد القوتلي ونشأته

وُلد شكري محمود القوتلي في [17 من إبريل الأول 1309 هـ= 21 من أكتوبر 1891م]، ونشأ في بيت عريق عرف بالصلاح والتقوى والاستقامة، وكانت أسرته قد نزحت – منذ نحو ستة قرون قبل ميلاده- من بغداد إلى دمشق، وحظيت بمكانة بارزة في المجتمع العربي، ونالت تقدير واحترام الملوك والحكام، ليس في سوريا فحسب، وإنما في الوطن العربي كله، حتى إن الخديوي إسماعيل حينما دعا حكام الدول والرؤساء والشخصيات الكبيرة لحضور الاحتفال بافتتاح قناة السويس -سنة [1286 هـ= 1869م]- كان محمد سعيد القوتلي -شقيق جد شكري القوتلي- في طليعة المدعوين من الشخصيات العربية البارزة.

ونشأ القوتلي -منذ صغره- محبًا للغة العربية، وبعد أن حصل على الشهادة الابتدائية التحق بثانوية عنبر في (دمشق)؛ حيث أتمَّ دراسته الثانوية فيها، ثم اشترك في مسابقة للكلية الشاهانية في إستانبول –وهي أرقي مدرسة للعلوم السياسية والإدارية في الدولة العثمانية - فكان ترتيبه الخامس بين (350) طالبًا من الناجحين، فالتحق بالكلية الشاهانية سنة [ 1326هـ= 1908م].



من الجامعة إلى المشنقة

وفي أثناء فترة دراسته بالكلية كان النشاط العربي قد بدأ على نطاق واسع، وتأسس المنتدى الأدبي الذي ضم نخبة من الشباب العربي الوطني المتحمس، وكان منهم شكري القوتلي الذي استطاع هو وإخوانه أن يوطدوا أقدام المنتدى.

وبعد أن أتم دراسته بها عاد القوتلي إلى دمشق سنة [ 1332هـ= 1913م]، كما اشترك أيضًا في جمعية "العربية الفتاة" التي انتشرت انتشارًا واسعًا، وكانت تعمل على نشر الفكرة العربية، وتدافع عن مصالح العرب وحقوقهم.

وقد أدى نشاط القوتلي وبعض زملائه من أعضاء الجمعية إلى القبض عليهم وإيداعهم في السجن، ولكنهم ما لبثوا أن أطلقوا سراحه بغية مراقبته حتى يصلوا إلى أماكن بقية رفاقه، وفطن القوتلي إلى ذلك، فأخذ الحذر، ولم يتصل بأحد منهم، وعندما يئسوا من نجاح خطتهم اعتقلوه ثانية، وأودعوه سجن "خالد الباشا" بدمشق، ومورس معه ومع زملائه أشد ألوان التعذيب والتنكيل، فكان بعضهم يذكر أسماء أعضاء الجماعة تحت وطأة التعذيب.

وخشي القوتلي أن يضطر إلى ذكر أسماء الأعضاء الذين يعلمهم جميعًا، ولم يجد أمامه إلا الانتحار، واستطاع الحصول على موسى فقطع به شريانه، إلا أن حارسه انتبه بعد أن رأى الدم يسيل بغزارة من شريانه المقطوع، وأسرع رفيقه في السجن الدكتور "أحمد قدري" فأنقذه من الموت في آخر لحظة، وتم نقله إلى المستشفى؛ حيث مكث به شهرًا للعلاج، ثم أعيد إلى السجن، وقُدِّم إلى المحاكمة أمام المجلس الحربي فحكم عليه بالإعدام.



من الثورة إلى المشنقة مرة أخرى

وعندما قام الملك حسين بالثورة العربية على الأتراك سنة (1335هـ= 1916م) قام قادة الثورة باحتجاز عدد من الضباط والجنود الأتراك، وهددوا بإعدامهم إذا لم يطلق سراح العرب المعتقلين، وكان منهم القوتلي ورفاقه.

وأنشأ القوتلي حزب "الاستقلال"، فكان أول حزب في العهد الجديد حمل على عاتقه مسئولية توعية الشعب وتهيئته للنضال ضد المستعمر الفرنسي الذي احتل سوريا عام [1339هـ= 1920م] بعد خروج الأتراك منها، وحاول القوتلي ورفاقه منع الفرنسيين من دخول سوريا بعد أن وصلوا إلى مشارق مدينة ميسلون، ولكنهم لم يتمكنوا من صدهم، فقد كانت المعركة غير متكافئة بين الجانبين، ودخل الفرنسيون سوريا وسيطروا عليها.

ولم ييئس القوتلي فقد ظل في طليعة الأحرار الذين هبّوا يدافعون عن وطنهم، وهو ما أثار المستعمرين فاعتقوا عددًا من رفاقه، وحكموا عليه سنة [1339هـ= 1920م] وصادروا أملاكه، فاضطر القوتلي ورفاقه إلى النزوح إلى مصر والأقطار العربية الأخرى وإلى عدد من دول أوروبا يستنفرونها ويستنصرون بها على المستعمر الفرنسي، وهو ما اضطر الفرنسيين إلى مصانعتهم وملاينتهم، فأصدروا عفوًا عن السجناء السياسيين، وأعلنوا استعداهم للتفاوض مع القوتلي ورفاقه.



الإعدام من جديد!

وعاد القوتلي وعدد من رفاقه المبعدين إلى سوريا سنة [1343 هـ= 1924م]، وحاول الفرنسيون إقناع الوطنين بالتفاوض معهم، ولكن القوتلي كان يعلن دائمًا أنه لا تفاوض قبل الجلاء.

وهبَّ الشعب السوري كله في ثورة عارمة ضد المستعمر الفرنسي، وكان القوتلي أحد قادتها ومؤججي جذوتها، لكن الفرنسيين واجهوا تلك الثورة بالبطش والعنف، واستقدموا جيشًا كبيرًا لإخمادها والقضاء على قادتها، حتى تمكّنوا من إخماد تلك الثورة، وحُكم على القوتلي بالإعدام مرة أخرى سنة [1344 هـ= 1925م]، فترك دمشق، وراح يتنقل بين القاهرة والقدس والرياض، يحرك المشاعر والنفوس ضد الفرنسيين، ويكشف جرائمهم ويندد بفظائعهم.

وشارك القوتلي في المؤتمر العربي القومي الذي عقده عدد من أحرار العرب في القدس سنة [1350 هـ= 1931م] ليقرروا الميثاق التاريخي الذي ينبغي للعرب السير عليه خلال المرحلة المقبلة.

وعندما شكّل "جميل مردم" أول وزارة في عهد الاستقلال جعل شكري القوتلي وزيرًا للمالية والدفاع، فاستطاع أن يحقق وفرًا كبيرًا في موازنة الدولة، كما أسس وزارة الدفاع، وهو ما أثار عليه حنق الفرنسيين من جديد.



القوتلي وحلم الوفاق العربي

وفي عام [ 1356هـ= 1937م] ذهب القوتلي لأداء فريضة الحج، فعقد مع الملك "عبد العزيز بن سعود" اتفاقًا لتسيير خط السكك الحديدية من الحجاز إلى دمشق إلى المدينة.

وبدأ الفرنسيون يضيقون بسياسة القوتلي تجاه لمِّ الشمل العربي والتعاون بين الحكومات العربية، وميله العلني إلى الوحدة العربية.

وراح القوتلي ينادي بالاستقلال، بجلاء فرنسا عن سوريا، وسافر إلى أوروبا ليشرح قضية بلاده ويستجلب لها المؤيدين، حتى أصبح محطَّ إعجاب الجماهير وثقتهم، وصار الإجماع على زعامته منقطع النظير، فكلمة واحدة منه تثير ثائرة الناس، وكلمة تهدئهم، وهو ما جعل الفرنسيين يخشون الإقدام على أي إجراء تعسفي ضده، فعمدوا إلى اللين والمناورة، وشعر القوتلي بذلك فأغلق باب التفاوض معهم.

ولجأ الفرنسيون إلى تعيين حكومة جديدة، واختير "خالد العظم" رئيسًا لها، وأدرك القوتلي أن وراء ذلك خطة مدبرة لإسكات الشعب حتى تنتهي الحرب العالمية الثانية، فتفرض سياستها، ووجودها بالحديد والنار.

وسافر القوتلي إلى كل من السعودية "والعراق" يستحث حكومتهما للاحتجاج على سياسة فرنسا ضد السوريين ومساعدة سوريا لنيل حريتها واستقلالها، وسعى في الوقت نفسه للوساطة بين الدولتين لإنهاء الخلافات الحدودية بينهما، حتى تمكن ـ بعد جهد متواصل ـ من إحلال الوئام والوفاق بينهما.



القوتلي رئيسا لسوريا

وفي [15 من شعبان 1362 هـ= 17 من أغسطس 1943م] انتخب شكري القوتلي رئيسًا للجمهورية بالإجماع، وانتقلت سوريا إلى مرحلة جديدة نحو الحرية والاستقلال.

وتوالت الاعترافات الدولية باستقلال سوريا من جميع دول العالم عدا فرنسا التي لم تعترف إلا بعد مُضي أكثر من ثلاث سنوات.

واجتمع الرئيس القوتلي بالمستر تشرشل -وزير خارجية بريطانيا- في [ربيع الأول 1364هـ= فبراير 1945م]، ودار البحث طويلاً حول ضرورة التفاهم مع فرنسا، لكن القوتلي أبى أن يعترف لفرنسا بأي حق في سوريا، وأعلن عن استعداده لقيادة الثورة بنفسه إذا رفضت فرنسا الانسحاب من سوريا.

وعندما عقد مؤتمر الأقطاب ـ الذي حضره روزفلت وستالين وتشرشل ـ لإقرار ميثاق الأمم المتحدة في [28 من صفر 1364 =11 من فبراير 1945م] لدعوة الدول للانضمام إلى هيئة الأمم، وجّهت الولايات المتحدة الدعوة إلى الدول لحضور الاجتماع، وأغفلت سوريا ولبنان بإيعاز من فرنسا، ولكن القوتلي بذل جهودًا كبيرة مع ممثلي الدول العربية والأجنبية، حتى تم توجيه الدعوة إلى سوريا ولبنان لحضور المؤتمر، وانضما رسميا إلى عضوية هيئة الأمم المتحدة، وتمَّ الاعتراف بهما دوليًا.



في سبيل الوحدة العربية

كذلك كان للقوتلي دور بارز في تأسيس جامعة الدول العربية منذ أن بدأت المشاورات الخاصة لتكوين الجامعة في الإسكندرية في [17 من شوال 1362 هـ= 16 من أكتوبر 1943م] وحتى عقد ميثاقها في [20 من شوال 1363 هـ= 7 من أكتوبر 1944م] ثم موافقة الدول العربية عليه في [8 من ربيع آخر سنة 1364 هـ= 22 من مارس 1945م].

وكان موقف القوتلي دائمًا مستمدًا من إيمانه العميق بضرورة الوحدة العربية، وهو ما عبّر عنه بقوله: إن البلاد السورية تأبى أن يرتفع في سمائها لواء يعلو على لوائها إلا لواء واحد، وهو لواء الوحدة العربية.

وأكد أيضًا رئيس الوفد السوري "سعد الله الجابري" حينما أعلن أن سوريا مستعدة للتخلي عن كيانها واستقلالها في سبيل الوحدة العربية.

وكان القوتلي يستنفر الهمم لنصرة فلسطين وذلك عندما بدأت المؤامرات الأمريكية البريطانية لإقامة إسرائيل، وتحقيق حلم الصهيونية العالمية بإقامة وطن قومي لليهود في فلسطين.



القوتلي أسطورة البطولة والوفاء

سعى القوتلي لتحقيق استقلال سوريا وجلاء الفرنسيين عنها، لكن فرنسا كانت حريصة على بقاء جيوشها في سوريا وجعلها مستعمرة لفرنسا، وأقدمت فرنسا على تصعيد خطير وعدوان سافر، فأنزلت جيوشها استعدادًا لمواجهة شاملة مع الشعب السوري، وشنت حربًا وحشية مدمرة راح ضحيتها عدد كبير من الأطفال والشيوخ والنساء، واستخدمت فيها كل أساليب الوحشية، ولكن الشعب السوري الأعزل استبسل في المقاومة، واستهان بالمخاطر والموت في سبيل عقيدته وحريته.

وبالرغم من مرض القوتلي فإنه لم يعبأ بمرضه، وانطلق يُلهب حماس شعبه، ويحثه على الصمود والمقاومة ضد الاستعمار، وهو على فراش المرض، حتى استطاع الشعب السوري أن يجبر الفرنسيين على الفرار بعد أن ألحق بهم هزيمة منكرة وفوجئت بريطانيا بما حدث، وهالها أن ينتصر الشعب السوري على حليفتها، فزحف الجيش البريطاني بمصفحاته الضخمة على سوريا، وأصبحت سوريا تحارب بمفردها أعتى قوتين استعماريتين.

واتجهت سوريا إلى مجلس الأمن تطالب بانسحاب الجيوش البريطانية والفرنسية عن أراضيها، ولم تتوان في طلبها ذلك حتى تم جلاء الجيوش الأجنبية عن سوريا في [15 من جماد الأول 1365 هـ= 17 من إبريل 1946م]، وصار هذا اليوم –يوم الجلاء- عيدًا قوميًا لسوريا وزعيمها.



إلى الرئاسة من جديد

واتجه القوتلي إلى الإصلاح الداخلي في جميع المجالات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية والعمرانية.

وفي [29 من جمادى الأولى 1368 هـ= 29 من مارس 1949م] فوجئ السوريون بأنباء الانقلاب الذي قام به رئيس الأركان "حسني الزعيم"، واُعتقل على إثره القوتلي ووزراؤه في السجن "المنزه"، وانهالت برقيات الاحتجاج على اعتقال القوتلي من كل مكان، ولكن القوتلي قرر أن يستقيل، فأُطلق سراحه بعد شهر من سجنه، وفُرضت عليه إقامة جبرية في بيته، حتى سافر إلى مصر.

وارتفعت الأصوات في "سوريا" تطالب بعودة القوتلي وذهب إليه وفد كبير ضم عددًا من الشخصيات السياسية في سوريا يرجونه العودة إلى وطنه.

وعاد القوتلي إلى سوريا، وطلب منه أن يرشح نفسه لرئاسة الجمهورية، لكنه اعتذر للشعب، وقال: إنه لا يرغب في الرئاسة، ولكن النواب تمسكوا بترشيحه، وتم اقتراع سري على منصب رئيس الجمهورية في مجلس النواب فاز فيه القوتلي بنحو ثلثي الأصوات.

وعاد القوتلي ليتسلم صلاحيات رئيس الجمهورية مرة أخرى في [صفر 1375 هـ= سبتمبر 1955م]، وكان حلم الوحدة العربية لا يزال يداعب خياله ويراود عقله، حتى تحقق ذلك أخيرًا حينما أُعلن عن قيام الوحدة بين (مصر وسوريا) ومولد "الجمهورية العربية المتحدة" وتنازل القوتلي للرئيس جمال عبد الناصر عن الرئاسة، واستقبلت جماهير الشعبين في مصر وسوريا نبأ الوحدة بالفرحة الغامرة والترحاب الشديد، ولكن هذه الوحدة لم تستمر كثيرًا فقد انفصلت الدولتان في [ربيع الآخر 1381 هـ= سبتمبر 1961م].

وكان لفشل التجربة الوحدة أسوأ الأثر في حياة القوتلي فقد بدأت صحته تعتل، وأصيب بالقرحة، واستقر في بيروت حيث كان يعالج بها، فعاش فيها حتى تُوفي عام [1387 هـ= 1967م] ودُفن في دمشق تلك المدينة التي أحبها وعاش يناضل من أجلها.

شكري القوتلي

يُعد شكري القوتلي واحدًّا من أبرز دعاة الوحدة العربية في العصر الحديث، وأحد أبطال التحرر في العالم العربي، وقادة حركة المقاومة ضد الاستعمار البغيض، الذي جثم على صدر الأمة العربية دهرًا طويلاً، وعاق بقيوده العالم العربي عن مواكبة ركب التقدم والرقي.

وظل شكري القوتلي رمزًا للمقاومة والصمود ضد المستعمر، ولم تجدِ معه كل محاولات التهديد والابتزاز، ولم يوهن السجن من عزيمته، ولم ترهبه ظلال المشنقة التي لاحت أمام ناظريه ثلاث مرات في حياته المليئة بالنضال والكفاح، حتى تحقق حلمه الكبير، ونالت سوريا استقلالها، وأصبح القوتلي أول زعيم وطني تولى رئاسة الجمهورية السورية.



مولد القوتلي ونشأته

وُلد شكري محمود القوتلي في [17 من إبريل الأول 1309 هـ= 21 من أكتوبر 1891م]، ونشأ في بيت عريق عرف بالصلاح والتقوى والاستقامة، وكانت أسرته قد نزحت – منذ نحو ستة قرون قبل ميلاده- من بغداد إلى دمشق، وحظيت بمكانة بارزة في المجتمع العربي، ونالت تقدير واحترام الملوك والحكام، ليس في سوريا فحسب، وإنما في الوطن العربي كله، حتى إن الخديوي إسماعيل حينما دعا حكام الدول والرؤساء والشخصيات الكبيرة لحضور الاحتفال بافتتاح قناة السويس -سنة [1286 هـ= 1869م]- كان محمد سعيد القوتلي -شقيق جد شكري القوتلي- في طليعة المدعوين من الشخصيات العربية البارزة.

ونشأ القوتلي -منذ صغره- محبًا للغة العربية، وبعد أن حصل على الشهادة الابتدائية التحق بثانوية عنبر في (دمشق)؛ حيث أتمَّ دراسته الثانوية فيها، ثم اشترك في مسابقة للكلية الشاهانية في إستانبول –وهي أرقي مدرسة للعلوم السياسية والإدارية في الدولة العثمانية - فكان ترتيبه الخامس بين (350) طالبًا من الناجحين، فالتحق بالكلية الشاهانية سنة [ 1326هـ= 1908م].



من الجامعة إلى المشنقة

وفي أثناء فترة دراسته بالكلية كان النشاط العربي قد بدأ على نطاق واسع، وتأسس المنتدى الأدبي الذي ضم نخبة من الشباب العربي الوطني المتحمس، وكان منهم شكري القوتلي الذي استطاع هو وإخوانه أن يوطدوا أقدام المنتدى.

وبعد أن أتم دراسته بها عاد القوتلي إلى دمشق سنة [ 1332هـ= 1913م]، كما اشترك أيضًا في جمعية "العربية الفتاة" التي انتشرت انتشارًا واسعًا، وكانت تعمل على نشر الفكرة العربية، وتدافع عن مصالح العرب وحقوقهم.

وقد أدى نشاط القوتلي وبعض زملائه من أعضاء الجمعية إلى القبض عليهم وإيداعهم في السجن، ولكنهم ما لبثوا أن أطلقوا سراحه بغية مراقبته حتى يصلوا إلى أماكن بقية رفاقه، وفطن القوتلي إلى ذلك، فأخذ الحذر، ولم يتصل بأحد منهم، وعندما يئسوا من نجاح خطتهم اعتقلوه ثانية، وأودعوه سجن "خالد الباشا" بدمشق، ومورس معه ومع زملائه أشد ألوان التعذيب والتنكيل، فكان بعضهم يذكر أسماء أعضاء الجماعة تحت وطأة التعذيب.

وخشي القوتلي أن يضطر إلى ذكر أسماء الأعضاء الذين يعلمهم جميعًا، ولم يجد أمامه إلا الانتحار، واستطاع الحصول على موسى فقطع به شريانه، إلا أن حارسه انتبه بعد أن رأى الدم يسيل بغزارة من شريانه المقطوع، وأسرع رفيقه في السجن الدكتور "أحمد قدري" فأنقذه من الموت في آخر لحظة، وتم نقله إلى المستشفى؛ حيث مكث به شهرًا للعلاج، ثم أعيد إلى السجن، وقُدِّم إلى المحاكمة أمام المجلس الحربي فحكم عليه بالإعدام.



من الثورة إلى المشنقة مرة أخرى

وعندما قام الملك حسين بالثورة العربية على الأتراك سنة (1335هـ= 1916م) قام قادة الثورة باحتجاز عدد من الضباط والجنود الأتراك، وهددوا بإعدامهم إذا لم يطلق سراح العرب المعتقلين، وكان منهم القوتلي ورفاقه.

وأنشأ القوتلي حزب "الاستقلال"، فكان أول حزب في العهد الجديد حمل على عاتقه مسئولية توعية الشعب وتهيئته للنضال ضد المستعمر الفرنسي الذي احتل سوريا عام [1339هـ= 1920م] بعد خروج الأتراك منها، وحاول القوتلي ورفاقه منع الفرنسيين من دخول سوريا بعد أن وصلوا إلى مشارق مدينة ميسلون، ولكنهم لم يتمكنوا من صدهم، فقد كانت المعركة غير متكافئة بين الجانبين، ودخل الفرنسيون سوريا وسيطروا عليها.

ولم ييئس القوتلي فقد ظل في طليعة الأحرار الذين هبّوا يدافعون عن وطنهم، وهو ما أثار المستعمرين فاعتقوا عددًا من رفاقه، وحكموا عليه سنة [1339هـ= 1920م] وصادروا أملاكه، فاضطر القوتلي ورفاقه إلى النزوح إلى مصر والأقطار العربية الأخرى وإلى عدد من دول أوروبا يستنفرونها ويستنصرون بها على المستعمر الفرنسي، وهو ما اضطر الفرنسيين إلى مصانعتهم وملاينتهم، فأصدروا عفوًا عن السجناء السياسيين، وأعلنوا استعداهم للتفاوض مع القوتلي ورفاقه.



الإعدام من جديد!

وعاد القوتلي وعدد من رفاقه المبعدين إلى سوريا سنة [1343 هـ= 1924م]، وحاول الفرنسيون إقناع الوطنين بالتفاوض معهم، ولكن القوتلي كان يعلن دائمًا أنه لا تفاوض قبل الجلاء.

وهبَّ الشعب السوري كله في ثورة عارمة ضد المستعمر الفرنسي، وكان القوتلي أحد قادتها ومؤججي جذوتها، لكن الفرنسيين واجهوا تلك الثورة بالبطش والعنف، واستقدموا جيشًا كبيرًا لإخمادها والقضاء على قادتها، حتى تمكّنوا من إخماد تلك الثورة، وحُكم على القوتلي بالإعدام مرة أخرى سنة [1344 هـ= 1925م]، فترك دمشق، وراح يتنقل بين القاهرة والقدس والرياض، يحرك المشاعر والنفوس ضد الفرنسيين، ويكشف جرائمهم ويندد بفظائعهم.

وشارك القوتلي في المؤتمر العربي القومي الذي عقده عدد من أحرار العرب في القدس سنة [1350 هـ= 1931م] ليقرروا الميثاق التاريخي الذي ينبغي للعرب السير عليه خلال المرحلة المقبلة.

وعندما شكّل "جميل مردم" أول وزارة في عهد الاستقلال جعل شكري القوتلي وزيرًا للمالية والدفاع، فاستطاع أن يحقق وفرًا كبيرًا في موازنة الدولة، كما أسس وزارة الدفاع، وهو ما أثار عليه حنق الفرنسيين من جديد.



القوتلي وحلم الوفاق العربي

وفي عام [ 1356هـ= 1937م] ذهب القوتلي لأداء فريضة الحج، فعقد مع الملك "عبد العزيز بن سعود" اتفاقًا لتسيير خط السكك الحديدية من الحجاز إلى دمشق إلى المدينة.

وبدأ الفرنسيون يضيقون بسياسة القوتلي تجاه لمِّ الشمل العربي والتعاون بين الحكومات العربية، وميله العلني إلى الوحدة العربية.

وراح القوتلي ينادي بالاستقلال، بجلاء فرنسا عن سوريا، وسافر إلى أوروبا ليشرح قضية بلاده ويستجلب لها المؤيدين، حتى أصبح محطَّ إعجاب الجماهير وثقتهم، وصار الإجماع على زعامته منقطع النظير، فكلمة واحدة منه تثير ثائرة الناس، وكلمة تهدئهم، وهو ما جعل الفرنسيين يخشون الإقدام على أي إجراء تعسفي ضده، فعمدوا إلى اللين والمناورة، وشعر القوتلي بذلك فأغلق باب التفاوض معهم.

ولجأ الفرنسيون إلى تعيين حكومة جديدة، واختير "خالد العظم" رئيسًا لها، وأدرك القوتلي أن وراء ذلك خطة مدبرة لإسكات الشعب حتى تنتهي الحرب العالمية الثانية، فتفرض سياستها، ووجودها بالحديد والنار.

وسافر القوتلي إلى كل من السعودية "والعراق" يستحث حكومتهما للاحتجاج على سياسة فرنسا ضد السوريين ومساعدة سوريا لنيل حريتها واستقلالها، وسعى في الوقت نفسه للوساطة بين الدولتين لإنهاء الخلافات الحدودية بينهما، حتى تمكن ـ بعد جهد متواصل ـ من إحلال الوئام والوفاق بينهما.



القوتلي رئيسا لسوريا

وفي [15 من شعبان 1362 هـ= 17 من أغسطس 1943م] انتخب شكري القوتلي رئيسًا للجمهورية بالإجماع، وانتقلت سوريا إلى مرحلة جديدة نحو الحرية والاستقلال.

وتوالت الاعترافات الدولية باستقلال سوريا من جميع دول العالم عدا فرنسا التي لم تعترف إلا بعد مُضي أكثر من ثلاث سنوات.

واجتمع الرئيس القوتلي بالمستر تشرشل -وزير خارجية بريطانيا- في [ربيع الأول 1364هـ= فبراير 1945م]، ودار البحث طويلاً حول ضرورة التفاهم مع فرنسا، لكن القوتلي أبى أن يعترف لفرنسا بأي حق في سوريا، وأعلن عن استعداده لقيادة الثورة بنفسه إذا رفضت فرنسا الانسحاب من سوريا.

وعندما عقد مؤتمر الأقطاب ـ الذي حضره روزفلت وستالين وتشرشل ـ لإقرار ميثاق الأمم المتحدة في [28 من صفر 1364 =11 من فبراير 1945م] لدعوة الدول للانضمام إلى هيئة الأمم، وجّهت الولايات المتحدة الدعوة إلى الدول لحضور الاجتماع، وأغفلت سوريا ولبنان بإيعاز من فرنسا، ولكن القوتلي بذل جهودًا كبيرة مع ممثلي الدول العربية والأجنبية، حتى تم توجيه الدعوة إلى سوريا ولبنان لحضور المؤتمر، وانضما رسميا إلى عضوية هيئة الأمم المتحدة، وتمَّ الاعتراف بهما دوليًا.



في سبيل الوحدة العربية

كذلك كان للقوتلي دور بارز في تأسيس جامعة الدول العربية منذ أن بدأت المشاورات الخاصة لتكوين الجامعة في الإسكندرية في [17 من شوال 1362 هـ= 16 من أكتوبر 1943م] وحتى عقد ميثاقها في [20 من شوال 1363 هـ= 7 من أكتوبر 1944م] ثم موافقة الدول العربية عليه في [8 من ربيع آخر سنة 1364 هـ= 22 من مارس 1945م].

وكان موقف القوتلي دائمًا مستمدًا من إيمانه العميق بضرورة الوحدة العربية، وهو ما عبّر عنه بقوله: إن البلاد السورية تأبى أن يرتفع في سمائها لواء يعلو على لوائها إلا لواء واحد، وهو لواء الوحدة العربية.

وأكد أيضًا رئيس الوفد السوري "سعد الله الجابري" حينما أعلن أن سوريا مستعدة للتخلي عن كيانها واستقلالها في سبيل الوحدة العربية.

وكان القوتلي يستنفر الهمم لنصرة فلسطين وذلك عندما بدأت المؤامرات الأمريكية البريطانية لإقامة إسرائيل، وتحقيق حلم الصهيونية العالمية بإقامة وطن قومي لليهود في فلسطين.



القوتلي أسطورة البطولة والوفاء

سعى القوتلي لتحقيق استقلال سوريا وجلاء الفرنسيين عنها، لكن فرنسا كانت حريصة على بقاء جيوشها في سوريا وجعلها مستعمرة لفرنسا، وأقدمت فرنسا على تصعيد خطير وعدوان سافر، فأنزلت جيوشها استعدادًا لمواجهة شاملة مع الشعب السوري، وشنت حربًا وحشية مدمرة راح ضحيتها عدد كبير من الأطفال والشيوخ والنساء، واستخدمت فيها كل أساليب الوحشية، ولكن الشعب السوري الأعزل استبسل في المقاومة، واستهان بالمخاطر والموت في سبيل عقيدته وحريته.

وبالرغم من مرض القوتلي فإنه لم يعبأ بمرضه، وانطلق يُلهب حماس شعبه، ويحثه على الصمود والمقاومة ضد الاستعمار، وهو على فراش المرض، حتى استطاع الشعب السوري أن يجبر الفرنسيين على الفرار بعد أن ألحق بهم هزيمة منكرة وفوجئت بريطانيا بما حدث، وهالها أن ينتصر الشعب السوري على حليفتها، فزحف الجيش البريطاني بمصفحاته الضخمة على سوريا، وأصبحت سوريا تحارب بمفردها أعتى قوتين استعماريتين.

واتجهت سوريا إلى مجلس الأمن تطالب بانسحاب الجيوش البريطانية والفرنسية عن أراضيها، ولم تتوان في طلبها ذلك حتى تم جلاء الجيوش الأجنبية عن سوريا في [15 من جماد الأول 1365 هـ= 17 من إبريل 1946م]، وصار هذا اليوم –يوم الجلاء- عيدًا قوميًا لسوريا وزعيمها.



إلى الرئاسة من جديد

واتجه القوتلي إلى الإصلاح الداخلي في جميع المجالات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية والعمرانية.

وفي [29 من جمادى الأولى 1368 هـ= 29 من مارس 1949م] فوجئ السوريون بأنباء الانقلاب الذي قام به رئيس الأركان "حسني الزعيم"، واُعتقل على إثره القوتلي ووزراؤه في السجن "المنزه"، وانهالت برقيات الاحتجاج على اعتقال القوتلي من كل مكان، ولكن القوتلي قرر أن يستقيل، فأُطلق سراحه بعد شهر من سجنه، وفُرضت عليه إقامة جبرية في بيته، حتى سافر إلى مصر.

وارتفعت الأصوات في "سوريا" تطالب بعودة القوتلي وذهب إليه وفد كبير ضم عددًا من الشخصيات السياسية في سوريا يرجونه العودة إلى وطنه.

وعاد القوتلي إلى سوريا، وطلب منه أن يرشح نفسه لرئاسة الجمهورية، لكنه اعتذر للشعب، وقال: إنه لا يرغب في الرئاسة، ولكن النواب تمسكوا بترشيحه، وتم اقتراع سري على منصب رئيس الجمهورية في مجلس النواب فاز فيه القوتلي بنحو ثلثي الأصوات.

وعاد القوتلي ليتسلم صلاحيات رئيس الجمهورية مرة أخرى في [صفر 1375 هـ= سبتمبر 1955م]، وكان حلم الوحدة العربية لا يزال يداعب خياله ويراود عقله، حتى تحقق ذلك أخيرًا حينما أُعلن عن قيام الوحدة بين (مصر وسوريا) ومولد "الجمهورية العربية المتحدة" وتنازل القوتلي للرئيس جمال عبد الناصر عن الرئاسة، واستقبلت جماهير الشعبين في مصر وسوريا نبأ الوحدة بالفرحة الغامرة والترحاب الشديد، ولكن هذه الوحدة لم تستمر كثيرًا فقد انفصلت الدولتان في [ربيع الآخر 1381 هـ= سبتمبر 1961م].

وكان لفشل التجربة الوحدة أسوأ الأثر في حياة القوتلي فقد بدأت صحته تعتل، وأصيب بالقرحة، واستقر في بيروت حيث كان يعالج بها، فعاش فيها حتى تُوفي عام [1387 هـ= 1967م] ودُفن في دمشق تلك المدينة التي أحبها وعاش يناضل من أجلها.

حياته الاجتماعية

أنفق شكري القوتلي ماله الذي ورثه عن أخيه على الحكم؛ فلم يكن يقبض راتباً من الدولة، وحين يأتيه معتمد الرواتب براتبه يستخرج قائمة من محفظة طاولته، ويأمر بتوزيع راتبه على الموجودة أسماؤهم في هذه القائمة

وفي إحدى المرات كان يجد السير صعوداً في " طلعة العفيف"، وكان الطقس ربيعاً وإذا باثنين من أصحاب الدكاكين يجلسان على الرصيف خارج دكانيهما يتناولان "الفول المدمس"، وهي الوجبة المحبوبة لدى الدمشقيين في الربيع، وما إن شاهدا القوتلي حتى نهضا وحيياه، ووجها له الدعوة للمشاركة في الطعام.. لم يرد الرئيس الطلب وتقدم إليهما واقتطع قطعة خبر وأكل لقيمات معهما وتابع سيره.

بـرونـزيـّـة ح ـلب
04-07-2012, 08:44 PM
نغوص اليوم في بحور الشعر و الأدب لنلتقط لؤلؤة صنعها تاريخ... قد لا يعاد

إنها عروس من دمشق تألقت عبر عقد من الزمن .. و شعلة لا و لن تنطفئ .. إنها


سلمى الحفار..

أديبةٌ عالمية في حرير دمشقيّ
http://www.al-qatarya.org/up/get-10-2008-09fe9qv7.gif (http://www.al-qatarya.org/up)

http://www.al-qatarya.org/up/get-10-2008-g8ggit8o.jpg (http://www.al-qatarya.org/up)


المولد

في بيتٍ دمشقيّ طيب الأعراق والآداب ولدت "سلمى الحفار الكزبري" عام 1923، وفي كنف

والدها "لطفي الحفار الكزبري " - رئيس الوزراء السوري في فترة النضال من أجل الاستقلال عن

فرنسا - تشربت "سلمى" العلوم والثقافة والفكر المستنير، والوعي المبكر بقضايا المجتمع والأمة،

فتأججت فيها روحُ التمرد والمقاومة منذ نعومة أظفارها، كما نضج عقلُها وقلمها في سنٍ مبكرة؛ إذ دأبت

على تدوين مذكراتها وخواطرها منذ السابعة عشرة من عمرها، تلك الكتابات التي كانت فيما بعدُ نواة

لأولى رواياتها "يوميات هالة" 1950.


النشأة والبدايات

دفعَ "لطفي الحفار" بابنته "سلمى" إلى التعليم في زمنٍ عزّ فيه أن تجد فتاة عربية متعلمة، فذهبت أول

ما ذهبت إلى الكتاتيب الدمشقية تستقي علومها الأولية، ثم تلقت التعليم الثانوي في مدارس راهبات

الفرنسيسكان، وهناك أتقنت الفرنسية وتعلمت الإنجليزية.

أما اللغة العربيةُ فقد أتقنت فنونها على يد الأديبة الكبيرة في ذلك الوقت "ماري عجمي"، وكان ذلك في

لبنان بعدما نُفي والدها إلى مدينة "أميون" اللبنانية. لتكمل في أثناء ذلك رحلتها في طلب العلم،

وتحصل على تعليمها العالي بالمراسلة مع معهد اليسوعيين في بيروت.

ولا عجب أن نجد ربيبة بيت العلم والسياسة تتزوج وهي دون العشرين من "محمد كرامي"، الشقيق

الأصغر للزعيم "عبد الحميد كرامي" 1941، وتنجب منه ولدها البكر "نزيه". ولكن لا يلبث زوجها أن يفارق

الحياة،بعد شهر من انجابها لطفلها فتعيش "سلمى" تجربة الأرملة العائلة وهي لم تتجاوز بعدُ العشرين.

ويُلحّ عليها أهلُها وأهل زوجها الراحل بالزواج ثانية؛ فتتزوج هذه المرة من الدكتور "نادر الكزبري"،

الدبلوماسي السوري( كان وزيراً مفوضاً لسوريا)و الذي يجوب بها آفاق العالم، وتكمل معه مسيرة

الحياة، وتنجب منه ابنتين.


رحلة الزواج والأدب


http://www.al-qatarya.org/up/get-10-2008-z96mzkaz.jpg (http://www.al-qatarya.org/up)
الأديبة سلمى في شبابها

بدأت "سلمى" رحلاتها مع زوجها وقد أتقنت من قبلُ العربية والفرنسية والإنجليزية، وكتبت بالفرنسية

الشعر، ومع ارتحالها برفقة زوجها إلى الأرجنتين وتشيلي انضمت الإسبانية إلى قاموس لغاتها، وعندما

عادت إلى دمشق في مرحلة انتقالية، نالت الدبلوم في اللغة الإسبانية من المركز الثقافي الإسباني

بدمشق 1961، لذا نجدها بعد انتقالها مع زوجها إلى مدريد تنضم لعضوية جمعية الكُتاب هناك، وتُلقي

بالإسبانية عدة محاضرات حول المرأة العربية وتأثيرها في التاريخ والأدب.

وقد لقيت "سلمى" التقدير البالغ من الحكومة الإسبانية لأعمالها الأدبية، وجهودها ومحاضراتها في

الدراسات العربية والأندلسية بين مدريد وقرطبة وبرشلونة، فأهدتها الحكومة "شريط السيدة إيزابيلا

كاتوليكا" عام 1964، وهو أحد الأوسمة الرفيعة في إسبانيا، كما منحتها جامعة "باليرمو" بصقلية جائزة

البحر المتوسط تقديرا لأعمالها عام 1980.

وفي مدريد نشأت صداقة عائلية بين "سلمى" و"نزار قباني"، الذي كان يعمل حينذاك مستشارا

بالسفارة السورية مع زوجها الدكتور "نادر الكزبري"، وتبادل "نزار" و"سلمى" عددا من الرسائل الأدبية

التي نشرتها "سلمى" فيما بعدُ في كتاب بعنوان "ذكرياتُ إسبانية وأندلسية مع نزار قباني ورسائله"

عام 2000.

كما كان من تلك التفاعلات الأدبية أن اختار لها "نزار قباني" عنوان إحدى رواياتها التي كتبتها من وحي

حياتها بإسبانيا الزاخرة بآثار الحضارة الإسلامية، وهي رواية "عينان من إشبيلية".

ولم تكن "سلمى" تكتب بالعربية فقط، بل كتبت دواوين أشعارها بالفرنسية والإسبانية: "الوردة

المنفردة"، و"بوح"، و"عشية الرحيل". ولم يقتصر نتاجها الأدبي على نوعٍ واحد، فإلى جانب الشعر كتبت

القصص والروايات، ومنها مجموعتها القصصية "الغريبة"، كما خلفت مؤلفات في السير والتراجم،

وأولاها بالذكر ما كتبتهُ عن أبيها: "لطفي الحفار- مذكراته، حياته، وعصره". وعنيت بالترجمة لأعلام النساء

من جنسيات مختلفة، ومن ذلك: "جورج صاند.. حبٌ ونبوغ"، "نساء متفوقات" الذي جمع ترجمات لعدة

شخصيات، و"مي زيادة.. مأساة النبوغ". وقد كان لها مع "ميّ" أمر..


مَيّ بقلم سلمى


http://www.al-qatarya.org/up/get-10-2008-h7w2anqm.jpg (http://www.al-qatarya.org/up)
أحد مؤلفات سلمى عن الأديبة مي زيادة

افتتنت "سلمى" بشخصية "مي زيادة"، فعكفت لسبعة عشر عاما على دراسة حياتها وجمع سيرتها من

كل المصادر التي طالتها علاقاتُها وأسفارها بين أراضي الشام ومصر، وكان همُها إظهار دور "ميّ" في

النهضة الأدبية الحديثة، وإبطال بعض الشائعات المُسيئة التي راجت عنها كجنونها في آخر مراحل

حياتها، وفي سبيل ذلك كتبت "سلمى" عن "ميّ زيادة" ثلاث مؤلفات: "ميّ زيادة، مأساة النبوغ" وهي

ترجمة وافية تقع في جزأين، و"الشعلة الزرقاء" وهو كتاب جمعت فيه كل الرسائل المتبادلة بين "ميّ"

و"جبران"، وقامت بتحقيقها بالمشاركة مع الدكتور "سهيل بشروئي"، وكذلك "مي زيادة وأعلام

عصرها"، وقد جمعت فيه ما وصل إلى حوزتها -في أثناء بحثها- من رسائل متبادلة بين "ميّ" ومعاصريها

من أعلام الأدباء .

وتقول "سلمى" عن تجربتها الأدبية مع "ميّ": "كان فضل مي

زيادة على مسيرتي الأدبية كبيرا فما جنيته من فوائد فكرية وشخصية، وحتى أدبية بفضل مغامرتي

المثيرة مع ميّ زيادة وجبران وعصرهما، وعطائهما وحياتهما، وحبهما الفريد من نوعه في تاريخ أعلام

الأدب في العصر الحديث، شرقا وغربا".

وترى "سلمى" أنها وُفقت في فن كتابة السير الذاتية والتراجم أكثر من كتابتها للقصص والروايات، وربما

عاد هذا إلى شغفها بالقراءة عن النساء المتفوقات اللاتي قدمن شيئا يُثري الحضارة ويرتقي بالإنسانية.


أما عن كتابة "سلمى" لسيرتها هي، فقد كان كتابُها الأول في هذا هو "يوميات هالة"-1950، الذي

سبقت الإشارة إليه، وهو يؤرخ للمرحلة الأولى من حياتها. ثم أتبعت ذلك بكتاب آخر هو "عنبر ورماد" عام

1970.

المفاجأة و التكريم

لم تكن رواية "يوميات هالة" أول ما نُشر لسلمى الحفار، فقد سبق أن نشرت بعض مقالاتٍ في الصحف

والمجلات، كان أولها عام 1940 في مجلة "الأحد" الدمشقية، ولسلمى من العمر يومئذٍ ثماني عشرة

سنة.

وتوالى إنتاج "سلمى الحفار" من بعدُ ليربو على عشرين مؤلفا بين مجموعات قصصية، ودواوين شعر

بلُغات متعددة، وكتب السير والتراجم كما أسلفنا، إضافة إلى بعض الروايات التي نذكر منها - إضافة إلى

ما سبق ذكره في المقال- "البرتقال المُر" 1974، و"الحب بعد الخمسين" 1989. هذا إلى جانب

محاضراتها ودراساتها في الحضارة والأدب التي جمعتها في كتب عدة.

وكانت المفاجأة التي توجت جهد "سلمى" بعد هذه السنين، في أحد أيام ربيع 1994عندما اتصل بها

رئيس مجمع اللغة العربية بدمشق الدكتور "شاكر مصطفى" رحمه الله، وزف إليها بُشرى ترشيح المجمع

إياها لجائزة الملك فيصل العالمية للأدب العربي، وطلب إليها إرسال المؤلفات المطلوبة واستيفاء

الأوراق والإجراءات الخاصة لإتمام الموضوع.

وتنسى "سلمى" الأمر بعد ذلك، إلى أن يسمع أخوها "بشار الحفار" خبر فوزها بجائزة الأدب العربي

بالاشتراك مع الأستاذين المصرييْن "د.حمدي السكوت"، و"د.محمد أبو الأنوار"، ويتصل بها أخوها من

لندن ليزف إليها البشرى، وتتسلم "سلمى الحفار الكزبري" جائزة الملك فيصل في مارس 1995، وتكون

المرأة الوحيدة بين الفائزين الثمانية في ذلك الموسم من الجائزة، وكان موضوع الجائزة: الدراسات التي

تناولت أعلام الأدب العربي الحديث.

ولم يتوقف مشوار سلمى بعد نيلها للجائزة، وإنما واصلت بعد إحساسها بالمسؤولية الجسيمة بعد هذا

التقدير، فأعادت تنقيح سيرة والدها "لطفي الحفار" ونشرتها في 456 صفحةٍ مطلعَ عام 1997، مدعمة

بالمخطوطات والرسوم، ومُذيلة بفهرس طويل للأعلام.

رحيلٌ صامت في صخب المدافع

في أحد أيام الحرب الأخيرة على لبنان، وتحديدا في 13 أغسطس/ أب 2006، فاضت روح "سلمى

الحفار الكزبري" في ضياع لبنان، بعد أن رفضت العودة منها إلى دمشق بعد اندلاع الحرب، وفي صخب

المدافع لا يُسمع صوت، لذا فقد أدرك الناس خبر وفاتها متأخرا بعض الشيء عن حينه، لتقام لها بعد ذلك

حفلات التأبين والوداع.

تقول سلمى في إحدى مقالاتها التي كتبتها في السنين

الأخيرة، وبعد فوزها بجائزة الملك فيصل: "لقد طُلب إليّ أن أكتب سيرة حياتي منذ أن بلغت السبعين من

العمر ففكرتُ مليا بالموضوع، ووجدت أن لي كتابين منشورين تضمنا فصولا من هذه السيرة الذاتية

هما: "يوميات هالة" و"عنبر ورماد" الذي نشر في بيروت عام 1970 ونفد من المكتبات قديما، لذا سأنقل

منهما أهم مراحل حياتي الشخصية وإنتاجي الأدبي والرحلات التي قمت بها، وأضيف عليها المراحل

التي تبعتها متوخية الإيجاز قدر الإمكان، والصدق والصراحة إن شاء الله".


أهم أعمالها

يوميات هالة .1950‏ ( و هي روايتها الأولى )

-عينان من اشبيلية-حرمان -الغربية-البرتقال المر.‏

-عنبر ورماد: (سيرتها الذاتية)‏

-حب بعد الخمسين (مذكراتها) .1989‏

-مي زيادة وأعلام عصرها

- نساء متفوقات-سيرة لطفي الحفار.‏

-حازت جائزة الملك فيصل العالمية في الأدب.‏

-لها ديوانان شعريان باللغة الفرنسية.‏ ( الوردة المنفردة _ نفحات الأمس )

-مثلت سورية في عدة قنصليات خارجية.‏


تُرى هل يجود تاريخ الأدب العربي بمن يرد لسلمى صنيعها في "مي زيادة"، فيجمع سيرتها وينقحها

ويستزيد عليها من المصادر الحية التي عاصرت "سلمى" واحتكت بها؟ وإذا جاد تاريخُ الأدب العربي

بمثلها يوما، فلربما وجدنا إجابة على هذا التساؤل

بـرونـزيـّـة ح ـلب
04-07-2012, 08:48 PM
غادة السمان

http://www.anaweeen.net/mimages/1594;1575;1583;1577;_1575;1604;1587;1605;1575;1606 ;.jpg
غادة احمد السمان هي كاتبة وأديبة سورية ولدت في دمشق عام 1942 لأسرة شامية عريقة و محافظة, و لها صلة قربى بالشاعر السوري نزار قباني. والدها الدكتور احمد السمان حاصل على شهادة الدكتوراه من السوربون في الاقتصاد السياسي و كان رئيسا للجامعة السورية و وزيرا للتعليم لفترة من الوقت.تأثرت كثيرا به بسبب وفاة والدتها و هي صغيرة.كان والدها محبا للعلم و الادب العالمي و مولعا بالتراث العربي في الوقت نفسه ، و هذا كله منح شخصية غادة الادبية و الانسانية ابعادا متعددة و متنوعة. سرعان ما اصطدمت غادة بقلمها و شخصها بالمجتمع الشامي الذي كان شديد المحافظة ابان نشوئها فيه.

اصدرت مجموعتها القصصية الاولى "عيناك قدري" في العام 1962 و اعتبرت يومها واحدة من الكاتبات النسويات اللواتي ظهرن في تلك الفترة، مثل كوليت خوري و ليلى بعلبكي، لكن غادة استمرت و استطاعت ان تقدم ادبا مختلفا و متميزا خرجت به من الاطار الضيق لمشاكل المرأة و الحركات النسوية إلى افاق اجتماعية و نفسية و انسانية.

تخرجت من الجامعة السورية عام 1963 حاصلة على شهادة الليسانس في الادب الإنجليزي، وما لبثت ان تركت دمشق - التي لم ترجع حتى الان اليها - إلى بيروت حيث حصلت على شهادة الماجستير في مسرح اللامعقول من الجامعة الأمريكية هناك. في بيروت عملت غادة في الصحافة و برز اسمها أكثر و صارت واحدة من أهم نجمات الصحافة هناك يوم كانت بيروت مركزا للأشعاع الثقافي.ظهر اثر ذلك في مجموعتها القصصية الثانية " لا بحر في بيروت" عام 1965.

ثم سافرت غادة إلى أوروبا و تنقلت بين معظم العواصم الاوربيةوعملت كمراسلة صحفية لكنها عمدت ايضا إلى اكتشاف العالم و صقل شخصيتها الادبية بالتعرف على مناهل الادب و الثقافة هناك ، و ظهر اثر ذلك في مجموعتها الثالثة "ليل الغرباء" عام 1966 التي اظهرت نضجا كبيرا في مسيرتها الادبية و جعلت كبار النقاد آنذاك مثل محمود امين العالم يعترفون بها و بتميزها.

كانت هزيمة حزيران 1967 بمثابة صدمة كبيرة لغادة السمان و جيلها ، يومها كتبت مقالها الشهير "احمل عاري إلى لندن" ، كانت من القلائل الذين حذروا من استخدام مصطلح "النكسة" و اثره التخديري على الشعب العربي. لم تصدر غادة بعد الهزيمة شيئا لفترة من الوقت لكن عملها في الصحافة زادها قربا من الواقع الاجتماعي و كتبت في تلك الفترة مقالات صحفية كونت سمادا دسما لمواد ادبية ستكتبها لاحقا.

في عام 1973 اصدرت مجموعتها الرابعة "رحيل المرافئ القديمة" و التي اعتبرها البعض الأهم بين كل مجاميعها حيث قدمت بقالب ادبي بارع المأزق الذي يعيشه المثقف العربي و الهوة السحيقة بين فكره و سلوكه. في اواخر عام 1974 اصدرت روايتها "بيروت 75" و التي غاصت فيها بعيدا عن القناع الجميل لسويسرا الشرق إلى حيث القاع المشوه المحتقن ، و قالت على لسان عرافة من شخصيات الرواية "أرى الدم .. أرى كثيرا من الدم" و ما لبثت ان نشبت الحرب الاهلية بعد بضعة أشهر من صدور الرواية.

مع روايتيها "كوابيس بيروت " 1977 و "ليلة المليار" 1986 تكرست غادة كواحدة من أهم الروائيين العرب بغض النظر عن جنسهم.و يعتبرها بعض النقاد الكاتبة الأهم حتى من نجيب محفوظ.

رغم وجود الجنس في ادب غادة السمان الا انه يشهد لها انه دوما في خدمة السياق الروائي و البعد الدرامي للشخصيات و لم تنزلق ابدا إلى تقديم ادب اباحي كذلك الذي صارت بعض الكاتبات يكتبنه لاحقا من أجل الشهرة و الرواج.مثال على ذلك ، العجز الجنسي الذي يصيب بطل "ليلة المليار" المثقف هو رمز درامي كثيف لعجز المثقفين العرب عموما في مواجهة ازات الانظمة و انهيار الحلم العربي الجميل. تزوجت غادة في اواخر الستينات من الدكتور بشير الداعوق صاحب دار الطليعة و انجبت ابنها الوحيد حازم الذي اسمته تيمنا بأسم أحد ابطالها في مجموعة ليل الغرباء. كان زواجهما آنذاك بمثابة الصدمة او ما سمي بلقاء الثلج و النار ، لما كان يبدو من اختلاف في الطباع الشخصية ، كان بشير الداعوق سليل اسرة الداعوق البيروتية العريقة بعثي الانتماء و لا يخفي ذلك و ظل كذلك إلى وفاته في 2007 - اما انتماء غادة الوحيد فقد كان للحرية كما تقول دوما.لكن زواجهما استمر و قد برهنت غادة على ان المراة الكاتبة المبدعة يمكن ايضا ان تكون زوجة وفية تقف مع زوجها و هو يصارع السرطان حتى اللحظة الاخيرة من حياته .انشئت دار نشرها الخاص بها و اعادت نشر معظم كتبها و جمعت مقالاتها الصحفية في سلسة اطلقت عليها " الاعمال غير الكاملة"- في خمسة عشر كتابا حتى الان- و لديها تسعة كتب في النصوص الشعرية. يضم ارشيف غادة السمان غير المنشور و الذي اودعته في أحد المصارف السويسرية مجاميع كثيرة من الرسائل تعد غادة بنشرها "في الوقت المناسب" و لأن غادة كانت نجمة في سماء بيروت الثقافية في عقدالستينات فانه من المتوقع ان تؤرخ هذه الرسائل لتلك الحقبة..و من المتوقع ايضا ان تكشف عن علاقات عاطفية لم تكترث غادة لأخفائها انذاك..بالذات مع ناصر الدين النشاشيبي الصحفي الفلسطيني الذي كشف عن وجود رسائل عاطفية موجهة له من غادةفي اواسط الستينات.من الأسماء الاخرى المرشحة لنشر رسائلها الشاعر الفسطيني الراحل كمال ناصر.

تجمع غادة في اسلوبها الادبي بين تيار الوعي في الكتابة و مقاطع الفيديو-تيب مع نبض شعري مميز خاص بها. صدرت عنها عدة كتب نقدية و بعدة لغات ، كما ترجمت بعض اعمالها إلى سبعة عشر لغة حية و بعضها انتشر على صعيد تجاري واسع. لا تزال غادة تنتج ، صدرت لها " الرواية المستحيلة: فسيفسا ءدمشقية" بمثابة سيرة ذاتية عام 1997 ، و سهرة تنكرية للموتى عام 2003 و التي عادت فيها للتنبوء بأن الاوضاع في لبنان معرضة للانفجار .

عام 1993 احدثت غادة ضجة كبرى في الاوساط الادبية و السياسية عندما نشرت مجموعة رسائل عاطفية كتبها لها غسان كنفاني في الستينات من القرن العشرين ، حيث جمعتهما علاقة عاطفية لم تكن سرا آنذاك.و اتهمت بسبب ذلك ان نشرها هذا هو جزء من المؤامرة على القضية الفلسطينية التي كانت تواجه مأزق اوسلو وقت النشر. تعيش غادة السمان في باريس منذ اواسط الثمانينات. و لا تزال تكتب اسبوعيا في احدى المجلات العربية الصادرة في لندن.ترفض تماما اجراء اي حوار تلفزيوني بعدان تعهدت لنفسها بذلك في السبعينات عندما اجرت حوارا تلفزيونيا في القاهرة و اكتشفت ان المذيعة المحاورة لم تقرا ايا من اعمالها.ينبغي التفريق بين غادة السمان و بين شاعرة سورية تحمل نفس الاسم و حاولت استغلال ذلك للترويج لنفسها و صار شائعا ان يكتب اسم الثانية "غادا فؤاد السمان" للتمييز.


مؤلفاتها
مجموعة " الأعمال غير الكاملة " :

1 - زمن الحب الآخر- 1978- عدد الطبعات 5.

2- الجسد حقيبة سفر- 1979- عدد الطبعات 3.

3- السباحة في بحيرة الشيطان - 1979- عدد الطبعات 5.

4- ختم الذاكرة بالشمع الأحمر- 1979- عدد الطبعات 4.

5- اعتقال لحظة هاربة- 1979- عدد الطبعات 5.

6- مواطنة متلبسة بالقراءة - 1979- عدد الطبعات 3.

7- الرغيف ينبض كالقلب- 1979- عدد الطبعات 3.

8- ع غ تتفرس- 1980- عدد الطبعات3.

9- صفارة انذار داخل رأسي- 1980- عدد الطبعات 2.

10- كتابات غير ملتزمة- 1980- عدد الطبعات 2.

11- الحب من الوريد إلى الوريد - 1981- عدد الطبعات 4.

12- القبيلة تستجوب القتيلة- 1981- عدد الطبعات 2.

13- البحر يحاكم سمكة - 1986- عدد الطبعات 1

14- تسكع داخل جرح- 1988- عدد الطبعات 1.

15 - محاكمة حب


المجموعات القصصية :


1- عيناك قدري- 1962- عدد الطبعات 9.

2- لا بحر في بيروت- 1963- عدد الطبعات 8.

3- ليل الغرباء- 1966- عدد الطبعات 8.

4- رحيل المرافئ القديمة- 1973- عدد الطبعات 6.

5 - زمن الحب الآخر

6- القمر المربع




الروايات الكاملة :

1- بيروت 75-1975- عدد الطبعات 5.

2- كوابيس بيروت - 1976- عدد الطبعات 6.

3- ليلة المليار- 1986- عدد الطبعات 2.

4 - الرواية المستحيلة ( فسيفساء دمشقية )

5 - سهرة تنكرية للموتى ( مازاييك الجنون البيروتي ) - 2003 - عدد الطبعات 2





المجموعات الشعرية : 1- حب- 1973 - عدد الطبعات9.

2- أعلنت عليك الحب- 1976- عدد الطبعات 9.

3- اشهد عكس الريح- 1987- عدد الطبعات1.

4- عاشقة في محبرة - شعر- 1995.

5- رسائل الحنين إلى الياسمين

6- الأبدية لحظة حب

7- الرقص مع البوم

8- الحبيب الافتراضي




مجموعة أدب الرحلات :

1- الجسد حقيبة سفر

2- غربة تحت الصفر

3- شهوة الأجنحة

4- القلب نورس وحيد

5- رغشة الحرية


أعمال أخرى :

23- الأعماق المحتلة- 1987- عدد الطبعات 1.

26- رسائل غسان كنفاني إلى غادة السمان- 1992.







الكتب التي صدرت عن حياة غادة السمان:




1- غادة السمان بلا أجنحة- د. غالي شكري- دار الطليعة 1977.

2- غادة السمان الحب والحرب- د. الهام غالي- دار الطليعة 1980.

3- قضايا عربية في أدب غادة السمان- حنان عواد- دار الطليعة 1980.

4 - الفن الروائي عند غادة السمان- عبد العزيز شبيل- دار المعارف - تونس 1987.

5- تحرر المرأة عبر أعمال غادة وسيمون دي بوفوار- نجلاء الاختيار (بالفرنسية) الترجمة عن دار الطليعة 1990.

6- التمرد والالتزام عند غادة السمان (بالإيطالية) بأولادي كابوا- الترجمة عن دار الطليعة 1991.

7- غادة السمان في أعمالها غير الكاملة- دراسة - عبد اللطيف الأرناؤوط- دمشق 1993

بـرونـزيـّـة ح ـلب
04-07-2012, 08:49 PM
جميل مردم بك

http://www.al-qatarya.org/up/get-11-2008-6ftev7zm.jpg (http://www.al-qatarya.org/up)

الولادة و المنشأ
ولد جميل مردم بك في دمشق عام 1893، وهو ينتسب لأسرة سورية عريقة. تلقى علومه الابتدائية والثانوية في

معاهد الآباء العازاريين في دمشق، وقصد إلى دمشق للتخصص في العلوم الزراعية، وانتسب في الوقت نفسه إلى

معهد العلوم السياسية في باريس، وفي العام 1911 أسس بالاشتراك مع مجموعة من الشباب المثقف جمعية سرية

سميت (الجمعية العربية الفتاة) في باريس. وهدف هذه الجمعية تحرير الأرض العربية من الهيمنة الأجنبية.


رحلة بعيداً عن الاعدام

كان جميل مردم بك واحداً من الثمانية الذين وجهوا الدعوة للمؤتمر العربي لعام 1913، وشغل فيه وظيفة أمين السر

العام المساعد، وكانت مهمته تنسيق الجهود وتصنيف المطالب الوطنية للعرب، وصدرت عن المؤتمر قرارات تم تبليغها

للدول العظمى ولسفير الإمبراطورية العثمانية في باريس.

وعندما صدرت موجات الحكم بالإعدام من قبل محكمة عالية على رواد القضية العربية، كان مردم بك مايزال في فرنسا،

وعلى الرغم من ذلك فقد صدر الحكم عليه غيابياً. وبين عامي 1917 و1918 قام برحلة إلى دول أمريكا اللاتينية بصفته

مندوباً عن مؤتمر باريس بهدف تقوية الصلة مع الجاليات العربية التي استقرت في تلك البلاد.

بعد أن نجحت الثورة العربية وأُعلنت الهدنة، قصد الشريف فيصل بن الحسين أوروبا من أجل الدفاع عن التطلعات العربية

بعد انسلاخ الأقاليم العربية عن الإمبراطورية العثمانية، وقد انضم جميل مردم بك الذي كان مايزال في فرنسا إلى

الشريف فيصل، واستطاع أن يًسمع صوت سورية في خطاب ألقاه أثناء مؤتمر الصلح في فرساي.


العودة الى سوريا و الهروب الثاني ثم المنفى

وقد عاد مردم بك إلى سورية برفقة الشريف فيصل في ربيع 1919، وأصبح بعد إعلان الاستقلال مستشاره الخاص، كما

سمي معاوناً لوزير الخارجية الدكتور عبد الرحمن الشهبندر في حكومة الرئيس هاشم الأتاسي.

بعد دخول الفرنسيين سورية بقيادة الجنرال غورو في تموز عام 1920، انتعشت الحركات التحريرية، وانضم جميل مردم

بك مع مجموعة من رجال المقاومة إلى حزب الشعب الذي أعلن في العام 1925 الثورة ضد الاحتلال الفرنسي، وساهم

في المعارك التي جرت بين قوات الاحتلال الفرنسي وبين المقاومة السورية. وعندما حاصرت القوات الفرنسية جبل

الدروز وأمرت باعتقال زعماء الثورة، استطاع مردم بك الفرار والوصول إلى مدينة حيفا الفلسطينية. وقد سبق للمجلس

العدلي أن أصدر الحكم عليه بالإعدام غيابياً. ولذا رضخت السلطات البريطانية لطلب تسليم مردم بك، فأوقفته وقامت

بتسليمه إلى السلطات الفرنسية التي نفته إلى جزيرة أرواد قبالة مدينة طرطوس على الساحل السوري، وقد أعلن

الفرنسيون بتاريخ لاحق العفو عن المنفيين في جزيرة أرواد.

لما شكل زعماء النضال الوطني السوري عام 1928 حركة تحريرية عرفت باسم الكتلة الوطنية، أسندت أمانة السر

العامة لهذه الكتلة لجميل مردم بك، وقد اتفق هؤلاء على توحيد نضالهم من أجل الوصول بسوريةإلى الاستقلال التام،

مع المثابرة على عدم الاعتراف بالانتداب.


الحياة السياسية في ظل الانتداب الفرنسي


في عام 1928، وبعد أن اقتنعت سلطة الانتداب بأن يكون لسوريةدستور تضعه جمعية تأسيس منتخبة من قبل الشعب،

كان مردم بك واحداً من النواب الذين انتخبوا عن مدينة دمشق وساهم في وضع الدستور.

دخل مردم بك الوزارة لأول مرة عام 1932 باسم الوطنيين وتقلد وزارتي المالية والاقتصاد الوطني، إلا أنه استقال بعد

أن تأكدت الكتلة الوطنية أن فرنسا ليس لديها نية بالتنازل عن الانتداب، لكنه بقي في ساحة النضال من موقعه في

الكتلة الوطنية يعمل بفاعلية ونشاط وقام بزيارة المملكة العربية السعودية والعراق ومصر وفرنسا.

في عام 1934 عندما ثار خلاف بين المملكة العربية السعودية وإمامة اليمن، وتطور إلى نزاع مسلح، الأمر الذي أثار

قلق الرأي العام العربي، اشترك مردم بك في لجنة المصالحة التي توجهت إلى الجزيرة العربية وبذلت المساعي

الحميدة التي أدت إلى عقد معاهدة صداقة وتحالف بين البلدين.


تأليف أول وزارة وطنية


في مطلع عام 1936، دعت الكتلة الوطنية للإضراب العام، ولبت المدن السورية جميعها، وسارت مظاهرات ضخمة وألقت

السلطة القبض على جميل مردم بك في أعقاب خطاب مثير ألقاه في مقبرة الباب الصغير بعد تشييع أحد الشهداء، وقد

فرضت عليه الإقامة الجبرية في قصبة قرق خان، وقد استمر الإضراب حوالي الشهرين، انتهى بعد أن عقد اتفاق بين

الكتلة الوطنية والسلطة الفرنسية، ينص على أن يذهب وفد سوري إلى باريس للمفاوضة من أجل إبرام معاهدة تضمن

استقلال سوريا، وتألف الوفد برئاسة هاشم الأتاسي وكان مردم بك عضواً فيه، وبعد مفاوضات توصل الطرفان إلى

عقد معاهدة في 9 أيلول/1936.

ولما وضعت المعاهدة موضع التنفيذ وجرت انتخابات حرة نجح فيها مرشحو الكتلة الوطنية، وقد نجحت القائمة التي

ترأسها جميل مردم بك عن مدينة دمشق والغوطتين، وفي أول جلسة عقدها المجلس انتخب النواب فارس الخوري

رئيساً للمجلس وهاشم الأتاسي رئيساً للجمهورية. وألف مردم بك أول وزارة وطنية.

وفي خلال عامي 1937 و1938، زار مردم بك فرنسا ثلاث مرات عمل خلالها على استعجال تصديق البرلمان الفرنسي

على المعاهدة ومن أجل وضع بعض بنود المعاهدة موضع التنفيذ. وقد أجرى اتصالات عديدة تبادل خلالها وجهات النظر مع

عدد من الشخصيات السياسية كان منهم هريو، وبلوم، وفلاندان، وبونيه، وفيينو وسارو.

خلال هذه المرحلة أيضاً، برزت قضية لواء الاسكندرونة، وقام مردم بك بزيارة إلى تركيا تلبية لدعوة تلقاها من حكومتها

وتدارس مع رجال الدولة الأتراك مختلف وجوه العلاقات السورية ـ التركية، كما تعرف على الرئيس كمال أتاتورك وتباحث

معه في الشؤون التي تهم البلدين. وقد اتسمت هذه الاتصالات بين مردم بك والزعماء الأتراك بطابع التفاهم المتبادل

الأمر الذي جعل من المؤسف أن تحل قضية لواء الاسكندرونة دون أي مساهمة سورية.


استقالة الحكومة و نقض المعاهدة


قدمت حكومة مردم بك استقالتها في شهر شباط في جو عاصف اجتاح العلاقات الفرنسية السورية، وأكد أن فرنسا قد

رجعت عن تنفيذ معاهدة 1936

في عامي 1940 و1941 زار مردم بك العراق والمملكة العربية السعودية، كما زار مصر بالاشتراك مع بشارة الخوري

عام 1942.


من مواقفه


بتاريخ 26ايار من عام 1945 شهدت شوارع دمشق موكب عسكري حافل ، تزأر سياراته بصفاراتها الحادة ،

الموكب يخترق شوارع دمشق محيط بسيارة فاخره تحمل العلم الفرنسي ، ويصل الموكب إلى وزاره الخارجية ، وتقف

السيارة الفاخرة ، ويقفز الجنود حولها ويتقدم احدهم ليفتح الباب للجنرال الفرنسي ( بينيه ) مندوب فرنسا السامي 0

يتمختر الجنرال ( بينيه ) بكل عظمه هو و كل الأوسمة والنياشين التي علقها على صدره ، ويدخل مع شله من ضباطه

إلى مبنى الوزارة قاصدا مكتب الوزير 0؟ ولم يكن يدري هذا الجنرال أن وزير الخارجية آنذاك جميل مردم بك قد عجن

بالوطنية ،لم يفاجأ الوزير بدخول الجنرال الفرنسي لان الضوضاء التي أحدثها هو وموكبه العسكري الحافل ، لفتت انتباه

الوزير فأتجه إلى النافذة ليرى ثكنة عسكريه قد انتقلت إلى أمام وزارته 0دخل الجنرال وكل نياشينه إلى مكتب الوزير

بدون موعد أو استئذان ، وألقى تحيه الصباح على الوزير مردم بك ، الذي رد عليه بكل بروده الأعصاب وهو يشغل نفسه

ببعض الأوراق التي كانت على مكتبه ، فتقدم الجنرال للوزير بمذكره تتضمن مطالب فرنسيه من الحكومة السورية ،

فتناولها مردم بك واخذ يقرأها بكل هدوء بعد أن طلب فنجان قهوة لنفسه دون أن يطلب للجنرال أي شيء 0وبعد مرور

قرابة الربع ساعة قال الوزير إن سوريه لا تستطيع قبول ما جاء في المذكرة ، فرد عليه الجنرال وهل تستطيع سوريه

عدم القبول وابتسم بسخرية قائلا هل تعتقد سوريه أنها دوله مستقلة لكي ترفض طلبات فرنسا 0؟ فابتسم مردم بك

هو الآخر بسخرية ووقف وكل عنفوان رجالات سوريه معه قائلا : وهل تعتقد فرنسا أنها دوله عظمى لكي توجه هذه

المذكرة إلى سوريه ؟ وأشار إلى باب مكتبه قائلا اخرج من مكتبي 0

عقدت الدهشة لسان الجنرال وتراقصت كل النياشين على صدره ، ولم ينطق بكلمه واحده ، إنما لملم نفسه وجرته

قدماه إلى باب المكتب ، وخرج من وزاره الخارجية السورية مهزوما منكسرا 0

وأدرك الوزير مردم بك أن هذه الحادثة سيكون لها ذيولها ، ولا بد من وضع رئيس الجمهورية بصوره هذه الواقعة ، فتناول

سماعه الهاتف يطلب رئيس الجمهورية شكري القوتلي ، وقص الوزير على الرئيس ما حدث فقال القوتلي للوزير : أنت

غلطان لأنك لم تقطع رقبته ، أو على الأقل أن تأمر .



التنقل بين الوزارات

في عام 1943 أعيد العمل بالدستور، وأعيد انتخاب مردم بك في مجلس النواب وكُلف بنيابة رئاسة الحكومة ووزارة

الخارجية من (آب 1943ـ تشرين الأول 1944)، ثم وزارة الخارجية مع وزارتي الدفاع والاقتصاد الوطني من (تشرين

الأول 1944ـ آذار 1945) ومن جديد تولى وزارة الخارجية مع الدفاع من (آذار 1944ـ إلى آب 1945)، وشغل في هذه

الأثناء رئاسة الوزارة بالوكالة في غياب فارس الخوري في سان فرانسيسكو. كما انتدب وزيراً مفوضاً في تشرين الأول

عام 1945 إلى مصر لتأسيس المفوضية السورية، وكذلك إلى السعودية في تشرين الثاني عام 1945 للغرض نفسه.

أعاد تشكيل الحكومة في تشرين الأول عام 1947، وتقلد بنفسه وزارة الدفاع الوطني عندما بدأت العمليات الحربية في

أيار عام 1948، وأدخل إصلاحات جذرية في مؤسسة الجيش.


الامتحان و الأزمات


شُغلت حكومة مردم بك بأكبر امتحان واجهته سوريةبعد الحرب العالمية الثانية، وذلك هو القضية الفلسطينية. فمع نهاية

عام 1947، بدأت الحكومة تتعرض لضغوط من كل جانب لمنع تقسيم فلسطين (ولو بالسلاح)، وحين وصل نبأ قرار الأمم

المتحدة بتقسيم فلسطين إلى دمشق، أضربت المدينة وثارت المظاهرات، واقتحمت السفارتين الأمريكية والبلجيكية

والمركز الثقافي السوفييتي ومركز الحزب الشيوعي (وقتل أربعة من الشيوعيين)، وعرفت المدن السورية الأخرى

حوادث مماثلة. وزاد مجلس النواب الضرائب وأقر قانون خدمة العلم وصوت على شراء أسلحة، واستقال كثيرون من

ضباط الجيش السوري كي يشاركوا في جيش الإنقاذ، وبدأت عصابات مسلحة بمهاجمة مستوطنات يهودية قرب الحدود

السورية. فتدخلت الوحدات البريطانية، كما بعثت الحكومة البريطانية بمذكرات إلى الحكومة السورية احتجاجاً على

غارات المتطوعين العرب الذين كان يوجه عملياتهم فوزي القاوقجي، وقد جعل من سورية مقراً لقيادته، ووقّعت سورية

الميثاق السياسي والعسكري للجامعة العربية لتوحيد الجهد تجاه فلسطين. وفي نيسان عام 1948، أثارت مذبحة دير

ياسين الشعب السوري، وفي أيار عقد مجلس الجامعة العربية اجتماعاً في دمشق وسط انتقادات لاذعة للاجتماع

الذي جاء في الوقت المتأخر، وفي 16 أيار أي بعد يومين من إعلان بن غوريون قيام دولة إسرائيل، دخل الجيش

السوري فلسطين، ولكن سرعان ما صد في وادي الأردن بعد قتال عنيف، وتصاعد النقد الموجه للحكومة السورية، وبات

معروفاً الفساد الواسع الذي صحب المجهود الحربي، وأعمال لجنة جمع التبرعات لفلسطين. وفي آب عام 1948،

تشكلت حكومة جديدة احتفظ مردم برئاستها.

ولم تلبث أن نشبت أزمة سياسية صحبها تدهور اقتصادي وتفجر الإضراب والمظاهرات في المدن السورية كافة،

وحصلت مواجهات دموية، فاستقال جميل مردم بك في الأول من كانون الأول عام 1948، وأصبحت سورية بلداً بلا حكومة

وبلا أمل في حكومة تنبثق من زعامة مدنية كفؤة. فهو بلد يهيمن عليه مواطنون مكروبون هائجون، واقتصاد منهار،

وجيش أحس أن فئة الساسة المخططين قد خانته.



اعتزال الحياة السياسية


قدم مردم بك استقالة حكومته بعد فشل الجيوش العربية في فلسطين، وغادر سورية إلى مصر وأقام في القاهرة إلى

أن وافاه الأجل في عام 1960. وفي خلال هذه المدة جرت محاولات عدة لحمله على العودة إلى النشاط السياسي،

لكن حالته الصحية لم تمكنه من ذلك. وعندما سقط حكم الشيشكلي في عام 1954، أوفد الرئيس جمال عبد الناصر كبار

الشخصيات لإقناع مردم بك بالعودة إلى سورية ووعده بتقديم الدعم والمساعدة إذا رغب بترشيح نفسه لرئاسة

الجمهورية، لكن مردم بك الذي كان يعاني من أول أزمة قلبية تعرض لها، عارض الاقتراح ونصح مخاطبيه بأن يدعموا

عودة الرئيس شكري القوتلي إلى رئاسة الجمهورية لأنه أُبعد عنها بطريقة غير دستورية، وعودته سوف تؤكد شرعية

السلطة السياسية.

في شهر أيلول عام 1954، أصدر جميل مردم بك تصريحاً أعلن فيه اعتزاله الحياة السياسية ولم يكن قد تجاوز الواحد

والستين من العمر، وبتاريخ الأول من شباط عام 1958، دعاه الرئيس جمال عبد الناصر للوقوف معه ومع الرئيس شكري

القوتلي عند التوقيع على الإعلان عن الوحدة بين سورية ومصر.

نهاية نضال


وفي 30 آذار1960، توفي جميل مردم بك في القاهرة، ونقل جثمانه إلى سورية حيث ووري الثرى في مدافن العائلة

بدمشق.


بروتوكول الاسكندرية :


اجتمعت وفود عربية في الاسكندرية للتحضير لانشاء جامعة الدول العربية و توقيع بروتوكول سمي برتوكول الاسكندرية

و وقع هذاالبروتوكول بادارة جامعة فاروق الاول بالأسكندرية في يوم السبت 20 شوال سنة 1363 ( الموافق 7 أكتوبر سنة 1944).

و كان بتوقيع كل من :

مصطفى النحاس - توفيق أبو الهدى - جميل مردم - محمد صبري أبو علم - محمد صلاح الدين - حمدي الباجه جي

أرشد العمري - تحسين السكري - سعد الله الجابري - أحمد نجيب الهلالي - سليمان سكر - نجيب الأرمنازي

صبري العسلي - رياض الصلح - موسى مبارك

و نص البروتوكول على ما يعتبر الميثاق التأسيسي لجامعة الدول العربية وهي المبادئ الآتية:

قيام جامعة الدول العربية من الدول العربية المستقلة التي تقبل الانضمام إليها ويكون لها مجلس تمثل فيه الدول

المشتركة في الجامعة على قدم المساواة

مهمة مجلس الجامعة هي: مراعاة تنفيذ ما تبرمه الدول الأعضاء فيما بينها من اتفاقيات وعقد اجتماعات دورية لتوثيق

الصلات بينها والتنسيق بين خططها السياسية تحقيقات للتعاون فيما بينها وصيانة استقلالها وسيادتها من كل اعتداء

بالوسائل السياسية الممكنة، والنظر بصفة عامة في شؤون البلاد العربية

قرارات المجلس ملزمة لمن يقبلها فيما عدا الأحوال التي يقع فيها خلاف بين دولتين من أعضاء الجامعة ويلجأ الطرفان

إلى المجلس لفض النزاع بينهما. ففي هذه الأحوال تكون قرارات المجلس ملزمة ونافذة

لا يجوز الالتجاء إلى القوة لفض المنازعات بين دولتين من دول الجامعة كما لا يجوز اتباع سياسة خارجية تضر بسياسة

جامعة الدول العربية أو أية دولة من دولها

يجوز لكل دولة من الدول الأعضاء ما اشتمل البروتوكول على قرار خاص بضرورة احترام استقلال لبنان وسيادته، وعلى

قرار آخر باعتبار فلسطين ركنّا هامًا من أركان البلاد العربية وحقوق العرب فيها لا يمكن المساس بها من غير إضرار

بالسلم والاستقلال في العالم العربي، ويجب على الدول العربية تأييد قضية عرب فلسطين بالعمل على تحقيق أمانيهم

المشروعة وصون حقوقهم العادلة.

وأخيراً نص في البروتوكول على أن (تشكل فورًا لجنة فرعية سياسية من أعضاء اللجنة التحضيرية المذكورة للقيام

بإعداد مشروع لنظام مجلس الجامعة، ولبحث المسائل السياسية التي يمكن إبرام اتفاقيات فيها بين الدول العربية).

ووقع على هذا البروتوكول رؤساء الوفود المشاركة في اللجنة التحضيرية وذلك في 7 أكتوبر 1944 باستثناء السعودية

واليمن اللتين وقعتاه في 3 يناير 1945 و 5 فبراير 1945 على التوالي بعد أن تم رفعه إلى كل من الملك عبد العزيز آل

سعود والإمام يحيى حميد الدين.

بـرونـزيـّـة ح ـلب
04-07-2012, 08:51 PM
الاسم: أحمد ابن الشيخ محمد أمين كفتارو


http://www.geocities.com/sooriarab/kuftaro.jpg

التولد: * دمشق سوريا 1915
الدراسة:
* تلقى علومه الدينية على أيدي كبار علماء دمشق الأفاضل الذين شهدوا له بسعة فهمه وحدة ذكائه، ومنهم الشيخ أبو الخير الميداني، والشيخ إبراهيم الغلاييني، والشيخ محمد الحلواني، والشيخ محمد الملكاني، والشيخ محمد جزو، والشيخ المُلا عبد المجيد، رحمهم الله وغيرهم، بالإضافة إلى والده وشيخه الشيخ محمد أمين كفتارو رحمه الله تعالى. وقد أجازوه بتدريس علوم الشريعة والتزكية والتربية والدعوة والإرشاد.
مؤهلاته العلمية: * دكتوراه فخرية في علم الدعوة الإسلامية من جامعة شريف هداية الله الإسلامية الحكومية في جاكرتا. (http://www.kuftaro.net/arabic/sera2.php?cv_no=4%20&%20para_no=%201)1968 * دكتوراه فخرية في علوم أصول الدين والشريعة من جامعة عمر الفاروق في الباكستان. (http://www.kuftaro.net/arabic/sera2.php?cv_no=4%20&%20para_no=%202)1984
* دكتوراه فخرية في علوم الدعوة الإسلامية من جامعة أم درمان الإسلامية في السودان. (http://www.kuftaro.net/arabic/sera2.php?cv_no=4%20&%20para_no=%203)1994
الأوسمة: * وسام نجمة باكستان الذهبية من رئيس الجمهورية الباكستانية. (http://www.kuftaro.net/arabic/sera2.php?cv_no=5%20&%20para_no=%201)1968 * وسام الاستحقاق من جامعة الفاروق من الباكستان. (http://www.kuftaro.net/arabic/sera2.php?cv_no=5%20&%20para_no=%202)1984 * وسام العلوم والفنون من الطبقة الأولى من جمهورية مصر العربية. (http://www.kuftaro.net/arabic/sera2.php?cv_no=5%20&%20para_no=%203)1998
الوظائف التي شغلها: * انتخب من قبل مفتيّ سوريا مفتياً عاماً للجمهورية، وتوفي وهو على رأس عمله. (http://www.kuftaro.net/arabic/sera2.php?cv_no=6%20&%20para_no=%201)1964 * رئيس مجلس الإفتاء الأعلى في سورية.1964 * رئيس مجمع أبي النور الإسلامي منذ تأسيسه.1974 * عضو المجلس المركزي لمنظمة الدعوة الإسلامية العالمية عام 1965 في إندونيسيا.1965 * عضو مؤتمر العالم الإسلامي في الباكستان.
* عضو مجمع التقريب بين المذاهب في إيران. (http://www.kuftaro.net/arabic/sera2.php?cv_no=6%20&%20para_no=%206)* عضو المؤتمر الشعبي العربي والإسلامي في السودان. * عضو ندوة التقريب بين المذاهب الإسلامية التابعة للمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (سيسكو) في المغرب * عضو لجنة التنسيق والعمل الإسلامي المشترك في مجال الدعوة والتابعة لمنظمة المؤتمر الإسلامي. * عضو مجلس الأمناء لمنظمة الدعوة الإسلامية في السودان. * عضو المجلس الإسلامي العالمي للدعوة والإغاثة في مصر. * عضو القيادة الإسلامية الشعبية العالمية في ليبيا. * رئيس جمعية الأنصار الخيرية.1959 تاريخ عمله الإسلامي: * بعد وفاة والده عام 1938م تولى الإرشاد والتعليم والدعوة والتربية الروحية. وقد تخرج وتربى على يديه مئات العلماء والدعاة والمفكرين والكتّاب، وقد أصبح للكثير منهم شهرة واسعة محلياً وعالميافقد فسّر القرآن ... (http://www.kuftaro.net/arabic/sera2.php?cv_no=7%20&%20para_no=%201)* شارك في تأسيس رابطة العلماء في الجمهورية العربية السورية. (http://www.kuftaro.net/arabic/sera2.php?cv_no=7%20&%20para_no=%202)1946 * عين مدرساً دينياً في دار الفتوى بالقنيطـرة.1948 * أسس وافتتح معهد الأنصار الثانوي للذكور.1949 * عين مدرساً دينياً في دار الفتوى بدمشق.1950 * عيّن مفتياً لدمشق.1951 * اشترك في عضوية الوفد السوري إلى مؤتمر العالم الإسلامي - دورة كراتشي - باكستان.1951
* أسس وافتتح جمعية الأنصار الخيرية.1952 * عين عضواً في مجلس الإفتاء الأعلى.1952 * اشترك في عضوية الوفد السوري إلى المؤتمر الإسلامي المسيحي الذي عُقد في بحمدون- لبنان.1954
* زار مصر بدعوةٍ من مجلس قيادة الثورة، ودعاه الشيخ محمود شلتوت شيخ الأزهر لإلقاء عدة محاضرات في قاعة محمد عبده بجامع الأزهر حضرها عمداء الكليات وأساتذة جامعة الأزهر. (http://www.kuftaro.net/arabic/sera2.php?cv_no=7%20&%20para_no=%2011)1956 * قام بزيارة عدة بلدان أوربية، وهي سويسرا وإسبانية وألمانية وإيطالية، حيث التقى بالعديد من المستشرقين والمهتمين بالدراسات الإسلامية، وألقى عدة محاضرات في بعض الجامعات الأوربية وزار عدة مراكز إسلامية هناك.1959
* حضر دورة مؤتمر العالم الإسلامي الخامسة في العراق. (http://www.kuftaro.net/arabic/sera2.php?cv_no=7%20&%20para_no=%2013)1962 * انتخب مفتياً عاماً للجمهورية العربية السورية ورئيساً لمجلس الإفتاء الأعلى. (http://www.kuftaro.net/arabic/sera2.php?cv_no=7%20&%20para_no=%2014)1964 * أسس وافتتح معهد بدر للإناث.1964 * مثّل سورية في المؤتمر الإسلامي العراقي الأول في بغداد. (http://www.kuftaro.net/arabic/sera2.php?cv_no=7%20&%20para_no=%2016)1965 * ألقى خطاباً شهيراً في المسجد الأقصى في القدس الشريف ليلة الإسراء والمعراج في عام 1965م، ودعا فيه ملوك ورؤساء العرب والمسلمين إلى إصلاح أوضاع المسلمين والأخذ بأسباب التقدم والاتحاد والتماسك، وتحمل مسؤو ... (http://www.kuftaro.net/arabic/sera2.php?cv_no=7%20&%20para_no=%2017)* انتخب عضواً في المجلس المركزي للمنظمة الإسلامية الإفريقية الآسيوية في باندونغ - أندونيسيا عام 1965م، وكان وقتها رئيساً للوفد العربي السوري لهذا المؤتمر (http://www.kuftaro.net/arabic/sera2.php?cv_no=7%20&%20para_no=%2018)1965
* زار الولايات المتحدة الأمريكية في عام 1966 بدعوة من رابطة جامعات (البحيرات الكبرى)، والتي تضم /14/ جامعة في ولايات انديانا وميشيغان وأوهايو، حيث ألقى مايزيد على أربع وأربعين محاضرة تناولت الإسلام بكل ... (http://www.kuftaro.net/arabic/sera2.php?cv_no=7%20&%20para_no=%2019)1966 * مثّل سورية في اجتماعات المجلس المركزي للمنظمة الإسلامية الإفريقية الآسيوية في جاكرتا - أندونيسية.1967 * زار لبنان عام 1967 م والتقى مفتي الجمهورية اللبنانية لبحث قضية العدوان الإسرائيلي الغادر علىسورية والبحث في كيفية مساعدة المنكوبين.1967 * زار الباكستان وحضر المؤتمر الإسلامي الذي عقد في كراتشي بمناسبة مرور أربعة عشر قرناً على نزول القرآن الكريم.1967
* منحه الرئيس الباكستاني أيوب خان وسام نجمة باكستان الذهبية لاهتمامه في شرح قضية كشمير ولإعجابه بأفكار سماحته العملية في فهم الدين الإسلامي وخاصة فيما يتعلق ببناء القوة الصناعية والاقتصادية والعلمية للد ... (http://www.kuftaro.net/arabic/sera2.php?cv_no=7%20&%20para_no=%2023)1968 * منحته الجامعة الأندونيسية في جاكرتا الدكتوراه الفخرية في علم الدعوة الإسلامية. (http://www.kuftaro.net/arabic/sera2.php?cv_no=7%20&%20para_no=%2024)1968
* زار الجمهوريات الإسلامية في الاتحاد السوفييتي تلبية لدعوة رئيس الإدارة الدينية في آسية الوسطى. حيث أجرى اتصالات مع المسؤولين من أجل إصلاح وترميم وإعادة فتح عدد من المساجد في آسية الوسطى، منها مسجد الأ ... (http://www.kuftaro.net/arabic/sera2.php?cv_no=7%20&%20para_no=%2025)1968 * زار لبنان والتقى خلالها بالإمام السيد موسى الصدر رئيس المجلس ال**** الأعلى، ودعا إلى وحدة الكلمة ورصِّ الصفوف تجاه العدو. (http://www.kuftaro.net/arabic/sera2.php?cv_no=7%20&%20para_no=%2026)1969 * مثّل سورية في مؤتمر الأديان العالمي في مدينة زاغورسك في الاتحاد السوفياتي وبحث المؤتمر مسائل التعاون والسلام بين الشعوب. (http://www.kuftaro.net/arabic/sera2.php?cv_no=7%20&%20para_no=%2027)1969 * التقى سيادة الرئيس الراحل حافظ الأسد رئيس الجمهورية العربية السورية بعد تسلمه مقاليد الحكم في البلاد. (http://www.kuftaro.net/arabic/sera2.php?cv_no=7%20&%20para_no=%2028)1970 * ترأس وفد سورية إلى المؤتمر العام للمنظمة الإسلامية العالمية في باندونغ - أندونيسية. (http://www.kuftaro.net/arabic/sera2.php?cv_no=7%20&%20para_no=%2029)1970
* ترأس وفد سورية إلى الملتقى الرابع للتعريف بالفكر الإسلامي في الجزائر، وألقى محاضرة بعنوان (الإسلام وحتمية الانتصار).1970 * قام بتأسيس مجمع أبي النور الإسلامي الكبير بطوابقه الثمانية، والذي يضم مسجداً وعدة معاهد وكليات جامعية شرعية ومؤسسات تعليمية وخيرية.1971
* زار إيران وألقى عدة محاضرات في جامعة طهران وفي (قُم) و (مشهد). (http://www.kuftaro.net/arabic/sera2.php?cv_no=7%20&%20para_no=%2032)1972
* زار الكويت بدعوة من وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية لحضور الموسم الديني الذي تقيمه الوزارة بمناسبة شهر رمضان المبارك.1972 * ترأس الوفد السوري لمؤتمر البهرة الإسلامي في الهند.1973 * ترأس وفد علماء سورية الذي زار الاتحاد السوفييتي.1973 * ترأس لجنة التوفيق لإزالة الخلافات والمصالحة بين بعض الجماعات الإسلامية في الهند ( وهي لجنة منبثقة عن مؤتمر الندوة الإسلامية العالمية بالهند ).1974 * زار الإمارات العربية المتحدة لتدعيم العلاقات بين إدارات الإفتاء في البلدين.1974 * أسس وافتتح المعهد الشرعي للدعوة والإرشاد بفرعيه الذكور والإناث في مجمع أبي النور الإسلامي.1975 * حضر المؤتمر الأول لرسالة المسجد بمكة المكرمة في المملكة العربية السعودية.1975 * مثّل إدارة الإفتاء العام إلى مؤتمر الفقه الإسلامي في جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية في السعودية.1976
* مثّل سورية في المؤتمر العالمي المكرَّس للذكرى الثلاثين لتأسيس الإدارة الدينية لمسلمي آسية الوسطى وقازاغستان في طشقند. (http://www.kuftaro.net/arabic/sera2.php?cv_no=7%20&%20para_no=%2041)1976
* ترأس المؤتمر الإسلامي المسيحي في براغ عاصمة تشيكوسلوفاكية، وألقى فيه محاضرة عالج من خلالها البواعث الدينية في مساعي السلام العالمي من وجهة النظر الإسلامية. (http://www.kuftaro.net/arabic/sera2.php?cv_no=7%20&%20para_no=%2042)1978
* زار النمسا بدعوة من الكاردينال كونيغ. وألقى عدة محاضرات في جامعة فيينا والمراكز الإسلامية حول التعاون بين الإسلام والمسيحية. (http://www.kuftaro.net/arabic/sera2.php?cv_no=7%20&%20para_no=%2043)1979
* زار الاتحاد السوفييتي لحضور المؤتمر الإسلامي العالمي تحت شعار " ليكن القرن الخامس عشر الهجري قرن سلم وصداقة بين الشعوب " الذي عقد في طشقند.1980
* زار جمهورية ألمانية الديمقراطية بدعوة من نائب رئيس الدولة. حيث أجرى عدة لقاءات مع المسؤولين وأجرى حوارات مع الوفد الممثل لكلية اللاهوت بجامعة برلين برئاسة عميد الكلية، وقد صدر بيان مشترك أكَّدَ وأقرَّ ... (http://www.kuftaro.net/arabic/sera2.php?cv_no=7%20&%20para_no=%2045)1980
* أسس وافتتح دار العلامة الشيخ محمد أمين كفتارو لتحفيظ القرآن الكريم في مجمع أبي النور الإسلامي بدمشق.1981 * (http://www.kuftaro.net/arabic/sera2.php?cv_no=7%20&%20para_no=%2047)

ألقى محاضرة في أكاديمية العلوم في موسكو تحت عنوان ( الإسلام والسلام العالمي ). وكانت محاضرة حوارية عالية المستوى مع كبار الشخصيات العلمية الأكاديمية في الاتحاد السوفييتي والنظام الشيوعي، دام النقاش ف ...1981 * مثّل سورية في مؤتمر الدعوة الإسلامية الذي انعقد في ليبيا.1981 * أسس وافتتح فرعاً لكلية الدعوة الإسلامية الليبية في مجمع أبي النور الإسلامي.1982 * مثّل مسلمي العالم في مؤتمر علماء ورجال الأديان الذي عقد في موسكو. وقد ألقى فيه كلمة تحت عنوان (مبادئ السلام العالمي في الأديان السماوية).1982 * حضر مهرجان الإسلام الذي أقامته الجمعية الصوفية الإسلامية لعموم الهند في دلهي.1982
* زار إيران للمشاركة في احتفالات الذكرى الثالثة للثورة الإسلامية في إيران وألقى عدداً من المحاضرات في عدد من الجامعات ( قم - مشهد - طهران ). (http://www.kuftaro.net/arabic/sera2.php?cv_no=7%20&%20para_no=%2052)1982 * ترأس وفد سورية إلى مؤتمر الطاولة المستديرة من أجل السلام العالمي والذي عُقد في موسكو - الاتحاد السوفياتي، وألقى كلمة تحدث فيها عن دور الأديان السماوية في تدعيم قضية السلام العالمي واقترح فيها تقديم مشروع قرار إلى هيئة الأمم المتحدة باسم الدول المحبة للسلام لمعالجة هذه القضية على مستوى دولي، مدعماً من علماء الأديان ورجال السياسة والعلم.1983 * ترأس وفد سورية إلى المؤتمر الإسلامي العالمي لأئمة الجمعة والجماعة الذي عُقد في إيران.1984 * زار موسكو لحضور مؤتمر الطاولة المستديرة من أجل السلام العالمي، وأجرى خلال الزيارة محادثات مع عدد من رؤساء الإدارات الدينية في الجمهوريات الإسلامية السوفييتيه.1984 * زار ليبيا والتقى بالأمين العام لجمعية الدعوة الإسلامية، وعدد من الطلبة والعمال السوريين، وتحدث عن أخطار الهجمة الصهيونية الأمريكية التي تحيط بالمنطقة العربية وخاصة سورية.1984
* زار إيران لحضور المؤتمر الرابع للفكر الإسلامي الذي تقيمه منظمة الإعلام الإسلامي، وانتخب نائباً لرئيس المؤتمر، وألقى كلمة ارتجالية مهمة تحت عنوان (واقع العالم الإسلامي اليوم ومايجب أن يُعمل لإعادته لأم ... (http://www.kuftaro.net/arabic/sera2.php?cv_no=7%20&%20para_no=%2057)1985 * قام بزيارة إلى الفاتيكان وإيطالية والتقى البابا يوحنا بولس الثاني ورئيس الوزراء وكبار المسؤولين الإيطاليين وألقى محاضرتين في جامعتي ميلانو والفاتيكان. وعنوان المحاضرتين: ( الإسلام والتسامح الديني ) و( ... (http://www.kuftaro.net/arabic/sera2.php?cv_no=7%20&%20para_no=%2058)1985 * مثّل العلماء السوريين في مؤتمر السلام العالمي الذي عقد في براغ - تشيكوسلوفاكيا. (http://www.kuftaro.net/arabic/sera2.php?cv_no=7%20&%20para_no=%2059)1986
* ترأس المؤتمر الثالث للطاولة المستديرة المنعقد في موسكو، والذي شارك فيه رجال وعلماء دين يمثلون كافة الأديان والعقائد وذلك من أجل البحث عن سبيل لدرء الأخطار التي تهدد الحياة البشرية بسبب خطر الحرب النوو ... (http://www.kuftaro.net/arabic/sera2.php?cv_no=7%20&%20para_no=%2060)1986 * شارك في أعمال المؤتمر الإسلامي لذي عقد في مدينة باكو بالاتحاد السوفييتي. (http://www.kuftaro.net/arabic/sera2.php?cv_no=7%20&%20para_no=%2061)1986 * زار لبنان بدعوة من سماحة الشيخ حسن خالد مفتي الجمهورية اللبنانية لحضور المؤتمر الإسلامي اللبناني الثاني. (http://www.kuftaro.net/arabic/sera2.php?cv_no=7%20&%20para_no=%2062)1986 * زار الإمارات العربية المتحدة لحضور مؤتمر الفقه الإسلامي المالكي الرابع وقد انتُخب فيه نائباً لرئيس المؤتمر.1986 * زار ليبية بدعوة من الدكتور رجب أبو دبوسة أمين الإعلام والثقافة لتوطيد العلاقات الأخوية بين القطرين.1986 * زار بولونية وألقى عدة محاضرات حول (الإسلام والسلام العالمي) و (الإسلام ومشاكل العصر) في الجامعات والمراكز العلمية. (http://www.kuftaro.net/arabic/sera2.php?cv_no=7%20&%20para_no=%2065)1987 * زار بلغارية بدعوة من مفتي المسلمين ووزارة الخارجية، وألقى خلالها محاضرة في أكاديمية العلوم بعنوان "الإسلام والسلام العالمي". (http://www.kuftaro.net/arabic/sera2.php?cv_no=7%20&%20para_no=%2066)1987
* ألقى محاضرة عن (الوجود المشترك في حوض البحر المتوسط) في مالطة.1987 * زار الفاتيكان وعقد قمةً حِوارية ثانيةً مع البابا يوحنا بولس الثاني حول مستقبل الإيمان ومواجهة الإلحاد في العالم. (http://www.kuftaro.net/arabic/sera2.php?cv_no=7%20&%20para_no=%2068)1987 *
زار موسكو لحضور مؤتمر السلام الدولي وذلك بدعوة من وزارة الشؤون الدينية.1987 * أسس وافتتح دار العلامة الشيخ محمد أمين كفتارو لتعليم اللغة العربية لغير الناطقين بهافي مجمع أبي النور الإسلامي بدمشق وهي مخصصة للمغتربين الذين يريدون تعلم العربية لدراسة العلوم الإسلامية في الكليات الجامعية.1988 * قام بزيارة إلى بلغارية حيث شارك في إعادة افتتاح جامع صوفية بعد أن أقنع السلطات بفتحه وتجديده كما ساهم بتأسيس معهد الأئمة في صوفية. (http://www.kuftaro.net/arabic/sera2.php?cv_no=7%20&%20para_no=%2071)1988 * زار الإمارات العربية المتحدة بدعوة من وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف ليشارك في إحياء ليالي رمضان المبارك.1988 * زار جمهورية ألمانية الديمقراطية للاشتراك في مؤتمر برلين الدولي من أجل إقامة مناطق خالية من الأسلحة النووية.1988 * تلقى دعوة ليكون الرئيس عن الجانب الديني في المنبر العالمي للبيئة والتطور من أجل البقاء الإنساني، في جامعة أُكسفورد في بريطانيا (ألقيت كلمته بالنيابة).1988 * زار ليبية لإلقاء محاضرة في الملتقى الثاني لخريجي كلية الدعوة الإسلامية وفروعها في العالم.1988 * ترأس الوفد السوري لزيارة إيطالية والفاتيكان بدعوة من جمعية إيجيدو للمشاركة في ندوة الطاولة المستديرة حول موضوع الإسلام والسلام في العصر الحديث.1988 * قام بزيارة إلى كل من تركية والاتحاد السوفييتي حيث ألقى العديد من المحاضرات في عدد من الجامعات والمراكز الإسلامية.1989 * قام بزيارة إلى الولايات المتحدة الأمريكية، وألقى العديد من المحاضرات وأجرى عدة لقاءات في المراكز الإسلامية في عدد من المدن والولايات.1989
* قام بزيارة إيران لحضور مؤتمر مناصرة الثورة الأفغانية، والتقى خلالها بمرشد الثورة الإيرانية آية الله علي خامنئي ورئيس الجمهورية علي أكبر هاشمي رفسنجاني ورئيس مجلس الشورى الإيراني آية الله مهدي الكروبي ... (http://www.kuftaro.net/arabic/sera2.php?cv_no=7%20&%20para_no=%2079)1989 * زار الإمارات العربية المتحدة، والتقى عدداً من المسؤولين وأجرى محادثات مع وزير الشؤون الإسلامية والأوقاف.1989 * زار المملكة العربية السعودية والتقى الدكتور عبد الله عمر نصيف الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي، وتناولت المباحثات العلاقات القائمة مع مجلس الإفتاء الأعلى.1990
* انتخب ممثلاً عن قادة الأديان الروحيين في العالم بمؤتمر البيئة والتطور من أجل البقاء الإنساني إلى جانب ممثل عن البرلمانيين في العالم، وممثل عن العلماء المختصين في البيئة، والذي عقد في موسكو في كانون ال ... (http://www.kuftaro.net/arabic/sera2.php?cv_no=7%20&%20para_no=%2082)1990
* ترأس في رومة عام 1990م أعمال الجمعية التحضيرية للمؤتمر العالمي للأديان الذي عُقد في أمريكا في مطلع عام 1991م.1990 * ألقى عدة محاضرات خلال زيارته للولايات المتحدة الأمريكية وكانت أبرز العناوين (الروحانية في القرن الحادي والعشرين) و (القرآن يمد يد العون لكل البشرية).1990 * زار اليابان لحضور الاجتماع التحضيري لانعقاد مؤتمر الأديان العالمي في طوكيو عام 1993م.1990 * زار الإمارات العربية المتحدة وأجرى محادثات مع سماحة الشيخ محمد حسن الخزرجي ومع سمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي حاكم الشارقة.1990 * أسس وافتتح فرعاً لكلية الإمام الأوزاعي قسم الدراسات العليافي مجمع أبي النور الإسلامي بدمشق.1991 * ترأس الوفد الإسلامي في المؤتمر الإسلامي المسيحي المنعقد في استانبول في حزيران 1991م وأجرى حوارات دينية مع رجال الدين المسيحي وألقى محاضرة بعنوان (دور الأسرة في المجتمع الإسلامي).1991 * زار المملكة العربية السعودية على رأس وفد من السادة العلماء، أجرى خلالها محادثات مع المفتي العام والأمين العام لرابطة العالم الإسلامي ووزير الأوقاف والشؤون الإسلامية.1991 * زار الإمارات العربية المتحدة وأجرى محادثات مع وزير الشؤون الإسلامية حول توطيد العلاقات بين البلدين.1991 * قام بزيارة لكل من اليابان وكورية والصين حيث أجرى لقاءات مع رؤساء المراكز الدينية والمنظمات الإسلامية. ففي اليابان ألقى كلمة موجهة إلى طائفة الأموتو في كاميوكا، وفي كورية أجرى حواراً دينياً مع المسؤولي ... (http://www.kuftaro.net/arabic/sera2.php?cv_no=7%20&%20para_no=%2091)1991 * أصبح عضواً في مجلس أمناء منظمة الدعوة الإسلامية في السودان ، ودعي من قبل المشير عبد الرحمن سوار الذهب الأمين العام للمنظمة لحضور جميع دورات الانعقاد منذ هذا التاريخ.1991 * حضر مؤتمر الأديان العالمي المنعقد في السودان وأجرى عدة لقاءات مع القادة الإسلاميين وفي مقدمتهم رئيس الجمهورية الفريق عمر حسن أحمد البشير والدكتور حسن الترابي الأمين العام للمؤتمر الشعبي العربي والإسلا ... (http://www.kuftaro.net/arabic/sera2.php?cv_no=7%20&%20para_no=%2093)1991 * زار الكويت لحضور مؤتمر الغزو العراقي في المنظور الإسلامي وألقى كلمة مهمة حمّل فيها الحكّام والعلماء والأغنياء مسؤولية تخلف المسلمين.1991 * حضر اللقاء الأول للمؤتمر الشعبي العربي والإسلامي في السودان بدعوة من الدكتور حسن الترابي. ودعي لحضور كافة دورات انعقاده منذ هذا التاريخ. (http://www.kuftaro.net/arabic/sera2.php?cv_no=7%20&%20para_no=%2095)1991 * دعي لحضور مؤتمر ديني بأثينا ليحاضر عن الضمير في الإسلام، أُلقيت الكلمة بالنيابة عنه.1992 * أسس وافتتح فرعاً لكلية أصول الدين في مجمع أبي النور الإسلامي بالتعاون مع جامعة أم درمان الإسلامية.1992 * زار الكويت بدعوة من وزارتي الشؤون الإسلامية والإعلام لحضور المهرجان الإسلامي العالمي للإفراج عن الأسرى الكويتيين. وألقى كلمة دعا فيها الأمة الإسلامية وقياداتها لمعالجة الأسباب الرئيسة التي أدت إلى الكوارث في تاريخها الماضي والحاضر، وأكد أن أهم هذه الأسباب هي تركنا لثقافة وتعاليم الإسلام الحق.1992 * أسس وافتتح فرعاً لقسم الدراسات العليا في مجمع أبي النور الإسلامي بالتعاون مع جامعة أم درمان الإسلامية.1992 * زار إيران وألقى محاضرات في عدد من جامعاتها وكان له لقاء مع كبار المسؤولين الإيرانيين. (http://www.kuftaro.net/arabic/sera2.php?cv_no=7%20&%20para_no=%20100)1992 * أصبح عضواً في المجلس الإسلامي العالمي للدعوة والإغاثة في القاهرة. ودعي لحضور جميع دورات انعقاده منذ هذا التاريخ. (http://www.kuftaro.net/arabic/sera2.php?cv_no=7%20&%20para_no=%20101)1992 * زار الباكستان للمشاركة في أعمال مؤتمر بيت المال الباكستاني الذي عقد في لاهور.1992 * زار السعودية والتقى مع سماحة الشيخ عبد العزيز بن باز المفتي العام، استهدفت المحادثات توثيق العلاقات القائمة بين إدارتي الإفتاء في البلدين. (http://www.kuftaro.net/arabic/sera2.php?cv_no=7%20&%20para_no=%20103)1992 * تلقى دعوة هيئة الأمم المتحدة لحضور قمة الأرض التي عُقدت في ريوديجانيريو بالبرازيل خلال شهر حزيران 1992م ليترأس الجلسة الدينية ويلقي كلمته عن الأديان السماوية بعنوان ( جهود متحدة ومسؤوليات مشتركة ) ألقيت كلمته بالنيابة.1992 * ترأس الوفد الديني إلى مؤتمر (السلام من أجل الإنسانية) المنعقد في النمسا. وقد ألقى في المؤتمر محاضرة عنوانها (العمل المشترك تحت راية الإيمان). (http://www.kuftaro.net/arabic/sera2.php?cv_no=7%20&%20para_no=%20105)1993 * أسس وافتتح قسم الدورات التأهيلية للأئمة والخطباء والمدرسين الدينيين من البلدان الناطقة بغير اللغة العربية في مجمع أبي النور الإسلامي بدمشق.1993 * انتخب رئيساً للقسم الديني في المؤتمر الدولي لتغيير القيم من أجل البقاء الإنساني والمنعقد باليابان في نيسان 1993م. وألقى خطاباً هاماً عنوانه (القيم الخالدة) وجاء تصحيحاً لشعار المؤتمر.1993 * تلقى دعوة من جمعية القديس إيجيدو الإيطالية لحضور مؤتمر ميلانو ليلقي كلمته التي هي بعنوان (الإيمان ووحدة العائلة الإنسانية ) وألقيت عنه بالنيابة.1993 * قام بجهود كبيرة لبناء المرحلة الأولى من توسعة مجمع أبي النور الإسلامي بعد أن ضاق على سعته بالنشاطات الإسلامية المتنامية.1993 * قام بزيارة إلى اليابان وألقى عدة محاضرات حول الإيمان ومستقبل الأسرة البشرية.1993
* ترأس الوفد الإسلامي السوري إلى المؤتمر الإسلامي العالمي من أجل البوسنة والهرسك والمنعقد في استانبول بدعوة من البروفسور نجم الدين أربكان رئيس حزب الرفاه التركي. (http://www.kuftaro.net/arabic/sera2.php?cv_no=7%20&%20para_no=%20111)1993 * زار عُمان لإجراء محادثات مع المسؤولين في دار الإفتاء واجتمع خلال الزيارة مع السلطان قابوس بن سعيد.1993 * زار كينيا وأجرى محادثات مع رئيس المجلس الإسلامي الأعلى وقابل عدداًمن المسؤولين.1993 * زار جزر القمر لإجراء محادثات مع رئيس الإدارة الإسلامية ووزير العدل والأوقاف.1993 * حضر المؤتمر الخامس للمجلس الأعلى للشؤون الإسلامية في مصر حيث التقى الأمين العام للجامعة العربية والعديد من الشخصيات السياسية والدينية، وقد عقد المؤتمر تحت عنوان: ( الصراعات الفكرية وأثرها على استقرار ... (http://www.kuftaro.net/arabic/sera2.php?cv_no=7%20&%20para_no=%20115)1993 * زار ماليزية وأجرى محادثات مع رئيس المجلس الإسلامي ورابطة علماء ماليزية.1993 * زار قطر وأجرى محادثات مع وزير الشؤون الإسلامية القطرية بهدف تطوير العلاقات مع مجلس الإفتاء الأعلى في سورية.1993 * سافر إلى أمريكا لإجراء عملية جراحية في الفترة الواقعة مابين 10 أيلول و 6 تشرين الأول عام 1994م والتقى خلال زيارته الجالية العربية السورية ورئيس المراكز الإسلامية في ولاية لوس أنجلوس وعدداً من علماء الدين الإسلامي.1994 * قام بزيارة إلى الهند حيث التقى برئيس جمهورية الهند ووزير الخارجية ونائب رئيس البرلمان، وحضر اجتماع أساتذة الجامعة الإسلامية.1994 * زار مصر بدعوة من شيخ الأزهر لحضور اجتماعات الهيئة التأسيسية للمجلس الإسلامي العالمي للدعوة والإغاثة. (http://www.kuftaro.net/arabic/sera2.php?cv_no=7%20&%20para_no=%20120)1994 * ترأس وفد سورية لمؤتمر الذكر والذاكرين المنعقد في السودان، والتقى العديد من قيادات الدعوة الإسلامية العالمية والطرق الصوفية وأجرى لقاءات مع الصحافة المحلية والعالمية والتلفزيون السوداني.1994 * منحته جامعة أم درمان الإسلامية دكتوراه شرف في الدعوة الإسلامية بحضور وزير التعليم العالي ورؤساء الجامعات في السودان. (http://www.kuftaro.net/arabic/sera2.php?cv_no=7%20&%20para_no=%20122)1994 * ترأس الوفد السوري إلى المغرب لحضور الندوة الإسلامية في الرباط.1994 * أسس وافتتح قسم الدورات التأهيلية للدعاة الناطقين باللغة الإنكليزية في أوربة وأمريكا، وقسم آخر للدعاة والناطقين باللغة الروسيةفي مجمع أبي النور الإسلامي بدمشق.1994 * زار الأردن والتقى خلالها بالملك حسين وولي عهده ورئيس الوزراء ووزير الأوقاف والمقدسات الإسلامية وحضر احتفالات إعادة إعمار قبة الصخرة المشرفة والمسجد الأقصى المبارك.1994 * زار المملكة العربية السعودية والتقى خلالها الملك فهد بن عبد العزيز، وتداول معه الحديث في عدد من المسائل الإسلامية العالمية وذلك خلال أدائه للعمرة الشريفة.1995 * زار لبنان لإجراء مباحثات مع القيادات الدينية في لبنان.1995 * زار مصر والتقى خلالها بوزير الإعلام ورئيسي مجلسي الشورى والشعب وشيخ الأزهر ومفتي مصر وعددٍ من العلماء. (http://www.kuftaro.net/arabic/sera2.php?cv_no=7%20&%20para_no=%20128)1995 * زار تونس لإجراء محادثات مع المفتي العام التونسي ووزير الشؤون الإسلامية والتقى رئيس الوزراء وعدد من العلماء.1995 * زار ليبية للمشاركة في مؤتمر التصوف الإسلامي العالمي، الذي دعا إلى تأسيسه، وألقى محاضرة لتجديد التصوف والعودة به إلى قواعد القرآن والسنة، وانتُخب عضواً في مكتب التنسيق، كما حضر المؤتمر العام الخامس للدعوة الإسلامية، وألقى كلمة في قيادات الدعوة الإسلامية العالمية.1995 * زار المركز الإسلامي التابع لجمعية الدعوة الإسلامية العالمية في مالطا.1995 * وضع مشروعاً لافتتاح مجمع للسكن الصيفي للطلاب المغتربين الدارسين في مجمع أبي النور الإسلامي.1995 * تبرع بمحضر سكني كامل لتنفيذ التوسعة الثانية لمجمع أبي النور الإسلامي وأشرف بنفسه على مراحل البناء المختلفة.1995 * حضر المؤتمر العام للقيادة الشعبية الإسلامية العالمية المنعقد في قبرص وألقى كلمة مهمة بعنوان: (واقع الأمة الإسلامية المعاصر ومستقبل العمل الإسلامي)، وقدم خطة عمل لترشيد الصحوة الإسلامية.1995 * زار الكويت واستقبله فيها الشيخ سعد العبد الله السالم الصباح ولي العهد وأجرى فيها مباحثات معه ومع الدكتور فهد الزميع تركزت حول توطيد العلاقات مع مجلس الإفتاء الأعلى في سورية.1996 * زار ماليزية لحضور مؤتمر الدعوة الإسلامية الذي نظمته الجمعية الإسلامية الخيرية الماليزية برعاية منظمة المؤتمر الإسلامي وألقى فيه كلمة عن ضرورة توحيد الجهود للوقوف في وجه الصعوبات التي يتعرض لها المسلمون في العالم.1996 * زار سنغافورة وأجرى محادثات مع الدكتور أبو بكر محي الدين الأمين العام للجمعية الإسلامية والشيخ محمد السيد فرحات رئيس المركز الإسلامي.1996 * زار الإمارات العربية المتحدة وأجرى خلالها محادثات مع المسؤولين في الشؤون الإسلامية تستهدف تعزيز العلاقات بين البلدين.1996 * زار البحرين وأجرى خلالها محادثات مع كبار المسؤولين حول أعمال التخريب بالبحرين، والسعي لإطفاء الفتنة.1996 * زار تركية لحضور مؤتمر التضامن والتعاون بين الحركات والمؤسسات الإسلامية العالمية بدعوة من البروفيسور نجم الدين أربكان رئيس حزب الرفاه الإسلامي.1996 * زار أذربيجان بدعوة من جمعية الدعوة الإسلامية لحضور اجتماع الأمانة العامة للقيادة الشعبية الإسلامية العالمية الذي افتتح في باكو وألقى محاضرة وقدم ميثاقاً للعمل الصوفي العالمي ( المبادئ والوسائل ) الناظم للحركات الصوفية في العالم على قواعد القرآن والسنة، والتقى الرئيس نزار علييف ورئيس الإدارة الدينية وعدد من العلماء وأساتذة الجامعات.1996 * زار لبنان لحضور المؤتمر الإسلامي المسيحي الخاص بمدينة القدس وألقى محاضرة بعنوان (نداء للعالمَين الإسلامي والمسيحي من أجل القدس).1996 * زار لبنان وأجرى مباحثات مع السيد رفيق الحريري رئيس وزراء لبنان والدكتور الشيخ محمد رشيد القباني مفتي لبنان والشيخ محمد مهدي شمس الدين رئيس المجلس الإسلامي ال**** الأعلى والشيخ بهجت غيث قائم مقام شيخ ع ... (http://www.kuftaro.net/arabic/sera2.php?cv_no=7%20&%20para_no=%20143)1997 * قام بزيارة لدولة الإمارات العربية المتحدة بدعوة من قبل وزارتي الشؤون الإسلامية والأوقاف والإعلام، والتقى سمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة، وسمو الدكتور الشيخ سلطان الناس حاكم الشارقة.1997 * قام بزيارة للملكة العربية السعودية بدعوة من الدكتور عبد الله بن عبد المحسن التركي وزير الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد، والتقى سمو الأمير عبد الله بن عبد العزيز ولي عهد المملكة، وأجرى مباحث ... (http://www.kuftaro.net/arabic/sera2.php?cv_no=7%20&%20para_no=%20145)1997 * قام بزيارة لسلطنة عُمان بدعوة من سماحة الشيخ أحمد الخليلي مفتي عام سلطنة عُمان، والتقى جلالة السلطان قابوس بن سعيد وأجرى محادثات مع وزير العدل والأوقاف والمفتي العام للسلطنة وزار جامعة السلطان قابوس في مسقط والتقى رئيسها ومجلس إدارتها.1997 * حضر المؤتمر الإسلامي الأول في مدينة بوفالو في الولايات المتحدة الأمريكية وهو المؤتمر الأول لأبناء مجمع أبي النور الإسلامي المقيمين في أمريكا، وقد حضر المؤتمر عدد من قيادات الدعوة الإسلامية في أمريكا و ... (http://www.kuftaro.net/arabic/sera2.php?cv_no=7%20&%20para_no=%20147)1997 * زار مصر بدعوة من الدكتور محمود حمدي زقزوق وزير الأوقاف للمشاركة في أعمال المؤتمر التاسع للمجلس الأعلى للشؤون الإسلامية، وقد القى محاضرة بعنوان (آفاق المستقبل ودعم الحوار بين المسلمين والغرب). والتقى على هامش المؤتمر عدداً من الشخصيات الإسلامية العالمية المشاركة بالمؤتمر.1997 * في شهر تموز عام 1997م ألقى محاضرة عبر الهاتف في مؤتمر (الإسلام في العصر الحديث) بدعوة من جماعة أمة الإسلام التي يتزعمها السيد لويس فرقان، وذلك لتعذر سفره لحضور المؤتمر. (http://www.kuftaro.net/arabic/sera2.php?cv_no=7%20&%20para_no=%20149)1997 * زار دولة البحرين والتقى سمو الشيخ عيسى سلمان آل خليفة أمير دولة البحرين وأجرى مباحثات مع الشيخ ساعي علي العبيد مدير عام الأوقاف والشؤون الإسلامية.1997 * زار هونغ كونغ تلبية لدعوة من لجنة الدعوة للاتحاد الإسلامي فيها، وألقى محاضرة في المركز الإسلامي في هونغ كونغ بعنوان (النهضة الإسلامية في القرن العشرين).1997 * زار اليابان للمشاركة في مؤتمر القمة الديني في مدينة كيوتو وألقى محاضرة بعنوان (عطاءات الدين للمجتمع).1997 * دعي للباكستان للمشاركة في الاجتماع الخامس للمؤتمر الإسلامي العالمي المنعقد في إسلام آباد وقدم محاضرة للمؤتمر بعنوان (إعداد الشباب المسلم لتحمل مسؤولياتهم) ألقيت بالنيابة عنه.1997 * قلده الرئيس المصري حسني مبارك وساماً تكريماً له على الإنجازات الكبيرة التي قدمها لخدمة الدعوة الإسلامية العالمية وتقديراً لدورة في صيانة كرامة المسلمين وعزتهم، واعترافاً بدوره في تجديد الإسلام في المس ... (http://www.kuftaro.net/arabic/sera2.php?cv_no=7%20&%20para_no=%20154)1998 * استقبل وفد أساقفة كانتربري في بريطانيا برئاسة المطران فرانك سارجنت، وجرى الحديث حول دور علماء الدين الإسلامي والمسيحي في تنشيط وتفعيل الحوار المشترك لنشر تعاليم الديانات السماوية الداعية إلى التآخي بي ... (http://www.kuftaro.net/arabic/sera2.php?cv_no=7%20&%20para_no=%20155)1998 * استقبل وفد الجمعية الصينية الإسلامية الذي لبى دعوة سماحته واستغرقت الزيارة عدة أيام، وتم بحث أوجه التعاون لخدمة قضايا المسلمين في الصين ودورهم في تعزيز العلاقات الصينية العربية.1998 * وجه دعوة للإمام وارث الدين محمد رئيس جماعة المسلمين السود في أمريكا والوفد المرافق له فاستقبله وتم الاتفاق معه على وسائل التعاون في مجالات التأهيل والتعليم والتوجيه والإرشاد. (http://www.kuftaro.net/arabic/sera2.php?cv_no=7%20&%20para_no=%20157)1998 * وجه رسالة إلى الندوة العالمية المنعقدة في دبي دعا فيها، المفكرين والكتاب والصحفين والمحامين والأغنياء في العالم الإسلامي وقادتهم لنصرة الفيلسوف والمفكر الحر روجيه غارودي في مواقفه لكشف أباطيل وأساطير ... (http://www.kuftaro.net/arabic/sera2.php?cv_no=7%20&%20para_no=%20158)1998 * التقى مع وفد من جمهورية ألمانيا يضم مجموعة من المدرسين التابعين للكنيسة الإنجيلية في فرانكفورت دعا إلى الاطلاع على التجربة السورية في التعايش بين المسلمين والمسيحيين على اختلاف مذاهبهم، كما دعا إلى تعزيز وترسيخ مفاهيم وقيم التعايش والتعاون والتآخي من أجل إغناء وإثراء التنوع الثقافي والتراثي والحضاري.1998 * التقى مع الكاردينال فريدريخ فايتر رئيس أساقفة ميونخ في جمهورية ألمانيا والوفد المرافق له ودعا إلى تنسيق الجهود لاعتماد سياسات تربوية وإعلامية من أجل تجديد روح الإيمان في الحياة العامة والسلوك الإنساني العام، من أجل صيانة مقومات الوجود والحياة وتحقيق كرامة الإنسان ورفاهه ليتمكن من أداء دوره الإبداعي في الحفاظ على الحياة وتطويرها.1998 * استقبل الشيخ أحمد ياسين زعيم حركة حماس في مجمع أبي النور الإسلامي ودعا العالم إلى الوقوف إلى جانب الشعب الفلسطيني الذي عانى كثيراً من الظلم والقهر والاضطهاد والتصفية الجسدية، على أيدي الصهيونية والقوى ... (http://www.kuftaro.net/arabic/sera2.php?cv_no=7%20&%20para_no=%20161)1998 * في استطلاع الأهرام العربي المصرية في العدد 93 تاريخ 2/1/1999م، نشرت المجلة استطلاعاً لشخصيات القرن العشرين في العالم العربي تحت عنوان العظماء المئة وذكرت منهم الشيخ أحمد كفتارو.1999 * في 30/1/1999 نشرت صحيفة الثورة نبأ زيارة الدكتور جورج كاري رئيس أساقفة كانتربيري والسفير البريطاني بدمشق لمجمع أبي النور الإسلامي ونص الكلمتين لكل من المفتي ورئيس الأساقفة وقد جاء فيها أن الأديان أصله ... (http://www.kuftaro.net/arabic/sera2.php?cv_no=7%20&%20para_no=%20163)1999 * أسس مشروعاً لإنشاء مجمع لرعاية الأيتام من المناطق الإسلامية المنكوبة تابعٍ لجمعية الأنصار الخيرية ومجمع أبي النور الإسلامي بدمشق.1999 * التقى سيادة الرئيس الدكتور بشار الأسد رئيس الجمهورية العربية السورية بعد تسلمه مقاليد الحكم في البلاد. (http://www.kuftaro.net/arabic/sera2.php?cv_no=7%20&%20para_no=%20165)2000 * فسّر القرآن الكريم أربع مرات خلال نصف قرن من المثابرة على التدريس والتوجيه والتربية. بذل النصح لكافة طبقات الأمة من صغيرها إلى كبيرها ومن رجالها إلى نسائها ومن فقيرها إلى غنيها ومن أمييّها إلى مثقفيها ومن محكوميها إلى حكامها ولم يترك حاكماً عربياً أو مسلماً إلا والتقى معه في حدود الطاقة وبذل له النصيحة وبلّغ البَلاغ المبين المستند إلى الدليل المقنع والحقيقة التي لاتشوبها الأغراض والمصالح فكان مقبولاً عند الجميع على اختلاف توجهاتهم، وكان يرجع إلى بيته داعياً مقتدياً برسول الله صلى الله عليه وسلم: ((اللهم إني قد بلّغت اللهم فاشهد)). للتوسع راجع ما يلي:
* كتاب المرشد المجدد لسماحة الدكتور الشيخ محمد بشير الباني. * كتاب الدعاة والدعوة المنطلقة من مساجد دمشق للدكتور محمد حسن الحمصي. * كتاب الشيخ أحمد كفتارو يتحدث - إعداد وحوار عماد نداف - دار الرشيد.

بـرونـزيـّـة ح ـلب
04-07-2012, 09:00 PM
في هذه االأيام المرسومة بدم الشهداء ... و من تحت ركام العدوان ننبش قصص الأبطال

الذين أعطونا بحياتهم رمزاً مشرفاً .. و وهبونا بموتهم .. حق البقاء

حق أن نتأمل في الماضي لنرسم صورة أجمل للغد

فحين تكون الجذور بمستوى الشهادة ... لابد للثمار أن تكون بمستوى الحلم برجعة الحق

و مهما مرّ على أشجارنا الخريف و تساقطت أوراقنا .. يبقى الأمل بعودة نيسان

لهذا اخترت اليوم شخصية عظيمة من بلدي .. يتردد اسمها يومياً فهل نعرف عن تاريخها شيء

هذه الشخصية الجهادية العظيمة هي

الشهيد

عز الدين القسام

http://www.mlfk.net/download/4059495e151d53473.jpg

مولده ونشأته :

ولد عز الدين القسام في مدينة جبلة السورية الساحلية قضاء مدينة اللاذقية السورية المشهورة ،والأرجح أن ولادته كانت في سنة 1882م .

والد الشيخ القسام هو عبد القادر مصطفى القسام من المشتغلين بالتصوف وعلوم الشريعة . ومن ذلك نشأ في بيت علم وتقى قد رُبى وتعلم في زاوية الإمام الغزالي وعمل في مدرسة " كُتاب "

درّس فيها أبناء القرية أصول القراءة وحفظ القرآن ثم اشتغل لفترة مستنطقاً في المحكمة الشرعية .



سافر الشيخ المجاهد عز الدين القسام لمصر للأزهر طلباً للعلم وهناك كان يحضر دروس الشيخ محمد عبده واستمرت دراسته في الأزهر عشر سنوات .


العودة الى سوريا

عاد الشيخ عز الدين القسام إلى سوريا عام 1906 بعد أن نال الشهادة الأهلية وأخذ يدرس العلوم الأدبية والقراءة والكتابة وحفظ القرآن لأطفال القرية وتولى خطابة الجمعة

في مسجد المنصوري فدب في القرية حماس ديني شديد فكانت شوارعها تُرى مقفرة إذا أذن لصلاة الجمعة، وبنشاطه في الدعوة والتعليم ذاع صيته وانتشر اسمه .

واصبح موئلاً ومقصداً ، وكان في سيرته الشخصية مثال الفضيلة والكمال ، لا ينهى عن خلق ويأتي مثله ، ولا يدعو إلى طريق إلا ويكون أول سالك له ،

فكثر اتباعه ومريدوه وعظم شأنه وذاع صيته .


جهاده:


في 27 أيلول 1918 أعلن جمال باشا انسحاب الدولة العثمانية جيشاً وحكومة من سوريا وفي مطلع تشرين الأول 1918 دخلت جيوش الحلفاء دمشق .

في العام 1919 تألفت الفرق الثورية في سوريا بعد قيام فرنسا بتقسيم المنطقة إلى عدة أقسام ، وكانت الفرق الثورية تعمل تحت قيادات متباينة

وفي مناطق مختلفة وهذه الفرق هي :

ثوار إبراهيم هنانو

ثوار الشيخ صالح العلي

ثوار صبحي بركات

ثوار عمر البيطار وعز الدين القسام

دور الشيخ عز الدين القسام في الثورة :


خلال الحرب العالمية الأولى " 1914 _ 1918 " أخذ القسام يعطي الدروس التحريضية تمهيداً لإعلان الثورة، و عندما نادي المنادي للجهاد وكان القسام أول من لبى و أجاب ،

فانضم إلى ثوار عمر البيطار في قرية شير القاق من جبال صهيون ، وانتظم في عداد رجالها وتقلد السلاح جنديا في خدمة الإسلام ، وكان معه طائفة من مريديه

واتباعه الذين علمهم وهذبهم .

فاندلاع الثورة في جبال صهيون كان من نتائج دعاياته وفي هذه المنطقة قاوم القسام أشد مقاومة وكان أول من رفع راية المقاومة لفرنسا وأول من حمل السلاح في وجهها .

كما كان في طليعة المجاهدين واستمر هو وإخوانه حوالي سنة في مقارعة الفرنسيين " 1919 _ 1920 " .

محاولة الفرنسيين اقناع القسام بترك الثورة :


لقد نجح الاحتلال الفرنسي في جر صبحي بركات إلى شباكهم، وحاولت أن تقنع الشيخ عز الدين القسام بترك الثورة والرجوع إلى بيته، فأرسل الاحتلال إليه

زوج خالته فوعده باسم السلطة أن توليه القضاء وإن تجزل له العطاء في حال موافقته على الرجوع والتخلي عن جهاده فرفض الشيخ القسام العرض

وعاد رسول الفرنسيين من حيث أتى .

الحكم عليه بالإعدام هو ورفاقه :


ونتيجة لإصراره على خط الجهاد حكم عليه الديوان العرفي الفرنسي في اللاذقية وعلى مجموعة من اتباعه بالإعدام " فلم يزده ذلك إلا مضاء وإقداما " وطارده

الفرنسيون فقصد دمشق وفي العام 1920 غادر القسام دمشق بعد أن احتلها الفرنسيون قاصداً فلسطين ليبدأ في تأسيس حركته الجهادية ضد البريطانيين والصهيونيين .

الشيخ القسام في فلسطين :


بعد أن قدم الشيخ القسام إلى حيفا بدأ في الأعداد النفسي للثورة وجعل القسام من دروسه في المسجد التي تقام عادة بين الصلوات المفروضة ، وسيلة لإعداد

المجاهدين وصقل نفوسهم وتهيئتها للقتال في سبيل الله ، معتمدا اختيار الكيفية دون الكمية ، وكان للشيخ القسام حلقات درس يُعلم فيها المسائل الدينية،

ولكنه كان أكثر المشايخ تطرقا لضرورة الجهاد ولمنع الصهيونية من أن تحقق أحلامها في بناء وطن قومي على أرض فلسطين ، وكان يركز على الاستعمار

البريطاني وعلى الصهيونية ، ولقد استجوبته السلطات البريطانية لعدة مرات ، ولما كان له شعبية كبيرة كانت الحكومة تتجنب اعتقاله ، وكان من نتيجة وطنية

الشيخ ودعوته للجهاد أن التف حوله جماعة من الرجال دفعتهم الوطنية والإيمان .

وكان الشيخ يجلس مع رفاقه بعد صلاة الفجر في حلقة صغيرة يتحدث الشيخ عن فضائل الجهاد في الإسلام وثواب الاستشهاد في الآخرة .

استغل الشيخ القسام ثورة البراق وأخذ يدعو في خطبه العرب و المسلمين إلى التصدي لكل من الإنجليز والصهيونية الحاقدة .

وكان يُذكّر الناس بالشهداء محمد جمجوم وفؤاد حجازي وعطا الزير ويحث الناس على الجهاد باستمرار .


تأسيس جمعية الشبان المسلمين ونشاط القسام فيها:


أسس الشيخ القسام هو وصديقه رشيد الحاج إبراهيم رئيس فرع البنك العربي في المدينة فرع لجمعية الشبان المسلمين . وكان ذلك في شهر أيار من عام 1928م .

وكان الشيخ القسام يزور القرى المجاورة والمدن ويدعو فيها للجهاد وفي ذلك كان يختار القسام العناصر الطليعية للتنظيم وبدأت عصبة القسام السرية تنسج

خيوطها الأساسية في عام 1925م ولكن العصبة لم تبدأ عملها الجهادى إلا بعد العام 1929 م .

وكان الأسلوب الذي اتبعة القسام في تنظيم الأفراد يعتمد على مراقبته المصلين وهو يخطب على المنبر ، ثم يدعو بعد الصلاة من يتوسم به الخير لزيارته ،

وتتكرر الزيارات حنى يقنعه بالعمل لإنقاذ فلسطين ضمن مجموعات سرية لا تزيد عن خمسة أفراد ثم اتسعت المجموعات لتضم 9 أفراد ، وكان يشرف

على الحلقة الواحدة نقيب يتولى القيادة والتوجيه، ويدفع كل عضو مبلغاً لا يقل عن عشرة قروش شهرياً .


خطبة القسام الأخيرة في حيفا :


وقف للمرة الأخيرة خطيبا في جامع الاستقلال في حيفا "وخطب في جمع من المصلين وفسر لهم الآية الكريمة :

" ألا تقاتلون قوما نكثوا إيمانهم وهمّوا بإخراج الرسول وهم بدؤوكم أول مرة . أتخشونهم ؟ فالله أحق أن تخشوه إن كنتم مؤمنين" (التوبة 13-14) "

وكان في صوته تهدج وحماسة وفي نبراته رنين ألم ممض، وفي عينيه بريق من بأس وقوة" وقال أيها الناس : لقد علمتكم أمور دينكم، حتى صار كل

واحد منكم عالما بها، وعلمتكم أمور وطنكم حتى وجب عليكم الجهاد، ألا هل بلغت؟ اللهم فاشهد: فإلى الجهاد أيها المسلمون، إلى الجهاد أيها المسلمون .

وما أن أنهي خطابه حتى كان الحاضرون قد أجهشوا بالبكاء واقبلوا على يديه يقبلونهما وعاهدوه على القتال في سبيل الله . وبعد ساعة من إلقاء الخطبة

أخذت السلطة تفتش عن الشيخ القسام للقبض عليه ومحاكمته ولكنه كان قد ودع أهله وعشيرته ، وحمل بندقيته وذهب وصحبه إلى الجبال ليجاهدوا وليستشهدوا .

ويذكر أن سيارة كانت تنتظره خارج المسجد ولم يشاهد مرة أخرى بحيفا بعد ركوبه فيها .


حادثة الاستشهاد :


غادر الشيخ القسام مع مجموعة من المجاهدين حيفا متجهاً إلى يعبد ، وكان يتعقبهم مجموعة من عملاء البريطانيين إلى أن عرفوا مكان استقرار الشيخ و رفاقه،

فحاصرهم البوليس الإنجليزي يوم 20/11/1935م وكان يقدر عدد أفراد البوليس بـ 150 فردا من الشرطة العرب والإنجليز وحلق القائد البريطاني فوق موقع

الشيخ ورفاقه "في أحراش يعبد" في طائرته وعندها عرف القسام أن البوليس قادم لا محالة … عندها أعطى الشيخ لاتباعه أمرين :-

عدم الخيانة حتى لا يكون دم الخائن مباحا .

عدم إطلاق النار بأي شكل من الأشكال على أفراد الشرطة العرب، بل إطلاق النار باتجاه الإنجليز . وكان الضباط الإنجليز قد وضعوا البوليس العربي

في ثلاثة مواقع أمامية ولم يكن هؤلاء عارفين بحقيقة الجهة التي أُحضروا إليها وحقيقة الجماعة التي يطاردونها .

اتخذت المعركة بين الطرفين شكل عراك متنقل ، وساعدت كثافة الأشجار على تنقل أفراد الجماعة من موقع إلى آخر و استمرت حتى الساعة العاشرة صباحاً .

و كان الشيخ من الفعالين في القتال ، فقد حارب ببندقية و مسدس بالتناوب ، في الوقت التي كانت شفتاه تتفوهان بالدعاء … ورغم المقاومة الباسلة

التي أبداها الشيخ ورفاقه ، فقد كانت نتيجة المعركة استشهاد الشيخ و اثنان من رفاقه .

وبعد انتهاء المعركة ، تعمد قائد البوليس الإنجليزي أهانة جثة الشهيد القسام و يقال أنه داس على رقبته

قتلة الأنبياء مازالوا يمارسون هواياتهم

قامت زمرة من قتلة الانبياء الصهاينة بالاعتداء على قبر الشهيدالشيخ عز الدين القسام

الكائن في قرية الشيخ الفلسطينية قرب حيفا - مستوطنة نيشر - الاسم المنتحل الذي

اطلقه الغزاة على القريةبعد احتلالها في العام 1948 جاء اعتداء الفزفز على قبر الشهيد ردا

على عملية القدس البطولية التي نفذها الشهيد البطل ابن حركة حماس

بـرونـزيـّـة ح ـلب
04-07-2012, 09:01 PM
كلما اشتدت ظروف الانهزام الروحي و العقائدي فينا .. هرعنا الى صفحات التاريخ

نبحث عمن ( حين قال .. فعل ) علّنا نفهم و نتعلم كيف يعيش الانسان حراً .. و يموت
واقفاً
و علّنا نغسل عن وجوهنا سواد واقعنا .. ربما نستحضر من كان .. ليكون
وعلّنا نفهم كيف تُشرق صفحات التاريخ .. بمن مروا عليها .. أو مرت هي على أعتابهم
ومن هؤلاء العظماء سنتعرف اليوم على اسم معروف قد نجد في سيرته ما يروي عطش المجد في عروقنا :


الزعيم ابراهيم هنانو

http://www.al-qatarya.org/up//uploads/images/domain-e293ad963e.jpg (http://www.al-qatarya.org/up//uploads/images/domain-e293ad963e.jpg)


الولادة و النشأة

هو إبراهيم بن سليمان آغا هنانو، ولد في بلدة (كفر تخاريم) غربي مدينة حلب عام 1869، عائلته
من العائلات القديمة العريقة التي لها زعامتها ووجاهتها التقليدية منذ القدم، فوالده سليمان آغا
أحد أكبر أثرياء مدينة حلب. ووالدته كريمة الحاج علي الصرمان من أعيان كفر تخاريم.

تلقى إبراهيم هنانو دروسه الابتدائية في كفر تخاريم، رحل بعدها إلى حلب لإتمام دراسته الثانوية،
ثم التحق بالجامعة السلطانية بالآستانة لدراسة الحقوق

بداية مشوار النضال

وبعد أن نال شهادتها عُين مديراً للناحية في ضواحي استانبول، وبقي فيها مدة ثلاث سنوات،
وخلال هذه الفترة تزوج فتاة من مهاجري أرضروم، ثم أصبح قائمقاماً بنواحي أرضروم وبقي
فيها أربع سنوات، ثم عُين مستنطقاً في كفر تخاريم، وظل فيها زهاء ثلاث سنوات، وانتخب
عضواً في مجلس إدارة حلب وبقي فيها أربع سنوات، وأخيراً عُين رئيساً لديوان الولاية وبقي
فيها زهاء سنتين، ثم انسحب منها وأعلن الثورة ضد الفرنسيين المستعمرين. ويذكر أن هنانو
كان عضواً في جمعية العربية الفتاة السرية في تركيا.

بعد انتهاء الحكم العثماني رجع هنانو إلى حلب، فانتخب ممثلا لمدينة حلب في المؤتمر السوري،
الذي اجتمع لأول مرة في دمشق عام 1919م، وكان هنانو من الأعضاء البارزين في المؤتمر
في دورته (1919-1920). وكان ممثلاً عن منطقة حارم فبايع فيصل على عرش سورية


" عصابات " الثورة

عند تلقيه خبر نزول القوات الفرنسية على الساحل السوري ترك المؤتمر وتوجه إلى حلب لإعلان ثورته .
وكان اجتمع بأهالي بلدته خاطباً فيهم ((يا أهل كفرتخاريم يا أهلي إن الاستعمار الفرنسي المدجج
بالسلاح يزحف نحوكم وإن أعراضكم وأموالكم وبلادكم في خطر. فإما أن تقاوموا وإما أن تستسلموا
مثل الجبناء )) فهتف الناس: نموت دون ذلك .....
ثم توجه إلى مزرعته الكائنة في الست عاتكة التي تقع بين سلقين وحارم وأحرق الأثاث والآلات
الزراعية معلناً ثورته قائلاً مقولته الشهيرة ((لا أريد أثاثاً في بلد مستعمر ...)).
و كما جاء في مذكراته: ((الطريق كانت شاقة وطويلة ومحفوفة بالأخطار ولكن القضية تحتاج لاستمرار
الكفاح واستمرار الكفاح يحتاج إلى ركوب متن المغامرات لا سيما ونحن كل يوم في مغامرة لا ندري
إلى أين تنتهي بنا ....))
وعندما احتّل الفرنسيون مدينة إنطاكية، اختير هنانو لتأليف عصابات عربية من المجاهدين تُشاغل
القوات الفرنسية، وجعل مقره في حلب، إذ كان يعمل رئيسا لديوان والي حلب (رشيد طليع) الذي
شجّع الثورة في الشمال بإيعاز من حكومة الملك فيصل، وقام هنانو بتشكيل زمر صغيرة من المجاهدين،
قليلة العدد، سريعة التنقل، مهمتها إزعاج السلطة الفرنسية في منطقة الاحتلال الفرنسي…
وقد حقّقت هذه نجاحاً كبيراً في تنفيذ واجباتها، وذاع صيت هنانو وكثُر أتباعه، وانتشرت الثورة،
وتزايد الضغط على فرنسا.

المتوكل على الله و حروب التحرير


لدى دخول الفرنسيين دمشق عام 1920 ومن ثم حلب، لجأ هنانو وجماعته إلى جبل الزاوية..
وهو موقع متوسِّط بين حماه وحلب وإدلب، واتخذها مقراً له، وقاعدة لأعماله العسكرية، كما ضمّ
إليه العصابات التي كانت قد تشكّلت هناك لمواجهة الفرنسيين، وتولّى قيادتها بنفسه،
كثرت جموعه واتّسع نطاق نفوذه، فلجأ إلى تركيا لطلب الدعم من الأسلحة وعتاد الحرب، وخاض
هنانو سبعاً وعشرين معركة، لم يُصب فيها بهزيمة واحدة، وكان أشدّها معركة (مزرعة السيجري)
التي تمكن فيها المجاهدون من أسر عدد كبير من الجنود الفرنسيين. ومعركة استعادة كفر تخاريم،
ومعركة (قرية أورم الصغرى)، وقد تكبد الفرنسيون في هذه المعارك خسائر كبيرة في الأرواح،
وكذلك في الأسلحة والدواب والذخائر والمواد التموينية مما ساعد هنانو على الاستمرار في ثورته.
بعد أن تضايق الفرنسيون من ثورة هنانو، عمدوا إلى أسلوب الخداع، إذ عرضوا عليه أن يكون رئيس
دولة للمناطق التي تضم ثورته وهي (إدلب وحارم وجسر الشغور وأنطاكية)، إلا أنه رفض، ووضع
في أول شروطه إلحاق دولة حلب بالدولة العربية وضّمها إليها، واستمّرت أعمال القتال والكفاح.

عزّز الفرنسيون قواتهم في مناطق ثورة هنانو، وضيّقوا الخناق على الثوار، فضعُفت إمكانات الثورة
المادية، مما دفع بقادتها إلى التفرق.

اطّلع هنانو على بيان أذاعه الشريف عبد الله بن الحسين يقول فيه أنّه جاء من الحجاز إلى الأردن
لتحرير سورية، فكاتبه هنانو ثم قَصده للاتفاق معه على توحيد الخطط.
ولما كان هنانو في منطقة قريبة من حماه مع عدد من فرسانه، اعترضته قوة كبيرة من الجيش الفرنسي،
فقاتلهم ونجا وبعض من كان معه، وتابع سيره إلى الأردن فلم يتفق مع الشريف عبد الله، فتوجه إلى
فلسطين، وهناك اعتقلته الشرطة البريطانية في القدس، وسلموه للفرنسيين فنقل إلى حلب لمحاكمته
بتهمة القيام بأعمال مخلة بالأمن.
أما النائب العام و بعد اعتقال هنانو فقد قال: لو كان لابراهيم هنانو سبعة رؤوس بعدد جرائمه السبعة
لطلبت إعدام رؤوسه السبعة ولكنه لا يملك إلا رأساً واحداً ،ويؤسفني أن أطلب إعدامه ليكون عبرة لغيره،
أطلب ذلك بالرغم مما يحويه رأس هنانو من دراية واتزان...)).
و جاء رد المحامي عليه آنذاك حيث قال: ((لو كان هنانو من الأشقياء لما عُقدت معه هدنتان و لما اتفق
معه على تبادل الأسرى ولما عرض عليه الكولونيل (( فوان )) أن يبقى رهينة لدى رجال هنانو ريثما
تتم المقابلة بين الجنرال غوبو وبين هنانو، و قد كان من نبل أخلاق هنانو وسعة مروءته أن رفض ما عرض
الكولونيل قائلاً: إنه واثق بالشرف العسكري الفرنسي ... إن هنانو قام بثورته مدفوعاً بعاطفة
وطنية نبيلة ...))
حوكم هنانو محاكمة شغلت سورية عدة شهور، وانتهت بإخلاء سبيله باعتبار ثورته ثورة سياسية مشروعة.

و قد أصاب المجاهدون في إطلاقهم لقب الزعيم عليه، فهو يستحقه بجدارة وإن كان قد أطلق
على نفسه اسم ((المتوكل على الله)).


هنانو و الكفاح السياسي :

واليوم وكل يوم حري بنا أن نتذكر ما سجله التاريخ من عرض لشخصيته وجهاده وعذابه وثوراته من أجل
الحرية لتبقى ذكراه حية في نفوسنا جيلاً بعد جيل ... لم يكن هنانو مجاهداً فقط بل كان سياسياً نبعت
سياسته من وهاد وجبال وسهوب ادلب والساحل وإنطاكية .كان دوبلوماسياً يقظاً يدرك أبعاد الأحداث
تولى هنانو زعامة الحركة الوطنية في شمال سورية خصوصاً أثناء الثورة السورية الكبرى التي
قادها المجاهد سلطان باشا الأطرش (1925ـ 1927).
كان هنانو أحد أعضاء الكتلة الوطنية، وفي عام 1928 عُين رئيساً للجنة الدستور في الجمعية
التأسيسية لوضع الدستور السوري، وقد عكفت هذه اللجنة برئاسته على وضع دستور يتضمن
(115 مادة تتفق في مجملها مع دساتير معظم الدول الأوروبية)، إلا أن هذا لم يرق للمفوض السامي
الفرنسي الذي سعى إلى تعطيل الجمعية التأسيسية والدستور مما أدى إلى مظاهرات احتجاج
شارك فيها هنانو وطالب بتنفيذ بنود الدستور.
عام 1932 وفي مؤتمر الكتلة الوطنية انتخب إبراهيم هنانو زعيماً للكتلة الوطنية والتي نص قانونها
على أنها هيئة سياسية غايتها تحرير البلاد السورية المنفصلة عن الدولة العثمانية من كل سلطة أجنبية،
وإيصالها إلى الاستقلال التام وتوحيد أراضيها المجزأة في دولة ذات حكومة واحدة.
وعندما حاولت فرنسا فرض معاهدتها التي تحقق مصالحها على السوريين عام 1933 قام الزعيم هنانو
بزيارة إلى دمشق، وحمل حملة عشواء على الحكومة التي كان من أعضائها من هم منتسبون إلى
الكتلة الوطنية، وذلك لنيتها قبول المعاهدة الفرنسية بالشكل المفروض على الأمة، مما أدى إلى
استقالة حكومة (حقي العظم) بأمر من فرنسا والطلب إليها بتشكيل وزارة جديدة ليس في أعضائها
من هو منتسب إلى الكتلة الوطنية، فقامت المظاهرات تجوب شوارع المدن السورية، وكان الزعيم
هنانو في مقدمة المتظاهرين.
وكان منهاجه : ( لا اعتراف بالدولة المنتدبة فرنسا , ولا تعاون معها )
تعرض الزعيم هنانو لعملية اغتيال عام 1932 في شهر أيلول حيث أقدم نيازي الكوسا على إطلاق النار
عليه في كفرتخاريم فأصيب بقدمه ونقل إلى حلب للعلاج، أما الجاني فقد قبض عليه في إنطاكية وحكم
بالسجن لعشر سنوات ثم أصدر المفوض السامي الفرنسي عفواً خاصاً عنه ...


نهاية المشوار

و أخيراً وبعد مسيرة مضنية يدب المرض في جسد الزعيم ،حيث أصيب بمرض السل الرئوي عام 1934
وكان يلازمه منذ 1925 لكنه كان جباراً قوياً قاوم المرض وسافر في نفس العام إلى بحمدون في لبنان
للاستفتاء وأمضى بقية حياته يصارع مرضه وبدأ جسده بالنحول إلى أن غادر الحياة صباح يوم الخميس
12/11/ 1935 في قرية ستي عاتكة بين حارم و سلقين ...
و كان آخر ما قاله: ((قولوا لإخواني الوطن بين أيديهم)) .
و أفل نجم الزعيم وغاب تاركاً في النفس لوعةً وأسىً ،فخراً واعتزازاً ،قوةً وصلابةً وعزة نفس لا تخضع ولا
تلين لغير الحق ...
قضى هنانو وقلبه الكبير كله إيمان بمستقبل أمته الواعد، موقناً بأن روح الوطنية فيها لن تخمد جذوتها أبداً
وأنها حتماً ستنال مبتغاها رغم كل محاولة لقتل هذه الروح.
وقد روع هذا النبأ جميع الأقطار العربية والمدن السورية، وأقيمت له مراسم تشييع ودفن في المقبرة المعروفة
باسمه في حلب. ثم دفن إلى جانبه سعد الله الجابري.
لقد شاء الله ألا ينتهي مشواره في ساحة قتال .. أو قبة برلمان .. فقد كانت لديه حرب أخرى
مخفية مع المرض الذي انتصر على الجسد .. و رغم هذا فقد مات واقفاً يستند على تاريخ من
نضال ضد الاحتلال .. و ضد شهوة الحكم


من أقواله الموجهة إلى الجيل الصاعد من الشباب العربي:


ـ (نحن لا نشتغل بالسياسة لأجل الوصول إلى كراسي ذليلة يُمن علينا بها ، ولا نحتاج إلى برهان
على ذلك فقد كنتم ولا تزالون هنا مشاركين في سرائنا وضرائنا)
(الشباب حصن الوطن المنيع، ودعامة حريته واستقلاله وسيادته ووحدته، ومناكب الشباب المتينة
هي التي تقوم عليها النهضة الوطنية، وسواعد الشباب المفتولة هي التي تعمل في حقل
الوطن كل عمل نافع).
(هذه واجبات الشباب، وهذه رسالتي إليكم فاحفظوها وحافظوا عليها، واجعلوها نصب أعينكم
ورددوها كل صباح وكل مساء: على الشباب العربي أن ينصر الحق ويكون عوناً له، وأي حق أعظم
من حق الوطن على بنيه؟ على الشباب العربي أن يفخر بعروبته، مبعث عزته، وقومه مبعث فخره).


قالوا عنه :


قال عنه الجنرال غوبو آنذاك: ((عندما قابلت ابراهيم هنانو شعرت كأنني أقابل جبلاً عنيداً وخصماً
شريفاً وإنني أنحني إجلالاً لصمود هذا الرجل)).

وإن شخصية هذا الزعيم العظيم كانت محط إعجاب الكثير من الفرنسيين والألمان والبلغار ...

من الكلمات البليغة التي قيلت في رثاء الزعيم هنانو ، كلمة الأديب ، والسياسي ، والعالم ، الدكتور
منير العجلاني ، وهذا نصها : عاش كما عاش " راما " نقياً كالنار ، ثابتاً كالطود ، واسعاً -كالبحر ،
ومات كما تموت الشمعة ، التي تحترق لتضيء للناس ، وتلتهب حتى تذوب . لم يودع صحابته ، كما ودع
سعد رفاقه بكلمتين : أنا انتهيت . فقد كانوا يريدون منه أن يتكلم دائماً ، لأن كلامه نور ، وكان يجيبهم دائماً . .
وحتى النفس الأخير أخذ منه المرض شعاعاً بعد شعاع ، ولكنه كان يعطي الوطن طوعاً أكثر مما يأخذ المرض
منه كراهية . فقد كان رحمه الله جباراً ، وكانت حجته غالبة ، والذي يجود للوطن بنفسه ، لا يضن عليه بقوته .
بموته ، شعر كل شاب أن أبا مات ، وكل مجاهد أن قائداً قتل ، وكل سياسي أن معقلاً تهدم . بموته ، تقف
حركة شغلت الناس بعملها عن تقدير أثرها . وما أدراك ما أثرها . قطعة من الوطن على حدود الترك ،
تحتشد فيها أمة قيل إنها تاجرة ، وقيل إنها نزاعة إلى الانفصال . وقال صحفيون أوربيون إنها غريبة عن
دمشق ، لأن وطنية دمشق تلفظ أنفاسها على أسوار حماه . ولكن رجلاً ظهر ، وانطلق الحلبيون يرددون
اسمه ، كما تردد أسماء الأولياء ، فنسخ آية الانفصال ، وسكب الإيمان في القلوب ، والنور في العيون ،
والمضاء في العزائم و العفة في الألسنة ، وسيطر على العقول بالفروسية ، وأعاد الضعيف قوياً ،
والمتهاون أبياً ، والجوامع والصوامع والمدارس والمنازل ، معاقل قومية وعلَّم حلب من الوطنية ما تعلم
وما لا تعلم ، ورفع اسمها فوق الأسماء ، وحمل إلى العاصمة ، التي كانت تتساءل عن وسيلة للدفاع عن
حلب جيشاً يدافع عنها هي نفسها . ذلك الرجل هو إبراهيم هنانو ، و إبراهيم هنانو قد مات .
رحم الله هنانو ، فقد صنع لنا تاريخاً ، وبنى لنا معقلاً .
و رثاه الكثير من الشعراء و منهم بدوي الجبل فقال :

بـرونـزيـّـة ح ـلب
04-07-2012, 09:04 PM
القائد السوري سعيد العاص

شهيد معركة (حوسان ـ الخضر)







الولادة والنشأة


ولد عام 1889 لأسرة من آل شهاب تقيم في (حي الحاضر) –وهو حي شعبي في مدينة حماة الواقعة

وسط سوريا التي تعرف أيضا باسم مدينة أبي الفداء إسماعيل ابن عماد الدين صاحب كتب الجغرافيا والتاريخ

المشهورة.

وقد لقب بـ (العاص) –نسبة إلى نهر العاصي الشهير- إبان خدمته في الجيش العثماني، وغلب اللقب على

اسمه الأصلي، فصار معروفا باسم (سعيد العاص)، أو (محمد سعيد العاص) كما كان يوقع مراسلاته أو باسم

(أبو سعاد) كما كان يناديه المقربون من إخوانه، وهو لقب كان يرتاح إليه.

"في مدينة حماة المشبعة بالتقاليد العربية الأصيلة، وبخاصة ما هو معروف من أهلها من إباء وأنفة، تلقى (سعيد

العاص) تعليمه الابتدائي الذي كان يتضمن مبادئ أساسية في العلوم الدينية ـ الفقهية، ثم علوم اللغة والحساب

ومبادئ الجغرافيا، وهي مواد تعطى على مدار ست سنوات، تؤهل الذي يجتازها الحصول على شهادة ابتدائية،

ومن ثم الدخول في مرحلة جديدة مدتها ست سنوات أخرى يتلقى الطالب خلالها العلوم العصرية المختلفة واللغات

والعلوم العسكرية.

أنهى (سعيد العاص) دراسته الابتدائية في حماة، ثم انتقل في أواخر القرن التاسع عشر إلى دمشق ليتابع

دراسته الرشدية العسكرية ممهدا لدخول الكلية الحربية في (الآستانة) حيث تخرج من الأخيرة عام 1907 برتبه

ملازم، عين بعدها ضابطا عثمانيا في دمشق .


العمل العسكري و الحزبي



العاص بلباسه العسكري



كان من المبرزين في الكلية الحربية ، فانتدب عام 1908 للدراسة في مدرسة أركان الحرب في الآستانة لمدة ثلاث

سنوات، لتطوير علومه ومعارفه وخبراته العسكرية، لكن نشاطاته السياسية العربية دفعت العثمانيين إلى فصله

من مدرسة الأركان في أوائل العام 1910 وألحقته بكتيبة الرماة، حيث خضع لدورة تدريبية قبل أن يتم إرساله مع

فرقته إلى المقاطعات الأوروبية من الدول العثمانية، لقمع انتفاضات الشعوب البلقانية (ألبانيا والجبل الأسود

وبلغاريا وسالونيك)، ووقع اسيرا في قبضة جيش سالونيك لكنه استطاع الإفلات والعودة إلى الآستانة بعد فترة

قليلة من أسره، ليعود ويشارك في معارك البلقان وأبرزها معركة (سركوبري) قبل أن يعود ويستقر في الآستانة

حيث عين قائدا لمنطقة الحدود في (طونجة) عندما كان الجيش العثماني يزحف على (أدرنه)، ثم جرى تعيينه

مأمورا في المهمات الحربية بدمشق عام 1913 وفي مهمة منتدب لنقل الديناميت إلى الآستانة قبل أن يتم الزج

به في ميدان القتال في (جناق قلعة) بعد اندلاع الحرب العالمية الأولى عام 1914.

وقد اكتسب سعيد العاص بين أعوام 1907 و1914 خبرة عسكرية ثمينة، إضافة إلى إطلاعه على أحوال سورية

والأناضول وبلدان البلقان، يضاف إلى ذلك المعارف السياسية التي اكتسبها من خلال انتسابه إلى (حزب العهد)،

وهو تنظيم سري عربي تم تأسيسه في تشرين الأول/أكتوبر عام 1913 على يد المقدم (عزيز المصري)، واقتصرت

العضوية فيه على الضباط العرب العاملين في الجيش العثماني، ومن الضباط العرب الذين انتسبوا لحزب العهد هذا

إلى جانب عزيز المصري-مؤسس الحزب- وسعيد العاص.. رشيد بقدونس، وأحمد أبو محي الدين شعبان، وطه

الهاشمي، وفوزي القاوقجي وغيرهم..


وشكّت السلطات العثمانية في ميول واتجاهات سعيد العاص، وقامت باعتقاله والتحقيق معه في الديوان العرفي

المخيف، وصدر الحكم بإعدامه، لكن هذا الحكم تم تبديله بالسجن لمدة سنة ونصف لأن العاص ظل صامدا طيلة فترة

التحقيق، وقد أمضى مدة محكوميته في سجني حلب، وعاليه، وبعد الإفراج عنه تم نفيه إلى (جوروم) التي تعتبر باب

منطقة البحر الأسود المفتوح على منطقة الأناضول، وبقي هناك حتى خروج الجيش العثماني من سوريا في خريف

عام 1918.


الجهاد ضد الفرنسيين:



العاص ورفاق السلاح


عاد سعيد العاص إلى دمشق في أواخر تلك السنة ليبدأ مسيرة جهاد ضد الفرنسيين الذين احتلوا سوريا، فشارك

أولا في معارك (جبل صهيون)، جنبا إلى جنب مع المجاهدين عمر البيطار والشيخ عز الدين القسام –عام 1920-،

ثم انتقل للقتال إلى جانب الشيخ صالح العلي في جبال ال****ين، وحضر آخر المعارك التي جرت على أبواب

(العمرانية). وبعد نفاذ ذخيرة الثوار، عاد إلى مدينة –حماة- متخفيا، وبينما كان يستعد للالتحاق بالثوار في جبل

الزاوية بقيادة إبراهيم هنانو، داهم المحتلون الفرنسيون بيته –بناء على وشاية رخيصة- وزجوا به في السجن،

ومرة أخرى صمد العاص للتحقيق رافضا الكشف عن دوره في ثورتي جبل صهيون وجبال ال****ين، فتم الإفراج عنه

بعد شهرين.


في عام 1921 –بعد الإفراج عنه- غادر إلى الأردن للالتحاق بالقوات التي كان ينظمها (الأمير عبد الله بن الحسين)

تحت شعار (طرد الفرنسيين من سوريا وإعادة تاج الملك فيصل المخلوع).

وقد تم تعين سعيد العاص قائدا للسرية الاحتياطية، ثم أمينا للسر العام للأمن العام، وبعدها عين قائدا لمفرزة (كاف)

ووكيلا لمدير التعليم العام، ثم مديرا عاما لشرطة عمان، ثم تم الزج به في صفوف (متطوعة الجيش الهاشمي) في

الحجاز –عام 1923- تحت إمرة الملك علي بن الحسين) الذي عينه قائدا لـ (لواء النصر)، ثم قائدا لخط دفاع جده

الشهير، فقد استطاع العاص أن يصمد تسعة أشهر مع ألف مقاتل في مواجهة أكثر من ثلاثين ألف محارب سعودي،

وتم ترفيعه بعدها إلى رتبة (عقيد)، وأوكلت إليه مهمة قيادة القوات الأردنية في (العقبة ومعان)، وحين تمنع تم نقله

إلى (ينبع) ومنها إلى عمان.


زواجه و استمرار النضال


وتزوج سعيد العاص في الأردن، ورزق بابنته الوحيدة (سعاد)، وكان من المتوقع أن يبحث عن راحته الشخصية بعد أن

خاض عشرات المعارك في بلغاريا ويوغسلافيا واليونان وألبانيا وسوريا والأردن والحجاز وانهكته الجراح، خصوصا

وأنه بات رب أسرة مؤلفة من زوجة وابنه، لكن سعيد العاص سارع في تشرين الأول/أكتوبر 1925 ليلتحق بقوافل

المجاهدين الذين انخرطوا في صفوف الثورة السورية الكبرى التي اندلعت في ذلك العام، وسرعان ما أصبح العاص

أحد قادة الثورة الميدانيين، سواء في معارك جبل العرب في مواجهة الحملة الكبيرة التي قادها (الجنرال غاملان)،

أو معارك حمص وعيون العلق والنبك وعين ترما ومعربا –التي جرج فيها- ومناطق الهرمل وعلى أبواب طرابلس-

شمال لبنان-.

ويذكر بعض الدارسين ليوميات الثورة السورية الكبرى أن سعيد العاص وعز الدين الجزائري وأبي خالد نجيب..

خرجوا على رأس حملات الثورة نحو دمشق، ودخلوا الغوطة في أواخر نيسان/أبريل 1927، وكانت تلك أخر معارك

الثورة، بدأ بعدها الانكفاء الجزئي في مواقعها الرئيسية، كما كان بين قلة من رجال الثورة على رأسهم الدكتور عبد

الرحمن الشهبندر الذي أجروا في منطقة الأزرق بالأردن تقييما عاما للوضع والأسباب التي أدت إلى انحسار الثورة

في بعض مواقعها، وتقرر في هذه الاجتماعات تسيير حملة جديدة من الأزرق إلى دمشق مرورا بجبل العرب،

لكن مثل هذه الحملة لم تتحقق لعدم توفر الامكانات.


من سورية إلى فلسطين :

أقام سعيد العاص في الأردن مسكونا بجس تجديد الثورة في سورية على الرغم من حياة البؤس المادي والمعنوي،

والوضع (الأمني) المفروض عليه، وزاد بؤس القائد العاص وفاة زوجته مخلفة ابنته الوحيدة (سعاد)، وقدر العاص أن

الحل هو في الهجرة إلى بلدان الاغتراب لجمع ما يمكن جمعه من تبرعات وإعانات المغتربين السوريين لاستئناف

الثورة -وهذه الأفكار دونها في رسائله إلى بعض إخوانه من المجاهدين ومنهم نزيه مؤيد العظم-.



العاص ونزيه مؤيد العظم


ولأن العاص لم يعتد حياة الدعة فقد قام بزيارة مدن وبعض قرى فلسطين مرارا، واجتمع مع الشيخ عزالدين القسام

الذي كان يعد لاطلاق الثورة من حيفا؛ وهناك العديد من الشهادات عن زيارات العاص لفلسطين،سأذكر منهاروايتين:


الرواية الأولى ذكرها محمد سعيد الزعيم، وهو من ثوار حماة..

يقول محمد سعيد الزعيم: "كنت في حيفا عام 1931، وهممت للقاء سعيد العاص الضابط العربي الفيصلي والثائر

السوري الثوري الذي اقض مضاجع الفرنسيين في (أكروم) و(الضنية) ومشارف طرابلس.. وكنت لا أعرفه إلا من

صوره في الصحف، وكان يبادلني الكتابة من عمان لحلب بتوقيع (أبو سعاد).

وجاء إلي ليلا، وسلمنا وتبادلنا القبلات، وإذ بي أرى سعيد العاص ونحن في كانون الأول/ديسمبر دون معطف،

وقميصه ممزق في العنق.. وراح معي إلى الفندق الذي حللت فيه يستعيد ذكرياته عن الشهباء (حلب) ومغانيها

وأيامها وأمجادها، فحدثته عن نهضتها الصناعية التقليدية، وأن بها صناعة نسيج حرير طبيعي ممتازة، وقصدي

أن أهدي إليه قميصا دون أن تتأثر معنوياته، وأريته القميص من شغل (محفل) جديدا يلمع، وسألته إن كان يقبله

ذكرى لحلب التي أحبها وقضى فيها أياما من عهد الشباب، ولأنها موطن الزعيم هنانو قائد المجاهدين الأبرار...

فأجاب بكل انشراح: ويستر صدري أيضاّ.. فجعلت القميص قميصين".


الرواية الثانية من مذكرات المجاهد والشاعر الكبير برهان الدين العبوشي

الذي توفي منسيا في بغداد في عشرية التسعينيات الماضية.

كتب العبوشي في مذكراته (من السفح إلى الوادي.. ألبي صوت أجدادي): "على إثرالانكفاء الجزئي للثورة

السورية ضد الفرنسيين، التجأ كثير من المجاهدين السوريين إلى وطنهم الثاني (فلسطين)، أذكر منهم

(نبيه العظمة) الذي سجن معنا في معتقل (صرفند) و(شكري القوتلي) الذي نصبه شعبة فيما بعد رئيسا

للجمهورية، و(سعيد العاص) القائد العربي المغوار الذي جاهد في جبال الخليل.. واذكر أنني صادفته يوما في باب

الخليل في القدس وهو في ثوب يرثى له، فحزنت جدا، ثم طلب أن أساعده بقرش ونصف قرش ليشتري (سكاير)،

فصعقت وتمنيت أن يكون لدي مال الدنيا لأقيل به حاجة هذا المجاهد الكريم، وطفرت من عيني دمعة إذ أدركت

أن نتيجة المؤمنين المجاهدين في بلاد العرب الذل والفاقة وتكفف الناس.. على أن هذا البطل استشهد بعد ذلك

في معركة جبال الخليل قرب (الخضر)، فختم حياته بخاتمة طالما تمنيتها، ورثيته من المعتقل سنة 1936 بقصيدة

خاطبت فيها ابنته (سعاد) اليتيمة مطلعها:

أمك الشعب والشباب أخوك **** يا ابنه العاص والبلاد ذووك

وقد نشرتها الصحف ويجدها القارئ في ديواني (جبل النار)، كما تذكرت نكبته ونكبة أمثاله من المؤمنين الصابرين،

أضفتها إلى مصيبة إخواني لاجئي عرب فلسطين وما يلاقونه من حرمان، وما يسمعونه من سباب من الشعوبيين

ومن لف لفهم، أجل، تهون علي المصيبة إذا اعتبرت بمصير (سعيد العاص) وإخوانه الأبرار".


سعيد العاص في جبال الخليل و حكاية نضال جديدة :

دخل سعيد العاص إلى فلسطين عدة مرات وتنقل في ربوعها، آخرها عندما ترأس وفد الأردن الذي لبى نداء زعماء

فلسطين في 26 كانون الثاني/يناير 1936 لحضور اجتماع تضامني في نابلس لدعم إضراب دمشق الستيني ضد

الانتداب الفرنسي، وقد تمخض هذا الاجتماع عن إرسال برقيات تضامنية مع كفاح الشعب السوري، وأرسلت

برقيات إلى عصبة الأمم والمندوب السامي الفرنسي في بيروت، والقيام بحملة تبرعات لصالح المتضررين من

إضراب دمشق. كما تم إعلان الإضراب العام في فلسطين دعما لمطالب السوريين.

وفي شباط/فبراير 1936 انطلقت شرارة الثورة في فلسطين. وفي حزيران/يونيو من نفس العام ابتدأ الثوار

العرب من سوريا والأردن ولبنان والعراق بعبور نهر الأردن والدخول إلى فلسطين، ومن بينهم الشيخ محمد

الأشمر الذي نشط في المثلث وخاصة في طولكرم ورشيد طليع وأحمد مريود وفؤاد سليم والقائد المجاهد

سعيد العاص، الذي دخل على رأس (قوات الجهاد المقدس) التي أعلن عن تشكليها مع انطلاقة الثورة، وعين

العاص قائدا لها، كما أصبح القائد المجاهد عبد القادر الحسيني نائبا له، وخاضت هذه القوات العديد من المعارك

في المنطقة الوسطى من فلسطين من أبرزها معركة كبيرة في أيلول/سبتمبر بالقرب من مدينة صفد ضد قوات

الاحتلال البريطاني يزيد عددها عن ألف وخمسمائة مقاتل، وكانت النتيجة مقتل أكثر من أربعين جنديا بريطانيا،

وغنم المجاهدون كمية كبيرة من سلاح العدو وعتاده، واستشهد ثلاثة من المجاهدين العرب.


المعركـــة الأخيرة و الاستشهاد :


وكانت معركة غير متكافئة، حيث قامت قوة من الجند البريطاني في الخامس من تشرين الأول/أكتوبر 1936 تقدر

بحوالي ثلاثة آلاف جندي، بتطويق منطقة واسعة من الجبال والأراضي الواقعة بين القدس والخليل، تبتدئ حدودها

من خطوط السكة الحديدية وتنتهي إلى سلسلة من الجبال الداخلية.

وكانت المنطقة المحاصرة تضم 120 ثائرا على رأسهم سعيد العاص ونائبه عبد القادر الحسيني، وبعد عملية

استكشاف من الطائرات، تقدمت قوة من الجنود يقدر عددها بـ300 جندي نحو بعض استحكامات الثوار في أعالي

الجبال، ونقلوا تمركزهم من الطريق العمومية إلى الجبال بحيث صاروا على مقربة من مكان الثوار.واتخذ القائد

العاص قرارا بالمواجهة كما فعل رفيقه في الجهاد عز الدين القسام الذي سبقه إلى الشهادة قبل ما يقرب من

عام, ووزع رجاله على أماكن مختلفة لمواجهة الحركة التطويقية.

وفي يوم السادس من تشرين الأول/أكتوبر 1936 اتخذ قرارا بانسحاب غالبية الرجال على أن يقوم بتغطية انسحابهم

ولم يبق معه إلا 10-15 من رجاله الأشداء الذي أبوا مفارقته، وظلوا ساهرين خشية من مفاجأة العدو، ثم برز الجند

ونشبت المعركة وجها لوجه واحتدمت، وكان سعيد العاص واقفا يطلق الرصاص ويوجه المجموعة عندما أصيب بثلاث

رصاصات أنحاء مختلفة من جسمه، ولكنه ظل واقفا رابط الجأش مستمرا في توجيه رجاله إلى أن أصابته رصاصة

رابعة في رأسه، فسقط شهيد الدفاع عن فلسطين، كما أصيب مساعده القائد عبد القادر كاظم الحسيني بطعنة

حربة في أسفل ظهره. وسارع الثوار إلى نقل وإخفاء جثمان قائدهم، وتم نقل جثمانه من أرض المعركة ليوارى

الثرى في يوم السابع من تشرين الأول/أكتوبر عام 1936 في مقبرة الخضر في احتفال شعبي اشترك فيه أهالي

القرية ووفود من أهالي (بيت جالا) و(بتير) و(بيت لحم) والقرى المجاورة، ومنعت سلطات الاحتلال البريطاني

سكان القدس من المشاركة في التشييع. وقد ابن الشهيد القائد عدة خطباء، وأقيمت صلاة الغائب على روحه

الطاهرة في جميع مساجد فلسطين، وكذلك في المسجد الأقصى في القدس عقب صلاة الجمعة التالية.






مدفن الشهيد سعيد العاص


و للعلــــــم :


بعد إستشهاد سعيد العاص كان أول من حضر بعد انتهاء المعركة المرحوم يوسف عليان من قرية بيت فجار وبعد

دفن الشهيد سعيد العاص إحتفظ يوسف عليان بمسدس وساعة جيب للشهيد وبقيت عنده حتى عام1962 حين

حضر أحد إبناء عم الشهيد من سوريا وإستلم الأمانة.وللمعلومات فإن يوسف عليان كان أول من نسف الانجليز

بيته عام 1936 لدوره في النضال إضافة لثائرين آخريين،ثم ألقي القبض عليه وحكم عليه بالإعدام وخفض الحكم

لاحقا إلى مؤبد ثم الى 15 سنة حيث قضاها في سجن عكا(السنة 9 شهور زمن الانجليز).وتوفي في قرية

بيت صفافا سنة 1989


وأورد راديو لندن نبأ مصرع سعيد العاص في نشراته الإخبارية، وأطلق عليه لقب العدو رقم(2)–لأن فوزي القاوقجي

كان يحتل الرقم واحد-.

وبعد ثلاثة أيام من استشهاد القائد سعيد العاص، نشرت اللجنة العربية العليا –في التاسع من تشرين الأول/أكتوبر

بيانات موقعة من ملوك العرب في ذلك الحين، وفيها (دعوة عرب فلسطين إلى أن يكفوا عن إضرابهم واضطرابهم)،

ووعد منهم بمساعدة القضية الفلسطينية وأمل بإنصاف بريطانيا..

وبقي اسم سعيد العاص في ذاكرة وقلوب الفلسطينيين والسوريين والعرب كما في قلوبهم أيضا.


أخيــــــراً


من المؤسف أن القائد الشهيد لم يدون ذكرياته عن الثورة الفلسطينية عام 1936 وحواراته مع قادتها الميدانيين

وعلى رأسهم الشيخ الشهيد عز الدين القسام ؛وترك فقط (صفحة من الأيام الحمراء) صفحة الأعمال الحربية بعد

حركة التطويق في الثورة السورية -ووقعها هكذا:قائد المنطقة الشمالية بالثورة السورية الزعيم العسكري محمد

سعيد العاص..

بـرونـزيـّـة ح ـلب
04-07-2012, 09:06 PM
شيخ مجاهدي الشام

محمد بن طه الأشمر




الولادة و النشأة

حجازي الأصل، استوطن أجداده قرية سيجر قرب حماه، وانتقل جده إلى دمشق حي الميدان

، حيث ولد هناك عام / 1894 / وقيل في بعض المراجع أنه ولد في / 1892 /

ثم انتقل إلى قرية الغارية الشرقيّة من محافظة حوران فتعلّم في كتاتيبها، وتمرّس على الفروسيّة وركوب

الخيل، وبدت عليه ملامح النجدة والرغبة في إحقاق الحق، وتعرّف على مريد صوفيّ، فسلك الطريقة

النقشبنديّة على يد الشيخ أمين الزملكاني الكردي بدمشق ولبس الخرقة الصوفيّة .

واتصل بعلماء دمشق فدرس علم الحديث على محدّث الشام الشيخ بدر الدين الحسني ولازمه، وتلقى

الفقه على الشيخ عبد القادر الشموط، اثنتي عشرة سنة .


أول المعارك


عندما دخلت قوات الثورة العربيّة الكبرى دمشق في 30/9/1918 كان في استقبالها مع رفيقه المجاهد

أحمد مريود ابتهاجاً بتحرير سوريا من تسلط القوميين الأتراك

و دخل الأشمر معترك النضال مع أول معركة ضد قوات الاحتلال في ميسلون وكان عمره ثمانية عشر عاماً

وبعد معركة ميسلون انسحب إلى حوران,بعد دخول قوات (الجنرال غورو) وأخذ يعيد تنظيم العمل الجهادي

في دمشق .واتخذ من قرية الغارية الشرقية مقراً لإقامته, وخاض معارك عديدة ضد الفرنسيين مع ثوار حوران


بداية أخرى للجهاد

بعد عودة الشيخ بدر الدين الحسني والشيخ علي الدقر من جولتهما في المدن السوريّة، كلّفه شيخه

الحسني بأن يخرج إلى الغوطة ثائراً، وأن يعمل على جمع رجال الثورة فيها وتوحيد كلمتهم ووضع حدّ

لخلافاتهم، ومنع التعديات على الناس بالقوّة فخاض معاركه بين عامي (1925 ـ 1927) وقاد المجاهدين

في منطقة الغوطة، وأخذ يشنّ الغارات على المستعمرين الفرنسيين





وكانت أشهر معاركه:

فك الحصار عن جبل الدروز في المسيفرة، التي أشار إليها سلطان باشا الأطرش في مذكّراته

ومعركة يلدا في الغوطة

ومعركة بستان باكير قرب حي الميدان بدمشق

ومعركة بستان البندقة بين حي الميدان وكفر سوسة

ومعركة مئذنة الشحم بدمشق

ومعركة جسر تورا على طريق دوما

ومعركة حي الميدان، حيث وقف مائة من المجاهدين بقيادته في وجه وحدات عسكرية مدجّجة بأحدث

الأسلحة، كما قام الأشمر ورفاقه بتدمير خطوط السكك الحديديّة التي يستخدمها الفرنسيّون، وتقطيع

أسلاك الاتصالات الهاتفيّة والبرقيّة، ومطاردة الخونة والجواسيس وتقديمهم لمحكمة الثورة


الفرار إلى الأردن

عندما سيطر الفرنسيّون على الغوطة لجأ إلى حوران، واستقرّ في قرية داعل، فلما علم الفرنسيّون

بوجوده فيها سيّروا حملة عسكريّة تؤيّدها الطائرات لاعتقاله،حيث كان حكم بالاعدام ينتظره لكنّه

استطاع كسر الطوق والخروج من القرية ممتطياً فرسه، تحت قصف الطيران وعبور نهر اليرموك،

واستقرّ في واحة الأزرق وسمح له الملك عبد الله بالإقامة في بلدة ناعور قرب عمّان فمكث فيها ثلاث

سنوات، وخلال إقامته في الأردن شكل مع مجموعات من الأردنيين خلايا عسكرية تهاجم القوات الفرنسية

في درعا ثم تنسحب إلى داخل الأردن, وخلال الثورة السورية الكبرى ما بين عامي 1925 و,1927 توجه

الأشمر إلى دمشق مع عشرين شاباً من دمشق وحوران ودخل الغوطة وخاض مع القوات الفرنسية

معارك شرسة في بساتين قريتي يلدا وببيلا.‏

ولما انتهت الثورة عاد إلى الأردن وشكل قوة مسلحة قوامها /600/ رجل اتخذوا من ريف درعا مقراً لهم,

وخاضوا معارك جديدة ضد القوات الفرنسية,و زار القدس حيث التقى الحاج أمين الحسيني القائد

الفلسطيني البطل و هو أشهر من تولى منصب الإفتاء في فلسطين وكان في الوقت نفسه رئيس

المجلس الإسلامي الأعلى ورئيس العلماء، وظل يلعب دورا مهما في الصراع العربي الإسرائيلي

خاصة في سنواته الأولى أواخر الأربعينيات وأوائل الخمسينيات.

وفي عام 1931 عاد الأشمر إلى دمشق بعد صدور عفو عنه.‏ فأقام فيها يأمر بالمعروف وينهي عن المنكر

ويصلح ذات البين، ويشعل في الشباب السوري روح التضحية والفداء .


جهاد أخر .. بلا سلاح

عارض قانون الطوائف الذي كانت حكومة جميل مردم على وشك إصداره تحت ضغط السلطات الفرنسيّة،

وقاد مظاهرة شعبيّة اشترك فيها الشيخ كامل القصّاب، والشيخ بهجت البيطار، وكان الطلاب وعلى رأسهم

الشيخ علي الطنطاوي يهتفون: ديننا، ديننا، لا نرضى به بديلا ؛ حتى ألغي هذا القانون الذي كان بمثابة

(الظهير البربري) الذي فرضه المستعمرون في شمال أفريقيا .

واعترض على رعاية الدولة حفلات المجون، ونظّم اجتماعاً حاشداً في جامع تنكز لأجل هذا الغرض، حتى

اضطرت الحكومة إلى إلغاء الحفل المزمع إقامته .

وعندما صدر الأمر باعتقاله استقبل في مضافته سبعة ضباط فأبلغوه على لسان رئيس الجمهوريّة شكري

القوتلي، ورئيس وزرائه سعد الله الجابري، أن في ذلك إطفاءً لفتنة يقف وراءها الفرنسيّون بهدف عرقلة

الجهود المبذولة للتوصّل إلى ممارسة الاستقلال بشكل كامل، فنفّذ القرار حقناً للدماء، ولم ينتصر لنفسه

وحذّر إخوانه من الفتنة، وتوجّه إلى جزيرة أرواد مع سجّانه طواعية، فأقام فيها ثلاثين يوماً .

وتحدّث الشيخ علي الطنطاوي، عن جهاده، وكيف تنكر الساسة السوريون بعد الاستقلال له فقال:

(( كان الشيخ الأشمر من الصالحين الذين ثاروا على الفرنسيين، وأبلوا في قتالهم البلاء المبين، وكانت

داره حمى لمن دخلها، لم يجرؤ فرنسي أن يدنو منها، فيدخل عليه فيها، فلما كان عهد الاستقلال، وكان

رئيس الوزراء سعد الله الجابري، أمر باقتحام دار الشيخ الأشمر، وبسحبه منها إلى السجن، وعلّق

الطنطاوي رحمه الله على الحادث بقوله: نحن نخوض المعركة، وغيرنا يأخذ المغانم . ))


التحاقه بالثورة الفلسطينية



وعندما اندلعت ثورة 1355/1936 في فلسطين هبّ لنجدة إخوانه المجاهدين، ومعه القائد سعيد العاص،

وكانت منطقة نشاطه مثلث نابلس، وخاصّة منطقة طولكرم، وكان قائد المفرزة الشاميّة، إلى جانب المفرزة

العراقيّة والمفرزة الدرزيّة، في معركة آب 1936 التي قادها المناضل فوزي القاوقجي، ومنير الريّس

وشارك في معارك كثيرة, ورفض رسائل عديدة من حكام عرب يطالبونه بعدم المشاركة في الثورة !!!

ومن أشهر معاركه في فلسطين:

معركة بلعا (2 – 3/9/1936م) التي اشترك فيها أكثر من ألف مجاهد وانتهت بانهزام الإنكليز الذين

سقط منهم قرابة 100 قتيل وسقطت لهم طائرتان، ومعركة جبع في (24/9/1936م)

وأخيراً معركة بيت إمرين في (29/9/1936م).


وعندما أثمرت جهود الملوك والأمراء العرب عن موافقة الهيئة العربيّة العليا في 11/10/1936 على إنهاء

الإضراب العام في الأراضي الفلسطينيّة، سلّم الأشمر أسلحة رجاله إلى الحاج أمين الحسيني، وعاد

إلى الأراضي السوريّة .

ظل الأشمر على صلة بأحداث فلسطين وزعمائها. فقد التقى بالمفتي محمد أمين الحسيني خلال زيارة

الأخير لدمشق في حزيران عام 1937م. واجتمع كذلك بعدد من قادة الثورة الفلسطينية بعد مؤتمر بلودان

الذي عقد في أيلول عام 1937م. واتخذ الجميع الترتيبات اللازمة لقيام الأشمر وعدد من المجاهدين السوريين

بدخول فلسطين واتخاذ مواقعهم في مكان ما بين بيسان وجنين ونابلس استعداداً لاستئناف الثورة، وقد

حالت الظروف دون دخولهم عندما تجددت الثورة في فلسطين منذ أيلول عام 1937م إلى أواخر عام 1939م،

ولكنهم ظلوا مصدر تموين للثورة الفلسطينية بالمال والسلاح، وأصبحت دمشق مركز إدارة الثورة وتوجيهها.

وعندما ظهرت نوايا الفرنسيين بضرب دمشق عام 1945 أحبط محاولة تجنيد شركس القنيطرة، وأتوا مجاهدين

للدفاع عنها وحمايتها، فلما ضرب الفرنسيّون المجلس النيابي السوري، وقصفوا الأحياء، أقام سلطة شعبيّة

في غياب الحكومة، فبسط الأمن، وضرب على أيدي اللصوص، وحمى الأسواق ومخازن الغلال، من أعمال

النهب، وقام بتوزيع المجاهدين على أطراف المدينة لحمايتها، وردّ على العدوان .


معركة الميدان‏

من أهم المعارك التي خاضها وقادها المجاهد محمد الأشمر كانت معركة حي الميدان بدمشق التي وقعت

يوم الجمعة السابع من أيار عام ,1926 فقد أقض مجاهدو الميدان مضاجع الفرنسيين, وخيوط المعركة بدأت

في شهر شباط من نفس العام, حين قتل مجاهدو الميدان ضابطاً فرنسياً برتبة سرجان, فقرر الفرنسيون

إرسال حملة لملاحقة الثوار, وأناطت قيادة القوات الفرنسية بالكولونيل (كليمان) مهمة قيادة المعركة

ووضعت تحت تصرفه لواء من فيلق الرماة الافريقيين الثامن عشر, معززاً بالمدفعية والدبابات والسيارات

حاملة الرشاشات, وضربت القوات حصاراً حول حي الميدان.‏

وتقدمت قوة بقيادة الليوتنان بابر والكابتان رولان, باتجاه مداخل الحي, من الجنوب بينما تقدمت من الشمال

فرقة من الرماة الفرنسيين, بقيادة الملازم ثاني ماسون, ورابط ألف جندي فرنسي عند مدخل قبر عاتكة

يحرسهم القطار الذي تمر سكته من هناك وألف جندي آخر في باب مصلى ومع كل قوة عشرون دبابة.‏

وبدأ الهجوم على الميدان بينما كانت الطائرات الفرنسية تقذف قنابلها, والمدافع تصب حممها على الحي

من فوق قلعة دمشق.‏






كانت قوة المجاهدين مؤلفة من سبعة وتسعين مجاهداً بقيادة محمد الأشمر, واشتبك المجاهدون مع

القوات الفرنسية بمعركة ضارية, استمرت نحو خمس ساعات ونصف.. واستعمل المجاهدون القنابل اليدوية

وخاضوا معارك شوارع مع الجنود الفرنسيين الذين تكبدوا خسائر فادحة بالأرواح والأسلحة, بينما كانت

خسائر الثوار ثلاثة شهداء هم فوزي عودة الذي استشهد بعد أن هاجم جندياً فرنسياً بالسلاح الأبيض

وقتله, وسليم عسه الذي وقع جريحاً, فاقترب منه الجنود الفرنسيون وكان يحمل مسدساً فقتل أربعة منهم

ثم انتحر برصاص مسدسه والثالث محمود الهندي الذي حاصره الفرنسيون في زقاق الضيق, فقتل سبعة

منهم, وارتد الجند عنه, فخرج من مكمنه فهجمت عليه القوة الفرنسية من جديد, فدخل بيت النشواني,

وعندما حاول الجنود الفرنسيون اقتحام المنزل قتل منهم تسعة آخرين, فتقدمت دبابة من المنزل وهدمت

الباب وأطلقت قذائفها عليه حتى استشهد, ثم ألقى الجنود الفرنسيون البنزين على جثمانه وأحرقوه

مع المنزل.‏

وانتقاماً لهذه الهزيمة النكراء التي تعرضت لها القوات الفرنسية, اقتحم الجنود الفرنسيون جامع ساحة

السخانة, وذبحوا المصلين أثناء أدائهم صلاة الفجر وكان منهم إمام الجامع الشيخ عبد الغني الشيخ.‏

أما خسائر حي الميدان فكانت هدم 90% من الدكاكين و25% من المنازل, وقتل المئات من المدنيين الأبرياء..

إضافة إلى خسائر فادحة لحقت بمساجد الرفاعي والساحة والدقاق.‏

أما خسائر الفرنسيين في المعركة فقاربت ثلاثمئة من الجنود والضباط إضافة إلى خسائر فادحة في

السلاح والعتاد.‏


جائزة ستالين العالمية للسلام بين الشعوب


أمضى بقية عمره مجاهداً مناضلاً، غير عابئ بالمناصب السياسيّة والمكاسب الماديّة، ساعياً لرأب الصدع،

ورصّ الصفوف ؛ وعندما دعي لزيارة الصين والاتحاد السوفييتي، لبّى الزيارة التي استغرقت ستة أشهر،

تفقّد خلالها أحوال المسلمين، ومنح جائزة ستالين العالميّة للسلام بين الشعوب، وتقلّد وسامها في دمشق

يوم 17/3/1955 ولم تجد محاولة الشيوعيّين السورييون استغلال شعبيّة الأشمر من خلال هذه الجائزة .


الوفاة

اعتلت صحته في أواخر حياته فتوفي في 3 آذار من عام 1960م. وأقام الخيّرون من أهل دمشق مسجداً

بإسمه في حي الزاهرة تخليداً لذكراه، وألّف في سيرته عدد من الدارسين السوريين كتاب

(المجاهد الصامت الشيخ محمد الأشمر ـ سيرته وجهاده)




وفي ذكرى وفاته وقف الشيخ مصطفى السباعي يرثيه ويعدد مآثره فقال:

كان الأشمر مثالاً للمجاهد الشجاع الجريء الذي يقتحم غمار الموت ويهزأ بالأخطار تسعى بين يديه

ومن خلفه، كما كان مثالاً للرجل المؤمن التقي الذي كان يلقي بالمواعظ على إخوانه المجاهدين

متنقلاً من مكان إلى مكان يبث فيهم روحه المؤمنة القويّة كل معاني الثقة بالله وبعدالة الحق الذي

خرجوا للدفاع عنه .

وقال: كان يكفيه من الأمجاد والخلود ما قام به في الثورة السوريّة من بطولات وتضحيات .



رحمه الله .. و أنار طريقنا بسيّر أولئك العظماء

بـرونـزيـّـة ح ـلب
04-07-2012, 09:10 PM
حنــــــــــــــا مينــــــــــــــــا






فلنبدأ خطوتنا مع أول السطور :

ولد حنا مينا في اللاذقية عام 1924 لعائلة فقيرة وعاش طفولته في حي (المستنقع) في إحدى قرى لواء

اسكندرون .عام 1939عاد مع عائلته إلى اللاذقية فمارس الكثير من المهن للحصول على لقمة العيش حيث بدأ

العمل في الميناء كحمّال ثم احترف البحر كبحّار على المراكب، كما عمل أجير مصلّح دراجات، عامل في صيدلية

حلاّق، صحفي فكاتب مسلسلات إذاعية باللغة العامية، ليصبح موظفاً في الحكومة، التجارب الكثيرة هذه

والمتاعب الجمة التي واجهها كونت لديه القاعدة الأساسية للتواصل مع أعظم رواة وأدباء اللاذقية فكان تواصله

الأول مع الصحافة والقراء بإرسال قصصه الأولى إلى الصحف الدمشقية ليسافر عام 1946 إلى بيروت ثم

دمشق عام 1947وعمل فيها في جريدة الإنشاء حتى أصبح رئيساً لتحريرها.

يقول مينا عن ولادته و نشأته :

والدتي اسمها مريانا ميخائيل زكور، وقد رُزقت بثلاث بنات كن بالنسبة لذلك الزمان، ثلاث مصائب، عانت منهن الكثير

الكثير، فالوسط الفقير الى حد التعاسة، كان يشكل عقلية سلفية بالغة القسوة، وقد تعاون هذا الوسط، وما فيه من

ظلم ذوي القربى، على اذلال والدتي، باتهامها أنها لا تلد إلا البنات، وكان المطلوب أنه تلد المرأة الصبيان، وفي الأقل

الأقل، أن تلد صبياً بعد بنت، لكن القدر شاء أن تحمل وتلد البنات الثلاث بالتتابع، الأمر الذي كان يحمل إليها مرارة
الشقاء، بالتتابع أيضاً.

وستقول لي أمي، حين أكبر: «أسمع يا حنا! أنت لم تأت إلا في الحمل الرابع، الذي بكيت فيه من الفرح، بينما كنتُ

قبل ذلك، أبكي من الحزن. لقد منحتني بعد طول انتظار، وطول معاناة، لكن المحنحة كانت، حتى مع الشكر منحة

مهددة بالأمراض، والخوف عليك منها، ثم الدعاء إلى الله، في أن تعيش، كرمى لي، حتى لا أعيش الخيبة من جديد

وهذ ما حدث، فقد ولدت عليلاً، ونشأت عليلاً، وكان الموت والحياة يحومان حول فراشك، الذي كان طراحة على حصيرة
في بيت فقير الى حد البؤس الحقيقي.. كنت شمعة تنوس ذبالتها في مهب ريح المرض، وكنت اسأل الله، وأنذر النذور

وأسأل الريح، بكل ما في الابتهال من ضراعة، ألا تنطفئ الشمعة التي كنتها، حتى لا أفجع فجيعة تودي بي إلى

القبر، وشاء الله، سبحانه وتعالى، أن تعيش في قلب الخطر، وهذا الخطر لازمك حتى الشباب، وعندها تحول من

خطر الموت إلى خطر الضياع، في السجون والمنافي، هذه التي أبكتني بكاءً مضاعفاً، خشية ألا أراك، وأنت تعطي

نفسك للعذاب في سبيل ما كنت تسميه المتحرر من الاستعمار الفرنسي، وتحقيق العدالة الاجتماعية!».

و عن أبيه يقول :

كان أبي رحمة الله رحالة من طراز خاص، لم ينفع ولم ينتفع برحلاته كلها، أراد الرحيل تلبية للمجهول، تاركاً العائلة

أغلب الأحيان، وفي الأرياف للخوف والظلمة والجوع، ولطالما تساءلت وراء أي هدف كان يسعي؟ لا جواب طبعاً،

انه بوهيمي بالفطرة .

هكذا ولدت في قلب الخطر، وترعرعت في جوف حوته أيضاً، وناضلت ضد هذا الخطر بلا هوادة، فكان المبدأ الذي

شببت عليه، عاملاً أساسياً في شفائي الجسدي والنفسي، لذلك قلت يوماً، بعد أن صرت كاتباً:

«أنا كاتب الكفاح والفرح الإنسانيين» فالكفاح له فرحة، له سعادته، له لذته القصوى، عندما تعرف أنك تمنح

حياتك فداء لحياة الآخرين، هؤلاء الذين قد لا تعرف لبعضهم وجهاً، لكنك تؤمن، في أغماقك، أن انقاذهم من براثن

الخوف والمرض والجوع والذل، جدير بأن يضحى في سبيله، ليس بالهناءة وحدها، بل بالمفاداة حتى الموت
معها ايضاً.

إن وعي الوجود عندي، ترافق مع تحويل التجربة إلى وعي، وكانت التجربة الأولى، في حي «المستنقع» الذي

نشأت فيه في اسكندرونة، مثل للتجربة الأخيرة، حين أرحل عن هذه الدنيا، ومثل تجربة الكفاح ما بينهما، منذورة

كلها لمنح الرؤية للناس، لمساعدتهم على الخلاص من حمأة الجهل، والسير بهم ومعهم نحو المعرفة، هذه التي

هي الخطوة الأولى في «المسيرة الكبرى» نحو الغد الأفضل.

لقد تقضى العمر، في حلقاته المتتابعة، بشيء وجوهري لدي: هو تحقيق إنسانيتي، من خلال تحقيق إنسانية

الناس. أنفقت طفولتي في الشقاء، وشبابي في السياسة، ولئن كان الشقاء قد فُرض علي من قبل المجتمع

فعشت حافياً، عارياً، جائعاً، محروماً من كل مباهج البراءة الأولى، فإن السياسة نقشت صورتها على أظافري

بمنقاش الألم، فتعلمت، مبكراً، كيف أصعّد الألم الخاص إلى الألم العام، وكيف أنكر ذاتي، وأنتصر على رذيلة

الأنانية، وكل اغراءات الراحة البليدة، التي توسوس بها النفس، فكان الإنسان في داخلي، إنساناً تواقاً الى

ما يريد أن يكون، لا إلى ما يُراد له أن يكون.

وكان المحيط الاجتماعي الذي نشأت فيه، بتمام الكلمة، أمياً، متخلفاً، إلى درجة لا تصدق.. لم يكن في حي

المستنقع كله، من يقرأ ويكتب. كان سكان هذا الحي، والأحياء المجاورة، من المعذبين في الأرض، الباحثين، دون

جدوى، عن الخلاص، وعن العدالة الاجتماعية التي لا يعرفون اسمها بعد!

لكنهم سيتعلمون تدريجيا، سيعرفون الفقر ليس من الله جل جلاله، وسأقول لهم، ما قاله الصحابي عمر بن الخطاب

رضي الله عنه : «ما اغتنى غني الا بفقر فقير» وان الذين فوق ليسوا سيئين كلهم، وان الذين تحت ليسوا فضلاً

كلهم بالمبدأ!


رحلته إلى القلم و الأوراق على قوارب التشرد

دخل المعترك السياسي الحزبي مبكراً وهو فتى في الثانية عشرة من عمره وناضل ضد الانتداب الفرنسي

ثم هجر الانتماء الحزبي في منتصف الستينيات، وكرّس حياته للأدب، وللرواية تخصيصاً

عاش رحلة اغتراب قاسية بين المدن فانطلق من اللاذقية إلى سهل أرسوز قرب أنطاكية، مروراً باسكندرونة ،

ثم اللاذقية من جديد، وبيروت، ودمشق، وبعد ذلك تزوج، وتشرد مع عائلته لظروف قاهرة، عبر أوربا وصولاً إلى

الصين، حيث أقام خمس سنوات، وكان هذا هو المنفى الاضطراري الثالث، وقد دام العشرة من الأعوام..


البداية لأدبية الأولى كانت متواضعة جداً ، فقد أخذ بكتابة الرسائل للجيران، وكتابة العرائض للحكومة

ثم تدرّج، من كتابة الأخبار والمقالات الصغيرة، في صحف سوريا ولبنان، إلى كتابة القصص القصيرة.

بدأت حياته الأدبية بكتابة مسرحية دونكيشوتية ولما ضاعت من مكتبته تهيب من المسرح !!

أول رواياته كانت ( المصابيح الزرق ) في عام 1954 وتوالت إبداعاته وكتاباته بعد ذلك، ويذكر ان الكثير من تلك

الروايات تحولت إلى أفلام سينمائية سورية ومسلسلات تلفزيونية.

رواياته تفوق الثلاثين منها ثمان روايات خصصها لعشقه الأزلي " البحر "


تأسيس اتحاد الكتاب العرب :

في البداية ساهم حنا مينه مع لفيف من الكتاب اليساريين في سوريا عام (1951) بتأسيس رابطة الكتاب السوريين

والتي كان من أعضائها:

سعد حورانية - فاتح المدرس - شوقي بغدادي - صلاح دهني - مواهب كيالي - حسيب كيالي - مصطفي الحلاج

وآخرون…

نظمت الرابطة عام (1954) المؤتمر الأول للكتاب العرب بمشاركة عدد من الكتاب الوطنين والديمقراطيين في

سوريا والبلاد العربية وكان لحنا مينه دوراً كبير في التواصل مع الكتاب العرب في كل انحاء الوطن العربي.

ساهم بشكل كبير في تأسيس اتحاد الكتاب العرب، وفي مؤتمر الاعداد للاتحاد العربي التي عقد في مصيف بلودان

في سوريا عام 1956 كان لحنا مينه الدور الواضح في الدعوة إلى ايجاد وإنشاء اتحاد عربي للكتاب، وتم تأسيس

اتحاد الكتاب العرب عام 1969 وكان حنا مينا أحد مؤسسيه.


أسرته

حنا مينا أب لخمسة أولاد، بينهم صبيان، هما سليم، توفي في الخمسينيات، في ظروف النضال والحرمان

والشقاء، والآخر سعد، أصغر أولاده، وهو ممثل ناجح ومعروف الآن. شارك في بطولة المسلسل التلفزيوني

(نهاية رجل شجاع) المأخوذة عن رواية والده وبالمسلسل الشهير (الجوارح) و(الطير) وشارك في العديد من

المسلسلات السورية، ولديه ثلاث بنات: سلوى (طبيبة)، سوسن ( تحمل شهادة الأدب الفرنسي)، وأمل

(مهندسة مدنية) .


حنــا مينــا يقول :


* (http://www.gulfup.com/)


عن الأدب و مهنته :

مهنة الكاتب ليست سواراً من ذهب، بل هي أقصر طريق إلى التعاسة الكاملة. لا تفهموني خطأ

الحياة أعطتني، وبسخاء، يقال إنني أوسع الكتّاب العرب انتشاراً، مع نجيب محفوظ بعد نوبل ، ومع نزار قباني

وغزلياته التي أعطته أن يكون عمر بن أبي ربيعة القرن العشرين. يطالبونني، في الوقت الحاضر، بمحاولاتي

الأدبية الأولى، التي تنفع الباحثين والنقاد والدارسين، لكنها، بالنسبة إلي، ورقة خريف اسقطت مصابيح زرق.

و عن البحر و دمشق:

إن البحر كان دائماً مصدر إلهامي، حتى إن معظم أعمالي مبللة بمياه موجه الصاخب، وأسأل: هل قصدت ذلك

متعمّدا؟ في الجواب أقول:في البدء لم أقصد شيئاً، لحمي سمك البحر، دمي ماؤه المالح، صراعي مع القروش كان

صراع حياة،أما العواصف فقد نُقشت وشماً على جلدي، إذا نادوا: يا بحر أجبت أنا! البحر أنا، فيه وُلدت، وفيه أرغب أن

أموت.. تعرفون معنى أن يكون المرء بحّاراً؟إنه يتعمّد بماء اللجة لا بماء نهر الأردن، على طريقة يوحنا! أسألكم:

أليس عجيباً، ونحن على شواطئ البحار،ألا نعرف البحر؟ ألا نكتب عنه؟ ألا نغامر والمغامرة احتجاج؟ أن يخلو أدبنا

العربي، جديده والقديم، من صور هذا العالم الذي هو العالم، وما عداه، اليابسة، جزء منه؟! البحّار لا يصطاد من

المقلاة! وكذلك لا يقعد على الشاطئ، بانتظار سمكة السردين التافهة. إنه أكبر، أكبر بكثير، وأنا هنا أتحدث عن

البحّار لا عن فتى الميناء!

الأدباء العرب، أكثرهم لم يكتبوا عن البحر لأنهم خافوا معاينة الموت في جبهة الموج الصاخب. لا أدّعي الفروسية

المغامرة نعم! أجدادي بحّارة، هذه مهنتهم، الابن يتعلم حرفة أهله، احترفت العمل في الميناء كحمّال، واحترفت البحر

كبحّار على المراكب. كان ذلك في الماضي الشقي والماجد من حياتي ، هذه المسيرة الطويلة كانت مشياً ، وبأقدام

حافية، في حقول من مسامير، دمي سال في مواقع خطواتي، أنظر الآن إلى الماضي، نظرة تأمل حيادية، فأرتعش.

كيف، كيف؟! أين، أين؟! هناك البحر وأنا على اليابسة؟! أمنيتي الدائمة أن تنتقل دمشق إلى البحر، أو ينتقل البحر

إلى دمشق، أليس هذا حلماً جميلاً؟! السبب أنني مربوط بسلك خفي إلى الغوطة ، ومشدود بقلادة ياسمين إلى

ليالي دمشق الصيفية الفاتنة، وحارس مؤتمن على جبل قاسيون ، ومغرم متيّم ببردى

لذلك أحب فيروز والشاميات.

أشهر مؤلفاته و رواياته :

- المصابيح الزرق - الشراع والعاصفة - الياطر - الأبنوسة البيضاء - حكاية بحار - نهاية رجل شجاع

- الثلج يأتي من النافذه - الشمس في يوم غائم - بقايا صور - المستنقع -القطاف -الربيع والخريف

- حمامة زرقاء في السحب - الولاعة - فوق الجبل وتحت الثلج - حدث في بيتاخو - النجوم تحاكي القمر

-القمر في المحاق - عروس الموجة السوداء - الرجل الذى يكره نفسه - الفم الكرزى - حين مات النهر

- صراع امرأتين - حارة الشحادين

و رغم أنه أحد عمالقة الأدب في سوريا و الوطن العربي و يصنف على أنه أديب الحقيقة والصدق، عصامي

و ساهم في إغناء الرواية العربية وعمل باجتهاد حتى أجاد وأبدع. إلا أنه يقول عن نفسه :

لم أكن أتصور حتي في الأربعين من عمري أنني سأصبح كاتباً معروفاً، بدأت رحلة التشرد وأنا في الثالثة من عمري

وهذه الرحلة من حيث هي ترحال مأساوي في المكان، عمرها الآن ثمانون عاماً، أما رحلتي في الزمان فهي أبعد

من ذلك وستبقي ما بقيت .

حملت صليبي منذ ستين عاماً ولم أجد من يصلبني لعلني أستريح، لقد بت أكره الكتابة بت أكره هذه المهنة الحزينة

التي لا فكاك منها الا بالموت وقد بت أخاف ألا أموت وكان ذلك عقابا لي علي اختراقي للمألوف، أعيش في قلق

وأبارك هذا القلق ثلاثاً وألعن الطمأنينة، دودة الفكر التي تنقب في دماغي لا تتركني أستريح والنفس تأبي أن

تستريح، الروح المجروحة المدماة لا تشيخ بل تنزل مع صاحبها الي القبر، الجسد هو الذي يخون وقد
خانني جسدي .

عشت عمري كلّه مع المغامرة، كنت علي موعد مع الموت ولم أهبه، الموت جبان لمن ينذر له نفسه. ثمانون عاماً

تضعني علي مزلقها والموت الذي أسعي اليه يفرّ مني !


وربمــا لهذا كتب وصيته التي قال فيها :


* (http://www.gulfup.com/)


أنا حنا بن سليم حنا مينه، والدتي مريانا ميخائيل زكور، من مواليد اللاذقية العام 1924، أكتب وصيتي وأنا بكامل

قواي العقلية، وقد عمّرت طويلاً حتى صرت أخشى ألا أموت، بعد أن شبعت من الدنيا، مع يقيني أنه
«لكل أجل كتاب». ‏

لقد كنت سعيداً جداً في حياتي، فمنذ أبصرت عيناي النور، وأنا منذور للشقاء، وفي قلب الشقاء حاربت الشقاء

وانتصرت عليه، وهذه نعمة الله، ومكافأة السماء، وإني لمن الشاكرين. ‏

عندما ألفظ النفس الأخير، آمل، وأشدد على هذه الكلمة، ألا يذاع خبر موتي في أية وسيلة إعلامية، مقروءة أو

مسموعة أو مرئية، فقد كنت بسيطاً في حياتي، وأرغب أن أكون بسيطاً في مماتي، وليس لي أهل، لأن أهلي

جميعاً، لم يعرفوا من أنا في حياتي، وهذا أفضل، لذلك ليس من الإنصاف في شيء، أن يتحسروا علي عندما

يعرفونني، بعد مغادرة هذه الفانية.

كل ما فعلته في حياتي معروف، وهو أداء واجبي تجاه وطني وشعبي، وقد كرست كل كلماتي لأجل هدف واحد:

نصرة الفقراء والبؤساء والمعذبين في الأرض، وبعد أن ناضلت بجسدي في سبيل هذا الهدف، وبدأت الكتابة في

الأربعين من عمري، شرّعت قلمي لأجل الهدف ذاته، ولما أزل. ‏

لا عتب ولا عتاب، ولست ذاكرهما، هنا، إلا للضرورة، فقد اعتمدت عمري كله، لا على الحظ، بل على الساعد، فيدي

وحدها، وبمفردها، صفقت، وإني لأشكر هذه اليد، ففي الشكر تدوم النعم. ‏

أعتذر للجميع، أقرباء، أصدقاء، رفاق، قراء، إذا طلبت منهم أن يدعوا نعشي، محمولاً من بيتي إلى عربة الموت، على

أكتاف أربعة أشخاص مأجورين من دائرة دفن الموتى، وبعد إهالة التراب علي، في أي قبر متاح، ينفض الجميع

أيديهم، ويعودون إلى بيوتهم، فقد انتهى الحفل، وأغلقت الدائرة. ‏

لا حزن، لا بكاء، لا لباس أسود، لا للتعزيات، بأي شكل، ومن أي نوع، في البيت أو خارجه، ثم، وهذا هو الأهم،

وأشدد: لا حفلة تأبين، فالذي سيقال بعد موتي، سمعته في حياتي، وهذه التآبين، وكما جرت العادات، منكرة،

منفّرة، مسيئة إلي، استغيث بكم جميعاً، أن تريحوا عظامي منها. ‏

كل ما أملك، في دمشق واللاذقية، يتصرف به من يدّعون أنهم أهلي، ولهم الحرية في توزيع بعضه، على الفقراء

الأحباء الذين كنت منهم، وكانوا مني، وكنا على نسب هو الأغلى، الأثمن، الأكرم عندي. ‏

زوجتي العزيزة مريم دميان سمعان، وصيتي عند من يصلّون لراحة نفسي، لها الحق، لو كانت لديها إمكانية دعي

هذا الحق، أن تتصرف بكل إرثي، أما بيتي في اللاذقية، وكل ما فيه، فهو لها ومطوّب باسمها، فلا يباع إلا بعد عودتها

إلى العدم الذي خرجت هي، وخرجت أنا، منه، ثم عدنا إليه.‏

***************************

قامت (وكالة أنباء الشعر العربي) وهي الوكالة المتخصصة بالشعر والادب في الوطن العربي باستفتاء موسع

لعام 2008 شارك فيه 243 مثقفا وإعلاميا من مختلف البلدان العربية،والذين اجابوا عن سؤال :

من أبرز روائي عربي هذا اليوم؟

و جاء في المرتبة الأولى الروائي المبدع

بـرونـزيـّـة ح ـلب
04-07-2012, 09:10 PM
حسني بك الصواف


http://nobles-news.com/news/photo//mixture/al-sawaf-49b505b16996f.jpg




قصة حياة مليئة بالمأثر المضيئة


حسني بك الصواف من مواليد دمشق 1878 ومن عائلة دمشقية عريقة يصل نسبها وأصولها إلى الرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم وله فروع تركية وشركسية مسلمة , ودرس الهندسة في جامعة استانبول العسكرية وتخرج ضابط في الجيش العثماني برتبة ملازم وعين في عدة مناصب في البلقان منها في الجبل الأسود : مونتي نغرو " جنوب صربيا حاليا "

- انتدب لليمن حيث أجرى مباحثات الصلح بين القبائل اليمنية في مدينة أبها " التي كانت عائدة لليمن واليوم تابعة للسعودية " ومع أسرة حميد الدين مع الإمبراطورية العثمانية , ولما استتب الأمن , رجع لدمشق وتفرغ لإنجازاته المعمارية التي يشاهدها أبناء العاصمة كل يوم دون معرفة من أنجزها ومنها:

- بناء محطة الحجاز أنشئت تكريما لأول خط حديدي بين دمشق والمدينة المنورة من أجل نقل الحجاج ,
ورفع النصب التذكاري في ساحة المرجه من البرونز وفي أعلاه مصغر لمسجد الرسول الأعظم صلى الله عليه وسلم في المدينة المنورة لهذه المناسبة ولمد أول خط للهاتف والبرقيات مع الأراضي المقدسة حيث تظهر على النصب أسلاك الهاتف , ولكن أ أثناء الحرب العالمية الأولى خربه ما يسمى الثوار العرب بأمر من البريطانيين
كما استعملهم البريطانيين رأس حربة لاحتلال بلاد الشام وإنشاء دولة بني صهيون
- جر مياه نبع الفيجه لدمشق بنفق بطول حوالي 14 كم في الجبال وأضيئ هذا النفق الضخم حتى يتمكن المواطنون من السير ضمنه
وكانت المياه تباع منه للمواطنين بالأمتار المكعبة حسب الاحتياج
ثم ألغيت وصار الدفع حسب العداد . وأنا أذكر صغيرا كيف كانت المياه الزائدة من النبع تتدفق بشكل شلال هائل يصب في نهر بردى , والشلال الثاني يصب عند الهامة ويولد الكهرباء , ولكن مع الأسف جاء بعده من فجر النبع من الداخل وغار قسم كبير من المياه حتى أصبحت مياهه اليوم شحيحة وتباع في الزجاجات .
- مبنى خاص لمياه عين الفيجة : وقد أنشأه والدي في شارع جمال باشا " اليوم البعض يسميه شارع النصر " وأضيف له مؤخرا بناء إضافي لا يتناسب مع القديم حيث كان الأصل يتميز بزخرفات عربية جميلة متجانسة.
- فندق بلودان الكبير : بني على رابية ترتفع عن سطح البحر بحوالي 1500 متر تطل على سهل الزبداني وعقد به اجتماعات هامة وتاريخية. ولزمن قريب كان اسمه في لوحة كبيرة في مدخل الفندق .
- مبنى البرلمان أو المجلس النيابي الذي هدم الجيش الفرنسي بالمدفعية أركانا متعددة منه وقتل معظم حراسه من الشرطة قبل انسحابهم من سوريا التي تم بعدها الجلاء
- وحدثت تطورات تاريخية حضرها والده أي جدي حيث كان ياور "مرافق" السلطان عبد الحميد وعاصر زيارة الوفد اليهودي لاستانبول الذي طلب مقابلة السلطان من أجل شراء بعض أراضي من فلسطين , ولما علم السلطان بمطلبهم لم يقابلهم , وسمع جدي جواب السلطان يقول : أبلغوهم أن فلسطين ملك للإسلام وليس ملكي لأبيعها ورفض مقابلة الوفد اليهودي وهذا أحد أسباب التآمر على الدولة العثمانية وزوالها , وبعد زوال الخلافة بيعت فلسطين مقابل وعد بلفور وسايكس بيكو ومن أجل مناصب حصل عليها بعض العربان الذي ساعدوا المستعمر وأنشأت دولة العدوان دولة اسرائيل التي تشن الحروب منذ ويعينا على الدنيا وتمنع الاستقرار في المنطقة وتنشر الرعب والخراب وتستنزف أموال الدول العربية بشراء السلاح وحتى يومنا هذا.

بـرونـزيـّـة ح ـلب
04-07-2012, 09:12 PM
الباحث و المخترع و الكاتب

الدكتور عدنان وحود


http://img709.imageshack.us/img709/486/wahoud.jpg (http://img709.imageshack.us/my.php?image=wahoud.jpg)


فلنبدأ رحلتنا معه



الولادة و النشأة


ولد الدكتور عدنان وحّود في دمشق في أيار/ مايو عام 1951م في أسرة فقيرة،اعتمدت على عمل أبيه في النسيج

على "النول العربي"، تعينه في ذلك زوجه بتدوير المواسير اللازمة لعمله، لتأمين الاحتياجات المعيشية لأسرة ضمّت

ثمانية أولاد، كان عدنان سادسهم.

نشأ على حبّ صنعة أبيه، يراقبه بدقّة وصبر جالسا إلى جانبه لفترات طويلة، ومتمنّيا أن تطول "ساقاه" بسرعة ليتمكّن

من الجلوس بنفسه أمام "النول" يوما ما.

ولكن كان عليه أوّلا أن يزور المدرسة الابتدائية، مدرسة حسّان بن ثابت الأنصاري، وأن يجتهد لينجح، وقد نجح بتفوّق

حتى بلغ الثانية عشرة من عمره، فخُيّر ما بين الانتقال من المدرسة الابتدائية إلى الإعدادية، وبين امتهان حرفة يعمل

فيها. واختار متابعة الدراسة إلى جانب العمل ثلاث ساعات مع والده بعد الدوام، وهي فترة أحسّ فيها بقيمة العلم

والوقت والعمل على السواء.

http://img188.imageshack.us/img188/8679/peadnanwahhud0031969.jpg (http://img188.imageshack.us/my.php?image=peadnanwahhud0031969.jpg)
مع نول والده

للنول العربي فضل كبير على مستقبل الدكتور عدنان وحّود، وعلى ولادة ملكة الاختراع لديه

فالعمل على النول يتطلّب حركة منسّقة لليدين والقدمين، ومشاركة مباشرة لحوّاس البصر والسمع واللمس معاً

وتوازناً مستمرّاً للحيلولة دون وقوع أيّ خطأ.


التساؤول هو دائماً نقطة البداية

عندما علم باستخدام آلة للنسيج يُستعاض بها عن الإنسان، بدأت تساؤلاته عنها وعن كيفيّةعملها، ولم يكن قادراً على

استيعاب ذلك تماما وهو في الرابعة عشرة من عمره، ولكنّ تساؤلاته رافقته إلى الثانوية الصناعية التي تخرّج منها

عام 1970م حاملا شهادة "البكالوريا الصناعية في حرفة النسيج".


هنا قرّر تحقيق حلم أثاره لديه كبير المهندسين في سورية آنذاك، أن يسافر إلى أوروبا ويتخصّص هناك

واستطاع بالقليل من مدخّرات اقتطعها من أجر عمله، أن يمتطي "القطار" مع ثلاثة أصدقاء في مثل وضعه، واستقرّ

في فيينا لتعلّم اللغة، ثم انتقل إلى مدينة آخن غرب ألمانيا في منتصف عام 1971م، حيث انتسب إلى جامعة آخن

التقنية.

كان عليه في السنوات التالية أن يعمل ويموّل دراسته، ومع ذلك لم يتمكّن من النجاح فقط، بل حاز بتفوّق على شهادة

الماجستير في عام 1980م في دراسة الهندسة الميكانيكية-تخصّص آلات النسيج، وحصل بعد عامين فقط على وسام

صناعة آلات النسيج عام 1982م

وسُجل له في العام نفسه وهو في الحادية والثلاثين من عمره، أوّل اختراع على المستوى الأوروبي، وهو

صمّام تغذية الهواء في آلة النسيج.

http://img402.imageshack.us/img402/6505/peadnanwahhud002votrag.jpg (http://img402.imageshack.us/img402/6505/peadnanwahhud002votrag.jpg)
عدنان وحود، محاضرا أمام جمهور علماء وصناعيين ومتخصصين

ونشر له خلال السنوات القليلة التالية 30 بحثا علمياً في مختلف المجلات العلمية في أوربا، وألقى عدداً كبيراً من

المحاضرات في المؤتمرات العلمية في ألمانيا والنمسا وسويسرا.





العمل و البحث لا ينفصلان

في مارس / آذار 1987م مع حصوله على شهادة الدكتوراه، بدأ العمل في شركة «دورنييه» في بلدة لينداو جنوب

ألمانيا، وأصبح بعد عام واحد رئيساً لقسم الأبحاث والتطوير فيها

وساهم في بحوث علمية على أعلى المستويات التخصّصية، واتّسع نطاق مشاركته في المؤتمرات العلمية

بالمحاضرات ليشمل القارات الخمس، واقترن ذلك بتسجيل أكثر من ستين اختراعاً في اختصاصه

أحدث بعضها قفزات نوعية في تطوير صناعة النسيج على مستوى عالمي


على سفوح الألب

يعيش عدنان وحّود مع أسرته في مدينة لينداو الحالمة على سفوح جبال الألب، عند ملتقى الحدود الألمانية-

السويسرية- النمساوية

وتعرفه المدينة على أكثر من صعيد، فعلاقاته الاجتماعية وإسهاماته الثقافية فيها موضع التقدير لدى الجهات الرسمية

والشعبية، مثل إنجازاته الاختصاصية الكبيرة، التي ساهمت إسهاما رئيسيا في تعزيز شهرة شركة "دورنييه".


وقد شهدت لينداو يوم 19/5/2004م احتفالاً كبيراً لتكريم وحّود والشركة التي يرأس قسم الأبحاث والتطوير فيها

بمنحه وسام المخترعين لعام 2003، ومنحته شركة دورنييه، التي تسلم إدارة قسم التطوير فيها 15 عاماً

وسام الإبداع. ووسام المخترعين للعام نفسه لصاحب أكثر من 70 براءة اختراع وتطوير تم تسجيلها أوربيًا وعالميًا حتى

الآن.

http://img406.imageshack.us/img406/6460/peadnanwahhud004anerken.jpg (http://img406.imageshack.us/my.php?image=peadnanwahhud004anerken.jpg)
وحود ورئيس شركة دورنييه يتسلمان أوسمة التقدير


وقد كان لهذه الاختراعات دور كبير في الارتفاع بمستوى المكانة العالمية للشركة، التي تصدّرت في هذه الأثناء موقعاً

متقدّماً على صعيد صناعة آلات النسيج، فلا يكاد يخلو مصنع كبير للنسيج في العالم، ما بين الصين وأوروبا وأمريكا،

من آلة حديثة من صنع "دورنييه" أو آلة دخلت عليها بصمات عدنان وحّود، في تطوير جديد لطريقة عملها.


الجائزة والإنجاز

كان لأحد هذه الاختراعات مؤخراً أهمية بالغة، لفتت الأنظار إليه في معرض "إيتما-ITMA" الاختصاصي الكبير، أثناء

دورته االمنعقدة في تشرين أول/ أكتوبر عام 2003م في بريطانيا

وحمل الاختراع التطويري الجديد عنوان نظام (Easy Leno) "لينو السهل"، وتميّز -كما يقول اسمه- بتسهيل عملية

الإنتاج إلى جانب ميزات عديدة أخرى، لتخفيض التكاليف ومضاعفة المردود، فأصبحت آلة النسيج بعد تطويرها وفق

النظام الجديد، تعطي أضعاف إنتاجها السابق دفعة واحدة، مع اختصار استهلاك المواد الأولية، ورفع مستوى نوعية

الخيوط النسيجية فيما يُسمّى "نسيج الشبيكة"، وله شبكة متينة ثابتة للغاية، تصلح للاستخدام في إنتاج الستائر،

وأرضية تثبيت السجّاد وغيره من أنواع الكسوة، كما تستخدم في صناعة الأقمشة المكوّنة من الألياف الزجاجية

لواجهات الأبنية، وغير ذلك من المجالات الصناعية للأنسجة.

وفي مقدّمة ما لفت أنظار "أهل المصلحة" إلى أهمية الاختراع الجديد، أنّ الآلات التي كانت تعمل في إنتاج هذا

النسيج دون أن تصل إلى طاقتها القصوى بسبب صعوبة إنتاجه، أصبحت قادرة على استنفاذ تلك الطاقة بمعدّل مائة

في المائة، دون صيانة إضافية للآلات.

http://img406.imageshack.us/img406/6806/waward.jpg (http://img406.imageshack.us/my.php?image=waward.jpg)
وسام الإبداع


وتجتمع الخصائص المذكورة وسواها لتجعل خبراء هذا القطاع الصناعي يتحدّثون عن الاختراع الجديد كمدخل إلى قفزة

نوعية "تفتح الآفاق أمام عصر جديد في صناعة النسيج" على حدّ تعبير أحدهم أثناء الاحتفال بمنح جائزة المخترعين

للدكتور وحّود، وجائزة الإبداع للشركة، بحضور عدد من كبار المدعوّين من القطاعات الصناعية والسياسية والإعلامية.


"خبايا الصنعة" منذ الطفولة


كان ممّا كتبته صحيفة "لينداور تسايتونج" بقلم بينيديكتا روتشتاين، في اليوم التالي للاحتفال، قولها عن د. وحّود:

(موهبة الابتكار والاختراع لديه تضمن الدخل المادي لأسـر عديدة في لينداو، ومن دونه لم يكن ليوجد عدد كبير من

أماكن العمل، كما يقول رئيس الشركة بيتر دورنييه، الذي يذكر كلمات أبيه أنّ النجاح يتحقّق عبر التقدّم التقني،

ويضيف أنّ "وحّود كان من وراء قدرتنا على صنع ما يسرّنا، وهو أن نفاجئ المنافسين والزبائن باستمرار بالجديد من

المبتكرات والحلول وبراءات الاختراع")


وكان من المتحدّثين في الاحتفال أيضا بروفيسور فولفهورست، المدير العام السابق لمعهد تقنية النسيج في الجامعة

التقنية بمدينة آخن، حيث درس وحّود، فكشف فولفهورست للحضورعن جانب من شخصية العالم السوري وحياته، لا

يعتبر مألوفا في ألمانيا، فسيرته العلمية ومكان عمله المرموق لم يكن من قبيل ما يتناقله الأبناء عن الأحفاد في عالم

الاقتصاد الصناعي، بل كان أحد أولاد أسرة فقيرة يشتغل معيلها في دمشق على آلة "النول العربي" اليدوية القديمة

للنسيج، وكان على ابنه الصغير عدنان أن يعمل أيضا ليشارك في تأمين دخل الأسرة، وهناك كانت البداية، التي أوجدت

لديه لاحقا، أي أثناء دراسته في آخن، رغبة جامحة في التعلّم باهتمام كبير، فكان ذلك أساس ما ارتقى له من بعد.

ولم يكد الطالب الشابّ يختم دراسته حتى أعلنت شركة سويسرية رغبتها في الحصول على أوّل اختراع أنجزه، ثم

توالى بعدها تسجيل براءات الاختراعات التي حقّقها حتى تجاوزت السبعين في هذه الأثناء.

وقال يوآخيم كوسلوفسكي، الناشر في مجموعة دور نشر اختصاصية: إنّ صناعة النسيج تسري في عروق د. وحّود

مع دمائه، وقد عرف خبايا الصنعة وهو في سنّ الطفولة، واستطاع أن يربط بين خبرته العملية تلك، وبين الدراسة

النظرية ربطاً نموذجياً ارتقى به إلى مكانة الريادة، وأمثاله هم "من نحتاج إليهم" على حدّ تعبير كوسلوفسكي.

وأكّد وحّود نفسه في كلمته في الاحتفال أنّه ينقل ما تلقّاه من تكريم إلى العاملين معه في قسم الأبحاث والتطوير

في شركة دورنييه، مشيرا إلى مساعدتهم الدائمة للتوصّل إلى ما تحقّق من إنجازات، وقال:

"إنّ من الصعوبة بمكان الحفاظ على نظرة تستوعب مجرى عملية النسيج الشاملة لحركةِ ما يتراوح بين ستة وتسعة

آلاف خيط نسيجي، فإذا بدأ جذبها طولا وعرضا، ثمّ بدأت تدور مع الآلة، يجد المرء نفسه وكأنّه في غابة كثيفة..

ولكنّ أحد العاملين معي قال لي ذات مرة: لا تخشَ من ذلك ولا تغفل أنّ معك في هذه الغابة عدداً كبيراً من القرود

يساعدونك!"..

وسرت هذه العبارة مثلا وجعلت جريدة "لينداور تسايتونج" منها عنوانا لمقالها عن الاحتفال بالجائزة.


سيرة حياة

في عام 2003م أصدر الدكتور عدنان وحّود كتيّبا بعنوان "عالم من دمشق" باللغتين العربية والألمانية، تضمّن سيرة ذاتية

امتزجت ببيان مسيرته العملية، وربطت ما بين العوامل الإنسانية والأسروية في حياته، وبين العناصر الضرورية لتحقيق

النجاح والتفوّق، ووجد الكتاب صدى إيجابياً واسع النطاق، لا سيّما على صعيد المتخصصين، في المنطقة الناطقة

بالألمانية

و في الكتيب يؤكّد مدى شغفه بالانسجام الكبير ما بين حواس السمع والبصر وحركات اليدين والقدمين معا، لتكون

الحصيلة قماشاً منسوجاً من خيوط كان يزيد تعدادها على الألفين، ومنذ ذلك الحين كان يتساءل مفكّرا عن "آلة النسيج"

وكيفية عملها، بعد أن انتشرت آنذاك في بعض المصانع السورية، وقد أفاده الاطّلاع عليها آنذاك، وعلى ما بقي للإنسان

من دور في تشغيلها النقلة النوعية إلى آخن كانت بمثابة أمنية تحقّقت له، ولم يزعجه اقترانها باضطراره للعمل، ومن

ذلك "توزيع النشرات الدعائية والجرائد" في الصباح الباكر وهو في ذات الوقت متزوج من السيدة "حياة " التي قدمت

له كل الدعم و هو مازال طالباً ثم بدأت أحواله المادية تتحسّن فور تخرّجه، فقد اقترن التخرّج ببحثه في ثلاثة مشاريع

علمية، تلاها استدعاء رئيس القسم له لتسليمه مشروعا جديدا لتصميم طريقة مبتكرة للاستغناء عن استخدام

"المكّوك" في آلة النسيج، بحيث يتمّ نقل الخيط إلى هدفه بواسطة "الشعاع الهوائي"، وعندما حصل على شهادة

الماجستير عرض عليه رئيس القسم العمل في الجامعة، فاستجاب مستفيدا من العرض ليتابع أبحاثه بهدف الحصول

على شهادة الدكتوراة لاحقا، وكان قد أنجز تنفيذ المشروع المطلوب، فاشترته شركة سويسرية وسُجّل اسمه لأول

مرة كمخترع في أوروبا من مواليد سورية، تحت عنوان :

"وحدة نول لنفاثات نول ذي حدف شعاعي" ورقم EP0079999


ثمّ وجد أوّل تقدير لإنجازه بحصوله على وسام صناعة آلات النسيج أثناء معرض عالمي في ميلانو عام 1983م.

لم يعد تسجيل اختراع جديد أمرا "غير عادي" في حياة د. عدنان وحّود، كذلك فقد أصبح مألوفا لديه، أن ينتقل مرّات

عديدة أثناء العام، فيقطع ألوف الكيلومترات، ليلقي محاضرات اختصاصية على خبراء النسيج، ما بين الصين واليابان،

وحتى البرازيل والولايات المتحدة الأمريكية

ونشرت له بحوث عديدة في المجلات الاختصاصية، كما وقع عليه الاختيار لكتابة النصوص العلمية التي تشرح الكلمات

ذات العلاقة باختصاصه، في موسوعة "بروكهاوس" الألمانية الكبرى، وهو ما استغرق إنجازه ثلاثة أعوام.

وتزامن حصوله على درجة الدكتوراة عام 1987م مع تعيينه رئيسا لقسم الأبحاث والتطوير في شركة دورنييه

الألمانية لصناعة آلات النسيج، وكان يرأسها بيتر دورنييه، صاحب أوّل اختراعات للطائرات العامودية. وفي الشركة

شملت اختراعاته خلفيّة تقنية لمعاملة خيط النسيج، وتطوير طرق الإنتاج، وتصميم الآلات، وتحسين المواصفات

الفيزيائية لقدرات نول النسيج، وإبداع طرق جديدة في الإنتاج.


http://img441.imageshack.us/img441/8094/pic15t.jpg (http://img441.imageshack.us/my.php?image=pic15t.jpg)
مع أحداختراعاته


إهداء


http://img144.imageshack.us/img144/572/pic15a.jpg (http://img144.imageshack.us/my.php?image=pic15a.jpg)
غلاف الكتاب

كتب في مقدمة " عالم من دمشق " اهداءاً يرسم ملامح عدنان وحود الإنسان جاء فيه :


(إلى كلّ إنسان يقدّر عمل إنسان آخر، مهما صغر هذا العمل، كمثل أن يقوم الإنسان ببيع الخضراوات

ليكسب بذلك قوت أبنائه..

إلى كلّ إنسان يقدّر عمل إنسان آخر، مهما كبر هذا العمل، كمثل أن يقوم الإنسان بإدارة شؤون البلاد..

إلى كلّ إنسان يُدين أن يُسلب حقّ، كمثل أن يُسلب بائع الخضراوات خضراوته..

إلى كلّ إنسان يدين أن يُسلب حقّ، كمثل أن تُسلب أرض، أو يُهدم بيت..)



هذه الكلمات تعبّر عن روح كاتبها وبعض الجوانب العميقة في شخصيته، كما عرفها محبّوه الأقربون.


و يمكن اعتباره نموذجا للإنسان الفرد، القادر أن يصعد صعوداً طبيعياً، معتمداً على نفسه وجهده الذاتي، وعطائه

المتواصل في مختلف مراحل الحياة وعبر تقلّب ظروفها، إنجازاً بعد إنجاز، لا تحمله إلى المكانة المرموقة علاقات

مصالح أو منافع وقتية ممّا شاع في عالمنا وعصرنا

وهو -من خلال هذه المسيرة- منارٌ لمن يريد أن يرى في واقع الحياة، كيف تصنع الحياة إنسانا فيكون هو ممّن

يساهمون إسهاماً كبيراً في صناعة الحياة الأفضل للإنسان.


أختم معكم بحوار أجراه نبيل شبيب كاتب ومفكر متخصص في الشئون الأوربية والإسلامية حول كتابه عالم من دمشق

- و هو من أصدقاء وحود -


سؤال:

الأخ عدنان.. عرفناك طالبا، وعرفناك عالماً، ولم تتبدّل صورتك لدينا، ولم تتبدّل علاقتنا بك، فقبل الحديث عن كتابك

"عالم من دمشق" هل لك أن تحدّثنا عن نفسك.. أن تحدّثنا بكلمات بسيطة عن "عدنان وحّود" وسرّ نجاحه إنساناً وعالماً؟..

جواب:

أحبّ الخير لي ولكلّ الناس، وأؤمن بأنّ الناس كلّهم إخوة لي. وكما أنّ الله قد أعطى الأنبياء المعجزات، ومنها أن منح

نبيّه داوود القدرة على تشكيل الحديد بيديه وأصابعه، أؤمن بأنّ الله قد منح كلّ إنسان قدرات خاصّة به، وعليه أن

يكتشفها، ويسعى لتطويرها، ليؤدّي دوره المميّز في هذه الحياة.

سؤال:

يكشف الكتاب عمّا عرفناه عنك إنساناً عصامياً، وأشرت في الكتاب إلى بعض "ما" و"من" كان لهم أثر في حياتك

ولكن لو أردت التركيز على نقطة معيّنة، ما الذي جعلك عصامياً من جهة، وأعطاك القدرة على الإنجاز العلمي

من جهة أخرى؟..

جواب:

أحبّ عملي مهما كان بشكل منقطع النظير، لأنّي أكسب من هذا الطريق معاشي، ولقد يسّر الله لي سبلا للعمل

وكانت هذه السبل -بنفس الوقت- منهلاً للعلم والمعرفة والخبرة، وأرجو بذلك أن أتمكّن من أن أضع لبنات جديدة

لعمل الأجيال من بعدي.

سؤال:

اقتصرت في كتابك على ذكر عناوين براءات الاختراعات التي سُجّلت باسمك عالمياً، هل يمكن أن تختار منها نموذجاً

أو أكثر وتحدّثنا بلغة مبسّطة عمّا كان يعنيه من الناحية العلمية والتطبيقية؟..

جواب:

إنّ الحديث عن الاختراعات لعامّة الناس ليس بالأمر السهل، فلا بدّ أوّلاً أن أضع القارئ بصورة الحاجة إلى فعّالية

ما في آلة ما، ثانيا أن أعرض جميع الوسائل المعروفة لإجراء هذه الفعالية، ثالثا أن أشرح مختلف المساوئ التي

نواجهها عند استخدام هذه الوسائل عند إجراء الفعالية المطلوبة، بعدها يلي طرح الحلّ الجديد الجديد -الاختراع-

وشرح فعالية الاختراع من الناحية التكنولوجية والفيزيائية وطرح الفوائد التي سوف تُجنى عند استخدام هذه الوسيلة

المبتكرة.

سؤال:

عنوان كتابك "عالم من دمشق".. لمَ لم يكن "عالم من ألمانيا" مثلا وقد كانت إنجازاتك خلال وجودك فيها، ما الذي

يستهدفه العنوان تجاه القارئ العربي.. أو الألماني وقد صدر باللغتين معا؟..

جواب:

في بداية الأمر كان قصدي أن أضع تجربتي بين يدي القارئ العربي، واخترت لهذا العمل عنواناً: "طريق إلى الإبداع"

ومع إصرار أبنائي وأصدقائي على أن تكون هذه التجربة ميسّرة للقراءة أيضا للناطقين بالألمانية ابتدأت بالبحث عن

عنوان جديد يجمع الإشارة إلى حضارتي الشرق والغرب.

سؤال:

"عالم من دمشق".. إنجازات كبيرة وما زلت في خضمّ العمل، هل ننتظر مزيداً من الإنجازات العلمية في ميدان

تخصّصك، أم لديك مخطّطات إضافية؟..

جواب:

سيبقى عملي متواصلاً وصلتي بالمؤسسات العلمية والصناعية حثيثة ليستمرّ إنجازي في المبتكرات الحديثة.

ولقد كانت سعادتي كبيرة عندما كان ابتكاري الحديث "نول نسيج لإنتاج قماش الشبيكة" من ضمن معروضات المعرض

العالمي لآلات النسيج "ITMA 2003" المنعقد في مدينة بيرمينجهام في بريطانيا.

فلإنتاج أقمشة الشبيكة تُستخدم حتّى الآن أنوال نسيج معقّدة بطيئة الإنتاج.

باستخدام اختراعي ازدادت سرعة آلة النسيج من الضعف إلى الضعفين، وتبسّطت وسائلها، وأصبح عمرها مديداً.

كان الأخصائيون يقفون أمام آلتي مذهولين: ما هذا السهل الممتنع؟.. لماذا لم تأتِ من قبل وتبسّط لنا الأمور، لماذا

تركتنا والوسائل المعقّدة طيلة الخمسين عاما الماضية؟. وتتوّج ذلك عندما قَدِم "ملك النسيج" السيد روديجر ميليكين

لمعاينة آلتي الحديثة، فقدّم لي بهذه المناسبة تهانيه القلبية على هذا الإنجاز الكبير.

- لك جزيل الشكر على هذه الكلمات ولك أصدق التمنيات بتحقيق ما تصبو إليه.

انتهى

بـرونـزيـّـة ح ـلب
04-07-2012, 09:13 PM
ابن قيم الجوزية

ابن قيم الجوزية (1292-1349م) من أعلام الإصلاح الديني الإسلامي في القرن الثامن الهجري. ولد في دمشق ودرس على يد ابن تيمية الدمشقي وتأثر به.

اسمه ونسبه

محمد بن أبي بكر بن أيوب بن سعد بن حريز بن مكي زيد الدين الزُّرعي ثم الدمشقي الحنبلي الشهير بشمس الدين، أبو عبد الله وابن قيم الجوزية من عائلة دمشقية عرفت بالعلم والالتزام بالدين واشتهر خصوصاً بابن قيم الجوزية وقيم الجوزية هو والده فقد كان قيماً على المدرسة الجوزية بدمشق مدة من الزمن، وأشتهر بذلك اللقب ذريته وحفدتهم من بعد ذلك، وقد شاركه بعض أهل العلم بهذه التسمية وتقع هذه المدرسة بالبزورية المسمى قديما سوق القمح أو سوق البزورية (أحد اسواق دمشق)، وبقي منها الآن بقية ثم صارت محكمة إلى سنة 1372هـ، 1952م.

مولده ونشأته

ولد في اليوم السابع من شهر صفر لعام 691هـ، الموافق 2 فبراير 1292م. وقيل أنه ولد في ازرع جنوب سوريا وقيل في دمشق.

عبادته وزهده

قال ابن رجب: "وكان ذا عبادة وتهجد وطول صلاة إلى الغاية القصوى، وتأله ولهج بالذكر وشغف بالمحبة، والإنابة والاستغفار والافتقار إلى الله والانكسار له، والإنطراح بين يديه وعلى عتبة عبوديته، لم أشاهد مثله في ذلك ولا رأيت أوسع منه علماً، ولا أعرف بمعاني القرآن والسنة وحقائق الإيمان منه، وليس بمعصوم، ولكن لم أر في معناه مثله. وقد اُمتحن وأوذي مرات، وحبس مع الشيخ تقي الدين في المرة الأخيرة بالقلعة منفردا عنه ولم يخرج إلا بعد موت الشيخ. وكان في مدة حبسه منشغلا بتلاوة القرآن بالتدبر والتفكر ففتح عليه من ذلك خير كثير وحصل له جانب عظيم من الأذواق والمواجيد الصحيحة، وتسلط بسبب ذلك على الكلام في علوم أهل المعارف والدخول في غوامضهم وتصانيفه ممتلئة بذلك".

وقال ابن كثير: "لا أعرف في هذا العالم في زماننا أكثر عبادة منه، وكانت له طريقة في الصلاة يطيلها جدا، ويمد ركوعها وسجودها، ويلومه كثير من أصحابه في بعض الأحيان فلا يرجع ولا ينزع عن ذلك".

مهنته

1.الإمامة بالجوزية.
2.التدريس بالصدرية، وأماكن أخرى.
3.التصدي للفتوى.
4.التأليف.

فتاوى امتحن بسببها

مسألة الطلاق الثلاث بلفظ واحد.
فتواه بجواز المسابقة بغير محلل: وذكر ابن حجر أنه رجع عن هذه الفتوى، وما ثمة دليل على الرجوع، والله أعلم بالصواب، وقوله هو الصواب الموافق للدليل.
إنكاره شد الرحال إلى قبر النبي إبراهيم.
مسألة الشفاعة والتوسل بالأنبياء.

اتصاله بابن تيمية

اتفقت كلمة المؤرخين على أن تأريخ اللقاء كان منذ سنة 712 هـ وهي السنة التي عاد فيها عاد من رحلاته إلى دمشق واستقر فيها إلى أن مات بدمشق سنة 728 هـ. وقد قال:


يا قوم والله العظيم نصيحة **** من مشفق وأخ لكم معوان
جربت هذا كله ووقعت في**** تلك الشباك وكنت ذا طيران
حتى أتاح لى الإله بفضله **** من ليس تجزيه يدى ولساني
بفتى أتى من أرض حران فيا**** أهلا بمن قد جاء من حران
فالله يجزيه الذي هو أهله **** من جنة المأوى مع الرضوان
أخذت يداه يدي وسار فلم يـرم**** حتى أراني مطلع الإيمان
ورأيت أعلام المدينة حولها**** نزل الهدى وعساكر القرآن
ورأيت آثارا عظيما شأنها **** محجوبة عن زمرة العميان

مشايخه

له عدد كبير من المشايخ جمعهم الشيخ بكر أبو زيد وذكر منهم خمسة وعشرين، منهم:

1.قيم الجوزية: والده.
2.ابن تيمية.
3.ابن عبدالدائم: أحمد بن عبدالدائم بن نعمة المقدسي مسند وقته.
4.أحمد بن عبد الرحمن بن عبدالمنعم بن نعمة النابلسي.
5.ابن الشيرازي: ذكر في مشيخة ابن القيم ولم يذكر نسبه فاختلف فيه.
6.المجد الحراني: إسماعيل مجد الدين بن محمد الفراء شيخ الحنابلة.
7.ابن مكتوم: إسماعيل الملقب بصدر الدين والمكنى بأبي الفداء بن يوسف بن مكتوم القيسي.
8.الكحال: أيوب زين الدين بن نعمة النابلسي الكحال.
9.الإمام الحافظ الذهبي.
10.الحاكم: سليمان تقي الدين أبو الفضل بن حمزة بن أحمد بن قدامة المقدسي مسند الشام وكبير قضاتها.
11.شرف الدين ابن تيمية: عبد الله أبو محمد بن عبد الحليم بن تيمية النميري أخو ابن تيمية.
12.بنت الجوهر: فاطمة أم محمد بنت الشيخ إبراهيم بن محمود بن جوهر البطائحي البعلي، المسندة المحدثة.


تلاميذه

وتلاميذه كثر ذكر منهم الشيخ بكر إحدى عشر، منهم:

البرهان بن قيم الجوزية: ابنه برهان الدين إبراهيم.
الإمام الحافظ ابن كثير.
الإمام ابن رجب.
السبكي: علي بن عبدالكافي بن علي بن تمام السبكي.
الإمام الحافظ الذهبي.
الحافظ ابن عبد الهادي: محمد بن أحمد بن عبد الهادي بن قدامة المقدسي.
الفيروزآبادي: محمد بن يعقوب بن محمد الفيروزآبادي صاحب القاموس.

مؤلفاته
بلغ بها الشيخ بكر أبو زيد 98 مؤلفا ومنها:

1.الصواعق المرسلة.
2.زاد المعاد.
3.مفتاح دار السعاده ومنثور ولاية العلم والإراده.
4.مدارج السالكين.
5.الكافية الشافية في النحو.
6.الكافية الشافية في الانتصار للفرقة الناجية.
7.الكلم الطيب والعمل الصالح.
8.الكلام على مسألة السماع.
9.هداية الحيارى في أجوبة اليهود والنصارى.
10.المنار المنيف في الصحيح والضعيف.
11.إعلام الموقعين عن رب العالمين.
12.الفروسية.
13.طريق الهجرتين وباب السعادتين.
14.الطرق الحكمية.
15.ذم الهوى.
16.إغاثة اللهفان من مصايد الشيطان.
17.الجواب الكافي لمن سأل عن الدواء الشافي أو الداء والدواء.
18.بدائع الفوائد.

وفاته

توفي في ليلة الخميس 13/7/751هـ، 1349م وفي وقت أذان العشاء وبه كمل من العمر ستون سنة. وصلى عليه في الجامع الأموي بدمشق ثم بجامع جراح وأزدحم الناس للصلاة عليه.

بـرونـزيـّـة ح ـلب
04-07-2012, 09:15 PM
مسيرة جديدة أضعها بين أيديكم لنترافق في التعرف على عَلَمٍ جديدٍ رفرف في سماء سوريا
و سجل حكاية الخلود .. حين اختلطت الدماء بأرض جنوب العز في لبنان
حديثنا اليوم ليس عن " هو " بل عن بتول ..
ملائكية الروح سمراء المحيا حتى كأننا نرى لون ترابنا في ملامحها
سأناديها بما أحبت هي أن تسمي نفسها
فراشة الجنوب
الشهيدة
حميدة مصطفى الطاهر

http://img269.imageshack.us/img269/9057/59670827.jpg (http://img269.imageshack.us/my.php?image=59670827.jpg)

ربما قليل من سمع بإسمها من الأجيال اللاحقة لها .. و ربما قرأتم الإسم تمييزاً لمدرسة ما
أو شارع ما ..
لها من العمر .. عمر فراشة لكنه يختصر فكراً و قيماً قلّ أن نراها بيننا .. اليوم

ولادتها
ولدت "حميدة" في مدينة "الرقة" عام /1968/ وسط أسرة تشق طريق الحياة بصعوبة
لكنها تعشق العمل وتتفانى في خدمة المجتمع .


http://img801.imageshack.us/img801/9377/11435636.jpg (http://img801.imageshack.us/my.php?image=11435636.jpg)
أشقاء الشهيدة حميدة الطاهر

تشرّبت من أسرتها حب الوطن و تفّهمت معنى إلغاء الحدود لتتنفس الانتماء القومي فكراً و عملاً
مارست حياتها بدناميكية عالية تميل للمثالية فقد كانت متفوقة في جميع مراحل دراستها
فيها من نهر الفرات هديره و ركضه إلى غايته و من أرض الرقة السمراء ثبات فكر و روح عطاء
تقرأ بنهمٍ و تكتب " الخواطر " بشاعرية لها اهتماماتها الأنثوية في شؤون المنزل تمر سنواتها و حلمها
في أن تصبح طبيبة يرافقها دائماً
حازت من " اتحاد شبيبة الثورة " على لقب " رائدة "في مختلف المواد العلمية و الثقافية
و الريادة هي مرحلة شرفية تُمنح للعضو في حالات التميز الفعال فقط .
نشاطها و اهتماماتها ظهر جلياً من خلال مشاركاتها في الندوات و المهرجانات التي تقيمها
شبيبة الثورة على مستوى المحافظات أو القطر
مرت سنوات عمرها القصيرة بالكثير من الحوادث التي كادت أن تودي بحياتها .. و كأنها دلالات
تقول .. سينتهي المشوار على هذه الأرض قريباً و كان آخرها وهي في الصف الأول الثانوي
حيث تعرضت لحادث سير نجت منه لا كما يقال " بأعجوبة " لكن لأن الله عز و جل قد اختار لها
أن تختم حياتها شهيدة ( و نحسبها عند الله كذلك ) لتكون مثالاً يُحتذى من الآخرين، وترتاح نفسها مطمئنة في جنان الخلد

بداية رحلة الخلود

مع كثرة اهتمامات و نشاطات و أحلام " فراشة الجنوب " و شخصيتها المنفتحة على الحياة
ظل تعصبها لعقيدتها البعثية العنوان الرئيس لفكرها خاصة فيما يتعلق بالوحدة العربية
و حقوق الشعب الفلسطيني و استرجاع كل الأراضي العربية المغتصبة

وعندما نجحت إلى الصف الثالث الثانوي كانت قد أنهت معظم مقررات الشهادة الثانوية الفرع العلمي
و في منتصف شهر آب / أغسطس من العام /1985/ غادرت "الرقة" متجهة إلى "دمشق"
للمشاركة بأحد أنشطة الشبيبة .. لكنها لم تعد
فقد صممت على تنفيذ مخططها الذي أرادت رسم معالمه بقوة وإرادة وتصميم على الانتصار لمبادئها
و عقيدتها القومية
لفترة طويلة ظل والديها يبحثان عنها في كل مكان حتى وصل سعيهما إلى لبنان .. لكنه لم يكن سعياً
مثمراً . خلال رحلة البحث تلك وصلت إليهم أنباء العملية الاستشهادية التي نفذتها حميدة الطاهر
على أرض الجنوب " المحتل حينها " العائلة لم تصدق حقيقة الخبر و قد تعرضوا للكثير
من تداعيات غياب ابنتهم في محيط صغير و بيئة تُعرف بأنها بيئة محافظة ( قبلية نوعاً ما )
فصار الناس يتقولون الكثير عن أسباب الغياب .. حتى تمنى الأهل حقاً أن يكون غيابها مرتبطاً
بحقيقة خبر استشهادها ..
و في يوم 10/10/1985 وصلتهم رسالتها الأولى من خلال إحدى رفيقاتها وفي رسالتها تقول:
(سامحوني لأنني خرجت دون أن أقول لكم عن الحقيقة العظيمة التي أخفيتها، والتي سافرت لأجلها
والتي ستتحقق بها سعادتي..
وما دمتم تريدون سعادتي فلا تحزنوا علي، بل احتفلوا بالعرس الذي سيحتفل به كل الناس...
أمي أريدك أن تعرفي أنني سأصلي آخر ركعتين قبل الانفجار بثوان، وروح ابنتك ذهبت إلى جوار ربها
طاهرة كما عهدتها..)
في رسالتها أيضاً تطلب من والدتها ألا تقف حائلاً أمام أحد من إخوتها إن أرادوا اختيار طريقهم مثلها
وتؤكد على أمها بأنها إن فعلت ذلك فكأنها تُنزل القرآن من بين أيديهم و ترجوها قائلة:
(حافظي على روحك التي تعلّقت بها في الفترة الأخيرة دون شعور...
أمي قصصت شعري بلحظات الانطلاق لأنها أعظم ذكرى، وأغلى شيء عندي كما تعلمين)
إلى أن تقول في نهاية رسالتها:
(رغبت أن أكتب رسالتي بدمي، لكني أرفض أن أموت بغرفتي أريد أن أتفجر وسط أعدائي وأعداء الله..
وهذه أمنيتي الوحيدة ولا شيء أتحسر عليه سوى أنني هل سأعرف ما فعلت بهم أم لا..)

التوضئ بالدم

http://img149.imageshack.us/img149/9589/32091508.jpg (http://img149.imageshack.us/my.php?image=32091508.jpg)

انطلقت فراشة الجنوب أكثر من مرة لتنفيذ عمليتها الاستشهادية لكن الظروف كانت تعاندها
إلى أن جاء الموعد المحدد يوم (26/11/1985)، واستطاعت أن تفجر نفسها بسيارة مفخخة
بكمية تزيد عن /280/ كغ من مادة ( T N T) في جنوب لبنان بمنطقة "جزين" في موقع عسكري
مشترك للعدو الصهيوني وجيش "أنطوان لحد"
حيث قُتل فيه أكثر من /50/ شخصاً وعشرات الجرحى بينهم عدد من الضباط والجنود الصهاينة .

تفاصيل ما قبل عملية الاستشهاد

http://img827.imageshack.us/img827/7268/75326071.jpg (http://img827.imageshack.us/my.php?image=75326071.jpg)

يروي المخرج المسرحي "وليد الطاهر" شقيق الشهيدة "حميدة" آخر الأحداث التي عاشتها
برفقة عدد من الضباط السوريين المشرفين على تدريبها بقوله:

«بعد فشلها عدّة مرات بالوصول إلى تحقيق أهدافها، طالبوها بالعزوف عن قراراها بتنفيذ العملية
خاصة بعد فشل رفيقتها "ميلا" بتنفيذ عمليتها، وأسرها من قبل قوات العدو لكنها أبت التراجع
مصممة بعزيمة الرجال أن تنفذ ما تريد، وقبل المضي بتنفيذ العملية في ظهر اليوم المنشود
توضأت، ثم صلّت ركعتين، وأرادت ركوب سيارتها، فتقدم منها أحد الضباط يريد توديعها
فاعتذرت منه قائلة "أريد أن أقابل ربي، وأنا متوضئة "
كانت تتمنى أن تكون سيارتها بيضاء، ولباسها أبيض، وكما قالت في رسالتها:
(تمنيت أن تكون سيارتي بيضاء، ليكون كفني أبيض، ولأنني عروس سوف ألبس
إذا سمحوا لي لباساً أبيض)
لكن ظروف تنفيذ العملية جعلت من سيارة العروس زرقاء ولباسها لباساً عسكرياً
فقد استقلت سيارة أحد ضباط جيش العدو الذي أسرته القوات السورية وتنكرت بمثل زيّه
لكي تستطيع تجاوز الحواجز المنصوبة في طريقها الوعر، والوصول إلى غايتها المنشودة،
وتنفذ عمليتها الاستشهادية على أكمل وجه، وأن تقتل العدد الأكبر من الأعداء
أما شقيقها المهندس "محمد الطاهر" فيروي آخر محطة قامت بها بتاريخ (9/10/1985)
عندما كان تنفيذ العملية في اليوم الذي يليه يقول:
«جاءها الضابط المشرف على تنفيذ العملية، ليخبرها بموعد التنفيذ، مذكراً إياها بأنها تستطيع
التراجع في أي لحظة عن قرارها، وسألها إن كانت مصممة على التنفيذ، فطلبت منه
التوجه إلى "الرقة"، قائلة: " هذه رغبتي الأخيرة " ويقول الضابط:
كنت أعتقد أنها عزفت عن رغبتها بتنفيذ العملية وتوجهتُ برفقتها إلى "الرقة"
وكان الوقت عند المغيب، وعند الساعة الواحدة ليلاً وصلنا إلى جسر "الرقة" الجديد، فطلبت مني
التوقف، فترجلّت من السيارة، ووقفت عند حاجز الجسر لدقائق، تعب من نسائم الفرات
وتستمع إلى خرير مائه، فطلبت مني الدخول إلى "المدينة" وأشارت لي بالمرور بهذا الشارع وذاك
إلى أن أوقفتني أمام أحد المنازل، وقالت: " هذا منزلنا " فاعتقدت بأنها ستنزل بأية لحظة
لكنها فاجأتني بحزم، قائلة: " توجه إلى دمشق" وعدنا بسرعة نشق الطريق باتجاه لا عودة منه
لـ"حميدة" إلى بلدها جسداً، بل روحاً ترفرف فوق سمائها، تعلن بأنها حاضرة في وجدان كل حرِّ أبي».
أما والدتها " السيدة مكرم محي الدين " فقد تحدثت عنها في ذكرى استشهادها قائلة :
«من ينظر إلى حكاية استشهاد "حميدة"، يعرف معدنها الحقيقي، وبأنها حفيدة "أسماء" و"الخنساء"
و"خولة بنت الأزور" و"جميلة بوحيرد" بامتياز، نعم.. لقد كانت ذات شخصية قوية، وعزيمة لا تهين،
تستبعد العواطف، وتحسم الصراع الداخلي الذي يقود إلى التردد، وهي كما قالت في متن رسالتها:
(أعتذر لأنني لم أودعكم، لأنك يا أمي تعرفين أن هذه المسألة تتطلب حسماً بالعاطفة، ولو أننا نظل
تحت سيطرة عواطفنا ما وصلنا إلى ما نريد ونصبو)، أليس هذا من عزيمة الرجال الأشداء ممن لا يهابون
الصعاب، لقد نفذّت ابنتي ما عجزنا عن تنفيذه مجتمعين».


حديث الصحف

تحدثت الصحف اللبنانية عن عملية الشهيدة "حميدة الطاهر"، ووصفت الدخان المتصاعد وألسنة اللهب
المنبعثة من الموقع، وسماع دوي الانفجار الهائل، بأنه أحدث الرعب في نفوس كل من رآه،
وشوهد الموقع يحترق من مسافات بعيدة، فيما تناقلت الصحف السورية والعربية الحدث بأنه استطاع
أن يجلجل الكيان الصهيوني، وبث التلفزيون السوري، رسالتها الأخيرة في نشرة الأخبار الرئيسية
مع نتائج العملية، وما أحدثت من أثر في العالم

وبعد يوم من استشهادها أقيم في مدينتها "الرقة" مسيرة حاشدة، خرج فيها جموع أهل "الرقة"
ومن المحافظات السورية الأخرى، وكتبت صحيفة "الثورة" السورية على صدر صفحتها الأولى:
يوم عز وابتهاج وطني باستشهاد البطلة "حميدة الطاهر"
وأيضاً: عرس شعبي كبير في محافظة "الرقة" يشارك فيه أكثر من ربع مليون مواطن..
في حفل التأبين ألقى الشاعر عبد الأحد قومي قصيدة باللهجة المحكية قال فيها :

حميدة عشك للموت ماينذلْ
راية فرحْ بعالي الوهجْ مايتعبْ.
رايةْ نصرْ، نجمةْ شَعْتْ لفوك(فوق) تتغندرْ
هاج الكلب(القلب) سكت الشعرْ…
صفرت الكلمات…باسمج طفح دمها.
عربش للسما…وصار هلهولة
شبيبية.سمعتها أُمي…زغردتْ
يابني هابنية…بعثيةْ…وبنتْ حافظ…
عشك ( عشق ) للجُرحْ مثل عشك الجوري للميةْ
ويسألها تكولْ أموت ألف نوبه وأجاوب شبيبية…
عكيدة ( عقيدة ) وبعث،فرحة مضويةْ …
تصيحْ برجال العربْ كُلهمْ:
نخوة عربية.
حميدة ياوشمْ للريح عزتنا …
شمعة تضوي ليالينا ..
فرح يشمل بوادينا…
أبدْ مانحيد عن مبادينا…
خلفك أبو سليمان …
نعشك المستشهد لو روّى أراضينا..
ونحول الفرات نهر دم يجري …والخابور والعاصي
يلاكينا.( يلاقينا )
لجنوب لبنان وجهتنا.
نعبّي الجرح بأغانينا
نشعل أصابعنا بارود…
لو ماتت قوافينا ..حنا للشعر نرفع مجد قايدنا
ونزرع بعسكر اسرائيل.
بأرض لبنان خوفنا ..وبدمنا نسكي بساتينا
كل يوم شهيد…وعزة بلدنا…
شبيبة المليون تتململْ تجاوب عروك بينا ( عروق )
ولاويش مانروي جنوب عزتنا
والكمر سهران مايجافينا؟!
والشعر مايطيب إلاَّ بشبيبة ألف نوبة…نكولها بعالي الصوت
ياحافظ أنت إلنا ياموسم عشكك…يازينه من ونه.
شوف الشبيبة اليوم تركصلك.
وهذي حميدة واختها تتحنى.
تحني بلدن…تحني جنوب بالدم…
وتكوله لا تخاف ياولد العم…
ماننسى أصلنا…على شهادة حنّا عزمنا…
منخاف الموت…مانترك وعدنا
وخلي تكول عربان الخليج.
هذا الدم يشهد آخير من النفط.
نكطف مواسمنا
ونعلّم اليجهل ونوسمو…بوشمنا
حميدة هودج عشك وبالكلب منا
والأرض الحمرا تكبر بعيونج يابنة العم…
تصير اللي تصير…تصير شمس بهاي الكاع ( القاع )
تصير برية، تصير سيف مجرد….
تصير غنية….
وذيول أمريكا تصيح
ياوللوم شوفوا اش سوت ها الشبيبية.
* الشاعر عبد الأحد قومي.


برقية عهد بالدم للقائد "الأسد"

http://img183.imageshack.us/img183/3047/99655514.jpg (http://img183.imageshack.us/img183/3047/99655514.jpg)

«ما جئتك شاعرة على منبر فوق كل مديحة أنت، وإنما من تحدي التحدي، من شبيبتك الظافرة،
من رجال زرعت فيهم البطولة والإباء...
فمن أجدر منَّا بمحبتك وأنت السيف الدمشقي الأصيل...
رغبت يا أبي.. ألاَّ يمر عيد الشبيبة في هذا العام مثل كل عام.. وكانت رغبتي جامحة أن أكون
شعلة هذا العيد على أرض الجنوب الطاهر، قنبلة تُزهر غضباً و غِلاً في مآقي الغزاة».

بهذه الكلمات الصادقة والمعبرة استهلت الشهيدة "حميدة مصطفى الطاهر" رسالتها التي رسمت
أحرفها ووقعتها بالدم، ووجهتها إلى القائد الخالد "حافظ الأسد" قبل أيام معدودة من استشهادها
على أرض الجنوب اللبناني..
عروساً زُفت إلى ساح الجنوب.. قنبلة تفجرت وسط الأعداء، لتكون منارة تهتدي بها الأجيال نحو مجد ناصع.

يُذكر بأن الرئيس الخالد "حافظ الأسد" قد خصها بالعديد من خطاباته، وأصبحت مقولة:
(الشهادة قيمة القيم، وذمة الذمم)
مقرونة باسم الشهيدة "حميدة مصطفى الطاهر"
كما يذكر بأن محافظة "الرقة" قامت بنصب ضريح الجندي المجهول في موقع "تل البيعة"
الذي ضم في ثراه لباسها، وبعض من شَعرها، إضافة لصورها وكتاب عنها، وسجل ذكرياتها
ضمن صندوق حديدي، سيظل ذكرى حيّة إلى الأبد.

أمنية مازالت عصية

أم الشهيدة حميدة تحدثت عن أمنية لها قائلة:
«كنت أتمنى أن تتكلل جهود المقاومة الوطنية اللبنانية، أثناء تنفيذها عملية "الرضوان"، التي شملت
استرجاع المعتقلين من سجون العدو الصهيوني، واسترداد جثامين الشهداء، أن تمنحنا بصيص أمل
باسترداد جثمان "حميدة" لكن هيهات فابنتي أبت إلاَّ أن تكون منثورة على سفوح الجنوب اللبناني
وهي منذورة لأن تكون رمزاً للبطولة والتضحية لاسترجاع كامل الحقوق العربية المغتصبة».

http://img179.imageshack.us/img179/1363/ybutterfly.gif (http://img179.imageshack.us/my.php?image=ybutterfly.gif)http://img179.imageshack.us/img179/1363/ybutterfly.gif (http://img179.imageshack.us/my.php?image=ybutterfly.gif)http://img179.imageshack.us/img179/1363/ybutterfly.gif (http://img179.imageshack.us/my.php?image=ybutterfly.gif)

خلال الفترة التي سبقت استشهادها و التي أمضتها في دمشق .. كانت اقامتها سراً في (منزل ما )
جمعتني مع أصحابه ( لاحقاً ) صداقة و معرفة وطيدة .. أحد أفراد الأسرة أخبرني الكثير عن تلك الأيام التي
أمضوها بصحبة حميدة الطاهر .. و لحساسية الأمر لا أستطيع أن أذكر تفاصيلاً لكن بإمكاني القول
أنها كانت تنبض بالأمل و تنشر الفرح و الابتسامة كيفما تحركت و أنه كان لها صوتاً جميلاً حين تغني
قبل استشهادها بيوم على ما أذكر .. سمعت أغنية أعدت خصيصاً عنها ( و مع الأسف لم أتمكن من
ايجادها ) يبدأ مطلعها حسبما أذكر بـ " أنا الشهيدة " غنتها أمل عرفة
عندما سمعتها حميدة أعجبتها كثيراً ثم ضحكت قائلة :
(( لو أنكم جعلتموني أغنيها بصوتي ... ))

قد يختلف الكثير في الرأي حول العمليات الاستشهادية أو الانتحارية كما يسميها البعض
لكن أعتقد أن الجميع يتفق حول أن الأرض أغلى من كل الدماء
و أن مثل تلك العمليات كانت من الأسباب الرئيسية التي أدت إلى تحرير جنوب لبنان في عام 2000

بـرونـزيـّـة ح ـلب
10-07-2012, 06:36 PM
ن عظماء (http://vb.ta7a.com/t459477/) سوريا (http://vb.ta7a.com/t459477/) ... يوسف (http://vb.ta7a.com/t459477/) العظمة


يوسف بك ابن إبراهيم بن عبد الرحمن العظمة (http://vb.ta7a.com/t459477/) (1338-1301ه، 1884-1920م(: شهيد ميسلون. من الوزراء، ومن كبار الشهداء في سبيل استقلال سورية.

ولد وتعلم في دمشق، وأكمل دروسه في المدرسة الحربية بالآستانة سنة 1906م، وخرج برتبة يوزباشي أركان حرب. وتنقل في الأعمال العسكرية بين دمشق ولبنان والآستانة. وأرسل إلى ألمانية للتمرن عملياً على الفنون العسكرية، فمكث سنتين، وعاد إلى الآستانة فعين كاتباً للمفوضية العثمانية في مصر. ونشبت الحرب العامة فهرع إلى الآستانة متطوعاً، وعين رئيساً لأركان حرب الفرقة العشرين ثم الخامسة والعشرين. وكان مقر هذه، في بلغارية، ثم في غاليسية النمسوية، ثم في رومانية. وعاد إلى الآستانة فرافق أنور باشا (ناظر الحربية العثمانية) في رحلاته إلى الأناضول وسورية والعراق. ثم عين رئيساً لأركان حرب الجيش العثماني المرابط في قفقاسية، فرئيساً لأركان حرب الجيش الأول بالآستانة.

لما وضعت الحرب أوزارها على إلى دمشق، فاختاره الأمير فيصل مرافقاً له، ثم عينه معتمداً عربياً في بيروت، فرئيساً لأركان الحرب العامة برتبة قائم مقام، في سورية. ثم ولى وزارة الحربية سنة 1920 بعد إعلان تمليك الأمير فيصل بدمشق، فنظم جيشاً وطنياً يناهز عدده عشرة آلاف جندي. واستمر إلى أن تلقى الملك فيصل إنذار الجنرال غورو الإفرنسي (وكان محتلا سواحل سورية) بوجوب فض الجيش العربي وتسليم السلطة الإفرنسية السكك الحديدية وقبول تداول ورق النقد الفرنسي السوري، وغير ذلك مما فيه القضاء على استقلال البلاد وثروتها، فتردد الملك ووزارته بين الرضى والإباء، ثم اتفق أكثرهم على التسليم، فأبرقوا إلى الجنرال غورو، وأوعز فيصل بفض الجيش. ولكن بينما كان الجيش العربي المرابط على الحدود يتراجع منفضاً بأمر الملك فيصل كان الجيش الإفرنسي يتقدم بأمر الجنرال غورو ولما سئل غورو هذا عن الأمر، أجاب بأن برقية فيصل بالموافقة على بنود الإنذار وصلت إليه بعد أن كانت المدة المضروبة (24 ساعة) قد انتهت. وعاد فيصل يستنجد بالوطنيين السوريين لتأليف جيش أهلي يقوم مقام الجيش المنفض، في الدفاع عن البلاد، وتسارع شباب دمشق وشيوخها إلى ساحة القتال في ميسلون، وتقدم يوسف (http://vb.ta7a.com/t459477/) العظمة (http://vb.ta7a.com/t459477/) يقود جماهير المتطوعين على غير نظام، والى جانبهم عدد يسير من الضباط والجنود. وكان قد جعل على رأس وادي القرن ( في طريق المهاجمين ) ألغاماً خفية، فلما بلغ ميسلون و رأى العدو مثبلا أمر بإطلاقها، فلم تنفجر، فأسرع إليها يبحث، فإذا بأسلاكها قد قطعت، فعلم أن القضاء نفذ، فلم يسعه إلا أن ارتقى ذروة ينظر منها إلى دبابات الفرنسيين زاحفة نحوه، وجماهير الوطنيين من أبناء البلاد بين قتيل وشريد، فعمد إلى بندقيته - وهي آخر ما بقي لديه من قوة- فلم يزل يطلق نيرانها على العدو، حتى أصابته قنبلة، تلقاها بصدر رحب، وكأنه كان ينتظرها... ففاضت روحه في أشرف موقف، ودفن بعد ذلك في المكان الذي استشهد فيه. وقبره إلى اليوم رمز التضحية الوطنية الخالدة، تحمل إليه الأكاليل كل عام من مختلف الديار السورية.

كان يوسف (http://vb.ta7a.com/t459477/) العظمة (http://vb.ta7a.com/t459477/) يجيد اللغات العربية والتركية والفرنسية والألمانية وبعض الإنكليزية. وكان يوم ميسلون في 7 ذي القعدة الموافق 24 تموز يوليو. وآل العظمة (http://vb.ta7a.com/t459477/) من الأسر المعروفة في سورية، استوطنت دمشق في أوائل القرن الحادي عشر للهجرة ونبغ منها ضباط و إداريين وفضلاء.

ولكم تحياتي


هذي دمشق وهذي الكأس والراح ..
اني احب وبعض الحب ذباح ..
انا الدمشقي لو شرحتم جسدي ..
لسال منه عناقيد وتفاح ..
ولو فتحتم شراييني بمديتكم ..
سمعتم في دمي اصوات من راحو ..


على هذهـ الأرض ما يستحق الحياة ..
فهل هذا موت ؟؟ ام مجرد استراحه ؟؟
فالشعراء لا يموتون .. بل يستريحون ..

بـرونـزيـّـة ح ـلب
10-07-2012, 06:41 PM
بسام كوسا ممثل سوري


http://img105.herosh.com/2010/10/27/452829835.jpg (http://adf.ly/1519352/http://www.herosh.com/)



بسام كوسا ممثل سوري ،من مواليد حلب سنة (1963) ، متزوج وله ولدان : وجد وثائر . يعتبر من الممثلين المميزين و المبدعين في الدراما السورية ، كما أنه يمثل حالة إبداعية متميزة على مستوى الوطن العربي بأكمله.له الكثير من الاعمال الدرامية.

* من أهم أعماله التلفزيونية: القيام بالعديد من الأدوار التي تعتبر ذات قيمة فنية عالية ، و تقمص العديد من الأدوار التي كان لها العامل الأبرز في صناعة الدراما السورية و يعتبر مافي أمل من أجمل الأعمال القصيرة التي كانت تحمل الرسائل التوعوية بصورة فنية رائعة و مميزة و قد شاركة المسرحي العظيم فايز قزق في القيام بتقديم هذه الصناعة الفنية للشاشة الفضية و يمكن متابعة حلقات هذا العمل عبر موقع www.youtube.com (http://adf.ly/1519352/http://www.youtube.com/)

مسلسلات

* مافي أمل(1988)
* أيام شامية(1991)
* الخوالي (1999)
* ليالي الصالحية (2004)
* باب الحارة (2006)
* الفراري(2005
* اهل الغرام(2007)
* الانتظار (2002)
* الواهمون (2006)
* كوم الحجر (2007)
* الحوت (2008)
* بيت جدي (2008)
* قانون ولكن(2003)
* الفصول الاربعه(2000)
* بقعة ضوء(2002)
* عصر الجنون (2006)
* [[عصر الجنون2/ (2007)
* {ليالي الصالحية2}(2005)


مسلسلات أخرى

* الذئاب
* الشريد
* خان الحرير
* الفراري
* أبناء القهر
* أحقاد خفية

أفلام

* ليالي ابن آوى - 1989
* شيء ما يحترق - 1993
* الكومــبارس - 1993
* تراب الغرباء - 1997
* نسيم الروح - 1997
* صندوق الدنيا - 2001
* المتبقي - ؟


من أهم ما يميز الفنان بسام كوسا هو نجاحه بكافة الادوار التي يمثلها كالغني و الموظف و الفقير سواء في الاعمال التاريخية او الاجتماعية التي يفضلها و حتى الكوميدية ولا تكاد دورة برامجية تخلو من مسلسل له فيه دور و هو لا يدخل بدور البطل الاوحد في المسلسل ما يجعل المرء يستمتع بعمل درامي متكامل و يندر ان تجد دورا له غير متميز او لا يحمل رساله وهو فنان تشكيلي خريج كلية الفنون الجميلة بالإضافة لكونه ممثل ومخرج مسرحي كما حاز الفنان السوري الكبير بسام كوساعلى العديد من الجوائز منها جائزة أدونيا لعام 2005 عن مسيرته الفنية الطويلة وعن مجمل أعماله السابقة. ويعتبر من أهم الفنانين السوريين على الإطلاق منذ بداية مسيرته الفنيةولعب دورا مهمها في مسلسل باب الحارة وكان ممثل مميزا فيه دائما .

بـرونـزيـّـة ح ـلب
10-07-2012, 06:44 PM
أحمد الأوبري


http://img104.herosh.com/2010/10/27/375589614.jpg (http://adf.ly/1519352/http://www.herosh.com/)



أحمد الأوبري ( 1895 م - 1952 م )هو أحمد بن الحاج عزت بن عبدالرحيم الأوبري ولد بمدينة حلب، سوريا سنة 1895 م لأسرة ذات وجاهة واعتنى والده في تعليمه وتهذيبه وتثقيفه تلقى دروسه في مدرسة الشيباني بحلب، ومنذ صغره بدء بالعزف على الآلات الموسيقية ودرس علم النوطة والموسيقى، اختلط بكبار الموسيقيين في حلب عرف منهم واصبح ضليعآ بقواعد الموسيقى وأصولها وبرزت مواهبه الفنية واشتهر، عينته وزارة المعارف السورية أستاذآ للموسيقى في مدرسة التجهيز بحلب وعرف عنه خلقه الرفيع ودقته في تعليم أصول الموسيقى، وبعد إنشاء دار العلم والتربية في حماة تم اختياره مديرآ لها وكذلك مدرسآ للموسيقى وبقى فيها عدة سنوات عاد بعدها إلى حلب.

تلقى علوم الموسيقى على يديه الكثير الطلبة والدارسين وقصده الكثيرين بقصد الاستفاده من فنه وعلمه في الموسيقى ومن المشاهير منهم الاستاذ أمين الكيلاني في حماة والموسيقار الكبير ألكس اللاذقاني والفنان المطرب صالح المحيك والكثير من الموسيقيين في حلب وغيرها، توفى يوم الاربعاء التاسع من نيسان سنة 1952 م ودفن بمقبرة الشيخ الثعالبي.

بـرونـزيـّـة ح ـلب
10-07-2012, 06:47 PM
ممدوح عزام


ممدوح عزام كاتب وروائي سوري امتاز بسلاسة كتاباته وتشويقها وباسلوبه الروائي الساحر يشد القارىء إلى عالمه فيعتبر من الروائيين المؤرخين للعصر الحديث في سورية بكتاباته الأدبية ولد في عام 1950 في محافظة السويداء اشتغل في التعليم مدرساً في نفس المحافظة وهو عضو في جمعية القصة والرواية السورية.


صدر له من مؤلفاته:

-مجموعة قصص مكتوبة مرتين - قصص - وزارة الثقافة - دمشق.
-نحو الماء - قصص - وزارة الثقافة - دمشق 1985.
- معراج الموت - رواية - دار الأهالي - دمشق 1989
- قصر المطر - رواية – وزارة الثقافة السورية – دمشق 1998
-جهات الجنوب- رواية
-أرض الكلام - رواية

بـرونـزيـّـة ح ـلب
10-07-2012, 06:48 PM
نهاد سيريس روائي وكاتب درامي سوري.


http://img105.herosh.com/2010/10/27/685774595.jpg (http://adf.ly/1519352/http://www.herosh.com/)



ولد نهاد سيريس في مدينة حلب، شمال سورية عام 1950. درس الهندسة المدنية وصار يمارسها ابتداء من العام 1976. بدأ الكتابة في بداية الثمانينات وكان انتاجه الأدبي متنوعا اذ انه كتب في الرواية والمسرح والقصة القصيرة ثم اتجه لكتابة الدراما التلفزيونية وهو يعتبر أول من أشاع اللهجة الحلبية في الأعمال التلفزيونية ويحرص على الكتابة عن مدينة حلب وتاريخها وطباع أهلها وظاهراتها الاجتماعية.

الأعمال الروائية

السرطان

صدرت هذه الرواية لأول مرة عام 1987 ، وهي تتحدث عن عبد الله الذي عاد من بلد الاغتراب حيث أصيب بمرض عضال . انها رواية عن الأصالة والحنين إلى الطفولة وموقف من الذات والعالم.

رياح الشمال - سوق الصغير

صدرت هذه الرواية عام 1989 ، وهي رواية ملحمية عن الحرب العالمية الأولى وعن وعي الذات بعد قرون من الاستعمار العثماني التركي . كما ترصد الرواية أحداث الحرب وفق رؤية شخصياتها المنتمين إلى مدينة حلب وترصد تفتح الوعي القومي والتنويري في تلك الفترة . انها ترسم حياة الناس والجوع والحرمان عبر قصة ثلاثة شبان يساقون إلى جبهات الحرب المختلفة فتحدد الحرب مصير كل واحد منهم بشكل مختلف عن الآخر.

الكوميديا الفلاحية: صدرت عام 1990 . تحكي هذه الرواية عن العشائر التي تهجر الصحراء بسبب الصراعات القبلية فتسكن محيط مدينة حلب في حي البداوة . يقوم هؤلاء الناس بغزو المدينة والتأثير فيها فتنتقل عدوى البداوة منهم إليها فتعود روح القبيلة لتسود المجتمع على حساب المجتمع المدني.

رياح الشمال - 1917: انها الجزء الثاني من ثلاثية رياح الشمال وقد صدر عام 1993 بحلب. تتابع الرواية في هذا الجزء تطور شخصياتها التي عرفناها في الجزء الأول.

حالة شغف: صدرت عام 1998 في بيروت . ترصد الرواية عالم النساء والطرب النسائي في المدينة خلال ثلاثينيات هذا القرن وتفصل في ظاهرة بنات العشرة . انها رواية مشوقة عن حالة شغف بامرأة أصابت الرجال والنساء على السواء. حالة شغف بامرأة ثم شغف بالحكاية تنتقل بعد ذلك إلى القارئ.

الصمت والصخب: صدرت عام 2004 عن دار الآداب في بيروت. ترصد الرواية أربعاً وعشرين ساعة من حياة بطلها "فتحي شين" الذي تعرض لقمع السلطات لأنه رفض الاشتراك في الدعاية للزعيم ففرض عليه الصمت. الصمت هو صمت البطل بينما الصخب هو صخب الشارع الذي يهتف للديكتاتور.

خان الحرير

هي الرواية الأصل للمسلسل التلفزيوني السوري خان الحرير. صدرت عام 2004.

الدراما التلفزيونية

خان الحرير - الجزء1 : صور هذا المسلسل وعرض في بداية عام 1996. تدور أحداث المسلسل في فترة الخمسينيات من تاريخ سورية حين حدث صراع سياسي خطير أدى في النهاية إلى الوحدة السورية المصرية. يصور المسلسل الحياة الاجتماعية والاقتصادية والسياسية في تلك الفترة وتحتل الصراعات الاجتماعية والقصص العاطفية مكاناً كبيراً فيه، وقد ترجم المسلسل إلى الإنكليزية والفارسية والألمانية.

الثريا: عرض هذا المسلسل الضخم في بداية عام 1997 وحظي ايضاً بشعبية كبيرة ونال الجائزة الفضية في مسابقة الأعمال الاجتماعية في مهرجان القاهرة للمسلسلات والبرامج التلفزيونية في نفس العام. يرصد المسلسل حياة أسرة باشا من أصول تركية عشية وصبيحة خروج العثمانيين من سورية ثم دخول الفرنسيين. يعتبر المسلسل ملحمة عن البطولة الفردية والعشق فيرصد قصة حب نادرة بين ثريا ابنة الباشا وأحد قطاع الطرق المناوئين للأتراك. يرصد ايضاً بدايات التنوير في المجتمع السوري.

خان الحرير - الجزء 2: عرض عام 1998 . يفصل هذا المسلسل الأوضاع في سورية في عهد الوحدة السورية المصرية وتأثيرها على مصائر الشخصيات التي تكلم عنها الجزء الأول. تستمر أحداث المسلسل حتى يوم الانفصال عن مصر وانفراط عقد الوحدة. يحاول المسلسل البحث عن سبب الانفصال وتحديد المسؤول عنه بجرأة.

الخيط الأبيض: مسلسل من ثمانية وعشرين حلقة صور وعرض على المحطات الفضائية عام 2004. يحكي المسلسل عن البرامج الحوارية في التلفزيون وعن حرية التعبير.

الملاك الثائر - جبران خليل جبران: أول مسلسل درامي عن حياة الشاعر والفيلسوف والرسام اللبناني جبران خليل جبران. يرصد المسلسل البيئة والاسرة التي ولد ونشأ فيهما جبران ثم هجرته إلى أميركا حتى بداية شهرته كرسام وشاعر. عرض المسلسل عام 2007.

دراما الأطفال

- اللغز 1994 - قضية تمام 1999

المسرح

- بيت الألعاب (صانع القوانين) - ليل الضرة -البيانو

بـرونـزيـّـة ح ـلب
10-07-2012, 06:48 PM
فيصل خليل



فيصل خليل هو شاعر عربي سوري و مفكر و ناقد و كاتب مسرحي. مواليد مدينة اللاذقية عام 1945. حائز على شهادة الحقوق من جامعة دمشق. عضو في اتحاد الكتاب العرب. له مقالات نقدية و محاضرات و أمسيات و ندوات و عضو لجنة تحكيم في كثير من المهرجانات الثقافية و الأدبية في سوريا.

ترجمت قصائد له إلى عدة لغات. و له قصائد بالانكليزية.

و له أعمال تشكيلية خاصة تقليدية و رقمية باستخدام الكمبيوتر.


أعماله :له أعمال شعرية و مسرحية و نقدية منها:

بحار سارغوتا
المسرحية تستمر
فضاء شاسع للحب
بدل الوقت الضائع
صيف جديد
الحجر لا يؤكل
مطالعة في كتاب السيدة

بـرونـزيـّـة ح ـلب
10-07-2012, 06:49 PM
الفت ادلبي


http://img104.herosh.com/2010/10/27/201340777.jpg (http://adf.ly/1519352/http://www.herosh.com/)



كاتبه سورية راحله (1912-22 مارس 2007) ولدت في مدينة دمشق في حي الصالحية لأبوين دمشقيين. من أكبر الاديبات العرب انتشر ادب الفت ادلبي في العالم كان لخالها كاظم الداغستاني فضلا كبيرا في دفعها إلى كتابة القصة القصيرة تحديداً اذ كان اديبا مرموقاً في تلك الفترة.‏ عرفها بالادب الحديث بعدما عرفها والدها بالأدب القديم, فعرفها بأدب طه حسين ، وبمعارك النقد الادبي التي كانت تثار على صفحات المجلات المصرية الحديثة مثل: الرسالة, والمقتطف, إذ كان لديه مكتبة كبيرة جداً و كانت تتجول فيها تنتقي منها ما تشاء من الكتب .‏[1] تزوجت الأدلبي في العام 1929 وأنجبت ثلاثة أولاد. نالت شهرة عربية وعالمية واسعة وترجمت قصصها إلى أكثر من 15 لغةً أجنبيةً وقد سجل الكثيرون والمبدعون العرب شهاداتهم في أدبها.




مؤلفاتها

كتبت أول قصة لها في العام 1947 بعنوان 'القرار الأخير' إذ شاركت بها في مسابقة إذاعة لندن وحصلت على الجائزة الثالثة. من مؤلفاتها 'قصص شامية' العام 1954 ومجموعة قصصية بعنوان 'وداعاً يا دمشق' العام 1963 ومجموعة قصصية بعنوان 'يضحك الشيطان' العام 1974 و'نظرة في أدبنا الشعبي' العام 1974 و'عصي الدمع' العام 1976 ورواية 'دمشق يا بسمة الحزن' العام 1981 ورواية 'حكاية جدي' العام 1999 و 'نفحات دمشقية' العام 1990.

تركت الاديبة السورية الكبيرة الفت ادلبي وراءها إرثاً تقافياً كبيراً من القصص والروايات والدراسات الأدبية التي تميزت بالواقعية والتركيز على الحياة الشرقية ، وسجلت اسمها كواحدة من أكبر الاديبات السوريات والعرب حصلت على العديد من شهادات التقدير والجوائز السورية والعالمية .

بـرونـزيـّـة ح ـلب
10-07-2012, 06:50 PM
نصــر الديــن البــحرة


نصر الدين البحرة ولد نصر الدين البحرة في دمشق / سوريا ، منطقة او حي مئذنة الشحم في 15 آب عام 1934 كان عمره قرابة السبعة أعوام عندما توفي والده المربي والفيلسوف
والأديب السوري سعيد البحرة إلا أنه ورغم الفترة القصيرة التي واكبه فيها تأثر به كثيراً حتى أنه عندما أنهى دراسته الثانوية بدأ بدراسة الفلسفة ليتخرج من جامعة دمشق حاملاً لإجازة في الفلسفة والدراسات الاجتماعية.


اشتغل في التعليم الابتدائي والثانوي مدرساً للفلسفة واللغة العربية في دمشق وبيروت إلى جانب رسالته التدريسية عمل بالصحافة في أواسط الخمسينيات فكان محرراً وأمين تحرير لعدد من الصحف الصادرة في دمشق : صوت العرب و الوعي و الصرخة و الطليعة و الرأي العام.


نال في 1955 عام الجائزة الأدبية الثانية في مهرجان وارسو الدولي للشباب والطلاب عن قصته" أبو دياب يكره الحرب" وكان رئيس لجنة المحكمين الأدبيين في المهرجان الشاعر المشهور ناظم حكمت.


كتب القصة القصيرة و الشعر العمودي وقصيدة النثر والدراسات الأدبية السينمائية والتاريخية وله مقالات كثيرة منشورة في الصحف السورية والعربية.


منذ عام 1952 يقدم برامج إذاعية ومايزال يقدم برنامجاً ثقافياً في إذاعة دمشق يذاع صباح كل يوم أحد في الساعة العاشرة والنصف بتوقيت دمشق كما قدم وشارك في تقديم كثير من برامج التلفزيون العربي السوري. أعارته وزارة التربية عام 1966 فعمل في جريدة الثورة الدمشقية معلقاً سياسياً ومحرراً رئيسياً، ثم امين قسم الدراسات. ورأس بعد ذلك قسم الأرشيف ، وتولى أمانة تحرير الجريدة حتى عام 1969، حتى أنهيت إعارته وعاد إلى وزارة التربية السورية للتدريس.




انتخب في الدور التشريعي الرابع عضواًفي مجلس الشعب السوري " 1986-1990" عن مدينة دمشق
عضو المكتب التنفييذي لاتحاد الكتاب العرب
رئيس إدارة فروع اتحاد الكتاب العرب في سورية
رئيس تحرير مجلة التراث العربي التي يصدرها اتحاد الكتاب العرب بدمشق منذ عام 1997
عضو جمعية القصة والرواية.
عضو عامل في اتحاد الصحفيين السوريين
يعد من المؤسسين في المسرح القومي السوري ممثلاً. كما أخرج بعض الأعمال المسرحية على مسرح معرض دمشق الدولي وأعدها عام 1960 وكان ذلك مع النادي الفني بدمشق.

من مؤلفاته:

- هل تدمع العيون - قصص - دمشق 1957.
- أنشودة المروض الهرم - وزارة الثقافة - قصص - دمشق 1972.
- رمي الجمار - وزارة الثقافة - قصص - دمشق 1980.
- أغنية المعول - اتحاد الكتاب العرب - قصص للأطفال ومسرحية - دمشق 1978.
- رقصة الفراشة الأخيرة - دار المجد—قصص - دمشق 1989.
- محاكمة أجير الفران - دار المجد – قصص - دمشق 1998.
- أحاديث وتجارب مسرحية - دراسة أدبية - دمشق 1977.
- الأدب الفلسطيني المعاصر بين التعبير والتحريض - دراسة أدبية - دمشق 1977.
- الثورة في أفريقيا- القيادة القومية - دراسة سياسية - دمشق 1969
- البستان - اتحاد الكتاب العرب- مجموعة شعرية - 1997
- دمشق الأسرار - مطبعة الجمهورية - دراسة تاريخية - دمشق 1993.

بـرونـزيـّـة ح ـلب
10-07-2012, 06:50 PM
يوسف الخال


http://img105.herosh.com/2010/10/27/775152598.jpg (http://adf.ly/1519352/http://www.herosh.com/)


يوسف الخال ( 25 ديسمبر 1917 - 1987) شاعر وصحفي سوري ولد في 25 كانون الأول عام1917 في بلدة كفرون في سوريا عاش صباه في مدينة طرابلس ، شمال لبنان. درس الفلسفة على يد شارل مالك (1906 – 1987) إلى أن تخرج بدرجة بكالوريوس علوم. أنشأ في بيروت دار الكتاب، وبدأت هذه الدار نشاطها باصدار مجلة "صوت امرأة" التي تسلم الخال تحريرها، بالإضافة إلى إدارة الدار حتى سنة 1948.


سافر سنة 1948 إلى الولايات المتحدة الأمريكية للعمل في الأمانة العامة للأمم المتحدة في دائرة الصحافة والنشر. تزوج من الرسامة هلن الخال. قرر العودة إلى لبنان سنة 1950، لكن استدعي للسفر مع بعثة الأمم المتحدة لتهيئة ليبيا للاستقلال. وعاد إلى لبنان سنة 1955.

أنشأ مجلة «شعر» الفصلية التي صدرت بين العام 1957 والعام 1964. ثم استأنفت الظهور في أول 1967. وأعيد طبع مجموعتها كاملة في 11 مجلّداً. وفي عام 1967 أنشئت دار النهار للنشر فانضم إليها مديراً للتحرير. أنشأ(1957-1959) صالوناً أدبياً لافتاً هو صالون مجلة «شعر» المعروف ب«صالون الخميس».أركان الصالون كانوا: الشعراء: يوسف الخال، أدونيس، أنسي الحاج، شوقي أبي شقرا، فؤاد رفقا.تزوج للمرة الثانية من الشاعرة مهى بيرقدار، وله منها ولدان: يوسف، وورد. توفي سنة 1987بعد صراع مع مرض السرطان .

مؤلفاته

سلماي (1936).
الحرية (1944).
هيروديا – مسرحية شعرية (1954).
البئر المهجورة (1958).
قصائد في الأربعين(1960).
ترجمة "الأرض الخراب"، ل ت. س.اليوت، 1958
ديوان الشعر الأميركي،(مختارات شعرية) (1958)
روبرت فروست، (قصائد مختارة) ( 1962)
الولادة التانية (1981)
الحداثة في الشعر (1978).
رسائل إلى دون كيشوت.
دفاتر الأيام 1988

مختارات من شعره



أيها الشعراء ابتعدوا عني

لا ترثوا أحداً غلبه الموت.

فماذا ينفع الرثاء ؟

الرثاء للصعاليك ونحن جبابرة

الرثاء للبشر ونحن آلهة.

فابتعدوا عني أيها الشعراء

واحنوا رقابكم

لا تنطقوا في حضرة الموت الجاثم..

..........

" سأفتح بالي لك

حتى لا تهجرني

فاهجرني إن شئت !!

عندي الليلة أحلام تصعد بي نحو القول المطرود اللاجئ فوق شفاه عذراء

و قليلا" ما أحلم، أحلم بالآيات الصغرى ، لا بالكبرى ، خوفا" من

صوت البحر ، فأنا يونان من نوع آخر لا يلعب بالأمواج كما لو كانت

أسنان الفيل .

سأفتح بابي لك

وأنا أعلم أنك لا تهجرني ، فاهجرني إن شئت .

عندي أحلام الليلة ، أرضى بالأحلام

حتى ينشّق الفجر ،

عن قبر دفنوا فيه الأحلام فقامت أحلام "

..................

على جبل الصمت، في موعدي مع التائبين، رفعت جبيني

(ذراعاي مشدودتان إلى الصخرة):

متى يا أبي ستعبر كأسي

متى يا أبي سأهبط دربي

....................

لنا الخمر والخبز، وليس معنا المعلم. جراحنا

نهر من الفضة.

في جدران العلّية شقوق عميقة. على النوافذ

ريح. في الباب طارقٌ من الليل.

ونحن نأكل ونشرب. جراحنا نهر من الفضة.

العلّية تكاد تنهار. الريح تمزّق النوافذ.

الطارق يقتحم الباب.

نقول: لنأكل الآن ونشرب. إلهنا مات،

فليكن لنا إله آخر. تعبنا من الكلمة، وتاقت

نفوسنا إلى غباوة العرْق.

ونقول: لتسقط العلية وتهلك. الريح سترحمنا،

والطارق سيجالسنا. جائع هو إلى الخبز، وظامئ

إلى عتيق الخمر.

بـرونـزيـّـة ح ـلب
10-07-2012, 06:51 PM
وحياة يوسف الخال


حياته
عاش حنا طفولته في إحدى قرى لواء الاسكندرون علي الساحل السوري. وفي عام 1939 عاد مع عائلته إلى مدينة اللاذقية وهي عشقه وملهمته بجبالها وبحرها. كافح كثيراً في بداية حياته وعمل حلاقاً وحمالاً في ميناء اللاذقية، ثم كبحار على السفن والمراكب. اشتغل في مهن كثيرة أخرى منها مصلّح دراجات، ومربّي أطفال في بيت سيد غني، إلى عامل في صيدلية إلى صحفي احيانا، ثم إلى كاتب مسلسلات إذاعية للاذاعة السورية باللغة العامية، إلى موظف في الحكومة، إلى روائي.


بداياته مع الكتابة
البداية الادبية كانت متواضعة، تدرج في كتابة العرائض للحكومة ثم في كتابة المقالات والأخبار الصغيرة للصحف في سوريا ولبنان ثم تطور إلى كتابة المقالات الكبيرة والقصص القصيرة.

أرسل قصصه الأولى إلى الصحف السورية في دمشق بعد استقلال سوريا اخذ يبحث عن عمل وفي عام 1947 استقر به الحال بالعاصمة دمشق وعمل في جريدة الانشاء الدمشقية حتى اصبح رئيس تحريرها .

بدأت حياته الأدبية بكتابة مسرحية دونكيشوتية وللآسف ضاعت من مكتبته فتهيب من الكتابة للمسرح، كتب الروايات والقصص الكثيرة بعد ذلك والتي زادت على 30 رواية أدبية طويلة غير القصص القصيرة منها عدة روايات خصصها للبحر التي عشقة وأحبه، كتب القصص القصيرة في البداية في الاربعينات من القرن العشرين ونشرها في صحف دمشقية كان يراسلها، أولى رواياته الطويلة التي كتبتها كانت ( المصابيح الزرق ) في عام 1954 وتوالت إبداعاته وكتاباته بعد ذلك، ويذكر ان الكثير من روايات حنا مينه تحولت إلى أفلام سينمائية سورية ومسلسلات تلفزيونية.


مساهمته في رابطة الكتاب السوريين
ساهم حنا مينه مع لفيف من الكتاب اليساريين في سوريا عام (1951) بتأسيس رابطة الكتاب السوريين، والتي كان من أعضائها:

سعد حورانية
فاتح المدرس
شوقي بغدادي
صلاح دهني
مواهب كيالي
حسيب كيالي
مصطفي الحلاج
وآخرون…
نظمت الرابطة عام (1954) المؤتمر الأول للكتاب العرب بمشاركة عدد من الكتاب الوطنين والديمقراطيين في سوريا والبلاد العربية وكان لحنا مينه دوراا كبير في التواصل مع الكتاب العرب في كل انحاء الوطن العربي.


تأسيس اتحاد الكتاب العرب
ساهم بشكل كبير في تأسيس اتحاد الكتاب العرب، وفي مؤتمر الاعداد للاتحاد العربي التي عقد في مصيف بلودان في سوريا عام 1956 كان لحنا مينه الدور الواضح في الدعوة إلى ايجاد وإنشاء اتحاد عربي للكتاب، وتم تأسيس اتحاد الكتاب العرب عام 1969 وكان حنا مينا أحد مؤسسيه.

حنا مينا أب لخمسة أولاد، بينهم صبيان، هما سليم، توفي في الخمسينيات، في ظروف النضال والحرمان والشقاء، والآخر سعد، أصغر أولاده، وهو ممثل ناجح ومعروف الآن. شارك في بطولة المسلسل التلفزيوني (نهاية رجل شجاع) المأخوذة عن رواية والده وبالمسلسل الشهير (الجوارح) و(الطير) وشارك في العديد من المسلسلات السورية، ولديه ثلاث بنات: سلوى (طبيبة)، سوسن ( وتحمل شهادة الأدب الفرنسي)، وأمل (مهندسة مدنية) .


من أقواله
يقول حنا مينا: أنا كاتب الكفاح والفرح الإنسانيين) فالكفاح له فرحه، له سعادته، له لذّته القصوى ، عندما تعرف أنك تمنح حياتك فداء لحياة الآخرين، هؤلاء الذين قد لا تعرف لبعضهم وجهاً، لكنك تؤمن في أعماقك، أن إنقاذهم من براثن الخوف والمرض والجوع والذل، جدير بأن يضحى في سبيله، ليس بالهناءة وحدها، بل بالمفاداة حتى الموت معها أيضاً.إن وعي الوجود عندي، ترافق مع تحويل التجربة إلى وعي، وكانت التجربة الأولى في حي (المستنقع) الذي نشأت فيه في اسكندرونة، مثل التجربة الأخيرة، حين أرحل عن هذه الدنيا ، ومثل تجربة الكفاح ما بينهما، منذورة كلها لمنح الرؤية للناس، لمساعدتهم على الخلاص من حمأة الجهل ، والسير بهم ومعهم نحو المعرفة، هذه التي هي الخطوة الأولى في (المسيرة الكبرى) نحو الغد الأفضل.

كما يقول عن مهنته الأخيرة: مهنة الكاتب ليست سواراً من ذهب، بل هي أقصر طريق إلى التعاسة الكاملة. لا تفهموني خطأ، الحياة أعطتني، وبسخاء، يقال إنني أوسع الكتّاب العرب انتشاراً، مع نجيب محفوظ بعد نوبل ، ومع نزار قباني وغزلياته التي أعطته أن يكون عمر بن أبي ربيعة القرن العشرين. يطالبونني، في الوقت الحاضر، بمحاولاتي الأدبية الأولى، التي تنفع الباحثين والنقاد والدارسين، لكنها، بالنسبة إلي، ورقة خريف اسقطت مصابيح زرق.

ويقول عن البحر: إن البحر كان دائماً مصدر إلهامي، حتى إن معظم أعمالي مبللة بمياه موجه الصاخب، وأسأل: هل قصدت ذلك متعمّدا؟ في الجواب أقول:في البدء لم أقصد شيئاً، لحمي سمك البحر، دمي ماؤه المالح، صراعي مع القروش كان صراع حياة،أما العواصف فقد نُقشت وشماً على جلدي، إذا نادوا: يا بحر أجبت أنا! البحر أنا، فيه وُلدت، وفيه أرغب أن أموت.. تعرفون معنى أن يكون المرء بحّاراً؟

إنه يتعمّد بماء اللجة لا بماء نهر الأردن، على طريقة يوحنا! أسألكم: أليس عجيباً، ونحن على شواطئ البحار،ألا نعرف البحر؟ ألا نكتب عنه؟ ألا نغامر والمغامرة احتجاج؟ أن يخلو أدبنا العربي، جديده والقديم، من صور هذا العالم الذي هو العالم، وما عداه، اليابسة، جزء منه؟! البحّار لا يصطاد من المقلاة! وكذلك لا يقعد على الشاطئ، بانتظار سمكة السردين التافهة. إنه أكبر، أكبر بكثير، وأنا هنا أتحدث عن البحّار لا عن فتى الميناء!

الأدباء العرب، أكثرهم لم يكتبوا عن البحر لأنهم خافوا معاينة الموت في جبهة الموج الصاخب. لا أدّعي الفروسية، المغامرة نعم! أجدادي بحّارة، هذه مهنتهم، الابن يتعلم حرفة أهله، احترفت العمل في الميناء كحمّال، واحترفت البحر كبحّار على المراكب. كان ذلك في الماضي الشقي والماجد من حياتي ، هذه المسيرة الطويلة كانت مشياً ، وبأقدام حافية، في حقول من مسامير، دمي سال في مواقع خطواتي، أنظر الآن إلى الماضي، نظرة تأمل حيادية، فأرتعش. كيف، كيف؟!

أين، أين؟! هناك البحر وأنا على اليابسة؟! أمنيتي الدائمة أن تنتقل دمشق إلى البحر، أو ينتقل البحر إلى دمشق، أليس هذا حلماً جميلاً؟! السبب أنني مربوط بسلك خفي إلى الغوطة ، ومشدود بقلادة ياسمين إلى ليالي دمشق الصيفية الفاتنة، وحارس مؤتمن على جبل قاسيون ، ومغرم متيّم ببردى، لذلك أحب فيروز والشاميات.

لأديب والروائي
حنا مينه أحد عمالقة الرواية في سوريا والوطن العربي، وقف في وجه الإستعمار الفرنسي وعمره 12 عاما وعاش حياة قاسية، وتنقل بين عدة بلدان سافر إلى أوروبا ثم إلى الصين لسنوات لكنه عاد.

حنا مينه الروائي، أديب الحقيقة والصدق، عصامي ساهم في إغناء الرواية العربية وعمل باجتهاد حتى أجاد وأبدع. كتب الكثير من الروايات والقصص يتحدث في معظمها عن البحر ويصف حياة البحارة في مدينة اللاذقية وصراعهم على متن المراكب والسفن ومع اخطار البحر. لقد ابدع في الكتابة عن البحر بروايات فيها الكثير من الصدق والعمق والمعاناة والكفاح والواقعية والحب والجمال.





http://dam-flower.com/vb/clear.gif رد مع اقتباس (http://dam-flower.com/vb/newreply.php?do=newreply&p=142423)

بـرونـزيـّـة ح ـلب
10-07-2012, 06:56 PM
العلامة "محمود فاخوري".. عمود الأدب في "حلب"


http://img105.herosh.com/2010/10/27/408082813.jpg (http://adf.ly/1519352/http://www.herosh.com/)




علم من أعلام العطاء والبحث والدراسة والتحقيق، علاّمة في فقه اللغة العربية، "محمود فاخوري"..

أستاذ الأساتذة، ومرجع الأدباء، يعتبر نفسه مسؤولاً عن أي كتاب يصدر، ومن واجبه أن يصحِّح أخطاءه النحوية،

لا يتأخر عن تصويب الأخطاء، بل يأتي بنفسه إذا لم يأتِ إليه صاحب الحاجة، كأن اللغة العربية حبيبته المصون التي يجب أن تبقى في أبهى حلّة لها

"محمود فاخوري" لا يتعصب للقديم ولا يخاصم الحديث، بل يتَّصف نقده بالنقد العصري متماشياً مع الحداثة والجديد وفضلاً عن هذا فهو سريع البديهة يتفهَّم الطرفة يضحك من القلب راقي التصرف يفي بوعده أو يعتذر.

ولد في حماة عام 1933 تلك المدينة التي أعطته الكثير في صغره وأكمل هذه المسيرة حين أصبح عمله في كلية الآداب بجامعة "حلب"، رئيس نادي التمثيل العربي للآداب منذ عام 1990، وعضو جمعية البحوث والدراسات.

قال الأديب الأستاذ "محمود فاخوري" بتاريخ 9/10/2008 :

«إن الكتابة في نظري ليست رسالة إنسانية فحسب، وإنما هي أيضاً رسالة اجتماعية وثقافية وفكرية ووطنية وقومية كل ذلك يندمج بعض في بعض ليكون للحياة معنى، ويؤدي المثقف فيها دوره على الوجه الأكمل تلك هي رسالتي في الحياة أعمل من أجلها وفي سبيلها، وكنت وما أزال أجعل هدفي قول الشاعر "أبي الفتح":

إذا مر بي يوم ولم أتخذ يداً

ولم أستفد علماً فما ذاك من عمري.

وقول "الوزير المغربي": أليس من الخسران أنَّ ليالياً

تمرّ بلا نفعٍ وتُحسب من عمري».

وعن مقومات المبدع الحقيقي وأدواته يذكر: «المبدع الحقيقي يحتاج في رأيي إلى مقومين أساسيين لتكتمل له أدواته وهما الموهبة التي تولد معه والاكتساب الذي ينميه ويغذي فيه تلك الموهبة، وذلك بالإكثار من القراءة والمطالعة أولاً والاهتمام والعناية بالجنس الأدبي الذي يكتب فيه ومتابعة ما يعالجه أعلام الأدب في هذا الفن، وبذلك يتاح للمبدع الحقيقي أن يتمرس بفنه الذي اختص به وتابعَ حركات التجديد والتطور التي يقودها المختصون من الأعلام والمبرزين، وإلا وقف المبدع في مكانه حيث هو ولا يكون عندئذٍ مبدعاً حقيقياً يخدم إبداعه وفنه خدمة حقيقية، وكل الأعلام المبدعين ساروا على هذا الطريق منذ شبابهم وتعبوا وعملوا حتى نبغوا، كلٌٌّ في فنه "كيوسف السباعي وطه حسين وعباس محمود
في إحدى أمسيات نادي التمثيل العربي للآداب والفنون
العقاد وإبراهيم عبد القادر المازني ومصطفى صادق الرفاعي" وغيرهم سواءً أكانوا من البلاد العربية أم من بلاد المهجر "كجبران خليل جبران والشاعر القروي وميخائيل نعيمة وإلياس فرحات" وسائر المبدعين من أدباء المهجر».

أما أهم الثغرات التي تواجهها الثقافة العربية بحسب رأي الأستاذ "الفاخوري" فهي: «إن الثقافة العربية تواجه مشكلات مختلفة وثغرات مكشوفة أو غير مكشوفة منها فقدان العمق وعدم الشمول، والاقتصار على جوانب وموضوعات محدودة أو محلية، وعدم الاهتمام بالآداب الغربية ومذاهبها ومدارسها النقدية، صحيح أن هناك كتباً تترجم وتنشر ولكنها لا تكفي أولاً، ثم إن الترجمة نفسها لا ترقى إلى المستوى المطلوب ثانياً، إذ أن كثيراً من المثقفين لا يحسنون اللغة الأجنبية التي يترجمون عنها، أو اللغة العربية التي يترجمون إليها، ومن البديهي أن المترجم ينبغي أن يتقن اللغتين معاً: اللغة الأجنبية واللغة العربية حتى يكون عمله متقناً كما نجد في ترجمة "أحمد حسن الزيات" و"محمد بدران" و"منير البعلبكي" وغيرهم، وكلما قرأت كتاباً مترجماً حاولت أن أستوعب مضمونه فأرى أن المترجم يسير في عمله واضعاً المعجم أمامه كلمةً كلمة، فتشعر بغموض عبارته وضعفها، والترجمة الجيدة أن يقرأ المترجم العبارة كاملة ويعبر عن مضمونها بشكل مترابط لا تفكك فيه ولا انقطاع».

وعن أوجه الاختلاف بين الثقافتين العربية والغربية وأسباب الفجوة بينهما يقول:

«أنا لا أتصور ثقافة معزولة عن سائر الثقافات عند الأمم الأخرى وما دامت الأسفار متواصلة، والتواشج قائماً بين الأمم بوسائل شتى وطرائق مختلفة، فلا بد أن يكون التأثير والتأثر بين تلك الأمم متيناً وقوياً، والثقافات منذ القديم كانت متداولة بين الأمم عن طريق الترجمة والتأليف والأسفار، وقد أخذ العرب والمسلمون من ثقافات الهنود والسريان والفرس وأعطوهم أيضاً، واستمر هذا التبادل حتى عصرنا هذا، بل ازداد قوةً نتيجة للتطور الحضاري وسرعة التواصل بين مختلف الثقافات عن طريق
العلامة الأستاذ محمود فاخوري
وسائل الإعلام المختلفة من مرئية ومسموعة ومقروءة، فضلاً عن الشابكة (الإنترنت) التي جعلت العالم كقرية صغيرة بعد أن كان في الماضي متباعد الأطراف واسع الجنبات، وإذا وجدت هناك فجوة بين الثقافتين العربية والغربية فإنما يعود ذلك إلى أسباب سياسية حيناً، واجتماعية حيناً آخر، وفكرية أحياناً، وهذا طبيعي لأنه لا يمكن أن تكون شعوب الأرض كلها متوافقة تماماً في كل شيء».

أما رأي العلامة "فاخوري" بالنقد فهو:

«ليس للنقد دور فعال في عالمنا الحالي لأن معظم الذين يمارسونه لم يهيئوا أنفسهم له من حيث الدراسة والتعمق، وإنك لتجد كثيراً منهم يصبحون نقاداً بلا استعداد، ففيهم الطبيب والمهندس والحقوقي وغيرهم ممن ألفنا أن يكون نقدهم انطباعياً أو قابلاً للرد والتصحيح، ولا يتم دور النقد عندنا على الوجه الأكمل إلا حين يكون في جامعاتنا قسم للنقد في كلية الآداب يتخصص فيه الطلاب ويتوسعون في دراسته ومعرفة مذاهبه، ولم يعد يكفي أن يدرسه طلاب الجامعة كمادة درسية مثلما يدرسون المواد المختلفة، وكثيراً ما دعوت إلى إحداث كلية أو قسم للنقد وإذا تحقق هذا الحلم استطعنا أن نؤدي الرسالة الجادة المطلوبة وفق قواعد وضوابط ملائمة».

وعن سبب اتجاهه وميله إلى البحث والدراسة وعدم اهتمامه بالمجالات الأدبية الأخرى كالشعر والقصة والرواية يقول: «عندما كنت في مرحلة الطلب– في أربعينيات القرن الماضي- لم تكن الأجناس الأدبية على مستوى النضج المطلوب ولا بهذا التفرع الذي نعرفه اليوم، فكنا نقرأ كتب الأدب والثقافة العامة والروايات المترجمة والقصص الشعبية وما إليها، وهذا ما دفع أبناء جيلنا إلى سلوك طريق البحث والدراسة من دون الشعر أو القصة أو الرواية، وتابعت هذا الطريق في دراستي الجامعية فلم أمارس كتابة القصة والرواية وإن قرأتُ المئات من كتب هذين الفنين، وكنت أجد أن انصرافي إلى البحث والدراسة يعود علي بفائدة أكبر، وأرضي بذلك ميولي الأدبية والثقافية، أما الشعر فإنني أحفظ منه آلاف الأبيات ومئات القصائد خلال دراستي الثانوية والجامعية وما بعدهما، ومع ذلك فإني مقلّ بالنظم ولي بضع قصائد وجدانية».

وعن مؤلفاته يقول الأستاذ فاخوري: «لي مشاركات في إعداد بعض الكتب المدرسية في سورية وخارجها وأعمال أخرى تنتظر النشر، ولي أيضاً ثلاثة وثلاثين كتاباً مطبوعاً منذ عام 1963 وحتى اليوم ما بين تأليف وتحقيق، من أهمها:

1-المعين في الأدب العربي الحديث- حلب 1963.

2-المعين في النحو والصرف- حلب 1963.

3-المعين في الدراسة الأدبية- حلب 1964.

4-المنهل من علوم العربية- بيروت 1968.

5-الموسيقي الأعمى- دمشق 1969.

6-سفينة الشعراء في علم العروض وعلم القوافي والأوزان المحدثة- حلب 1970- ط2 -1990.

7-صفوة الصفوة لابن الجوزي- القاهرة 1973.

8-مسلم بن الحجاج القشيري- بيروت 1979.

9-دروس في اللغة العربية- حلب 1979.

10-الأغراض الشعرية عند الأخطل- حلب 1979.

11-منتخبات من نصوص قديمة- حلب 1981.

12-موسيقى الشعر العربي- حلب 1981.

13-في الأدب العثماني- حلب 1981.

14-سيرة ابن سينا- حلب 1982.

15-أبو محجن الثقفي- حياته وشعره- حلب 1982- ط2 1988.

16-دروس ونصوص في اللغة العربية وآدابها- حلب 1982.

17-مصادر التراث والبحث في المكتبة العربية- حلب 1989.

18-مهاجر في زمن الورد.

19-خواطر مرحة.

20-المغرب (معجم لغوي) للمطرزي- حلب 1979.

21-خريدة العجائب، لابن الجوزي- بيروت 1992.

22-روض الأخيار، لابن الخطيب- الأماسي- بيروت 2000.

23-موسوعة وحدات القياس العربية والإسلامية وما يعادلها بالمقادير الحديثة: ألفته أنا وزميلي المرحوم "صلاح الدين خوام"، وطبع في بيروت 2002، ونشرته مكتبة لبنان، وهو يضم نحو أربعمائة مادة في 500 صفحة، وهو أول موسوعة ضخمة وشاملة لمقاييس الطول والوزن والمساحة والكيل كالذراع والأوقية والقنطار والصاع وتحويل هذه الوحدات كلها إلى ما يعادلها من المقادير الحديثة كالمتر والكيلو غرام إلى آخره.

24-روض الأخيار: لابن الخطيب الأماسي- تحقيق دار القلم بحلب 2003.

25-فن التعبير بالعربية المعاصرة: ألفته مع "فائزة القاسم" و"جورج بوهاس"، وطبع في باريس سنة 2005.

26-عيون الأخبار وفنون الآثار (السبع السادس) لإدريس بن الحسن الأنف، وقد حققته بالاشتراك مع "محمد كمال" ونشره المعهد الفرنسي للشرق الأدنى بدمشق سنة 2007.

مازن بغدادي ...

بـرونـزيـّـة ح ـلب
10-07-2012, 06:56 PM
حاتم علي


http://img104.herosh.com/2010/10/27/689628647.jpg (http://adf.ly/1519352/http://www.herosh.com/)



حاتم علي ممثل وكاتب ومخرج تلفزيوني وسينمائي سوري . بدأ حياته بالكتابة المسرحية وكتابة النصوص الدرامية والقصص القصيرة. حصل على إجازة في الفنون المسرحية من المعهد العالي للفنون المسرحية بدمشق / قسم التمثيل 1986. عضو في نقابة الفنانين في سوريا .

البداية

بدأ حاتم حياته الفنية كممثل مع المخرج هيثم حقي في مسلسل دائرة النار 1988 [2]، ثم توالت مشاركاته في الأعمال الدرامية جسد شخصيات مختلفة تتنوع بين الادوار التاريخية والبدوية إلى الشخصيات المعاصرة بأنماط متعددة. وله لوحات كوميدية مع الفنان ياسر العظمة. ومع تطوره في العمل واكتسابه الخبرة وصل إلى مستوى يكاد أن يوصف فيه بالفنان الكامل حيث عمل وراء الكاميرا وأمامها في أعمال ضخمة.

توجه إلى الإخراج التلفزيوني في منتصف التسعينات حيث قدم عدد كبير من الأفلام التلفزيونية الروائية الطويلة وعدد من الثلاثيات والسباعيات ، وفي مرحلة متقدمة قدم مجموعة هامة من المسلسلات الاجتماعية والتاريخية ومن أهم ما قدمه الرباعية الأندلسية. وقد تم دبلجة مسلسله صلاح الدين الأيوبي و عرضه في ماليزيا و تركيا.

أعماله

الكاتب

نشر حاتم علي مجموعتين قصصيتين هما:

1. ما حدث و ما لم يحدث
2. موت مدرس التاريخ العجوز

كاتب النصوص

على صعيد كتابة السيناريو، ألف فيلم زائر الليل الذي أخرجه محمد بدرخان كما كتب مسلسل القلاع الذي أخرجه مأمون البني و ألف فيلم تلفزيوني بعنوان الحصان أخرجه بنفسه وشارك في كتابة فيلم آخر الليل مع الكاتب عبد المجيد حيدر و حصل من خلاله على أول جائزة كمخرج من مهرجان القاهرة للاذعة والتلفزيون 1996.

الممثل

أدى حاتم علي ادوارا ما زالت عالقة في ذاكرة المشاهدين في عدة أعمال نذكر منها:

1. هجرة القلوب إلى القلوب 1990 - إخراج: هيثم حقي
2. كهف المغاريب 1991 - إخراج: غسان جبري ( دور فايز )
3. الكابوس 1989 - إخراج: مأمون البني
4. الخشخاش 1992 - إخراج: بسام الملا
5. قصة حب عادية جدا 1993 - إخراج: محمد عزيزية
6. أحلام مؤجلة 1993 - إخراج: هند ميداني
7. الجوارح 1994 - إخراج: نجدة إسماعيل أنزور ( دور شهاب )
8. العبابيد 1996 - إخراج: بسام الملا
9. الغريب والنهر 1996 - إخراج: هشام شربتجي
10. أمانة في أعناقكم 1997 - إخراج: علاء الدين كوكش
11. مرايا 98 - تقمص عدة شخصيات (المسلسل من اخراجه)
12. مرايا 99 - تقمص عدة شخصيات (المسلسل من اخراجه)
13. الرجل سين 2000 - إخراج: علاء الدين كوكش
14. قوس قزح 2001 - إخراج: هيثم حقي
15. التغريبة الفلسطينية 2004 ( دور رشدي ) - المسلسل من اخراجه
16. عصي الدمع 2005 ( دور سميح ) - المسلسل من اخراجه
17. زيارة خاطفة والسلام 2006 - إخراج: رامي حنا

المسرحي

كتب للمسرح ثلاث مسرحيات بالتعاون مع المخرج المسرحي زيناتي قدسية بعنوان الحصار . كما كتب مسرحية حكاية مسعود التي أخرجها زيناتي قدسية لصالح فرقة القنيطرة كمخرج ، في المسرح له ثلاث مسرحيات :

1. مات 3 مرات - 1996
2. البارحة .. اليوم .. وغدا - 1998
3. أهل الهوى - 2003

السينمائي

له فيلمين في السينما هما:

1. العشاق 2005 - فيلم روائي طويل ( مقتبس عن مسلسل أحلام كبيره ) إنتاج سوريا الدولية للانتاج الفني
2. شغف 2005 - فيلم قصير انتاج المؤسسة العامة للسينما - سوريا
3. يستعد في الصيف المقبل لتصوير الفيلم السينمائي المصري الولد عن سيناريو كتبه بلال فضل وتنتجه أفلام ناهد فريد شوقي.
4. يستعد لتصوير الفيلم السينمائي التاريخي الضخم محمد علي باشا (فيلم) عن سيناريو د.لميس جابر و تنتجه غود نيوز ومرشح لبطولته الممثل المصري يحيى الفخراني. [4]
5. يقوم العام المقبل باخراج الفيلم الغنائي سيلينا الذي كتبه الرحابنة منذ سنوات و ينتجه نادر الأتاسي و مرشحة لبطولته المغنية اللبنانية ميريام فارس .

المنتج

1. فيلم علاقات شائكة - اخراج : عمرو علي 2006
2. في 25 ديسمبر 2007 أعلن رسميا افتتاح شركة صورة للإنتاج الفني التي بدأت أول إنتاجاتها مع مسلسل أيام الثأر الذي أصبح اسمه صراع على الرمال. [5]

المخرج

أخرج العديد من المسلسلات التلفزيونية

1. يستعد المخرج السوري حاتم علي لإخراج المسلسل التلفزيوني فريد الأطرش (مسلسل) والذي سيبدأ تصويره مطلع شهر تشرين الثاني القادم. [6]

حاصد الجوائز

1. أفضل مخرج من مهرجان القاهرة للإذاعة والتليفزيون عن فيلم آخر الليل - 1996
2. أفضل مخرج من مهرجان القاهرة للإذاعة والتليفزيون عن مسلسل سفر - 1997
3. ذهبية مهرجان البحرين عن مسلسل الزير سالم - 2000
4. شهادة تقدير من نقابة الفنانين السوريين عن مسلسل الزير سالم - 2000
5. ذهبية مهرجان القاهرة للإذاعة والتليفزيون عن مسلسل صلاح الدين الأيوبي - 2001
6. أفضل مخرج عن مسلسل صلاح الدين الأيوبي من مهرجان القاهرة للإذاعة والتليفزيون
7. شهادة تقدير من نقابة الفنانين السوريين عن مسلسل صلاح الدين الأيوبي - 2001
8. ذهبية مهرجان القاهرة للإذاعة والتليفزيون عن المسلسل الاجتماعي الفصول الأربعة - 2002
9. ذهبية مهرجان القاهرة للإذاعة والتليفزيون عن المسلسل التاريخي صقر قريش - 2002
10. أفضل مخرج عن مسلسل صقر قريش من مهرجان القاهرة للإذاعة والتليفزيون
11. جائزة أدونيا للدراما السورية عن التغريبة الفلسطينية وأحلام كبيرة - 2004
12. جائزة أدونيا للدراما السورية عن ملوك الطوائف وعصي الدمع - 2005
13. ذهبية مهرجان تونس للاذاعة والتلفزيون عن المسلسل التاريخي ملوك الطوائف
14. فضية مهرجان تونس للاذاعة والتلفزيون عن مسلسل على طول الأيام
15. ذهبيةمهرجان القاهرة للإعلام العربي لأفضل مسلسل عن مسلسل الملك فاروق
16. أفضل مخرج من مهرجان القاهرة للإعلام العربي عن مسلسل الملك فاروق - 2007

أعماله الكاملة في التلفزيون

* مسرح بلا جمهور 1993
* قضية عائلية 1993
* أحلام خارج الزمن 1994
* حكايات عربية 1994
* أمينة الصندوق 1995
* ثلاثية اللعبة 1995
* أخر الليل 1996
* الحصان 1996
* السندباد الجوي 1996
* الخوف 1996
* فارس في المدينة 1997
* ظل الأرض 1997
* سفر 1998
* عودك رنان 1998
* مرايا 1998
* مرايا 1999
* فضاءات رماديه 1999
* الفصول الأربعة الجزء الأول 1999
* الزير سالم 2000
* عائلتي وأنا 2000
* صلاح الدين الأيوبي 2001
* الفصول الأربعة الجزء الثاني 2002
* صقر قريش 2002
* ربيع قرطبه 2003
* أحلام كبيرة 2004
* التغريبة الفلسطينية 2004
* عصي الدمع 2005
* ملوك الطوائف 2005
* على طول الأيام 2006
* ندى الأيام 2006
* الملك فاروق 2007
* أيام الثأر وتحول اسمه إلى صراع على الرمال 2008
* سقوط غرناطة ?200
* زمن الخيول البيضاء عن رواية لـ إبراهيم نصر الله ?200

بـرونـزيـّـة ح ـلب
10-07-2012, 06:57 PM
صادق جلال العظم (1934 )



مفكر سوري ولد في مدينة دمشق/سورية

صادق جلال العظم أكاديمي و مفكر سوري مخضرم. تعتبر كتبه وآرائه مثيرةً للسجال والجدل .يدعو إلى التمسك بالعلوم والمعارف المادية في عالم عربي يشهد انحساراً لدور العقل، ورجوعاً ليس فقط إلي التدين بل إلي التمذهب والتقوقع داخل الطائفة أو المذهب أو الحزب أو التيار.

درس الفلسفة في الجامعة الأميركية ، وتابع تعليمه في جامعة (يال) بالولايات المتحدة.

عمل أستاذاً جامعياً في الولايات المتحدة قبل أن يعود إلى سوريا 1962 ليعمل أستاذاً في جامعة دمشق.

انتقل للتدريس في الجامعة الأميركية في بيروت بين 1963 و1968.

عمل أستاذاً في جامعة الأردن ثم أصبح سنة 1969 رئيس تحرير مجلة الدراسات العربية التي تصدر في بيروت.

عاد إلى دمشق 1988 ليدرس في جامعة دمشق ،وتمت دعوته من قبل عدة جامعات اجنبية ثم انتقل إلى الخارج مجدداً ليعمل أستاذاً في عدة جامعات بالولايات المتحدة وألمانيا.

كتب في الفلسفة وعن دراسات ومؤلفات عن المجتمع والفكر العربي المعاصر.

من أعماله :

نقد الفكر الديني (1969)، ذهنية التحريم (1992)، الاستشراق والاستشراق معكوساً (1981).

بـرونـزيـّـة ح ـلب
10-07-2012, 06:58 PM
شفيق جبري:



أبصر النور في دمشق عام 1898م، وعمر حتى بلغ الثانية والثمانين، وكانت وفاته في أواخر كانون الثاني من عام 1980م.

تلقى علومه في مدرسة الآباء العازاريين، فأتقن الفرنسية وأجادها، إلى جانب العربية، وشغل عدداً من وظائف الدولة، كان آخرها منصب عميد كلية الآداب في جامعة دمشق.
وبعد أن أحيل إلى التقاعد، انزوى بمنزله بمصيف بلودان، لا يغادره إلا إلى المقهى القريب من داره، ولا يطل على دمشق، إلا لحاجة ملحة، أو أمر طارئ.

غنى شفيق جبري آمال الشام، وردد آلامها، وشكا بلواها بالمستعمر، وكان صوتها الداوي، في المناسبات الوطنية والقومية.

يوم فجعت دمشق بالزعيم الوطني فوزي العزي، ردد شكواها. وحين ضربها المستعمر بالقنابل في آيار 1945م، وقف ليزأر في وجهه:

يا يوم أيار والنيران ملهبة
................................. على دمشق تلظيها جلاميد

الطفل في المهد لم تهدأ سريرته
.................................. مروع من لهيب النار مكدود

ويوم تحقق الجلاء وقف يغني:
أتكذب العين والرايات خافقة
...................................... أم تكذب الأذن والدنيا أغاريد

ووصف صمود دمشق في وجه الغاصبين والمتسلطين والطغاة، فقال:
لكن جلق في ازدحام خطوبها
.......................................... جبارة بكهولها وشبابها

لم تستنم لأذى فإن هاجت بها
....................................... دهم الخطوب أوت إلى أقطابها


عركت عروبتها السنين فأقلقت
......................................... عبث السنين بحدها وبنابها

ظل العروبة وارف في جلق
........................................ متمكن في أرضها وسحابها

ولم يكتف "شاعر الشام" بهذا اللقب، تغدقه عليه الصحف السورية والعربية بسخاء، لم يقنع شاعرنا، بأن يكون شاعراً مجلياً، بل طرق باب النثر، فكان فيه أميراً من أمرائه، ورائداً من رواده، ألف عشرة كتب عشرة كتب عن المتنبي والجاحظ، وكتاب الأغاني، وأرض السحر، والشعر والنثر، ونشر عشرات المقالات في الصحف والمجلات. وكان رحمه الله يخص مجلتي "الدنيا" في العام 1962م، بمقال كل أسبوعين، حول عدد من قضايا الأدب، كما التزم في السنوات العشر الأخيرات من حياته، بكتابه مقال واحد لمجلة مجمع اللغة العربية، التي تصدر أربع مرات في السنة.

ولعل آخر قصيدة نظمها شاعرنا الكبير، قبيل رحيله، كانت بعنوان: "بعد الثمانين"، والتي نشرتها "المجلة العربية" في عددها المزدوج 4 و 5 من سنتها الثالثة، الصادر في أيار 1979م، وفيها يقول:
أن الثمانين التي استنفدتها
................................. أحيت مشيبي بعد موت شبابي

لمعت كما لمع السراب بقفرة
................................... أين السراب وأين لمع سراب

ينتابني في كل ليل طيفها
.................................... يا لوعتي من طيفها المنتاب

ويقول فيها أيضاً:
ما قيمة الدنيا إذا فرشت لنا
..................................... من بعد زينتها فراش تراب

وتبلغ القصيدة واحداً وثلاثين بيتاً، وتعتبر من رائع الشعر، هي ذات نزعة فلسفية، تجنح إلى اليأس والتشاؤم.
وبعد فإن الحديث عن الزركلي ومردم والبرم وجبري، شعراء الشام، وعباقرتها البارزين، حديث ذو شجون، يحتاج إلى مجلدات كبار، يحمل كل جزء منها، أدب وشعر كل واحد من هؤلاء الفحول العظام وهم دون ريب الرعيل الأول في دنيا الشعر، الذين قادوا الوثبة الأدبية، ورافقوا النهضة الأدبية في مصر، التي كان عمادها حافظ، وشوقي، ومطران، والعقاد، والرافعي، والمنفلوطي وغيرهم.

بـرونـزيـّـة ح ـلب
10-07-2012, 06:59 PM
جوزيف طرشه


جوزيف طرشه فنان ومصور تلفزيوني سوري من أشهر المصورين الذين عرفتهم مدينة حلب في سوريا

حياته

ولد في مدينة حلب عام 1937 من عائلة عريقة في الفن والأدب توارثت فن التصوير الفوتوغرافي، وكان أبوه نعوم سعيد طرشه من أوائل المصورين الفوتوغرافيين في المدينة، أمام آلة التصوير الخشبية توقف الكثير من الشخصيات الأدبية والفنية في انتظار إظهار صورتهم. نشأ في حي النيال مركز المدينة الاجتماعي والفني، ليفقد في عمر ثلاث سنوات والدته دسبينا اليونانية الأصل بسبب مرض مفاجئ أصابها، تربى بجانب أخته الأكبر جانيت طرشه التي اهتمت به ورعته.

بدأ مهنة التصوير الاحترافي في عام 1965 وانتقل إلى دولة الكويت ليتعلم أسرار هذا الفن وليتمرن على يد أساتذة التصوير آنذاك في محلات آردو الشهيرة. تزوج في عام 1969 من السيدة جورجيت أسود ورزق منها ثلاث أولاد: أمال، نعمان وسمير.

خلال مسيرته المهنية عرف بتفانيه الكبير في العمل لدرجة انه كان يقضي حياته بين تغطية الأخبار ومقر التلفزيون ليعود إلى منزله في وقت متأخر بعد أن يطمئن على وصول الشريط المصور إلى إدارة التلفزيون. اشتهر بطيبته قلب كبيرة وابتسامة لا تفارق وجهه استطاع بواسطتها كسب قلوب كل من عرفوه، وكان محبوباً من الجميع. توفي في مدينة حلب في عام 2007 اثر حادث منزلي أليم.

المسيرة المهنية

انتسب في تاريخ 1/12/1974 إلى نقابة الفنانين السوريين في مدينة حلب. منذ بدايات التلفزيون السوري بدأ بالعمل كمصور سينمائي لتغطية أخبار حلب والمنطقة الشمالية، وكان التلفزيون يعتمد على تقارير إخبارية مصورة بالأبيض والأسود يتم إرسالها بالبريد تغطي كافة النشاطات السياسية والاجتماعية. تابع العمل بكاميرا السينما ذات الحجم الثقيل التي كان يحملها على كتفه حتى عام 1980 حيث أصبح الإرسال يتم بالألوان بنظام بال وسيكام.

(استديو جوزيف) استديو التصوير الخاص به في شارع قسطاكي حمصي هو المكان الذي تابع فيه ممارسة مهنته كمصور فوتوغرافي وفيديو بتقديمه خدمات للأعراس والحفلات الخاصة إضافة إلى خدمات فنية وتقنية. كان (أبو نعمان) كما كان يلقب من جميع الذين يعرفوه المصور التلفزيون الوحيد في مدينة حلب رغم كثرة النشاطات والفعاليات التي كانت تقام، وقابل أهم الشخصيات العربية والعالمية وعاصر جميع الأحداث التي مرت على مدينته المحبوبة، والتي لم يقبل أن يفارقها رغم العديد من العروض التي قدمت له بالانتقال إلى دمشق أو إلى الدول العربية.

يعد من أوائل العاملين في قسم التلفزيون في إذاعة حلب ومن المؤسسين للمركز الإذاعي والتلفزيوني لمدينة حلب، وعلى يده تتلمذ العديد من المصورين والفنيين حيث تحول في آخر عهده إلى العمل كمدير تصوير ومدير استوديو للمركز الإذاعي والتلفزيوني بحلب.

يعتبر جوزيف طرشه علماً في تاريخ الإعلام والصحافة ومرجعاً في ذاكرة تاريخ وأرشيف التلفزيون السوري.

بـرونـزيـّـة ح ـلب
10-07-2012, 07:00 PM
أبـــــو تــــمــــام


حبيب بن أوس بن الحارث الطائي المعروف باسم أَبو تَمّام عاش ما بين عاميّ 843 - 796 م. ولد بقرية ( جاسم ) من قرى حوران بـ سورية ) شاعر عربي كبير .

كان أسمر، طويلاً، فصيحاً، حلو الكلام، فيه تمتمة يسيرة، يحفظ أربعة عشر ألف أرجوزة من أراجيز العرب غير القصائد والمقاطيع. وفي أخبار أبي تمام للصولي: «أنه كان أجش الصوت يصطحب راوية له حسن الصوت فينشد شعره بين يدي الخلفاء والأمراء».

في شعره قوة وجزالة، واختلف في التفضيل بينه وبين المتنبي و البحتري، له تصانيف، منها فحول الشعراء، وديوان الحماسة، ومختار أشعار القبائل، ونقائض جرير والأخطل، نُسِبَ إليه ولعله للأصمعي كما يرى الميمني.

وذهب مرجليوث في دائرة المعارف إلى أن والد أبي تمام كان نصرانياً من حوران في سوريا يسمى ثادوس، أو ثيودوس، واستبدل الابن هذا الاسم فجعله أوساً بعد اعتناقه الإسلام ووصل نسبه بقبيلة طيء وكان أبوه بعد قدومه إلى دمشق يعمل خماراً في أحد حانات دمشق وعمل (أبو تمام) حائكاً فيها لفترة من الزمن ثمَّ انتقل إلى مدينة حمص وبدأ بها حياته الشعرية واشتهر بعدها ب ابوتمام .


سافر إلى بلاد عديدة و ثم ولى بريد الموصل وتوفى ودفن فيها . و شاعر الشام الكبير حبيب بن أوس الملقب بابي تمام الطائي الذي جايل الخليفة العباسي الشهير المعتصم بالله وناشده بقصيدة مدح مشهورة اثر انتصاره علي رأس جيشه في موقعة عمورية علي الاعداء البيزنطيين ، ومطلعها:

السيف أصدق انباء من الكتبِ في حدّه الحد بين الجد واللعب





ومن جزيل شعره أيضاً قوله في رثاء محمد بن حميد الطوسي:

كذا فليجلّ الخطبُ وليفدح ِالأمرُ فليس لعين لم يفض ماؤها عذرُ

توفيتِ الآمال بعد محمد وأصبح في شغل عن السفر السَّفرُ

فتىً مات بين الضرب والطعن ميتةً تقوم مقام النصر إن فاتها النصرُ

وقال ابادلف العجلي عندما قرأ القصيدة "لم يمت من رثي بمثل هذا"

بـرونـزيـّـة ح ـلب
10-07-2012, 07:01 PM
الشاعر ابو فراس الحمداني :


حياته :هو أبو فراس الحارث بن سعيد بن حمدان الحمداني التغلبي، ولد سنة 320 هـ (932 م) من أسرة أمراء، وقد اشتهر جده حمدان بالبأس في القتال، وبالكرم وحسن السياسة.

وافق ظهور الحمدانيين ضعف العنصر العربي في جسم الخلافة العباسية وهيمنة الفرس والترك. فباشروا الحروب لدعم الخلافة ولترسيخ سلطتهم. فاحتل عبد الله، والد سيف الدولة الحمداني وعم شاعرنا، بلاد الموصل وبسط سلطة بني حمدان على شمال سوريا. وتملك سيف الدولة حمص ثم حلب حيث أنشأ بلاطاً جمع فيه الكتاب والشعراء واللغويين.

ترعرع أبو فراس في كنف ابن عمه سيف الدولة، بعد موت والده باكراً، فشب فارساً شاعراً. وراح يدافع عن إمارة ابن عمه ضد هجمات الروم ويحارب الدمستق قائدهم. وفي أوقات السلم كان يشارك في مجالس الأدب فيذاكر الشعراء وينافسهم. ثم ولاه سيف الدولة مقاطعة منبج فأحسن حكمها والذود عنها.

كانت أيام أبي فراس حروباً متواليةً مع الروم، وقد خانه الحظ يوماً فوقع أسيراً سنة 347 هـ (959 م) في مكانٍ يُعرف باسم "مغارة الكحل". فحمله الروم إلى خَرْشَنة، على الفرات، وكان فيها للروم حصنٌ منيع. ولم يمكث في الأسر طويلاً، واختُلف في كيفية نجاته، فمنهم من قال إن سيف الدولة افتداه ومنهم من قال إنه استطاع الهرب. فابن خلكان يروي أن الشاعر ركب جواده وأهوى به من أعلى الحصن إلى الفرات، والأرجح أنه أمضى في الأسر ثلاث سنوات.

وعاد القتال بينه وبين الروم، إلى أن تكاثروا عليه وحصروه في منبج، فسقطت قلعته سنة 350 هـ (962 م) ووقع أسيراً وحُمل إلى القسطنطينية حيث أقام نحواً من أربع سنوات. وقد وجه الشاعر جملة رسائل إلى ابن عمه، فيها يتذمر من طول الأسر وقسوته، ويلومه على المماطلة في افتدائه.

ويبدو أن إمارة حلب كانت، في تلك الحقبة، تمر بمرحلةٍ صعبة. فقد قويت شوكة الروم وتقدم جيشهم الضخم بقيادة نقفور فاكتسح الإمارة واقتحم حلب، فتراجع سيف الدولة إلى ميّافارقين. ولم يتنفس الصعداء إلا في سنة 354 هـ (966 م)، فاستعاد إمارته وأسرع إلى افتداء أسراه ومنهم ابن عمه. ولم يكن أبو فراس ٍ يتبلغ صعوبات ابن عمه، فكان يتذمر من نسيانه له، ويشكو الدهر، ويرسل القصائد المليئة بمشاعر الألم والحنين إلى الوطن، فتتلقاها أمه باللوعة، حتى توفيت قبل عودة وحيدها.

بعد مضي سنةٍ على خروجه من الأسر توفي سيف الدولة 355 هـ (967 م) فتضعضعت الإمارة. وكان لسيف الدولة مولى اسمه قرغويه طمع في التسلط، فنادى بابن سيده، أبي المعالي، أميراً على حلب، آملاً أن يبسط يده باسم أميره على الإمارة بأسرها، وأبو المعالي هو ابن أخت أبي فراس.

أدرك أبو فراسٍ نوايا قرغويه، فدخل حمص، فأوفد أبو المعالي جيشاً بقيادة قرغويه، فدارت معركةٌ قُتل فيها أبو فراس. وكان ذلك في ربيع الأول سنة 357 هـ (968 م)





[عدل] أشعاره :قال الصاحب بن عباد: بُدء الشعر بملك، وخُتم بملك، ويعني امرأ القيس وأبو فراس.

لم يهتم أبو فراسٍ بجمع شعره أو تنقيحه، إلا أن ابن خالويه، وقد عاصره، جمع قصائده، ثم اهتم الثعالبي بجمع الروميات من شعره في يتيمته. وقد طبع ديوانه في بيروت سنة 1873 م، ثم في مطبعة قلفاط سنة 1900 م ببيروت أيضاً، وتعتمد الطبعتان على ما جمعه ابن خالويه، ولا تخلوان من التصحيف والتحريف. وقد نقبل بعض شعره إلى اللغة الألمانية على يد المستشرق بن الورد. وأول طبعةٍ للديوان كاملاً كانت للمعهد الفرنسي بدمشق سنة 1944 م.

يقول: لم أعدُ فـيـه مفاخري ومديح آبائي النُّجُبْ

لا في المديح ولا الهجاءِ ولا المجونِ ولا اللعبْ

هو صاحب البيت الشهير: الشعر ديوان العرب أبداً وعنوان الأدب

وفي قصيدة "أراك عصيّ الدمع" الشهيرة يقول:
أراك عصيّ الدمع شيمتك الصبر أما للهوى نهيٌ عليك ولا أمر؟

بلى أنا مشتاق وعنـديَ لوعةٌ ولكنّ مثلي لا يُذاع له سـرُّ

إذا الليل أضواني بسطتُ يدَ الهوى وأذللتُ دمعاً من خلائقهِ الكِبْرُ

وفي بيت اخر من نفس القصيدة يقول:
فان عشت فالانسان لابد ميتاً وان طالت الايام وانفسح العمر

ولا خير في دفع الردى بمذلة كما ردها يوماً بسوءته عمرو

بـرونـزيـّـة ح ـلب
10-07-2012, 07:02 PM
جورج طرابيشي


http://img104.herosh.com/2010/10/26/394679324.jpg (http://adf.ly/1519352/http://www.herosh.com/)




مفكر وكاتب وناقد ومترجم عربي سوري.
من مواليد مدينة حلب عام 1939
يحمل الإجازة باللغة العربية والماجستر بالتربية من جامعة دمشق.


عمل مديرا لإذاعة دمشق (1963-1964)، ورئيسا لتحرير مجلة " دراسات عربية" (1972-1984), ومحرراً رئيسياً لمجلة "الوحدة" (1984-1989). أقام فترة في لبنان، ولكنه غادره، وقد فجعته حربه الأهلية، إلى فرنسا -التي يقيم فيها إلى الآن متفرغا للكتابة والتأليف.

تميز بكثرة ترجماته ومؤلفاته حيث انه ترجم لفرويد وهيغل وسارتر وبرهييه وغارودي وسيمون دي بوفوار وآخرين ، وبلغت ترجماته ما يزيد عن مئتي كتاب في الفلسفة والايديولوجيا والتحليل النفسي والرواية. وله مؤلفات هامة في الماركسية والنظرية القومية وفي النقد الأدبي للرواية العربية التي كان سباقاً في اللغة العربية الى تطبيق مناهج التحليل النفسي عليها. من أبرز مؤلفاته : "معجم الفلاسفه" و"من النهضة الى الردة" و"هرطقات 1 و2 " ومشروعه الضخم الذي عمل عليه أكثر من 20 عاما وصدر منه حتى الآن أربعة مجلدات في "نقد نقد العقل العربي"، أي في نقد مشروع الكاتب والمفكر المغربي محمد عابد الجابري، ويوصف هذا العمل بأنه موسوعي إذ احتوى على قراءة ومراجعة للتراث اليوناني وللتراث الأوروبي الفلسفي وللتراث العربي الإسلامي ليس الفلسفي فحسب، بل أيضاً الكلامي والفقهي والصوفي واللغوي ، وقد حاول فيه الاجابة عن هذا السؤال الاساسي: هل استقالة العقل في الاسلام جاءت بعامل خارجي، وقابلة للتعليق على مشجب الغير، أم هي مأساة داخلية ومحكومة بآليات ذاتية، يتحمل فيها العقل العربي الاسلامى مسؤولية إقالة نفسه بنفسه؟

أهم نقاط المسار الفكري لطرابيشي هو انتقاله عبر عدة محطات أبرزها الفكر القومي والثوري والوجودية والماركسية.

انتهى طرابيشي الى تبني نزعة نقدية جذرية يرى أنها الموقف الوحيد الذي يمكن أن يصدر عنه المفكر، ولا سيما في الوضعية العربية الراهنةالتي يتجاذبها قطبان :الرؤية المؤمثلة للماضي والرؤية المؤدلجة للحاضر .

أهم أعماله

* المعجزة أو سبات العقل في الاسلام ،دار الساقي ،بالاشتراك مع رابطة العقلانيين العرب ،بيروت 2008
* هرطقات 1: عن الديموقراطية والعلمانية والحداثة والممانعة العربية. دار الساقي، بالاشتراك مع "رابطة العقلانيين العرب". بيروت 2006
* هرطقات 2 :العلمانية كإشكالية إسلامية- إسلامية ، دار الساقي ،بالاشتراك مع رابطة العقلانيين العرب ،بيروت 2008
* نظرية العقل العربي :نقد نقد العقل العربي (ج1)

* إشكاليات العقل العربي : نقد نقد العقل العربي (ج2)، صدر 2002ِ

* وحدة العقل العربي : نقد نقد العقل العربي (ج3)

* العقل المستقيل في الإسلام : نقد نقد العقل العربي(ج4)، صدر 2004

* مذبحة التراث في الثقافة العربية المعاصرة

* مصائر الفلسفة بين المسيحية والإسلام

* من النهضة إلى الردّة:تمزقات الثقافة العربية في عصر العولمة

* المثقفون العرب والتراث :التحليل النفسي لعصاب جماعي ،صدر 1991

* شرق وغرب ،رجولة وأنوثة: دراسة في أزمة الجنس والحضارة في الرواية العربية ،صدر 1977

* عقدة أوديب في الرواية العربية ،صدر 1982

* الرجولة وأيدولوجيا الرجولة في الرواية العربية ،صدر 1983.

* الله في رحلة نجيب محفوظ الرمزية ،صدر 1973.

* لعبة الحلم والواقع :دراسة في أدب توفيق الحكيم، صدر 1972

* الأدب من الداخل ،صدر 1978.

* رمزية المرأة في الرواية العربية ،صدر 1981.

* أنثى ضد الأنوثة:دراسة في أدب نوال السعداوي على ضوء التحليل النفسي ،صدر 1984

* النظرية القومية والدولة القطرية ،صدر 1982

* الماركسية والايدولوجيا ،صدر 1971

* سارتر والماركسية ،صدر 1963

* الماركسية والمسألة القومية ،صدر 1969

* النزاع الصيني السوفياتي ،صدر 1969.

* الاستراتيجية الطبقية للثورة ،صدر 1970.

بـرونـزيـّـة ح ـلب
10-07-2012, 07:03 PM
زنوبيا


http://img105.herosh.com/2010/10/26/347801836.jpg (http://adf.ly/1519352/http://www.herosh.com/)



زنوبيا(ملكة سورية) ملكة تدمر (بالميرا) والشام والجزيرة، وقد كانت زنوبيا زوجة لأذينة ملك تدمر المملكة العظيمة التى تنتصب بشموخ في وسط سوريا ، واذينة الملقب ب سيد الشرق السوري وملك الملوك لقوته وهيبته، امتدت سلطته على سورية وسائر آسيا الرومانية، وكثيراً ما حارب الفرس وهزمهم وردهم عن بلاده، وكان إذا خرج إلى الحرب أناب الملكة زنوبيا لتحكم تدمر وكانت تتولى الحكم بمهارة وأقتدار .

كانت تدمر (بالميرا) أهم مدينة وحاضرة في عصرها ومدينة تجارية تلبس ثوب الثراء والفخامة تقع في وسط سوريا في بادية الشام وقد قامت بها حضارة كبيرة تميزت بفخامة مبانيها ومعابدها حيث ان المدينة نافست روما وهي من أجمل مدن الشرق القديم ، وتحيط بها الجبال ، وكانت قبل الميلاد محط قوافل التجارة القادمة من الشرق إلى روما واوروبا وبالعكس ، ومحطه تجارية هامه على طريق الحرير القادم من الصين .

صفات زنوبيا

وكانت الملكة زنوبيا قد إشتهرت بجمالها وولعها بالصيد والقنص، قيل عنها: أنها كانت ذات رأي وحكمة وعقل وسياسة ودقة نظر وفروسية وشدة بأس وجمال فائق. و زنوبيا عربية الأصل (مما يدل على قدم العرب بسوريا قبل الإسلام) و أسمها بالعربية هو: الزباء بنت عمرو بن الظرب بن حسان ابن أذينة بن السميدع. و هذا أمر شديد الأهمية، لما للجهل التأريخي من إنتشار اليوم، بحيث يصور البعض أن العرب عاشوا بشبه الجزيرة العربية، و أن الشام و العراق و مصر لم تعرف العرب قبل إنتشار الإسلام، و هو من المغالطات التأريخية المتعمدة لقتل الإنتماء العربي عند العرب اليوم.

كانت الهيبة والجمال والعظمة تلوح على وجهها ، قوية اللحظ ذكية ،وكانت أسنانها بيضاء كاللؤلؤ وصوتها قوياً وجهوراً، وجسمها صحيحاً سالماً، وكانت الابتسامات لا تفارقها، فعاشت بعظمة ملوكية كملوك الأكاسرة والرومان كأكبر ملوك الشرق ولقبت بملكة ملكات الشرق ، فكانت تضع العمامة على رأسها وتلبس ثوباً أرجوانياً مرصعاً بالجواهر والحلي وكثيراً ماكانت تترك ذراعها مكشوفة ( يتبين في التماثيل والمنحوتات التدمرية ) .

وتثقفت بالثقافة الهيلينية، وكانت تتكلم الآرامية ( اللغة السورية القديمة و أصل اللغة العربية)و القبطية و بعض اللاتينية (الرومانية) والإغريقية و، وكان لها اطلاع على تاريخ الشرق والغرب، وكانت تقرأ لهوميروس وأفلاطون وألِفَت تاريخاً عن الشرق وسوريا وما جاورها وآسيا.

حكمها لتدمر

بعد مقتل أذينة(عام267م) بطريقة غامضة، تولت المُلك بإسم ابنها وهب اللات ، واصبحت زنوبيا ملكة الملكات وتولت عرش المملكة وازدهرت تدمر في عهدها واخضعت الكثير من البلاد لسلطتها ، وحضيت زنوبيا بشهرة كبيرة بين الدول والممالك القديمة حتى أن البعض أصبح يسمي تدمر بإسم ( زنوبة )) نسبة إلى زنوبيا، .

انشأت جيش قوى واستولت على العديد من البلدان واصبحت تدمر جوهرة المدن ومقصد الاثرياء والسادة ومحط رحال التجار والقوافل وزاد ثراءالمدينة ونافست روما في العظمة والفخامة والمكانة وكان لها هيبتها ومكانتها الرفيعة بين البلدان ، ولما سآءت العلاقات بين زنوبيا وبين الإمبراطور الروماني أرسل الإمبراطور لها جيشه للإستيلاء علي تدمر فهزمته شر هزيمة وردته وحمت مملكتها بكل شجاعة وزدادت هيبة المملكة و زنوبيا وعرفت بشدتها وعدم تهاونها ،وفي نفس الوقت فان الملكه قد خافت ان يستغل الفرس الفرصه ،فيوجهوا جيشهم طمعآ في مملكتها الغنية فجهزت لذلك واستعدت ومن ثم قامت بأنشاء حصنا على نهر الفرات دعته زنوبيا نسبة إليها، بعدها سيطرت على معظم البلاد وتوجهت لمصر وكانت تابعة للرومان واحتلتها واخضعتها لحكمها ، ومنعت جيوشها عن روما ، وعززت علاقاتها التجارية مع الحبشة و الجزيرة العربية وبسطت نفوذها على العديد من البلدان .

أهم ممالك الشرق

توسعت مملكتها حتي شملت باقى مناطق سوريا وامتدت من شواطئ البسفور حتى النيل، وأطلقت عليها الإمبراطورية الشرقية مملكة تدمر واصبحت أهم الممالك واقواها في الشرق على الاطلاق ، مما دعى الإمبراطور الروماني أورليانوس للتفاوض مع الملكة زنوبيا لتأمين حدود امبراطوريتة ولوقف زحف جيوش تدمر مقابل الإعتراف بألقاب ابنها وامتيازاته الملكية .

أصدرت الملكة زنوبيا العملة الخاصة ب تدمر وصكت النقود في إنطاكية وطبعت عليها صورة وهب اللات على وجه وعلى الوجه الثاني صورةالإمبراطور أورليانوس، وأزالت من النقود صورة الإمبراطور مميزة النقود السورية التدمرية عن نقود روما ، ووسعت مملكتها وضمت الكثير من البلاد ، لكن الإمبراطور الروماني صمم على التصدي ل المملكة التدمرية القوية التي سيطرت على العديد من المناطق ، في سنة 271م ارسل جيش قوي مجهز إلى اطراف المملكة وجيشاً آخر بقيادة الإمبراطور أورليانوس نفسه توجه به إلى سوريا و آسيا الصغرى ليلتقي الجيشان وتدور معركة كبيرة بين مملكة تدمر والامبراطورية الرومانية ، احتل بروبوس اجزاء من جنوب المملكة في أفريقيا وبلغ أورليانوس أنطاكية في سوريا ، وتواجه مع زنوبيا بتجهيزات كبيرة وهزمها هناك ، مما جعلها تنسحب لتدمر وكان أورليانوس قد بلغ مدينة حمص ، فدارت بينهما معارك شرسة قدمت فيها زنوبيا الكثير ودفع اورليانوس بالمزيد من القوات في مواجهة جيش زنوبيا ، تراجع جيشها إلى تدمر ، فتقدم أورليانوس إلى تدمر وحاصر أسوارها المنيعة حصاراً محكما ، وكانت زنوبيا قد حصنت المدينة ووضعت على كل برج من أبراج السور إثنين أو ثلاثة من المجانيق تقذف بالحجارة المهاجمين لأسوارها وتمطرهم بقذائف النفط الملتهبة، والتي كانت تعرف بالنار الإغريقية ، وقاومت الغزاة بشجاعة معلنة القتال حتي الموت دفاعا عن مملكتها . عرض أورليانوس عليها التسليم وخروجها سالمة من المدينة الني لن تمس ، لكنها رفضت ووضعت خطة وحاولت اعادة الالتفاف على جيش اورليانس فتحصنت بالقرب من نهر الفرات إلا أنها وبعد معارك ضارية وقعت في الأسر ولاقاها أورليانوس وهو في ميدان القتال فأحسن معاملتها وكان ذلك سنة 272م ، ثم اصطحبها معه إلى روما ولم يقتلها بل قتل بعض كبار قادتها ومستشاريها بعد محاكمة أجريت لهم في مدينة حمص .

انتحارها

انتهت حياتها في منزل في تيبور أعده لها أورليانوس، وبكبرياء الملكات والملوك رفضت التنازل فانتحرت بالسم وانهت حياتها بعزة وكرامة ملكة عظيمة حكمت أهم ممالك الشرق ، فقد اخضعت لحكمها من عاصمتها تدمر جميع سوريا و الشام و آسيا الصغرى حتى أنقرة ومصرو العراق ومابين النهرين لتكون مملكة من أهم الممالك في التأريخ العربي القديم.

بـرونـزيـّـة ح ـلب
10-07-2012, 07:04 PM
بديع حقي


http://img105.herosh.com/2010/10/26/697018466.jpg (http://adf.ly/1519352/http://www.herosh.com/)




أديب وروائي سوري عربي. ولد في دمشق. درس الحقوق وحصل على درجة الدكتوراه. عمل في السلك الديبلوماسي بين عامي 1945 و1986. من مؤلفاه "التراب


ولد في دمشق عام 1922.

إجازة الحقوق.

دكتوراه في الحقوق الدولية- باريس 1950.

دبلوم في الحقوق الجزائية- باريس 1949.

نشر قصصه وترجماته في المجالات والصحف السورية واللبنانية.

عمل في السلك الدبلوماسي السوري من عام 1945 وحتى عام 1986 وتجول في عدة بلدان عربية وعالمية.

عضو جمعية القصة والرواية.

مؤلفاته:

1-سحر- شعر- بيروت 1954.

2-التراب الحزين- قصص- دمشق 1960.

3-جفون تسحق الصور- رواية- بيروت 1968.

4-أحلام الرصيف المجروح- رواية- بيروت 1973.

5-قمم في الأدب العالمي- دراسة- دمشق 1973.

6-حين تتمزق الظلال- قصص- دمشق 1980.

7-الشجرة التي غرستها أمي- دمشق 1986.

8-همسات العكازة المسكينة- رواية- بيروت 1987.

9-لاتزال الشمس تشرق- آرنست همنغواي- ترجمة.

10-المعطف- غوغول- ترجمة.

11-اللوحة- غوغول- ترجمة.

12-البستاني- رابندرانات طاغور- ترجمة.

13-جني الثمار- رابندرانات طاغور- ترجمة.

14-شتيرا- رابندرانات طاغور- ترجمة.

15-دورة الربيع- رابندرانات طاغور- ترجمة.

16-قصائد مناضلة- أحمد سيكوتوري- ترجمة.

17-حين يورق الحجر- مقالات- اتحاد الكتاب العر- دمشق 1990.

18-قوس قزح فوق بيت ساحور (قصص)- دار كنعان- دمشق 1993.

19-فلسطينيات بديع حقي- دمشق 1995.

بـرونـزيـّـة ح ـلب
10-07-2012, 07:05 PM
فهد إسحق


http://img105.herosh.com/2010/10/26/627668012.jpg (http://adf.ly/1519352/http://www.herosh.com/)




شاعر سوري يحتل المركز الثاني في مسابقة مهرجان الشعراء العالمي



حاز الشاعر السوري فهد إسحق على المركز الثاني عالميا في مسابقة مهرجان الشعراء العالمي الثامن و العشرون في المكسيك .وقال الشاعر السوري اسحق لسيريانيوز "حصلت على المركز الثاني عالمياً بعد مشاركتي بقصيدة "روح الشاعر" باللغة الإنكليزية".



وكان فاز بالمركز الأول البروفسور الشاعر ميلان ريشتر من سلوفاكيا بقصيدة "أنت سألتها"، و الثالث حصلت عليه الشاعرة اليابانية كاي موراي من اليابــان بقصيدة "الشمس و البحر".

وتنظم منظمة الشعراء العالمي هذا المهرجان سنوياً ، و قد بدأ في أول مرة في الفلبيين سنة على أيدي شعراء كبار عام1969، و ينظم سنوياً من قبل منظمة شعراء العالم، و هي منظمة غير ربحية هدفها نشر ثقافة السلام بني شعوب العالم.

وسيستلم الشاعر السوري الجائزة في المكسيك, والذي سيشارك في فعاليات المهرجان بصفته سوري/ كندي

وهو من مواليد قرية تل شميرام_ محافظة الحسكة 1970, خريج جامعة حلب_هندسة كهرباء سنة1994 و يقيم حالياً في مدينة هاملتون أونتاريو في كنــدا.

بـرونـزيـّـة ح ـلب
13-07-2012, 05:44 PM
يوسف الصيداوي


١٩٣٠ – ٢٠٠٣ م
السيرة الذاتية



بقلم السيد أحمد علاونة
عالمٌ باللغة، أديبٌ، مُرَبٍّ، خبيرٌ بالموسيقا والأنغام.
ولدَ بدمشقَ لأسرة ****َّة فقيرَة، فألجأَته قلَّةُ ذات اليد إلى تَرك مَقاعد الدِّراسَة لكَسْب الـرِّزْق من أعمالٍ يدويَّة.
مُنحَ صَوتًا رائعًا بديعًا فاختيرَ وهو طفلٌ في نحو العاشرَة لأداء أُنشودَةٍ في احتفالٍ كبير، بين يَدَي الرئيس السُّوري تاج الدِّين الحَسَني ( ت 1362 هـ = 1943 م )، والجنرال كاتْرو، أيامَ الانتداب الفَرَنسِيِّ، وهي من كلماتِ الوزير د.مُنير العَجْلاني ( ت 1425 هـ = 2004 م )، وتلحين شيخ الموسيقيِّين السُّوريِّين فؤاد مَحفوظ.
قرأ علومَ العربيَّة والتجويدَ في دراسة حُرَّة على الشَّيخَين: علي الجَمَّال، ومحمَّد علي صُنْدُوق، في المدرَسَة الْمُحْسِنيَّة، وحَظِيَ برعاية مؤسِّسها ومُديرها الشَّيخ مُحسِن الأَمين العامِليِّ ( ت 1371 هـ = 1952 م ).
أتمَّ حفظَ القُرآن الكريم صغيرًا، وأتقَنَ تلاوَتَه وتَجْويدَه، وقرأ قدرًا كبيرًا منه على العالم المقرئ الشيخ محمَّد بشير الشلاَّح ( ت 1405 هـ = 1985 م ) في جامع السَّادات، واختيرَ مُقْرئًا للقُرآن في الإذاعَة السُّوريَّة في أوائل افتتاحِها، ولمَّا يَبلُغِ العشرينَ، وأجازَهُ على ذلكَ شيخُ قُرَّاء الشام محمَّد سَليم الحُلْواني ( ت 1363 هـ = 1944 م ).
عملَ مُحاسبًا في المدرسة الْمُحْسِنيَّة، وانتَسَبَ إلى كُلِّيَّة الآداب بجامعَة دمشقَ في سنٍّ مُتَقَدِّمَةٍ قليلاً، وتَخرَّجَ في قسم اللغة العربيَّة فيها سنة 1959 م.
تولَّى تدريسَ اللغة العربيَّة لجَميع المراحِل في مَدارس دمشقَ ومَعاهِدِها، وكان مُعَلِّمًا ناجِحًا ألمَعِيًّا.
وفي كُلِّيَّة الآداب اتَّصَلَت أسبابُهُ بأسبابِ شَيخِه الكبير الأستاذ سَعيد الأفَغانيِّ ( ت 1417 هـ = 1997 م )، فلازَمَهُ مُلازَمَةً، وصارَ من أوثَقِ الناس صِلَةً به، ومن أوفى طُلاَّبه له.
قدَّمَ في التِّلفاز السُّوريِّ بَرْنامَجًا لغَويًّا مُمتِعًا بعُنوان: اللغة والناس، على مَدى إحدَى عَشْرَة سنةً، بَدْءًا بعام 1982 م، قدَّمَ فيه أزيدَ على 400 حَلْقَة.
كانت له عنايَةٌ خاصَّة ومَعرفَةٌ عَميقَةٌ واسِعَةٌ بإعجاز القُرآن الكَريم وبلاغَتِه. وكان له مُشارَكاتٌ في بَعض نَدوات مَجْمَع اللغة العربيَّة بدمشقَ.
جَمَعَ مكتبةً عَظيمةً غَنيَّةً، أَوصَى أن تُوقَفَ بعـدَ وَفاتِه على طُلاَّب العلم بالمدرسَة الْمُحْسِنيَّة؛ وَفاءً للمكان الذي تعَلَّم فيه وتثَقَّف، ومَلَكَ مكتبةً سَمعيَّةً ضَخمةً ضمَّت تَسجيلاتِ أساطينِ الطَّـرَب والغِناء والتَّلحين.
تُوفِّيَ بدمشقَ ودُفِنَ فيها. وفي ذكرى الأربعينَ على وَفاته ( في 2 / 6 / 2003 م ) أقيمَ حفلُ تأبينٍ كبيرٌ له، في مكتبة الأسد الوطَنيَّة، برعاية وزير الدِّفاع السوري العِماد أوَّل مصطفى طلاس، ألقى فيه عَددٌ من الأعلام والوُجَهاء كلماتٍ تأبينيَّة.
له : (اللغة والناس) نشرَ فيه 100 حَلْقَة من حَلَقات بَرْنامَجِه التِّلْفازي، و(بيضَة الدِّيك) وهو رَدٌّ على كتاب المهندس الشُّيوعيِّ د. محمَّد شُحرور: الكتاب والقُرآن قراءة مُعاصرَة، و( الكَفاف ) كتابٌ يعيدُ صَوْغَ قواعد اللغة العربيَّة، وقد كانَ له صَدًى قويٌّ واسِعٌ، بين مُؤَيِّدٍ له ومُعارِض، و( العربيَّة بين خَراكُوفِسْكي ودَك الباب ) وهي رسالةٌ في الـردِّ على الشُّيوعيِّ د. جعفر دَك الباب، و( على هامِش اللغة في القُرآن خ ) وهو دراسةٌ لغويَّةٌ مُعَمَّقَة لألفاظ القُرآن الكَريم، و(المُتَدارَك خ) جمعَ فيه ما نَشَرَهُ من مَقالات، وما ألقاهُ من مُحاضَرات.
كتبَ في ترجَمَته صديقُه العالم الفيزيائيُّ د. مَكِّي الحَسَني عضوُ مجمع اللغة العربيَّة بدمشقَ مقالةً بعُنوان: اللغويُّ يوسُف الصَّيداوي صاحبُ (بَيضَة الدِّيك)، نُشرَت بمجَلَّة الفَيصَل بالرِّياض، العَدَد 334، ربيع الآخِر 1425 هـ .

بـرونـزيـّـة ح ـلب
13-07-2012, 05:47 PM
عبد القادر دياب


السيرة الذاتية ل: عبد القادر دياب (http://www.diwanalarab.com/spip.php?auteur2011)
http://www.diwanalarab.com/IMG/png/uabd_IalqAdir_deAb.png

http://www.diwanalarab.com/rien.gifhttp://www.diwanalarab.com/rien.gifhttp://www.diwanalarab.com/rien.gif
http://www.diwanalarab.com/local/cache-vignettes/L16xH14/puce_rtl-58b6b.gif الكاتب السوري عبد القادر دياب
http://www.diwanalarab.com/local/cache-vignettes/L16xH14/puce_rtl-58b6b.gif اسم الشهرة: عبد القادر دياب، أبو جواد


http://www.diwanalarab.com/local/cache-vignettes/L16xH14/puce_rtl-58b6b.gif مواليد الخامس من كانون ثاني يناير 1963
http://www.diwanalarab.com/local/cache-vignettes/L16xH14/puce_rtl-58b6b.gif مكان الميلاد (المدينة، والدولة): سوريا، حماة
http://www.diwanalarab.com/local/cache-vignettes/L16xH14/puce_rtl-58b6b.gif العنوان الحالي (المدينة، والدولة): سوريا، حماة
http://www.diwanalarab.com/local/cache-vignettes/L16xH14/puce_rtl-58b6b.gif الجنسية الأصلية: سوري
http://www.diwanalarab.com/local/cache-vignettes/L16xH14/puce_rtl-58b6b.gif التخصص الجامعي: إجازة في القانون
http://www.diwanalarab.com/local/cache-vignettes/L16xH14/puce_rtl-58b6b.gif اسم الجامعة، والدولة التابعة لها: جامعة حلب، سوريا
http://www.diwanalarab.com/local/cache-vignettes/L16xH14/puce_rtl-58b6b.gif سنة التخرج: 1982
http://www.diwanalarab.com/local/cache-vignettes/L16xH14/puce_rtl-58b6b.gif الشهادة الجامعية: إجازة في القانون
http://www.diwanalarab.com/local/cache-vignettes/L16xH14/puce_rtl-58b6b.gif التخصص الأدبي: شاعر وقاص
الكتب والمؤلفات

الكتاب الأول:
http://www.diwanalarab.com/local/cache-vignettes/L16xH14/puce_rtl-58b6b.gif اسم الكتاب: مجموعة شعرية بعنوان ( عندما لاترقصين لايغني العاشقون )
http://www.diwanalarab.com/local/cache-vignettes/L16xH14/puce_rtl-58b6b.gif نوع الكتاب (شعر، قصة إلخ): شعر
http://www.diwanalarab.com/local/cache-vignettes/L16xH14/puce_rtl-58b6b.gif مكان صدوره: سوريا
http://www.diwanalarab.com/local/cache-vignettes/L16xH14/puce_rtl-58b6b.gif تاريخ صدوره: 1984
http://www.diwanalarab.com/local/cache-vignettes/L16xH14/puce_rtl-58b6b.gif الناشر: وزارة الثقافة والإرشاد القومي
http://www.diwanalarab.com/local/cache-vignettes/L16xH14/puce_rtl-58b6b.gif شكل الكتاب (ورقي، إلكتروني): ورقي
http://www.diwanalarab.com/local/cache-vignettes/L16xH14/puce_rtl-58b6b.gif عدد الصفحات: 64

بـرونـزيـّـة ح ـلب
13-07-2012, 05:49 PM
محمود زين العابدين



٤ شباط (فبراير) ٢٠١٠، السيرة الذاتية ل: محمود زين العابدين (http://www.diwanalarab.com/spip.php?auteur1781)

http://www.diwanalarab.com/IMG/png/maHmwd_zen_IaluAbiden.png


http://www.diwanalarab.com/rien.gifhttp://www.diwanalarab.com/rien.gifhttp://www.diwanalarab.com/rien.gif
الكاتب والمهندس السوري محمود محمد راضي، زين العابدين.
ولد في السابع من آب عام ١٩٦٨ في حلب، سوريا.
التخصص الجامعي: هندسة معمارية
اسم الجامعة، والدولة التابعة لها: جامعة يلدز للتقنية بإستانبول - تركيا
سنة التخرج: 1994
الشهادة الجامعية (دبلوم، ليسانس، ماجستير، دكتوراة): دبلوم
الجائز الأدبية

http://www.diwanalarab.com/local/cache-vignettes/L16xH14/puce_rtl-58b6b.gif جائزة الشيخ زايد للكتاب ، هيئة أبو ظبي للثقافة والتراث.
http://www.diwanalarab.com/local/cache-vignettes/L16xH14/puce_rtl-58b6b.gif جائزة منظمة العواصم والمدن الإسلامية، منظمة العواصم والمدن الإسلامية.
http://www.diwanalarab.com/local/cache-vignettes/L16xH14/puce_rtl-58b6b.gif جائزة الباسل، مجلس مدينة حلب.
الكتب والمؤلفات:



الكتاب الأول:
اسم الكتاب: جولة تاريخية في عمارة البيت العربي والبيت التركي
نوع الكتاب: تاريخ عمارة
مكان صدوره: المملكة العربية السعودية
تاريخ صدوره: 1998
الناشر: خاص
http://www.diwanalarab.com/local/cache-vignettes/L16xH14/puce_rtl-58b6b.gif شكل الكتاب (ورقي، إلكتروني): ورقي
الكتاب الثاني:
http://www.diwanalarab.com/local/cache-vignettes/L16xH14/puce_rtl-58b6b.gif اسم الكتاب: عمارة المساجد العثمانية
http://www.diwanalarab.com/local/cache-vignettes/L16xH14/puce_rtl-58b6b.gif نوع الكتاب: تاريخ عمارة
http://www.diwanalarab.com/local/cache-vignettes/L16xH14/puce_rtl-58b6b.gif مكان صدوره: بيروت ، لبنان
http://www.diwanalarab.com/local/cache-vignettes/L16xH14/puce_rtl-58b6b.gif تاريخ صدوره: 2006
http://www.diwanalarab.com/local/cache-vignettes/L16xH14/puce_rtl-58b6b.gif الناشر: دار قابس
http://www.diwanalarab.com/local/cache-vignettes/L16xH14/puce_rtl-58b6b.gif شكل الكتاب ورقي
الكتاب الثالث:
http://www.diwanalarab.com/local/cache-vignettes/L16xH14/puce_rtl-58b6b.gif اسم الكتاب: حلب عمارة المدينة القديمة
http://www.diwanalarab.com/local/cache-vignettes/L16xH14/puce_rtl-58b6b.gif نوع الكتاب: تاريخ عمارة
http://www.diwanalarab.com/local/cache-vignettes/L16xH14/puce_rtl-58b6b.gif مكان صدوره: حلب، الجمهورية العربية السورية
http://www.diwanalarab.com/local/cache-vignettes/L16xH14/puce_rtl-58b6b.gif تاريخ صدوره: 2006
http://www.diwanalarab.com/local/cache-vignettes/L16xH14/puce_rtl-58b6b.gif الناشر: الأمانة العامة لاحتفالية حلب عاصمة للثقافة الإسلامية
http://www.diwanalarab.com/local/cache-vignettes/L16xH14/puce_rtl-58b6b.gif عدد الصفحات: 100 صفحة
الكتاب الرابع:
http://www.diwanalarab.com/local/cache-vignettes/L16xH14/puce_rtl-58b6b.gif اسم الكتاب: فضاءات من العمارة الإسلامية
http://www.diwanalarab.com/local/cache-vignettes/L16xH14/puce_rtl-58b6b.gif نوع الكتاب: تاريخ عمارة
http://www.diwanalarab.com/local/cache-vignettes/L16xH14/puce_rtl-58b6b.gif مكان صدوره: حلب، الجمهورية العربية السورية
http://www.diwanalarab.com/local/cache-vignettes/L16xH14/puce_rtl-58b6b.gif تاريخ صدوره: 2006
http://www.diwanalarab.com/local/cache-vignettes/L16xH14/puce_rtl-58b6b.gif الناشر: الأمانة العامة لاحتفالية حلب عاصمة للثقافة الإسلامية
الكتاب الخامس:
http://www.diwanalarab.com/local/cache-vignettes/L16xH14/puce_rtl-58b6b.gif اسم الكتاب: استانبول جسر الحضارات
http://www.diwanalarab.com/local/cache-vignettes/L16xH14/puce_rtl-58b6b.gif نوع الكتاب (شعر، قصة إلخ): عمارة
http://www.diwanalarab.com/local/cache-vignettes/L16xH14/puce_rtl-58b6b.gif مكان صدوره: أنقرة
http://www.diwanalarab.com/local/cache-vignettes/L16xH14/puce_rtl-58b6b.gif تاريخ صدوره: 2008

بـرونـزيـّـة ح ـلب
13-07-2012, 05:53 PM
عبد الرزاق حمدو الدرباس



٣ أيار (مايو) ٢٠٠٨بقلم عبد الرزاق الدرباس (http://www.diwanalarab.com/spip.php?auteur1492)

http://www.diwanalarab.com/rien.gifhttp://www.diwanalarab.com/rien.gifhttp://www.diwanalarab.com/rien.gif
الاسم الكامل: عبد الرزاق حمدو الدرباس
مكان وتاريخ الميلاد الكامل حسب التقويم الشمسي: سوريا (1-9-1965 م )
البلد الأصلي (للتعريف): سوريا
العنوان الحالي: الشارقة – الامارات العربية المتحدة
التخصص الجامعي إن وجد: لغة عربية
الشهادة الجامعية إن كنت جامعيا: بكالوريوس،
اسم الجامعة التي تخرجت منها، والدولة، وسنة التخرج. جامعة البعث – سوريا - 1991
http://www.diwanalarab.com/local/cache-vignettes/L16xH14/puce_rtl-58b6b.gif التخصص الأدبي : شاعر وقاص وناقد


المؤلفات:
وتشمل قائمة بالمؤلفات كالتالي:
1. اسم الكتاب: ليلى وأحلام الرجال
http://www.diwanalarab.com/local/cache-vignettes/L16xH14/puce_rtl-58b6b.gif نوع الكتاب شعر
http://www.diwanalarab.com/local/cache-vignettes/L16xH14/puce_rtl-58b6b.gif مكان وتاريخ صدوره : دمشق (1995)
http://www.diwanalarab.com/local/cache-vignettes/L16xH14/puce_rtl-58b6b.gif الناشر: دار معد للطباعة والنشر
http://www.diwanalarab.com/local/cache-vignettes/L16xH14/puce_rtl-58b6b.gif عدد الأجزاء : جزء واحد
http://www.diwanalarab.com/local/cache-vignettes/L16xH14/puce_rtl-58b6b.gif عدد الصفحات : (105)
2. اسم الكتاب: عابر سبيل
http://www.diwanalarab.com/local/cache-vignettes/L16xH14/puce_rtl-58b6b.gif نوع الكتاب : شعر
http://www.diwanalarab.com/local/cache-vignettes/L16xH14/puce_rtl-58b6b.gif مكان وتاريخ صدوره : دمشق (1998).
http://www.diwanalarab.com/local/cache-vignettes/L16xH14/puce_rtl-58b6b.gif الناشر: دار معد للطباعة والنشر
http://www.diwanalarab.com/local/cache-vignettes/L16xH14/puce_rtl-58b6b.gif عدد الأجزاء : جزء واحد
http://www.diwanalarab.com/local/cache-vignettes/L16xH14/puce_rtl-58b6b.gif عدد الصفحات : (125)
3. اسم الكتاب : عصافير الدم
http://www.diwanalarab.com/local/cache-vignettes/L16xH14/puce_rtl-58b6b.gif نوع الكتاب : شعر
http://www.diwanalarab.com/local/cache-vignettes/L16xH14/puce_rtl-58b6b.gif مكان وتاريخ صدوره : دبي 2003.
http://www.diwanalarab.com/local/cache-vignettes/L16xH14/puce_rtl-58b6b.gif الناشر: مثلا مؤسسة البيان للصحافة والطباعة والنشر
http://www.diwanalarab.com/local/cache-vignettes/L16xH14/puce_rtl-58b6b.gif عدد الأجزاء : جزء واحد
http://www.diwanalarab.com/local/cache-vignettes/L16xH14/puce_rtl-58b6b.gif عدد الصفحات : (130)
4. اسم الكتابة : أجنحةالكلام
http://www.diwanalarab.com/local/cache-vignettes/L16xH14/puce_rtl-58b6b.gif نوع الكتاب : شعر
http://www.diwanalarab.com/local/cache-vignettes/L16xH14/puce_rtl-58b6b.gif مكان وتاريخ صدوره : حلب 2006.
http://www.diwanalarab.com/local/cache-vignettes/L16xH14/puce_rtl-58b6b.gif الناشر: مثلا مؤسسة عبد المنعم ناشرون.
http://www.diwanalarab.com/local/cache-vignettes/L16xH14/puce_rtl-58b6b.gif عدد الأجزاء : جزء واحد
http://www.diwanalarab.com/local/cache-vignettes/L16xH14/puce_rtl-58b6b.gif عدد الصفحات : (110)
5. اسم الكتاب: وشم على جدار الروح
http://www.diwanalarab.com/local/cache-vignettes/L16xH14/puce_rtl-58b6b.gif نوع الكتاب :شعر
http://www.diwanalarab.com/local/cache-vignettes/L16xH14/puce_rtl-58b6b.gif مكان وتاريخ صدوره، مثلا: حمص 2008.
http://www.diwanalarab.com/local/cache-vignettes/L16xH14/puce_rtl-58b6b.gif الناشر: دار الشعار للطباعة والنشر
http://www.diwanalarab.com/local/cache-vignettes/L16xH14/puce_rtl-58b6b.gif عدد الأجزاء : جزء واحد
http://www.diwanalarab.com/local/cache-vignettes/L16xH14/puce_rtl-58b6b.gif عدد الصفحات : (112)
الجوائز التي حصلت عليها :
جائزة اتحاد الكتاب العرب في الشعر ادلب لعامي (1995 - 1996)
جائزة شعر الطفل العربي ادلب (1996)
جائزة قصة الطفل العربي الامارات لدورتي (1998) – (2001)
جائزة شعر الطفل العربي جمعية المعلمين الاماراتية (2003)
جائزة شعر الطفل العربي ادلب (1996)
جائزة غانم غباش للقصة القصيرة الامارات (2002)
الاتحادات الأدبية والفكرية التي شاركت أو تشارك فيها:
اتحاد كتاب وادباء الامارات
رابطة الادب الاسلامي العالمية
أية معلومات أخرى للتعريف بك :
مشرف نادي الشعر في اتحاد كتاب وادباء الامارات
محكم في عدة جوائز أدبية في سوريا والامارات .